24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | أكادير تنشد الانعتاق من الركود السياحي واستعادة أمجاد الماضي

أكادير تنشد الانعتاق من الركود السياحي واستعادة أمجاد الماضي

أكادير تنشد الانعتاق من الركود السياحي واستعادة أمجاد الماضي

يتأرجح الإحساس العام داخل مدينة أكادير بين سُخطٍ على الوضع الذي آلت إليه "عاصمة سوس" وبين أمنيات بمستقبل أفضل لها، بعد التفاتة المركز الأخيرة إليها، وما تلاها من إعطاء الانطلاقة لمشاريعَ اقتصادية مهمة، وتوقُّعِ الشروع في إنجاز مشاريعَ أخرى كبيرة، وفي مقدمتها مشروع القطار فائق السرعة.

حاليا، تعيش مدينة أكادير على وقْع ركود شبه تام، بعدما توقّف جريان الدم في العصَب الرئيسي المحرّك لدورتها الاقتصادية، وهو السياحة، جرّاء تفشي جائحة كورونا، كما هو حال باقي المدن السياحية؛ لكنْ قبل انتشار الجائحة فقدتْ أكادير كثيرا من بريقها الجاذب للسياح، ويسود اعتقاد لدى أهل المدينة بأنّ "تهميش" مدينتهم كان مقصودا.

وثمّة مَن ينطلق في تأكيد هذا الاعتقاد بعقْد مقارنة بين السرعة الفائقة التي نهضتْ بها مدينة مراكش حتى صارت الوجهة السياحية رقم واحد في المغرب، والسرعة نفسها التي تهاوتْ بها مدينة أكادير من عرش المدن الأكثر استقطابا للسياح إلى الرتبة الثانية.

ويستند الذين يعتقدون بأن مدينة أكادير كانت "ضحية تهميش مقصود" إلى جملة من المعطيات؛ من بينها أن أسعار التنقل عبر الطائرة من الدول الأوروبية التي يفد منها السياح إلى أكادير أغلى بكثير من الأسعار المطبقة في اتجاه مدن أخرى كمراكش، رغم وجود نفس المسافة تقريبا، ويفسرون ذلك بأنه "إبعاد للسياح من أكادير بشكل غير مباشر".

وفيما يصعب التأكد من صحة هذا المُعطى، فإن التهميش حاضر في علاقة المركز بجهة سوس ماسة عموما، كما يرى توفيق سميدة، فاعل جمعوي بمدينة أكادير، ويؤكد أنّ هذا الأمر ليس انطباعا سائدا؛ بل تؤكده المعطيات والأرقام الرسمية الصادرة عن المندوبية السامية للتخطيط، والتي تقول "بأن المركز يأخذ من جهتنا الكثير ولا يعطيها سوى القليل".

آمال معلّقة

في شهر فبراير الماضي، زارَ الملك محمد السادس مدينة أكادير، وأعطى بها انطلاقة مجموعة من المشاريع الكبرى، أسهمتْ في تهدئة الغضب السائد وسط سكان المدينة ودفع بهم إلى خوض أشكال احتجاجية بغية حث المسؤولين على التدخل لإنقاذ "مدينة الانبعاث".

وتبدو مدينة أكادير، حاليا، مختلفة عمّا كانت عليه في السابق، أيام الازدهار السياحي والرواج الاقتصادي والتجاري، ويظهر الفارق بين ماضي المدينة وحاضرها واضحا عند عتبات البازارات في شارع مُفْض إلى المنطقة السياحية، حيث تبرز أقفال كبيرة وقد أطبقت دِفافَ أبواب المحلات التي كانت تعجّ بالسياح، وهجرها أصحابها رغما عنهم، بسبب الركود التجاري.

على جنبات أدراجٍ مُفضية إلى المنطقة السياحية عبر شارع 20 غشت، ثمّة مُروج جفّت نباتاتها، وحلّت محلّها قناني خمور فارغة وأعقاب سجائر، ووسط فناء توجد به محلات بيع منتجات الصناعة التقليدية تفوح رائحةُ المخلفات البيولوجية للعابرين والمشردين، وعند المنعطف مطعم فارغ عن آخره وقت الغذاء يعكس وضعية الركود التام الذي ترزح تحت وطأته المدينة بعد توقف نبض شريان السياحة.

ويعلق سكان أكادير الآمال على المشاريع المُدشنة خلال الزيارة الملكية الأخيرة، لتطعيم مواردها المالية بروافد جديدة، بعد تراجع الموارد المتأتية من السياحة وتضرر القطاع الفلاحي المُنعش لخزينة جهة سوس ماسة جراء الجفاف؛ بينما يرى توفيق سميدة أن هذه المشاريع "ستجعل أكادير مطابقة لمعايير المدينة وقادرة على استقطاب الاستثمارات".

إقصاء ممنهج

لا يتردد توفيق سميدة في القول بأن جهة سوس ماسة عموما تتعرض "لإقصاء ممنهج"، ويعلل هذا الاعتقادَ بأن عددا من القطاعات الوزارية تساهم بحصص مهمة تصل إلى الثلث في الميزانيات المخصصة لتأهيل مدن أخرى عرفتْ نهضة خلال السنوات الأخيرة؛ لكنّه يحمّل المسؤولية أيضا للمجلس الجماعي المسيّر لمدينة أكادير.

يقول: "ليس لديهم تصوّر ولا كفاءات، وطريقة تنفيذ برنامج عملهم ليست في مستوى طموحنا. كما أنهم يعانون من ضعف على مستوى الترافع لدى القطاعات الوزارية لدعم المشاريع المنجزة بالمدينة"، مضيفا: "الحزب الذي يسيّر المجلس الجماعي لأكادير يسيّر كثيرا من الجماعات بجهة سوس ماسة، ورؤساء هذه الجماعات أغلبهم برلمانيون يلتقون بالوزراء وأصحاب القرار؛ لكنهم عاجزون عن الترافع لفائدة مدنهم كما يفعل منتخبو مدن أخرى".

في شهر دجنبر 2019، وجّه مئاتُ المواطنين من سكان وفعاليات المجتمع المدني بأكادير عريضة إلى رئيس المجلس الجماعي المنتمي إلى حزب العدالة والتنمية، عبروا فيها عن عدم رضاهم عن طبيعة الأشغال المتعلقة بتهيئة شوارع ومدارات المدينة، وعن "استهجانهم" لطريقة تدبير المصالح الجماعية لهذه الأوراش، و"رفضهم التام" لما ستؤول إليه.

عريضة "عدم الرضا"، التي وقعها 2182 شخصا، دعت رئيس المجلس الجماعي لمدينة أكادير إلى "ضرورة مراجعة تصوركم لأوراش التهيئة، خاصة أنها ممولة من جيوب المواطنين، دافعي الضرائب". كما طالبوه بمراجعة تصور المجلس الجماعي لتأهيل المشهد الحضري لمدينة أكادير، مع الأخذ بعين الاعتبار ملاحظات وتظلمات الساكنة وتوجيهات الملك.

بصيص أمل

وفي غمرة "عدم رضا" ساكنة مدينة أكادير عن وضع المدينة حاليا، يحتفظون ببصيص أمل في غد أفضل، إذا تمّ استكمال الأوراش المفتوحة حاليا، أو التي ستتم مباشرتها قريبا، ومنها ورش إعادة تهيئة كورنيش المدينة.

هذا الورش يرى البعض أنه "مَضيعة للمال"، على اعتبار أن المنطقة السياحية خضعت لإعادة تأهيل قبل سنوات قليلة فقط؛ غير أن توفيق سميدة يرى أن هذا المشروع سيكون نافعا للمدينة إذا نُفّذ وفق التصور المُعلن عنه، وأُنجز في الأجل المحدد له، حيث سيكون بمثابة جسر يربط المنطقة السياحية بوسط المدينة.

ويرى أن هذا المشروع إذا تحقق سيوسّع نطاق تحرّك السياح الوافدين على المدينة، عبر خلق ممرات من المنطقة السياحية المحاذية للشاطئ، والتي تستحوذ على أغلب الوقت الذي يقضيه السياح في أكادير، نحو باقي مناطقها، كحي تالبرجت وسوق الأحد وغيرهما... ما يعني رواجا تجاريا في هذه المناطق، مضيفا: "هذا سيكون في صالح المدينة".

وفيما تُعلق الآمال على المشاريع المرتقبة لإخراج أكادير من ركودها وعزلتها، تعكسُ المشاهد التي تلتقطها عين الزائر الواقعَ المتردّي للمدينة حاليا، حيث شُلّت بعض المرافق التي كانت تضجّ بالحياة، حتى وسط المنطقة السياحية نفسها.

خلْف الشباك الحديدي الأخضر المطوِّق لحديقة وادي الطيور، تلتقط العين مشاهدَ كئيبة أبطالها حيوانات ذات أجسام ذابلة، تبحث عمّا تأكل فلا تجد غيرَ الحشائش النابتة في أرض الحديقة التي أصبحت أشبه بأرض قاحلة يعمها الصمت بعد أن توقّف خرير المياه التي كانت تتدفق من شلال اصطناعي وسطها، وأحال البركة الكبيرة التي تسبح فيها الإوزُّ إلى حوض به قليل من الماء المكسوّ بلون الطحالب الخُضر.

في الجهة الأخرى، تمّت إحاطة السياج الحديدي للحديقة المُغلقة بحواجب قصديرية، في انتظار الشروع في أعمال إعادة تهيئتها، لإخراجها من وضعها المتردّي الذي عكسه نفوق عدد من أصناف الحيوانات النادرة والطيور داخلها شهر يونيو الماضي، وتعكسه حاليا مناظر أكوام الأزبال في جوانبها، والرائحة الكريهة المنبعثة من أحشاء ورؤوس أسماك مَرمية جوار بابها الرئيسي لتلقتطها القطط الضالة المرابطة هناك.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (47)

1 - مغربييييييييييييييييي الخميس 06 غشت 2020 - 08:29
قبل أن نبحث عن حل سحري لانعاش السياحة نبحث عن حل للحد من انتشار الفيروس و توعية المواطن عبر وسائل السمعي البصري و وصلات اشهارية في الماكن العامة عسى أن يتعض المواطن و بفهم خطورة الوضع الصحي و ..
2 - أحمد الخميس 06 غشت 2020 - 08:36
رغم أني لست من أبناء اكادير إلا و أنه و أنا اقرأ المقال انتابني حزن عميق لما الت اليه اوضاع المدينة التي كان من الممكن أن تكون رافدة للتنمية في جهة سوس ماسة قاطبة
3 - salamma الخميس 06 غشت 2020 - 08:42
سبحان الله العيمان والسنين واكادير فيها الركود ومسؤوليها في سبات عميق زعما حتا جات كرونا عاد بان لكم هذ الركود للاسف وبحكم اني من اكادير كنا فالثمانينات حين نقول حنا ساكنين فاكادير كيقول لنا سعداتكم مدينة سياحية واعرة بتعبيرهم ومؤخرا كنحشمو حيث مدينتنا اصابها الركود حتا فالمنشآت ديالها لا الرياضية ولا الثقافية ناهيك عن المنشآت واعلم ما اقول الله اهديكم تخدمو مدينتكم بلا غش
4 - مقود فعقلو مرا الخميس 06 غشت 2020 - 08:49
لم تعد الثقة بين المواطن والحكومة نظرا لما وقع الاسبوع المنصر من قرار احمق الذي كان قبله نداء بتسجيع السياحة الداخلية بالصبح وغلق بعض المدن السياحية بالمساء فكيف لاكادير ان تنتعش سياحتها ورئيس الحكومة ومساعديه تخرجوا من مستشفى المجانين يا اكادير. اقول لك ولكل مدن البلاد إستحضروا فما علينا الا ان نلقن لكم الشهادة
5 - Krimo الخميس 06 غشت 2020 - 08:53
كمواطن من البيضاء أزور مدينة أكادير مرتين في السنة منذ التسعينات ، أرى ان أجمل ما في أكادير هم أهلها ، تم مناخها الجميل طيلة السنة ، في غياب تام لبنية تحتية و لو متوسطة ، شبه إنعدام للنقل الحضري ، عشوائية في نظام النقل السياحي، و عدم الرغبة في جلب الساءح الداخلي ، إنعدام تام لوصلات إشهارية عن المدينة و شواطئها الخلابة و كنوز طبيعة الجهات المحيطة بالمدينة .و لكن بإذن الله المستقبل أفضل بكثير ، إعادة تهيئة المجال الحضري و وصول القطار إلى حاضرة سوس ، سيعاد المشعل السياحي لمن يستحقه •
6 - مهاجر الخميس 06 غشت 2020 - 08:55
اكادير همشت لان اهلها ضرافين او دريوشين ساكنة لا تحرك ساكنة كل المدن المغربية عرفت ازدهار حضاري من شوارع و نضافة ووو احسن مثال مراكش و طنجة حتى محطة القطار في القنيطرة احسن من مطار اكادير الدولي الحارز على eso ديال طاجين او البندير
7 - Noureddine الخميس 06 غشت 2020 - 09:09
Quant on voie les prix de location d'une appart à agadir on. Tendance à changé de planet ç trop Chère. Les gents d'agadir peuvent le confirmer. Il y a des gents qui on des apparts, plusieurs fermé non exploiter. Le premier obstacle pour un investisseur ç l'imobilier ç il est trop chère pourquoi investir. Ici à agadir des magasin de qq metre carré on un loyer de 10000dh Rah lhma9. Makayn ghir chri oussad
8 - وكالة أسفار الخميس 06 غشت 2020 - 09:24
سبب تدهور السياحة الخارجية نحو وجهة أكادير هو بسبب فقدان المدينة نفسها لهوية تميزها بين باقي وجهات المملكة.
فلا يعقل ان يأتي سائح أوروبي الى كورنيش أكادير ليجد نفسه محاطا بمطاعم تقدم الشوارما او الكبسة على الطريقة الخليجية!!! ما هذا العبث!؟
اكادير ليس لديها هوية سياحية: هي مدينة بلا طعم تجعل السائح الاوروبي ينفر منها و يفضل مدن أخرى اجمل مثل الصويرة بالنسبة للبحر و مدن فاس مكناس و مراكش بالنسبة للمآتر التاريخية و الثقافة المغربية الاصيلة و ليس صحن شوارما على الطريقة اللبنانية و الكبسة على الطريقة السعودية!؟
9 - Hassan الخميس 06 غشت 2020 - 09:27
المدينة ليست بذلك السؤ. تعم في حاجة الى تجديد البنية التحثية الطرقات الارصفة الساحات واجهات المحلات لكن مع ذلك مازالت تحتفض برونقها ووجماليتها وشواطىها بالمقارنة مع المدن المغربية الاخرى...المشكلة في الضواحي كالقليعة ازرو تمسية التي عرفت وفود اللاف العمال للاشتغال في الفلاحة فنتج عنه تجمعات عشواىية تنتشر فيها الجريمة وتجارة المخدرات...اما بالنسبة لان اكادير قد استهذفت فذلك راجع لغياب رجالات قادرين على الدفاع على مصالح المدينة.
10 - موغرابي الخميس 06 غشت 2020 - 09:28
عندنا واحد المثل مغربي كيقول( الكداب نسيه و عاود سولو ) هاد المثل كينطبق على هاد الناس و جميع القطاعات فالمغرب علاش؟ إيلا رجعنا غير لهاد الماضي اللي كيقولو عليه كان منتعش و زوين غتلقاهم كانو كيشكيو و يبكيو منو لحقاش كانو كيقولو نفس الأسطوانة و السبب هو إنعدام القناعة و القناعة والرضا كنزان لا يفنيان و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
11 - Elamri الخميس 06 غشت 2020 - 09:54
مقال يعكس واقع معضم المدن المغربية المغضوب عليها اللتي لم تجد من يدافع عنها عند صناع القرار في المركز. دون الحديث عن النصب والاحتيال اللدي اصبح يحترفه معضم رجال الاعمال الانتهازيين .للاسف بعد ان كان السوسي مثالا للتقة العمياء اصبع معضم تجار و رجال الاعمال في الدار البيضاء يمتنعون عن التعامل مع نضرائهم السواسة بدون الدفع المسبق تفاديا للنصب. لعلم القراء انا ايضا ابن اكادير و اضطرتني الضروف للاستقرار في البيضاء. النهوض بالمدينة يجب ان يكون رغبة لدى ابناء المدينة اولا.عليهم الاستتمار عوض شراء الشقق وانتضار الصيف لكرائها او شراء الدهب ووضعه في المنازل.عليهم التحلي بروح المبادرة عوض انتضار البراني .عليهم نزع الحقد والكراهية فيما بينهم وعدم تفضيل الاجانب على ابناء المنطقة حينها فقط يمكنهم الضغط على مراكز القرار.السماء لا تمطر دهبا.
12 - مغربي الخميس 06 غشت 2020 - 10:00
المقارنة بين أكادير ومراكش والقول بأن تهميش الأولى لفائدة الثانية مقصود، هو كلام مردود عليه ولا ينبني على اية أسس
سبب تفوق مراكش هو تقديمها منتوج سياحي متنوع فمراكش تتوفر على مآثر تاريخية قل نظيرها في باقي المدن فهي عاصمة تاريخية للمغرب وتتوفر على نسيج معماري متميز(دروب المدينة قصور ورياضات ومتاحف) . كما انها تقدم نمودج المغربي في نوعية الحياة المغربية بل والشرقية من طبخ ولباس وعادات اجتماعية وتراثية
إضافة للعنصر البشري الذي يتجلى في العقلية المراكشية المرحة
هذا بالاضافة لتنوع المناظر الطبيعية المحيطة بها جبال بثلوج ومواقع خلابة مثل ستي فاطمة وغيرها.
مراكش بطبعها مدينة فريدة حتى بالنسبة للمغاربة والدليل هو عدد زوارها خلال عطل نهاية الأسبوع
اما المنتوج السياحي الذي تقدمه اكادير فقد اصبح متجاوزا اد يقتصر على الشمس والبحر والملاهي الليلية (وهو ما توفر وجهات منافسة وبجودة أكثر مثل تركيا واسبانيا واليونان وغيرها بل وحتى مدن شمال المملكة) وما عذا ذلك فهو لا يستهوي السائح الغربي فأكادير مدينة حديثة لا مآثر فيها. فهي لا تختلف عن اية مدينة أوروبية.
فكفى من اطلاق الكلام على عواهنه
شكرا هيسبريس
13 - مرزوق ولد مول الفران . الخميس 06 غشت 2020 - 10:02
كانوا ,اي اصحاب الفنادق,ينفخون شواوربهم على المواطن العادي ان اراد المبيت عندهم. وان راو الاجنبي او اصحاب الملايير يحترمونهم. والان عرفوا قيمة المواطن المتوسط الدخل الذي كنتم تتهربون من أمواله.وتعتبرونه غير مرغوب فيه.
14 - hamidou الخميس 06 غشت 2020 - 10:09
ما كاينش اللي خرج على السياحة قد الهجرة القروية غاصة من عبدة
اكادير مشات خلا
15 - Kali الخميس 06 غشت 2020 - 10:15
سبب إنحدار مدينة أگادير هو أهلها. البرحوازية المحلية المسيطرة على كل المجالات الإقتصادية لا تعطي الفرصة للمستثمر المحلي أو الأجنبي لتحقيق المشاريع. سكان المدينة مغلبون على أمرهم. زد على ذلك التسيير المحلي الجد فاشل للمجلس المحلي بقيادة حزب العدالة والتنمية. أظن أن الحزب لا يريد لمدينة أگادير أن تسترجع مكانتها كقبلة سياحية كنا كانت. أعتقد أن سبب نهضة مراكش السياحية هو مكانتها كتراث عالمي (تمويل ومراقبة من اليونيسكو).
16 - لومو أنفسكم الخميس 06 غشت 2020 - 10:22
تسيير الجماعة من طرف مسييرين أصلا هم ضد السياحة لأنها منكر في نضرهم فلماذا تلومون المُنتخبين فهم لايعملو إلا على ماوعدوكم به وهو اجتثاث المنكر
فإذا غلق الفنادق والملاهي الليلية والسهرات الماجنة
فهم صادقون فيما وعدوكم به
فلومو أنفسكم
17 - bohali الخميس 06 غشت 2020 - 10:27
أكادير اصبح لاس فيكاس في ما حطيتي رجلك خلص اللهم بناقص توحل غير مع اصحاب الجليات توقف تشري خبزة خاص تعطي 2 دراهم
18 - عبدالرحمان الخميس 06 غشت 2020 - 10:36
عن أي سياحة تتحدثون فى زمن الوباء والبلاء والأزمات الإقتصادية فالمغرب والمغاربة لا يعرفون معنى السياحة وليس المغرب بلد سياحى حتى يستفيد من السياحة العالمية كما باقى البلدان السياحية الحقيقة أما السياحة الداخلية فالمغاربة لا يشكلون دخل حقيقى للسياحة أما أمور السياحة فى المغرب هى مجرد كذب وضحك على السائح ونصب وسرقة أمواله أو ماتبقى له من دراهم فالشعب المغربى شاطر فى سرقة السائح المغربى .
19 - ميلود الخميس 06 غشت 2020 - 10:51
يقول المثل باش تقتل باش تموت أملاك الموت
اصلا اكادير بنت مجدها الاقتصادي والسياحي على حساب باقي مدن سوس ومداشره
كان مهنيون السياحة وغالبيتهم متمركزون بأكادير يتعمدون تهميش باقي المدن السياحية وخاصة تارودانت العاصمة التاريخية والعلمية والثراثية لسوس
كانوا يقتنصون السياح القادمين لتارودانت ويقنعوهم بتغيير وجهتهم لاكادير. وحتى السياح المقيمين باكادير عندما يطلبون برمجة زيارة تارودانت يقنعهم مهنيو اكادير بعدم جدوى زيارة هده المدينة بدعوى عدم توفرها على اي شيء يستحق المشاهدة رغم انها واحدة من اقدم مدن المملكة وتعود لما قيل الاسلام وكانت اول عاصمة للسعديين.. تارودانت هي ام مراكش واصل فن الدقة وبها اعظم اسوار المغرب. وبواديها تعد نمودجا للقرى الاازيغية المحاطة بالثلوج.
وحتى بالنسبة للفلاحة فاقليم تارودانت بما فيه هوارة يعد من اكبر المنتجين الفلاحيين بالمغرب ففيه يوجد اكبر منتج للحليب على الصعيد الوطني وينتج ثلث الانتاج الوطني من الحوامض والخضر
وكل هده المؤهلات والمساهمات تقرصنها اكادير وتنسبها لنفسها فقط لتوفرها على سوق الجملة رغم ان اكادير لا تتوفر على اية اراضي زراعية.

شكرا هيسبيس
20 - soussi الخميس 06 غشت 2020 - 11:13
أكادير لم يبقى منها إلا الإسم فهي ملحقة تابعة لآسفي والشياضمة والشماعية وغيرهم
21 - rachida الخميس 06 غشت 2020 - 11:15
السلام عليكم.أكادير ماتت وأصبح فيها الركود حتى قبل مجيء كورونا.لما كانت في أيدي الاتحاد الاشتراكي بالرغم من هفوات هادا الحزب كانت أكادير جميلة من كل النواحي.كانت فيها السياحة وكان فيها العمل وكان الجميع يجد ما يقتات به ولكن من اليوم الذي أصبحت بين يدي حزب العدالة والتنمية تدهورت كثيرا ولم تعد تجد بها العمل ولو بحثت عنه ليل نهار.حتى النافورات التي كانت تؤثت الشوارع دمرت عن أخرها أما حديقة الطيور حدت ولا حرج.بعد أن كانت مليئة بالحيوانات وفيها طبيعة جميلة وخلابة أصبحت كالغاية المهجورة لم يعد بها شيء.سكانها أصبحوا يخرجون منها للبحت عن العمل في مدن أخرى.لك الله يا مدينتي الجميلة من أيادي حزب خربك وأفسدك وجوع ناسك وكثرت فيه السرقات في واضحة النهار من اليوم الذي وطأ فيها هذا الحزب المشؤوم أرضك
22 - سوسي مقيم بالرباط الخميس 06 غشت 2020 - 11:21
السلام عليكم
المغطي بمتاع الغير عريان
السياحة يجب ان تكون قطاعا مكملا وليس الركيزة الأساسية للاقتصاد
كما يجب تغيير المنظور الضيق للسياحة بأكادير والمبني على البحر والشمس والسهر بالعلب الليلية
يجب تطوير منظور شامل يدمج كل مناطق سوس بشكل مندمج يشمل تارودانت وتزنيت وجبال الأطلس واحواز هوارة لتقديم منتوج سياحي متنوع ومتكامل كما هو الشأن بالنسبة لمراكش : سياحة ثقافية بيئية جبلية بحرية ترفيهية الخ الخ
السياحة بسوس تضررت بسبب تهميش تارودانت حاضرة سوس وعاصمته التاريخية ومهد المآثر الحضارية للمنطقة والتي تتوفر على مناظر جبلية وغابوية رائعة.
كيف يعقل ان جميع الفنادق المصنفة بالمدينة تم اعلاقها بما فيها فندق الغزالة الدهبية الأسطوري.
لا نهضة لسوس بدون حاضرته تارودانت
شكرا لطاقم هيسبريس المناضل في السراء والضراء
23 - جميلة الخميس 06 غشت 2020 - 11:41
بلادنا كلها زينة الحمد للهولكن مع الاسف مهملة من حكومة فاشلة بلدان العالم فيها كورونا ولكن فاتحين وصحتك مسؤوليتك انت واحنا بسبب إهمال البعض بقينا في معاناة شددوا العقوبات على المهملين ولكن فتحوا للناس تسترزق الله واش مدينة طنجة لي كتبقى المقاهي فيها والمطاعم حتى منتصف الليل كتسد في 10 مساءا شواطئ كلها مسدودة والمدينة رجعت منفى وبطاقة طنجة رجعت تهمة ماشي رجعنا بحال المطاريد في بلدنا دخل خرج سد حل شنو هذا وفي الاخير تنزلو علينا بفواتير تقسم الظهر وضرائب أنا غير مواطنة بسيطة ولكن كنشوف بلادي كتغراق صراحة
24 - عقبة بن نافع الفهري الخميس 06 غشت 2020 - 12:10
بسم الله الرحمان الرحيم موضوع السياحة مهم جدا نشكر هسبريس عليه اما اكادير فهي مدينة سياحية بامتياز ومازالت تتوفر على مؤهلات عالية تظاهي مدن سياحية كبرى ممكن استرجاع كل شيء اذا كانت الارادة قوية بالنسبة للمستثمرين اصحاب الفنادق والمطاعم والعاملين في قطاع السياحة والوزارة المكلفة وجميع العاملين في هذا المجال يجب فقط الاستماع الى الخبراء في هذا المجال والكف عن كثرة الكلام الفارغ دون جدوى بداية اقترح البنية التحتية البلدية والجماعات الحضرية تهتم بترميم واصلاح الطرق ثانيا الغاء طاكسيات المطار وتوفير حافلات متطورة لنقل السياح من والى المطار ثالثًا تصنيف الفنادق يخضع للمراقبة والجودة العالمية ماشي مضرية ديال جوج دراهم وفطور ديال قضي وعدي دوش على الله رابعا المطاعم مراقبة الجودة خامسا توفير بنية تحتية لولوج الشواطىء مثل المراحيض العمومية نظيفة ماشي جافيل وشروطة وحط جوج دراهم كل هذه الاشياء بسيطة ولاكن مهمة للسياح واخيرا الماركوتينغ السياحي وفلسفة الاثمنة يعني ماشي لصق في الثمن حسب السوق والعرض والطلب انا في اشارتكم نردوا اكادير احسن من تركيا واليونان
25 - أيوب أمزيان الخميس 06 غشت 2020 - 12:17
مصير أگادير يأخذ نفس الطريق الذي أخذته مدينة فاس، الإهمال التام وفتح أبواب الهجرة القروية على مصرعيه حتى تحولت من مدينة العلم والثقافة والأصالة الى مدينة الجريمة والعفن .....وووو.
26 - غير دايز الخميس 06 غشت 2020 - 12:25
أتذكر خلال الثمانينات والتسعينات حين كنا نسمع أكادير كأننا نسمع "ميامي"، كانت مدينة الأولى في السياحة ومدينة ساحرة لكن لما زرتها مؤخرا حزنت لما آلت إليه المدينة بسبب العشوائية في التدبير وغياب مخطط لتنمية المدينة التي لم تساير العصر بل بقيت على حالها فمسيري القطاع السياحي يسيرون المدينة بعقلية متحجرة يفتقدون لحس الإبداع والإبتكار لتطوير القطاع لمنافسة مدن ودول الأخرى. فمثلا المدينة تفتقد لأماكن وفضاءت الترفيه العائلية إضافة للمتاحف لتعميم القطاع على المدينة ككل وليس حصرها في منطقة الكورنيش فقط ما يجعل المدينة أكثر مللا خصوصا أننا لا نجد سوى المقاهي والمطاعم والعلب الليلية فقط!! ثانيا تم إهمال السياحة الداخلية على حساب السياحة الخارجية للربح السريع مما جعل المغاربة يغيرون وجهتهم نحو المدن الشمالية بينما بدأ السياح الخارجيين بتغيير وجهتهم لمدن ساحلية منافسة أجمل وأرخص كمدن إسبانيا، البرتغال، تونس، مصر، تركيا واليونان... فالسياحة الساحلية تتطلب التطوير عكس السياحة الثقافية فحاليا أغلب رواد أكادير نجد فقط فرنسيين وأوروبيين شرقيين عبر العروض السياحية الرخيصة وأغلب من يزورها لا يرجع.
27 - Tarik الخميس 06 غشت 2020 - 12:30
Le secteur du tourisme au Maroc s est tiré une balle dans la tête et même avant le virus.
À force d être arnaqué ( nourriture degueulasse même dans un 4 étoiles, chambres souvent sans chauffage ou clim, prix élevés etc..) j ai fini par choisir l Espagne: la propreté , les prix raisonnable, le service etc....
Trop c est trop, le Marocain n est pas une vache à lait .
28 - سوسي مقيم بالرباط الخميس 06 غشت 2020 - 12:35
السلام عليكم
المغطي بمتاع الغير عريان
السياحة يجب ان تكون قطاعا مكملا وليس الركيزة الأساسية للاقتصاد
كما يجب تغيير المنظور الضيق للسياحة بأكادير والمبني على البحر والشمس والسهر بالعلب الليلية
يجب تطوير منظور شامل يدمج كل مناطق سوس بشكل مندمج يشمل تارودانت وتزنيت وجبال الأطلس واحواز هوارة لتقديم منتوج سياحي متنوع ومتكامل كما هو الشأن بالنسبة لمراكش : سياحة ثقافية بيئية جبلية بحرية ترفيهية الخ الخ
السياحة بسوس تضررت بسبب تهميش تارودانت حاضرة سوس وعاصمته التاريخية ومهد المآثر الحضارية للمنطقة والتي تتوفر على مناظر جبلية وغابوية رائعة.
كيف يعقل ان جميع الفنادق المصنفة بالمدينة تم اعلاقها بما فيها فندق الغزالة الدهبية الأسطوري.
لا نهضة لسوس بدون حاضرته تارودانت
شكرا لطاقم هيسبريس المناضل في السراء والضراءشكرا لطاقم هيسبريس المناضل في السراء والضراء
29 - محمد سعيد KSA الخميس 06 غشت 2020 - 12:42
السلام عليكم

قبل أن أعطي رأيي كسائح أود لفت نظر صاحب التعليق رقم 9 أن مطعم واحد يقدم الكبسة السعودية لم يتسبب بركود اگادير
هذا مطعم الكبسة أتى بسواح يشترون العقار وليس سياحة آوروبي ببضعة مئات من اليورو، الآوروبي لا يزاحم المغاربة في مطاعمهم الشعبيه كما يفعل السعوديين، الآوروبي يتتاول إفطاره وغداءة وعشائة بالفندق.
سبب الركود هو كما ذكر بعض المعلقين المواصلات فتأخر الخط الحديدي ساهم في ذلك حيث لل يمكن الإنتقال مباشرة من الدار للبيضاء إلى اگادير برا، ومن الأسباب وجود المتسولين في الأماكن السياحية وأنا شخصيا رجمني متسول بالحجارة وشتم أمي لأني لم أعطه شيئ، ومن الأسباب عنصرية بعض موظفي الإستقبال في الفنادق عند رؤيتهم للسائح السعودي وإبتسامهم للآوروبيين فقط، ومن الأسباب عدم وجود فعاليات سياحيه، مواقف السيارات لا بد من الدفع لشخص يلبس سترة صفراء.. هذه بعض الأسباب.
30 - الصراحة. الخميس 06 غشت 2020 - 12:46
مراكش و أكادير معروفتان بالسياحة الجنسية ولياليها المجينة أما غير ذلك فليس هناك سياحة أو بنية تحتية في المستوى.
31 - rachida الخميس 06 غشت 2020 - 13:01
السلام عليكم.ياريت يرجع حزب الاتحاد الاشتراكي ليمسك من جديد بزمام الأمور في أكادير.رغم هفوات هذا الحزب وتلاعبه ولكن الحق يقال أن أكادير كانت مدينة جميلة بناسها وزوارها في عهده وحتى الحدائق الخضراء كانت تنال إهتمامها من طرف المسؤولين آنذاك مثل حديقة الطيور وكانت فيه السياحة كثيرة كأنك تعيش في أوروبا وليس في مدينة وسط المغرب وكذلك كانت فيه كثرة فرص العمل أما الأن بعد أن تولى تسييرها حزب أخر وأنتم تعرفونه جيدا أصبحت اكادير منبوذة لا سياحة لا عمل لا أي شىء يفرح حتى زلزال الستينات لم يفعل بها ما فعله بها هذا الحزب المشؤوم الذي إبتلينا به.أكادير مديتني وأشفق عليه كثيرا مما وصل إليه حاليا من تظهر في كل شيءوأرجو من هسبريس نشر تعليقي هذه المرة
32 - احمد الخميس 06 غشت 2020 - 13:06
اكادير مع الأسف لم تاخد حقها والسبب هو المجالس البلدية المتعاقبة
البنية التحتية مفقودة تماما الأوساخ الشوارع مزدحمة
عشواءية في اورير وطريق تاغازوت
أما الفنادق والمطاعم فهم عابدين السياح الأوروبيين
والآن يبكون ويتوسلون الى المواطن المغربي
33 - عقبة بن نافع الفهري الخميس 06 غشت 2020 - 13:23
بسم الله الرحمان الرحيم تتمة لما قلته مثال بسيط في احدى المطاعم العادية تحصل على وجبة غداء ب 60 درهم صحن فيه ربع دجاج مشوط طابلة موسخة الزحام الطواليط موسخ المهم الفرق كبير بين مثلا تركيا او اسبانيا مطعم عادي الطواليط نقي الطابلة نقية والوجبة 6 اورو في المستوى هذه امور يجب المراقبة ماشي اي مطعم عندوا الحق يفتح ويبيع يجب المراقبة في ابسط الاشياء النظافة ديال المطاعم ثم مراقبة الاسعار ومن بعد الاسثمار في المراكز الترفيهية لجلب السياح مثل المتاحف مثل البرامج السياحية في فصل الصيف مثل مهرجانات عالمية مثل اسواق عالمية وووو كثير هي الوسائل الماركوتنغ بجلب سياح اولا ذو جودة عالية لان ليست الكثرة مهمة بل الجودة قليل ومداوم حسن من كثير ومقطوع ثم ما المانع من مثلا انشاء شركات مغربية تهتم بالقطاع مثل الشركات العالمية الموجودة في اكادير تهتم بالثمن والتسويق كذلك شركات داخلية لها وكلات اسفار لاكن كما قلت يجب اولا توفير الارضية المناسبة يعني بناء الاساس انا كنقول ونعاود نقول النظافة ثم خدمة الزبون لانه هو صاحب الفلوس ابسط الاشياء المرحاض الطوبيس الامن والاثمنة واضحة وضوح الشمس
34 - bziker الخميس 06 غشت 2020 - 13:34
j'aime bien passer mes vacances à Agadir,mais elle est trop cher, Appartement à louer, hôtel,moyen de transport...c'est exagéré. l'année passé je suis parti en Turquie même nombre de jour passer à Agadir et j'ai payé la moitié en TOUT.....Soyez raisonnable et correcte...Vive Tamazirte.
35 - Ahmed. الخميس 06 غشت 2020 - 13:40
Je suis actuellement à agadir, la ville est propre, les plages sont propres. C'est un peu cher par rapport à d'autre villes marocaines mais c'est ça aussi le tourisme. Je vois plusieurs projets qui sont entrain d'être construits. Il faut pas minimiser ce qui est entrain d'être fait dans cette ville qui reste parmi les plus belles villes marocaines à mon sens.
36 - مصطفى الخميس 06 غشت 2020 - 13:41
اذا كتب للمشاريع المسطرة حاليا النجاح,فان اكادير ستقفز الى مصاف المدن السياحية العالمية, نعم ان الوضع الذي تعيشه المدينة حاليا غير مشرف اطلاقا, لكن لنا الثقة الكاملة في الزيارات الملكية للمدينة و للجهة.
37 - شلح الخميس 06 غشت 2020 - 13:42
قطاع السياحة على أهميته. الا انه يبقى قطاع ثانوي عند كثير من الدول..أي خضرة فوق الطعام...كان الأحرى على الدولة أن تؤسس لاقتصاد حقيقي مبني على صناعة عسكرية ومدنية.وايضا البحث عن اكتفاء ذاتي في المحروقات والطاقة.مند السبعينات...ماشي حتى 2020 عاد أيوة اجي نديرو صناعة مدنية او عسكرية...اونحفرو واقيلة غادي نلقاو الغاز اولبترول...النبك.فين كنتو حتال دابا...عشوائية وتخبط.
38 - ياسين الخميس 06 غشت 2020 - 13:45
مشكل كبير عندنا فالمغرب هو داخل نفس الحكومة كتلقى وزارة تشجع على السياحة، و وزارة اخرى كتقولي بقى فدارك و ما تخرج الا للحاجة، حتى فالنشرات الاخبارية بنادم ما بقى فاهم والو واش يخرج يسافر و يدور ولا يشد دارو،
39 - صهيل الخيل الخميس 06 غشت 2020 - 14:56
تركيا تستقبل سنويا 5 مليون سائح ألماني و6 مليون ونصف روسي و 3 مليون سائح انجليزي .هذه الارقام بعيدة المنال في المغرب .ولا في الاحلام.
40 - zizi الخميس 06 غشت 2020 - 15:40
اين كي يا اكادير الخلابة اكادير نهاية السبعينات وبداية التمانينات مدينة نشيطة على جميع المستويات السياحية الثقافية والاجتماعية والان اضحت تسير من طرف المنتخبين شد ليا نقطع ليك صراعا ت هامشية كان الاجدر التضامن لارجاع بريق المدينة
41 - Adam الخميس 06 غشت 2020 - 15:59
merci au commentaire 12 il a tout dit!!!
Pour promouvoir l’activité economique il faut une demande. En Italie on offre des maisons gratuitement meme en espagne afin que des familles s’y installent ainsi promouvoir la demande locale.
Casablanca est remplie des gens originaires d’Agadir. Il serait bon de songer à retourner et faire evoluer les choses. Sinon arretez de bous plaindre svp...
42 - Saidc الخميس 06 غشت 2020 - 20:27
السبب هو اكفس مجلس بلدي مر على تسيير المدينة في تاريخها....
ماذا تنتظر من استاذ ان يسير مدينة بحجم اكادير....
43 - الغيور على وطنه الخميس 06 غشت 2020 - 23:56
يحز في النفس الوضع الذي آلت إليه مدينة أكادير التي كانت في الثمانينات جوهرة المغرب ، حيثما مررت تجد جماعات من السياح ، المدينة كانت في أوج ازدهارها والقبلة الاولى للسياح بدون منازع ، كانت مراكش في ذلك الوقت محطة استراحة فقط للسياح في اتجاه أكادير.
44 - هشام التميمي..سعودي يحب المغرب الجمعة 07 غشت 2020 - 00:40
يجب الانتباه لما اتفق العلماء عليه من تسمية لكوفيد_19 بأنه جائحة وليست وباء فالوباء أخف وطأة واقل ضررا.
هذه الجائحة لم تراها البشرية منذ قرن ومايحدث من كساد اقتصادي وسياحي شيء طبيعي في ظل استمرار الجائحة .ايضا يجب الانتباه الى ماورد على لسان جلالة الملك محمد السادس حفظه الله مؤخرا " عواقب كورونا الاقتصادية وخيمة" لذا يجب ان نعي ان المشكل كبير والضرر واقع وسيظهر تأثير الجائحة الاقتصادي أكثر وأكثر مستقبلا خصوصا في قطاع السياحة ومن ضمن ذلك السياحة في اغادير.
اغادير تتمتع بكل مؤهلات السياحة وستنهض السياحة فيها من جديد لكن بعدما ينجلي غبار الجائحة.
بالنسبة للكبسة والمندي فليس من حق كائن من يكن مصادرة مايحبه السياح فنظام السوق المفتوح هو قاعدة العرض والطلب وهناك طلب على هذه المأكولات. أخيرا لايفوتني إلا ان أقول أن لاغادير محبين كثر في السعودية وعشاق يتلهفون للعودة اليها بعد الجائحة..تحياتي.
45 - رشيد السوري الجمعة 07 غشت 2020 - 06:28
اولاً اكادير مدينة جميلة بشعبها و تلك الاخلاق الحسنة التي يتميز بها ساكنة منطقة سوس

ثانياً منطقة سوس تفتقر الى البنية التحتية والاستثمارات السياحية والمشاريع التنموية ويجب تدارك هذه الاشكاليات

ثالثاً يجب نقل معمل الغاز الموجود في انزا والمعامل التي تبعث منها الروائح الكريهة والمواد التي تضر بصحة ساكنة اكادير وعلى الخصوص حي انزا المكتظ بالسكان

رابعاً العقارات اسعار خيالية حتى انها اغلى من العاصمة نفسها اكادير مدينة تفتقر الى البنية التحتية لماذا الكراء والشراء غالي جداً فيها ولا يتماشى مع القدرة الشرائية للمواطن المطلوب مشاريع اعمارية سكنية مع مراقبة الاسعار وجشع المقاولين المنعشين العقاريين

خامساً رفع اجور العمال في القطاع الخاص بمعنى يجب تحديد حد ادنى للاجور لوقف استغلال اصحاب المعامل والفنادق للمواطن الفقير وحتى اصحاب ورش البناء والمطاعم والمحلبة ايضاً تستغل كثرة الايدي العاملة وتستغل المواطن الدرويش وتدفع اجر شهري لا يكفي حتى لدفع الكراء الشهري
سادساً توفير عمل لخرجي الجامعات والمعاهد ضمن مجال اختصاصاتهم
هذا جانب بسيط يعبر عن معاناة اهل سوس ومناطق اخرى من المغرب
46 - noreddine الجمعة 07 غشت 2020 - 17:51
اليكم كيف تجري الامور بهدف الدعاية لجهات او مدن او ولايات لاجل السياحة او الاستثمار او العلاج او او او. في هولندا مثلا كما في باقي الدول المتقدمة يقوم المستثمرون اصحاب الفنادق و المطاعم و المقاهي و الملاهي و المحلات التجارية السياحية او ذات الماركات او العادية التي تقع في اماكن سياحية و و و بالمساهمة ماديا كل موسم ،لاجل الدعاية ،لصندوق ينشؤونه هم و ينتخبون من بينهم المسير المسؤول و يوظفون اعوانا و متخصصين في الاعلام و خبراء في انشاء الصفحات الالكترونية للعمل على الدعاية و تحقيق الاهداف كما يدفعون لليوتيوب مثلا و فيسبوك و انستاغرام لنشر صور او فيديوهات اشهارية للدعاية.
ليس كما يقع في المغرب ، انهم يدفعون نصف ما يجب ان يدفعو من الضرائب و ينتظرون من الدولة ان تحل مشاكلهم و تنشط تجارتهم. الامور لا تجري هكذا يا اصحاب " الشكارة " إما خودو البيزنيس على حقو اولا خليوه للمستثمر الاجنبي اللي داير قهيوة بلدية فقاع مدينة قديمة و تادخل اكثر ماتايدخل اكبر رياض يمتلكه مغربي. نتوما بغيتو غي الفلوس الفلوس الفلوس. و فين العقل اللي يجيب الفلوس عندكم ؟!
47 - bravi السبت 08 غشت 2020 - 19:23
pas de vacance pas d'argent je prépare euro pour passe les vacance de cette moins je vai garde l'argent se mieux pour acheter une belle voiture BMW 118
المجموع: 47 | عرض: 1 - 47

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.