24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1407:4113:1616:1418:4219:57
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مدن صغيرة تشكو تأخر نتائج فحوصات "كوفيد-19" (5.00)

  2. موسم الزّيتون ينطلق في "جبالة" .. "خيرات الأرض" تبهج الفلاحين (5.00)

  3. شرطة مكناس تفكك شبكة لقرصنة الحسابات البنكية (5.00)

  4. استفادة 211 شخصا من خدمات "وحدة طبية متنقلة" (4.50)

  5. "يوتيوبرز" مغاربة يطالبون بترخيص التصوير لدعم الإبداع الرقمي (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | حالات كورونا تواصل التراجع بجهة فاس مكناس

حالات كورونا تواصل التراجع بجهة فاس مكناس

حالات كورونا تواصل التراجع بجهة فاس مكناس

واصلت إصابات كورونا بجهة فاس مكناس الانخفاض، حيث أحصت، خلال الـ24 ساعة الماضية، 57 حالة إصابة جديدة، مسجلة تراجعا في عدد الإصابات بـ18 حالة عن اليوم السابق، و44 حالة عن يوم السبت الأخير؛ ليرتفع بهذه الحصيلة اليومية الجديدة إجمالي الإصابات بالوباء بعموم الجهة إلى 11161 حالة.

وفي حصيلتها اليومية، التي أعلنتها عند الساعة السادسة من مساء الثلاثاء، أفادت المديرية الجهوية للصحة بأن مدينة مكناس سجلت، خلال الساعات المذكورة، أكبر عدد من الإصابات الجديدة بالفيروس، وذلك برصدها 18 حالة، متبوعة بمدينة فاس بـ16 حالة، ثم صفرو بـ9 حالات.

وبينما تم سجيل 7 حالات جديدة بإفران، و5 بتازة، وحالتين بالحاجب، لم تسجل أقاليم تاونات وبولمان ومولاي يعقوب، خلال الفترة ذاتها، أي إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد.

وأوردت المديرية الجهوية للصحة أن الفيروس فتك، خلال الفترة المعنية، بحالتين إضافيتين، ليرتفع بذلك إجمالي الوفيات الناجمة عن الإصابة بمرض "كوفيد-19" بعموم الجهة، منذ بداية الجائحة، إلى 282 حالة وفاة، مشيرة إلى أن حالتي الوفاة المعلنتين تم تسجيلهما بمدينة فاس.

أما في ما يخص الحصيلة الإجمالية لحالات التعافي فقد قفزت بجهة فاس مكناس إلى 10211 حالة، وذلك عقب تماثل 82 حالة للشفاء التام من الإصابة بالفيروس بعموم الجهة إبان الـ24 ساعة المذكورة.

وأصبح يوجد رهن العلاج من مرض "كوفيد-19" ما مجموعه 668 حالة، تخص مجمل النفوذ الترابي لجهة فاس مكناس.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - fés الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 03:00
ايوا نقصو الحالات و فاس حتى لفوقاش غادي تبقا مسدودة و الناس مضرين تيقولو كل 15 يوم كنشوفو الوضعية ديال المدينة دبا فاس مبقاتش تسجل و نساوها
2 - simo الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 07:21
ولماذا لازالت مدينة فاس ممنوع التنقل منها وإليها؟ اللهم إذا كانا هذه الأرقام مغلوطة. فمثل هذا الإجراء هو الذي يجعل المواطن يشك في كل شيء.
3 - بنعمرو الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 07:45
تصنيف المناطق والمدن لم يعد مبنيا على عدد الحالات المسجلة . فمثلا فاس وطنجة يجب أن يعاد تصنيفها في المنطقة 1 . وسلا بجب أن تصنف في المنطقة 2 ....
4 - عبد الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 08:22
تحية لاهل فاس.قمة الوعي والمسؤولية.
5 - Ahmed الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 09:59
الكرة فيد الوالي/العامل هو إلى بغا يحل ولا يسد وهادو يتم تعيينهم ومعندهم علاقة بالانتخابات، كوكان منتخب كون حلو فاس ومكناس باش الناس تصوت عليهم. دابا سادين حيت مسلكاهم
6 - Mosi الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 11:09
الى الذين يدعون الى فتح المدينة من جديد و تخفيف الاجراءات الصحية.
اولا يجب ان تعلموا ان السلطات لم تشدد اي اجراءات داخل المدينة و الذي وقع هو ان الاغلبية الساحقة من المواطنين التزموا تلقائيا بارتداء الكمامة...ماعدا بعض المتخلفين المستهترين.
ثانيا كانت فاس قبل الموجة التي ضربتها تسجل حالتين او ثلاث و احيانا صفر حالة...ورغم ذلك بسبب الاستهتار اجتاحت المدينة موجة من الاصابات كادت تعصف بالجميع.
الذين يدعون الى تخفيف الحجر و لا يرتدون الكمامات و يقولون ان الفيروس بسيط والدولة تبالغ انا متأكد انهم شباب و انهم لا يعانون من اي امراض مزمنة و ليس في بيتهم اشخاص مسنين قد يفتك بهم الفيروس.
اقول لهؤلاء اتقوا الله في الضعفاء..
اتقوا الله في الاشخاص الذين يعانون من امراض مزمنة و لديهم هشاشة صحية اصلا.
اتقوا الله في انفسكم لأنكم لن تكونوا اصحاء مدى الحياة...وكما تدين تدان و الله يمهل و لا يهمل..
ان كنتم اليوم بصحة ممتازة فغدا قد تسقط طريح الفراش.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.