24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الجواهري يُحذر من دعوات طبع نقود كثيرة لمواجهة أزمة الجائحة (5.00)

  2. وزير الداخلية يدعو الجماعات إلى تحسين المداخيل وترشيد النفقات (5.00)

  3. هل يتجه نواب "البيجيدي" إلى رفض الترشح لولاية برلمانية رابعة؟ (5.00)

  4. سلطات البيضاء تشدد مراقبة مقاهي أحياء شعبية (5.00)

  5. المجلس العلمي بسلا ينظم حملة توعوية بالوباء (4.50)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | طلبة يستنكرون اجتياز الامتحانات في غياب للسكن‬

طلبة يستنكرون اجتياز الامتحانات في غياب للسكن‬

طلبة يستنكرون اجتياز الامتحانات في غياب للسكن‬

بعد توقف الدراسة لأشهر عديدة بسبب جائحة "كورونا"، تقرر إجراء امتحانات كليات الطب والصيدلة في الأسبوع الثاني من شهر غشت الجاري.

القرار أثار امتعاض الكثير من الطلبة بكلية الطب والصيدلة بالرباط، خاصة أنهم يقطنون في مدن بعيدة؛ وهو ما أثار لديهم أزمة السكن في ظل إغلاق الحي الجامعي، إضافة إلى أن كثيرين منهم يقطنون بالمدن الممنوع مغادرتها.

وتقول رسالة الطلبة المعنيين توصلت بها هسبريس: "في ظل الأزمة الراهنة، نحن طلبة الطب والصيدلة بالرباط نجتاز لوحدنا الامتحانات في هذه الفترة الحرجة تطبيقا لما جاء به قرار السيد الوزير والذي يقضي بتأجيل امتحانات جميع الطلبة الجامعيين إلى غاية شتنبر باستثناء طلبة الطب والصيدلة وطب الأسنان كما قال".

وتواصل الرسالة: "الأغلبية الساحقة منا تنحدر من خارج مدينة الرباط، كنا نقطن بالأحياء الجامعية عندما جاء القرار بإغلاقه وإخراج كل الطلبة كإجراءات احترازية. كنا طول هذا الفترة نستعد للامتحانات ونتساءل دوما عن مصيرنا في فترة الامتحانات التي برمجت في غشت حضوريا بمدينة الرباط، نتساءل: هل تفتح الأحياء الجامعية في وجهنا؟ لكن دون جواب واضح وبتجاهل دون أي رد".

وينبه الطلبة إلى أن الحي الجامعي في هذه الفترة فارغ من طلبة المدارس والكليات الأخرى الذين سحبوا أمتعتهم وأخلوا الغرف مما يسهل عملية توزيع هذه الأخيرة على طلبة الطب والصيدلة خلال فترة الامتحانات الاستثنائية وفقا للتدابير الاحتياطية الموصى به؛ "لكن دائما لا مجيب نحن الآن على أبواب الامتحانات لم تتبق أمامنا سوى أيام قليلة وعوض الاطمئنان والاستعداد النفسي لها نجد أنفسنا مشردين في مدينة الرباط باحثين هنا وهناك عن أي منزل أو غرفة للكراء في هذه الفترة الصعبة والاستثنائية، مضطرين أن نقبل بتلك الأثمنة التي قد تتجاوز قيمتها الراتب الشهري لآبائنا، نتخبط لوحدنا هنا وهناك، باحثين عن رخصة للتنقل وغرف للكراء في جو من الضغط النفسي، الخوف والذعر أيضاً".

ويتساءل الطلبة قائلين: "ترى هل نحن اخترنا أن تكون الامتحانات في هذه الفترة بالضبط حتى نعاقب هكذا؟ هل نستحق أن يتم إخبارنا بأن الأحياء الجامعية لن تفتح حتى الأسبوع الأخير؟ أهكذا يعامل طبيب وصيدلاني المستقبل خاصة والطالب المغربي عامة في هذه البلاد؟ أليس تنقلنا من منزل إلى منزل بحثا عن الكراء هو من سيعرضنا لخطر انتقال الوباء إلينا وإلى ذوينا؟ يقولون ما ضاع حق من ورائه طالب، لكننا نطالب منذ أزيد من شهرين ولا شيء جنيناه سوى القلق والتوتر لنا ولذوينا الذين لا حول لهم ولا قوة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - samat الأربعاء 05 غشت 2020 - 13:16
للاسف هذ الظرفية خلات كلشي يتخبط يمين وشمال ولايخرج بنتيجة خير لي مكوي بالنار كيتعذب ولي شاعلها كيتلدد حيث دايرها غير للتدفئة والله ادير شي مخرج فين دوزتو الامتحانات بقاو فيها كمقر مادام هناك صعوبة للتنقل اما الوزير دصحة مسمع كاع للهاذوك لي مباشرة مع الكوفيد لاحول ولاقوة الا بالله
2 - سعيد الأربعاء 05 غشت 2020 - 13:24
لا أدري كيف يفكر الذي برمج هذا الإمتحان في هذا الوقت بالذات وفي ظل انتشار الجائحة بشكل مخيف.
كفى من القرارات الإرتجالية التي تؤثر سلبا على نفسية وسلامة الطلبة المقبلين على اجتياز الإمتحانات.
3 - مجرد كلام الأربعاء 05 غشت 2020 - 13:35
سبق وأن اجتزنا امتحانات في عدت مدن دون كلام واليوم كل الطلبة يطلبون كل شيء يشتكون قبل العمل
4 - jamal الأربعاء 05 غشت 2020 - 13:37
اعانكم ووفقكم الله امين
اعانكم ووفقكم الله امين
5 - فارىء الأربعاء 05 غشت 2020 - 13:50
المرجو من المسؤولين عن الاءيواء الجامعي ان ينظروا بعين الرحمة لهوءلاء الطلبة مع استحضار الظروف الصعبة والتي زادتها كورونا تعقيدات قد تؤدي إلى الانهيار العصبي والنفسي /إذن وفروا للطلبة الإيواء المطلوب الله بجازيكم بخير
6 - lionnoir الأربعاء 05 غشت 2020 - 13:57
قرارات ارتجالية لا تصب في مصلحة الطالب !!!!!! اجتياز اي امتحان يتطلب استقرار نفسي و حسي . اصحاب القرار يضعون مصلحةالمواطن في سلة القمامة !
7 - المغاربة تنخرهم ثقافة التشكي الأربعاء 05 غشت 2020 - 14:00
المغاربة تنخرهم ثقافة التشكي والبكاء
يا أخي قررت أن تجتاز امتحان أو كونكور أو اي شيئ، فعليك أن تستعد له معرفيا وماليا حيث يجب أن تضع في حسابك ميزانية مصاريف التنقل والسكن والأكل كما كنا نفعل نحن، حيث اجتزنا عشرات الكوكورات في ربوع البلاد كلها على نفقتنا الخاصة بلا شكوى ولا تأفف !!
فين غاديين بهاد العقلية الخامجة ديالكوم وفين غاديين بهذا البلاد بالثقافة الاتكالية والشكوى والتأفف !
تصور يجي عشرين ألف واحد باش يدوزو الامتحان كيفاش واشنو هي المعايير التي ستنهجها الجامعة لإسكان كل هؤلاء ؟
أكيد غادين تخرجو علينا بكلام مثل أن هناك خروقات في الإسكان وهناك محابات وباك صاحبي وباك صاحبي و... الى اخر الأسطوانة
ثم
علاش غادي يتفتح ليك الحي الجامعي مع إكراهات كورنا وتوظيف عشرات الموظفين للحرص على إجراءات التباعد والتعقيم و... باش نتا جي دوز امتحان يا ربي واش تنج او ما تنجحش فيه !!
8 - القصراوي الأربعاء 05 غشت 2020 - 15:04
مازال هناك آلاف من الطلبة سيضطرون للتنقل في الأسابيع القادمة للمدن الكبيرة للتسجيل في مختلف الجامعات بعد ظهور نتائج المباريات. نطلب من السلطات الداخلية و الدرك تسهيل تنقلهم بإحدات مثلا مكاتب بالعملات لمنح الطلبة رخص التنقل سريعا لأن أغلب آجال التسجيل تكون ضيقة. أو تسهيل مرورهم بمختلف حواجز الأمن و الدرك.
9 - واقع الأربعاء 05 غشت 2020 - 16:26
للأسف نحن لسنا في عالم مثالي، لا تنظروا أن يكون كل شيء جميلا. إلا ماكتابش راه ماكتابش. ربما الخير في شيء آخر.
10 - تصحيح الأربعاء 05 غشت 2020 - 17:01
التعليقات يظهر فيها سوء فهم : الكلام ليس عن مباريات الولوج (concours) بل عن امتحانات الدورة الثانية لطلبة الكلية، و التي تدوم ثلاثة اسابيع على الأقل..
11 - sakina الجمعة 14 غشت 2020 - 14:53
هناك عدة تساؤلات لا نجد من يجيب عنها
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.