24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1307:4013:1616:1518:4319:58
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. بنعلي: ماكرون يستهدف المسلمين .. وفرنسا تحتاج إلى قيادة حكيمة (5.00)

  2. مدن صغيرة تشكو تأخر نتائج فحوصات "كوفيد-19" (5.00)

  3. عناصر لفهم معضلة المسلمين في السياق الغربي (4.50)

  4. بلاغ الديوان الملكي .. الإمارات تفتح قنصلية عامة بمدينة العيون (4.17)

  5. البوليساريو تتشبث باستفزاز المملكة وتهاجم مقر بعثة الأمم المتحدة (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | نضوب آبار يقلق جمعويين بجماعة دار ولد زيدوح

نضوب آبار يقلق جمعويين بجماعة دار ولد زيدوح

نضوب آبار يقلق جمعويين بجماعة دار ولد زيدوح

ارتفعت في الآونة الأخيرة أصوات العشرات من النشطاء الذين يحذرون من أزمة العطش بقرى ومراكز أقاليم جهة بني ملال خنيفرة، معتبرين احتجاجات مواطنين في دواوير بأزيلال وأبي الجعد وقصبة تادلة والفقيه بن صالح وبني ملال مؤشرا على غياب حلول آنية.

وفي جماعة دار ولد زيدوح، التابعة إداريا لإقليم الفقيه بن صالح، كشف نشطاء أن ندرة المياه بدواوير أولاد النفاوي أصبحت مطروحة بحدة، وتتطلب تدخلا عاجلا، مُسجلين نضوب عدد من الآبار التي تعتبر المصدر الوحيد لتزويد الساكنة بمياه الشرب.

المولودي القرشي، عضو الجمعية النيفاوية للتنمية القروية، وأحد الفاعلين المدنيين الذين يسهرون على تدبير مياه بئر بدوار أولاد النيفاوي، لفائدة أزيد من 100 أسرة، كشف في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية أن معاناة زملائه في المكتب ازدادت بسبب تراجع المياه الجوفية للآبار المحلية، ما أربك حسابات الجمعية وأثر على علاقتها مع المستفيدين المحليين.

وقال القرشي: "في وقت تحاول الجمعية تصريف بعض الإكراهات التي تنتج بين الفينة والأخرى جراء ضعف صبيب مياه الشرب، نجد بعض الجهات الأخرى غير معنية بهذا القلق المتزايد لدى الساكنة، لذا تبقى رسالتنا للمسؤولين هي تبنّي هذا الملف في إطار شراكة مع الجمعيات الموزعة للماء الشروب، لإنجاز مشاريع أخرى لسد الخصاص الحاصل في مياه الشرب".

من جانبه، أكد جناح عز الدين، رئيس الجمعية النيفاوية للتنمية القروية، أن "كابوس العطش بات يقض مضاجع العديد من المواطنين في العديد من دواوير إقليم الفقيه بن صالح، ولم يعد الأمر يقتصر على فترة فصل صيف، وإنما امتد إلى كل مواسم السنة، ما يفيد بأن مشكل توفير الماء وتوزيعه على السكان المتضررين بات مطلبا واقعيا ويحتاج إلى تدبير عقلاني وعاجل".

وذكر رئيس الجمعية أن "مياه حوالي خمسة آبار بالدوار تراجعت بنسب متفاوتة"، وأن "غالبية الأسر القاطنة بالطبقات العليا لم تعد تنال حظها من مياه الشرب رغم كل المحاولات التي قامت بها الجمعية من أجل سد حاجيات زبائنها من هذه المادة الحيوية، إذ سبق أن تمّ تغيير آليات الضخ بدعم من بعض المحسنين بعد تعميق الثقب المائي، لكن بعد حوالي يومين فقط عاد الوضع إلى حاله بسبب ضعف الفرشة المائية".

وكشف المتحدث ذاته أن بعض الأسر تبقى محرومة من مياه الشرب لحوالي يومين، وأخرى تنتظر قرابة نصف يوم لملء عبوة من مياه الشرب، ما زاد من معاناة الساكنة التي أضحى البحث عن الماء شغلها الأساسي عوض الاهتمام بأمور الفلاحة والمواشي.

وبلغة مفعمة بمرارة العيش، قال محمد الحضراوي، القاطن بدوار أولاد النيفاوي: "في الواقع أرغب في أن يعيش المسؤولون ما نعيشه حاليا، إذ نقضي كل الوقت في البحث عن لقمة العيش، وعندما نعود للبيت نجد زوجاتنا ينتظرن لكي يخبرننا بأن الماء غير موجود"، مضيفا أن "هذا السؤال بات يؤرق كل إنسان يقبع في هذه البقعة الأرضية في زمن الألفية الثالثة"، ومنهيا بالقول: "أنا أريد من كل إنسان أن يضع نفسه في مكاني، حيث الطلب لا يتعلق بقنينة غاز أو مواد الغسيل، وإنما بالماء جوهر الحياة".

ويلتمس المشتكون من السلطات المعنية الإسراع في إعداد برنامج للبحث عن المياه الجوفية، مع مد اليد للجمعيات الساهرة على تدبير مياه الشرب بالمنطقة في إطار شراكات، بُغية تأهيل الآبار بالتجهيزات الضرورية والطاقة الشمسية، من أجل ضخ مياهها من مستويات أعمق وبتكاليف أقل مما هي عليه الآن.

وفي تعليقه على الموضوع أقر جمال شوقي، رئيس الجماعة الترابية دار ولد زيدوح، بتراجع مياه الآبار جراء ضعف التساقطات وتوالي سنوات الجفاف، مبرزا أن المنطقة رغم ذلك تبقى أقل تأثرا من أزمة الماء الشروب مقارنة مع مناطق أخرى بالمغرب، ومؤكدا أن السلطة الإقليمية والمجلس الجماعي يستحضران بقوة هذه الإكراهات، وسبق لهما أن اتخذا إجراءات تدبيرية في هذا الشأن.

وأضاف المسؤول ذاته أن الجماعة الترابية سبق لها أن بادرت بتنسيق مع السلطات الإقليمية إلى عقد اجتماعات مع الساكنة من أجل تفويت القطاع للمكتب الوطني للماء الصالح للشرب، إلا أن الاقتراح قُوبل برفض شديد من طرف بعض المواطنين الذين تشبثوا بتدبير القطاع من طرف جمعيات محلية، على حد قوله.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - صاحب القلم الأحمر السبت 19 شتنبر 2020 - 13:25
والوضع نفسه تعيشه ساكنة سوق السبت أولاد النمة خصوصا بعدتعثر تزويدالساكنة بالماء الصالح للشرب في اطارالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية
2 - هلال بني ملال السبت 19 شتنبر 2020 - 15:58
الجهات المسؤولة غير معنية من زمان وفي كل المجالات دائما هناك تهرب. .... المسألة مسألة عطش أي حياة أو موت يا اخوة
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.