24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1307:3913:1616:1618:4419:59
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. ارتداء الكمامات .. السلطات تفرض غرامات على 624543 شخصاً (5.00)

  2. آيت الطالب: قطاع الصحة يحتاج إلى 97 ألف إطار (5.00)

  3. هذه قصة تبديد 115 مليار درهم من "صندوق الضمان الاجتماعي" (5.00)

  4. فضل الدغرني على العربية (5.00)

  5. تأخّر دعم الوزارة يشتت شمل عائلات مربّيات التعليم الأولي العمومي (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | تأخر بناء مشفى النهار يعمق آلام ساكنة مرتيل

تأخر بناء مشفى النهار يعمق آلام ساكنة مرتيل

تأخر بناء مشفى النهار يعمق آلام ساكنة مرتيل

ما زال التعثر يعتري إنجاز مشروع بناء مصحة النهار بمدينة مرتيل، الذي لم ير النور بعد رغم إعطاء إشارة البدء في بنائه قبل سنوات؛ وهو ما يفرض على ساكنة المدينة الساحلية الاستمرار في التنقل بين مدينة المضيق وإقليم تطوان من أجل العلاج والظفر بالحق في الصحة.

وتعيش ساكنة مدينة مرتيل، التابعة لعمالة المضيق الفنيدق، معاناة حقيقية بعدما استبشرت خيرا قبل 4 سنوات من الآن بإحداث مستشفى للقرب يقيها عبء التنقل إلى مدن مجاورة، غير أن الوعود التي أطلقت بخصوص الملف لم تفلح سوى في بيع الوهم وزرع غير قليل من السخط والإحباط لدى الساكنة وبناية برزت غير مكتملة.

حسن الفيلالي، فاعل جمعوي، حمّل المسؤولية الكاملة للنقص الحاصل على مستوى العرض الصحي بالمدينة إلى المندوب الإقليمي للصحة والمنتخبين الذي لا يترافعون على هذا الملف، مشيرا إلى أن المنطقة تستقطب مليونا ونصف مليون زائر في موسم الاصطياف، مرجعا الوضعية الحالية إلى عدم اكتراث القائمين على تدبير الشأن المحلي.

وقال الفيلالي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، إن "المدينة لا تتوفر سوى على مركزين صحيين حضريين لساكنة تقدر بأكثر من 80 ألف نسمة"، مشيرا إلى إغلاقهما عند حدود الساعة الرابعة، "وهو ما يعني أن المدينة تصبح بدون مرفق صحي بعد هذه الساعة، وخلال عطلة نهاية الأسبوع".

وتحدث الفاعل الجمعوي ذاته عن العبء الكبير الذي تتحمله الأسر ليلا من أجل الاستشفاء والتطبيب، قائلا: "إذا مرض لك ولدك ولا طلعتك السخانة أو تجرحتي خصك تمشي لتطوان أو الرينكون"، معتبرا الأمر "عار وحشومة".

وطالب الفيلالي بالتعجيل في إنجاز مصحة النهار بمدينة مرتيل للتخفيف من معاناة الساكنة والحد من تنقلاتها اليومية، واصفا الطريقة التي تتم بها أشغال البناء بـ"السلحفاتية"، وفق تعبيره.

رضوان الصبان، من أبناء المدينة، قال من جانبه إن "الجائحة أكدت بما لا يدع مجالا للشك الضرورة الملحة لهذه المنشأة الصحية في ظل استقبال مستشفى محمد السادس بالمضيق وسانية الرمل بتطوان لمرضى كورونا".

وأضاف أن "الساكنة تجد صعوبة في الولوج إلى العلاج، خاصة أصحاب الأمراض المزمنة"، داعيا إلى "إنصاف المدينة التي تعاني من الإهمال في هذا الجانب المهم، لا سيما أنها وجهة سياحية تستقطب ملايين الزوار سنويا".

جدير بالذكر أن جريدة هسبريس سبق لها التطرق لهذا الموضوع قبل سنة من الآن، غير أن البناية ما زالت على حالها، الشيء الذي دفع الوزير خالد آيت الطالب ووالي جهة طنجة تطوان الحسيمة إلى زيارة الورش لإعطاء أوامر وتعليمات بالإسراع في إخراج المشروع إلى حيز الوجود.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - jawad.douairi الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 10:48
نعم تأخر بناء المستشفيات المقررة والمرصودة لها دراسات او حتى تظشين بقيت للاسف في محفظة الفساد....وكأن لسان حال الوزارة يقول لا للمستشفيات الاقليمية...نعم للخواص لكي يمتص دم المغاربة...مثل التعليم الخصوصي لكن انكشفت الامور..
مستشفى تطوان المستشفى الاقليمي لمولاي يعقوب... مشروعان في حكم نهب
2 - Mohamed الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 12:54
الميزانية المخصصة لءكمال المستشفى اعطيت لءكمال سجن وجدة
3 - مواطن غيور.... الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 13:02
هذا عار! كيف يعقل أن مدينة سياحية مثل مرتيل تفتقر لأبسط المرافق. يجب إنشاء مستشفى في المستوى لإخواننا في مرتيل. لا يمكن أن تكون عندك سياحة بدون مرافق الصحة. يجب جر المسؤولين لتفسير هذا التأخر و المحاسبة. هناك أيضا مركز ثقافي في أمستردام تم إنشائه قبل ٣ سنوات ولم يتم تدشينه حتى الآن! هذا مشروع جميل ، تم نشأن بملايين اليورو ، لكن لا يستفيد منه مغاربة أمستردام! أين الخلل..؟ والله لو علم ملك البلاد بعدا الخبر لسخط على المسؤولين!
لا حول ولا قوة إلا بالله. بلد جميل جدا و تسيير جد ضعيف في مجموعة من المجالات: الصحة، التعليم، النقل، التجهيز....!
4 - Ayoub الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 14:28
مدينة مرتيل الساحلية عيب وعار ان تكون بدون مستشفى اقليمي في المستوى...لماذا كل استثمارات مرتيل كلها في العقارات الفخمة والشقق المفروشة وهي المدينة التي تفوق مواردها المالية خلال الموسم الصيفي فقط ميزانية ثلاث دول افريقية مجتمعة اليست هذه المداخيل عامل مساعد لانشاء مؤسسات صحية بالمدينة وتخفيف عناء الساكنة من الانتقال الى المضيق او تطوان اليست هذه الاموال كافية لانشاء اقامات جامعية للطلبة المنحدرين من النواحي والبعيدون بكثير عن المركز مثل ضواحي شفشاون ضواحي وزان.....على اعتبار ان الاقامات الطلابية ذكورا واناثا هناك غير كافية .....رجاءا المزيد من العناية والاستثمار في هذين القطاعين الهامين ....!!!!؟
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.