24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1307:3913:1616:1618:4419:59
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. ارتداء الكمامات .. السلطات تفرض غرامات على 624543 شخصاً (5.00)

  2. آيت الطالب: قطاع الصحة يحتاج إلى 97 ألف إطار (5.00)

  3. هذه قصة تبديد 115 مليار درهم من "صندوق الضمان الاجتماعي" (5.00)

  4. فضل الدغرني على العربية (5.00)

  5. تأخّر دعم الوزارة يشتت شمل عائلات مربّيات التعليم الأولي العمومي (4.50)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | نقابة تنبه العثماني إلى "إفلاس الوكالات الحضرية"

نقابة تنبه العثماني إلى "إفلاس الوكالات الحضرية"

نقابة تنبه العثماني إلى "إفلاس الوكالات الحضرية"

وجهت النقابة الوطنية للوكالات الحضرية، المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، دعوة إلى كل القطاعات الحكومية المعنية لإنقاذ الوكالات الحضرية من حافة الإفلاس.

وضمن بلاغ لها، قالت النقابة إن على الحكومة تحمل كافة مسؤولياتها التاريخية في "خضم ضعف بعض المؤسسات العمومية، سواء من حيث الحكامة أو مستوى النجاعة أو جودة الخدمات، بسبب تفشي الريع السياسي منذ عقدين من الزمان واقتصار أغلب التعيينات في مناصب المسؤولية على الانتماءات والموالاة لأحزاب سياسية تناوبت على تدبير الشأن العام، مما أوصل هاته المؤسسات إلى حافة الإفلاس وجعل وزارة المالية تعلن برنامجا لتصفية مؤسسات عمومية وإعادة هيكلة مؤسسات أخرى".

وحملت النقابة "وزارة المالية المسؤولية التامة فيما ستؤول إليه الأوضاع داخل الوكالات الحضرية، بسبب رفضها فتح نقاش حول مشروع النظام الأساسي للوكالات الحضرية، وأيضا تحميلها مسؤولية عدم إخراج هياكل ملحقات الوكالات الحضرية إلى حيز الوجود".

وأعلنت النقابة عن رفضها لما أسمته "ممارسات عدد من المسؤولين المتسمة بالميز بين المستخدمين على أساس الانتماء السياسي والنقابي"، محملة مؤسسة رئاسة الحكومة المسؤولية التامة في "إغراق عدد من الوكالات الحضرية والمصالح المركزية للوزارة بعدد من التعيينات في المناصب السامية تغيب عنها شروط الشفافية وتكافؤ الفرص، في التفاف على مقتضيات الفصلين 49 و92 من الدستور؛ حيث ازدادت بشكل مخيف في الوقت الذي ينتظر فيه قطع مثل هاته الممارسات بعد دستور 2011"، على حد تعبيرها.

ودعت النقابة رئاسة الحكومة إلى جمع الأطراف الحكوميين المعنيين على طاولة واحدة، و"إلزامهم بتنزيل اتفاق 07 مارس 2019، وخصوصا ما يتعلق بمراجعة منظومة المنح السنوية"، معلنة أن "الوزير السابق على القطاع قام بالإجهاز على حقوق فئات المستخدمين المرتبين في السلالم الدنيا، مع تمكين استفادة المهندسين والمهندسين المعماريين من مقتضيات المرسوم الرقم 4.71.211، والقيام باحتساب الأقدمية للدكاترة الراغبين في ولوج التعليم العالي".

كما وجه البلاغ دعوة إلى وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة من أجل "مجابهة الريع السياسي من خلال القضاء على عدد من المسؤوليات الوهمية التي تمت لأسباب سياسية".

وقالت النقابة إنها "ترفض النهج الذي دأبت عليه الوزارة منذ عقدين حيث تتم صباغة المناصب بلون سياسي معين، مع التأكيد على الدعم التام للمبادرات التي بدأتها الوزيرة من خلال إعفاء عدد من المدراء والمسؤولين داخل الوكالات الحضرية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - متطوع في المسيرة الخضراء الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 09:13
ان لم يكن هناك تدخل عاجل لإنقاد الموقف الأمور كلها في مهب الريح لأن الحكومة الموقرة تخطط لما فيه 90 في المائة من مصلحة الأحزاب والمحضوضين والباقي لمصلحة 90 في المائة من أبناء الشعب الواحد أين الشفافية أين الدمقراطية أين العدالة الاجتماعية والحكامة وتكافؤ الفرص تعطلت هذه المعطيات كلها بسبب عدم تنزيل ((ربط المسؤولية بالمحاسبة إلى ارض الواقع ))
2 - الوجدي الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 10:42
الوكالات الحضارية سوى إدارات على شكل وكلات تجارية فيه نظام الغاب البقاء للأقوى والموظفين التابعين لها سوى شكليين..
3 - مراكشي الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:13
خلقت من أجل ابتزاز المواطنين ولم يستفد منها لا العمران ولا المواطن خروقات مدوية في كل مكان وبالتالي يجب تدويبها في رأي المتواضع.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.