24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | تفاصيل الحالة الوبائية في جهة درعة - تافيلالت

تفاصيل الحالة الوبائية في جهة درعة - تافيلالت

تفاصيل الحالة الوبائية في جهة درعة - تافيلالت

عرفت جهة درعة تافيلالت تسجيل 52 حالة جديدة للإصابة بفيروس كورونا المستجد، خلال 24 ساعة، بحسب الحصيلة التي أعلنت عنها المديرية الجهوية للصحة في الساعة السادسة من مساء يوم الثلاثاء.

وبهذه الحالات الإضافية للإصابة بـ"كوفيد-19"، ارتفع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس بعموم الجهة، منذ بداية تفشي الوباء، إلى 1064 حالة، علما أن الحالات الأخيرة تم رصد أغلبها في صفوف الوافدين من المدن الموبوءة بمناسبة عيد الأضحى.

وحسب المعطيات التي وفرتها المديرية الجهوية لوزارة الصحة بدرعة تافيلالت، فإن الحالات الحديدة تتوزع على إقليم ورزازات بـ 28 حالة، وإقليم الرشيدية بـ 8 حالات، وإقليم زاكورة بـ 7 حالات، وإقليم ميدلت بـ 6 حالات، وإقليم تنغير بـ 3 حالات.

وأوضح المصدر ذاته أن الجهة سجلت خلال الـ24 ساعة الماضية 11 حالة شفاء جديدة، انفرد بها إقليم ورزازات، ليصل العدد الإجمالي لحالات الشفاء بعموم الجهة إلى 755 حالة.

وفي المدة الزمنية نفسها، تم تسجيل 3 وفيات جديدة، حالتان بإقليم ورزازات وحالة واحدة بإقليم الرشيدية، ليصل العدد الإجمالي إلى 12 وفاة منذ بداية انتشار الوباء، حسب معطيات مديرية الصحة.

وكشفت المديرية الجهوية للصحة بدرعة تافيلالت أن عدد الحالات الموجودة قيد العلاج بلغ 296 حالة في عموم أقاليم الجهة، مشيرة إلى أن عدد الحالات المستبعدة بعد تحليل مخبري سلبي بلغ ما مجموعه 52881 حالة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.