24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1507:4213:1616:1318:4119:56
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | التعثر يلاحق مشروع قنطرة "مصباحيات المحمدية"

التعثر يلاحق مشروع قنطرة "مصباحيات المحمدية"

التعثر يلاحق مشروع قنطرة "مصباحيات المحمدية"

يسود غليانٌ كبيرٌ في أوساط فعاليات ونشطاء المجتمع المدني بمدينة المحمدية، جراء تقاعس المجلس الجماعي بالمدينة ذاتها في افتتاح قنطرة "المصباحيات" الشهيرة.

وعبّرت فعاليات مدنية بمدينة الزهور عن غضبها وتذمرها من فشل المجلس الجماعي، الذي يقوده حزب العدالة والتنمية، في إخراج هذه القنطرة التي تندرج ضمن المشاريع الملكية التي سبق إطلاقها.

ولفتت فعاليات المجتمع المدني بالمحمدية الانتباه إلى أن المجلس الجماعي كان قد وعد بإخراج هذا المشروع إلى حيز الوجود بداية السنة الجارية، حيث أكد أن هذا المتنفس الطرقي سيكون جاهزا في يناير الماضي؛ بيد أنه لم يتم افتتاحه بعد.

واتهم نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي المجلس المسير للشأن العام المحلي بمدينة فضالة بالفشل، معربين عن استغرابهم للتأخير الحاصل في افتتاح القنطرة بالرغم من انتهاء الأشغال منذ مدة ليست بالقصيرة.

وطالب هؤلاء النشطاء السلطات العاملية بالمحمدية بالتدخل لإنهاء هذا الوضع، وفتح قنطرة "المصباحيات" التي كلف إنجازها المليارات وسنينا طويلة، حتى تسهم في التنفيس عن الطرق التي تعرف اكتظاظا كبيرا.

وكانت مصادر من داخل المجلس الجماعي أكدت، في نونبر من السنة الماضية، للجريدة أن أبعد تقدير لانطلاق القنطرة هو بداية سنة 2020، حيث ستكون القنطرة صالحة لتربط المحمدية بالجماعات الأخرى، خصوصا الشلالات والمنطقة الصناعية، كما ستربط وسط المدينة بالطريق السيار؛ بيد أن شيئا من ذلك لم يتحقق.

وفي الوقت الذي عرفت فيه الأشغال بالقنطرة تعثرا كبيرا وتوقفا بعد الانقلاب على الرئيس السابق، جرى عقد اجتماع مع الشركة المكلفة بأشغال القنطرة ومكتب الدراسات، إلى جانب مسؤولي أحد المختبرات، لإعطاء الانطلاقة لهذا المشروع الملكي المتعثر.

وبينما انتظر أبناء المحمدية والجماعات المجاورة افتتاح القنطرة، فإن هذا التأخير جعلهم يفقدون الأمل في المسيرين والسلطات، آملين تدخلا من جهات عليا لإنهاء هذا الانتظار.

وتعد قنطرة "المصباحيات"، التي كانت من ضمن المشاريع التي قدّمت أمام الملك محمد السادس سنة 2004 وخصصت لها حوالي ثمانية مليارات سنتيم، من بين المشاريع العالقة بالمحمدية التي لم ترَ النور إلى يومنا هذا رغم مرور أكثر من عقد على برمجتها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - عبدالله السبت 26 شتنبر 2020 - 09:26
كثيرة هي المشاريع المنجزة التي لم يتم الإستفادة منها في ظل هذه الحكومة المشؤومة. المال السايب الذي يهدر و الشعب يتخبط في الفقر. القنطرة ككثير من القناطر ربما بها عيوب تقنية لم يستطيعوا إصلاحها. يجب محاسبة المسؤولين عن فشل المشاريع التي باتت تميز المغرب الفاشل على جميع المستويات.
2 - منير السبت 26 شتنبر 2020 - 20:23
دولة متفهم ساسها من راسها كثيرة المشاريع لي تعكسات وهاد القنطرة كملات كولشي كيتمنى تفتح لي خارج من الطريق السيار ولي خارجين من الحي الصناعي ونازلين للعالية تجي قريبة وتنفس على القنطرة لي لتحت راه فالعشية كتكون مرونة حيث كولشي كيدوز من تماك طريق لبحر والطريق السيار ديما عندنا ديك قضية لعصا فالرويضة ربي ياخد فيهم الحق
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.