24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1007:3713:1716:1818:4720:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. ضريبة التضامن تجلب انتقاد نقابات على الحكومة (5.00)

  2. محكمة النقض تزيح "البيجيدي" من "رئاسة المحمدية" (5.00)

  3. "جبهة أمازيغية" تقترب من حسم الوجهة السياسية قبل الانتخابات (5.00)

  4. توقعات بارتفاع إنتاج الحوامض والزيتون والتمور (5.00)

  5. "الغساني" ينهي معاناة شاب من تشوه خلقي للقلب (5.00)

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | بيضاويون يراهنون على التعايش مع فيروس "كورونا" وإلغاء "الإغلاق"

بيضاويون يراهنون على التعايش مع فيروس "كورونا" وإلغاء "الإغلاق"

بيضاويون يراهنون على التعايش مع فيروس "كورونا" وإلغاء "الإغلاق"

لم تعد الإجراءات الاحترازية التي تفرضها السلطات بالعاصمة الاقتصادية تجدي نفعا، في ظل تسجيل عدد مهول من الإصابات بفيروس كورونا بشكل يومي، إذ تتصدر الدار البيضاء قائمة المدن الأكثر إصابة بـ"كوفيد-19".

ويرى كثير من المهتمين بالشأن المحلي أن الإجراءات التي تسنها السلطات المحلية وقرارات الإغلاق التي تتخذها لم تقدم أي شيء يذكر، إذ مازالت الدار البيضاء تسجل عددا كبيرا من حالات الإصابة بالفيروس التاجي.

واعتبرت فعاليات جمعوية ومهنية أن القرارات التي تتخذها السلطات لم يكن لها أي تأثير على "عداد كورونا"، إذ تواصل الدار البيضاء تصدر حصيلة الإصابات الجديدة بالمملكة، وهو ما بات يجعل مطلب التعايش مع الفيروس ملحا، مقابل رفع هذه الإجراءات الثقيلة على البيضاويين.

ولفتت الفعاليات ذاتها، في تصريحات متطابقة لجريدة هسبريس الإلكترونية، إلى كون إجراء الإغلاق المتخذ بخصوص أسواق القرب، وكذا المقاهي والمطاعم المحالّ التجارية، "لم يحد من انتشار الفيروس في صفوف البيضاويين، إذ رغم التزام الجميع به منذ مدة ليست بالقصيرة إلا أن الإصابات لم تتراجع".

محمد، صاحب محل للبقالة في درب الكبير بمقاطعة الفداء، اعتبر أن القرار "أثر بشكل كبير على مداخيل التجار الصغار، الذين تم إلزامهم بوجوب الإغلاق في الثامنة مساء، لكن للأسف لم يتم الحد من فيروس كورونا".

وأشار المتحدث نفسه إلى أن "التجار التزموا بقرار الإغلاق رغم تضررهم منه، لكون صحة المواطنين أهم وفوق كل اعتبار، إلا أن الوضع مازال على ما هو عليه، فلَم يسهم القرار في تقليص الإصابات، ما يستوجب العودة إلى الحياة الطبيعية والتعايش مع المرض".

بدوره، استغرب نادل بأحد المقاهي وسط مركز مدينة الدار البيضاء استمرار السلطات الحكومية في اتخاذ "هذه القرارات القاسية والمجحفة في حق المهنيين"، حسب تعبيره، دون أن يكون لها أي تأثير في التقليص من عدد الإصابات بالفيروس.

واعتبر المتحدث ذاته أن إغلاق المقاهي في الثامنة ليلا لم يقلص من الإصابات، متسائلا: "واش كورونا تاتمشي من وراء الثامنة ليلا؟.. يجب إلغاء هذه القرارات والتعايش مع المرض إلى حين إيجاد لقاح له، لأن الوضع لن يتغير بهذه الإجراءات".

ويرى كثير من البيضاويين، وكذا مواطنون يرغبون في التنقل من وإلى الدار البيضاء، لأغراض شخصية، أن الاستمرار في اعتماد ورقة التنقل الاستثنائية يعرقل قضاء مصالحهم دون أن يكون له أي تأثير في تقليص عدد الإصابات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (42)

1 - مواطن غيور1 الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:05
ااسلام عليكم
أولا ليس المغرب فقط المعني بعودة الوباء، بل العالم برمته و هده هي الموجة التانية التي بشر بها العلماء.
ثانيا، وجب تصنيف الإصابات، فليس كل حامل للفيروس مريض و دالك حسب الحمولة للفيروس charge virale، فالغالبية العظمى للمصابين بدون أعراض.
ثالثا، أهم اسباب انتشار الفيروس، النقل العمومي المزدحم و البؤر المهنية.... و هنا وجب التدخل
ما الحل؟ وجب التعايش مع الفيروس و هدا هو قدرنا، حاربناه حاربه العالم لأشهر دون فائدة، و أهم شيء الإيمان بالقدر و التوكل على الله و الإحتياط الصحي.
2 - مجرد رأي... الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:13
ليست هناك أي ورقة للتنقل ولا مراقبة فعلا هناك باراجات ولكن غير مفعلة بين الفينة والأخرى يوقف الشرطي سيارة يسجل رقمها وتنطلق لان أمام سكناي احد الباراجات اذن الاحتياطات غير موجودة البعض يرتدي الكمامة والبعض الاخر يرفضها بحكم اك كورونا غير موجودة أين الصح واين الخطأ مع اننا نعيش ظزوفا نفسية مزرية
3 - ضد الاغلاق الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:14
الرجوع إلى الحياة الطبيعية هو الحل و توفير الأدوية في جمبع الصيدليات و باثمنة مناسبة وكل مواطن احمي نفس من الوباء
4 - Abderrahim الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:14
فعلا حالات الاصابات لازالت في ارتفاع بالدارالبيضاء رغم الاجراءات المتخدة لهدا اصبح من اللازم الرجوع الى الحياة العادية والتعايش مع المرض الى حين التوصل الى اللقاح
5 - Dr.op الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:16
المشكلة العويصة ليست في التعايش مع الفيروس، المشكلة أكبر من دالك لأن المستشفيات المهترئة لا تستطيع استيعاب المرضي العاديين فما بالك بمرض كورونا، وكذالك نخاف ان يطال الفيروس ابوين و اجدادنا نظرا لسداجة المغاربة وتهاونهم في احترام وسائل الوقاية من المرض، والله خير الحافظين.
6 - aabdou labbdi الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:16
نعم يجب التعايش مع هذا الوباء يارب ترفعه علينا. لأن هذا الوباء لاياتي في الصباح ويذهب في المساء. ولو تغلق المطاعم أو المتاجر أبوابها مع الثامنة مساءا في ماذا سينفع هل هذا الإجراء سيحد أو يقلل من الوباء. طبعا لا إلى حد الآن نرى الأعداد تتزايد وتتكاثر إذن ما النفع من هاته الإجراءات. اتركوا الناس تسترزق على الله ومن أصيب بهذا الوباء إلى قدر الله فما عليه إلا أن يتناول الدواء المخصص لهذا. فعلى الوزارة الوصية أن تعطي الأوامر للصيدليات لبيع هذا الدواء كجميع الأدوية الآخرى. هذا الوباء لن يختفي إلا إذا وجدوا له لقاحا فعالا أو دواء لمحاربته.
7 - الاستثناء الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:18
و من قال أن الإغلاق هو للحد من انتشار المرض أو خوفا على الصحة العامة، هو فقط عقاب جماعي للسكان، و الدليل أن الإغلاق الكامل في وقت سابق و لثلاثة أشهر و نصف لم يجد نفعا فما بالك بالحصار الجزئي، المخزن يعاقب الشعب على تجرئه على المطالبة بجزء بسيط من حقوقه في الآونة الأخيرة، و قد وجدت الحكومة ضالتها في الجائحة لتمرير قرارات قمعية و ربما قوانين تحت مسمى الطوارئ لكن هيهات هيهات فالإعصار قادم و لن ينس الشعب من عذبه و يعذبه.
8 - حي الفتح الرباط الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:19
التعايش مع كورونا هو تغيير نمط العيش . النضافة و الغسل و تقليل الاجتماعات و الكلام الفارغ و النميمة و الغيبة . كورونا تريد تغييركم . شيء عادي سيكون أموات. و آلله العظيم البارحة بحي الفتح الرباط أقيم زفاف أمام مركز الشرطة . أصحاب العرس أطعموا الشرطة . الدجاج و اللحم و لا أحد تكلم . يجب تغيير العادات.
9 - فارس بلا جواد الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:21
ها العار الي متهلو الناس تخدم راه هلكها الفقر و الحرمان كثر مهلكتهم كورونا
10 - مواطن من الدارالبيضاء الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:21
قرارات عشوائية وكأن من يسن تلك القرارت يعيش في كوكب آخر. أيعقل إغلاق الأسواق مع الثالثة وترك أصحاب الكراريس والحمير يجبون الدروب والازقة حتى بيع ما عندهم. أيعقل إغلاق القيساريات مع السادسة وترك الفراشة... أيعقل إغلاق المحلات التجارية والمقاهي مع الثامنة الأطفال يركضون ويزعجون الساكنة إلى ساعات متأخرة من الليل. أيعقل ان الدارالبيضاء تسجل نصف حالات كورونا بالمغرب والحافلات والترام واي يحملون الركاب كالسردين المعلب.. أيعقل السفر من وإلى العاصمة الاقتصادية بكل حرية.. هناك أمور بهذه المدينة لم يفهمها أحد حتى الأمن يكاد يكون غائبا بالنهار
11 - مواطن منطقي الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:22
هادي هي الهضرة ، الاجراءات د الإغلاق ماعطاو حتى نتيجة ، خاص نتعايشو مع الوباء و نتحرمو اجراءات الوقاية ( كمامات ، تعقيم ... ) و نعتقو الاقتصاد الوطني ، و الوضعية النفسية د الناس را عيينا
12 - متابع الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:22
التعايش بشرط التباعد الكمامة التعقيم النظافة .
13 - azizo الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:23
هذا جميل لكن اين هي روح المواطنة والمسؤولية والغيرة على صحة المجتمع. ولكن أقول هيهات مع الأسف الشديد. وكنا نقول بالدارجة" انت معامن"
14 - Latifa الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:24
المرجو فتح الحمامات للبيضاويين ان فصل الشتاء على الابواب ونحن اسرة من مكونة خمسة افراد واب مقعد ونسكن في دور للصفيح في بيت واحد فكيف يمكننا الاستحمام في هاته الظروف ؟
15 - مهتم الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:25
البيضاء تسجل الآن اكثر من نصف الإصابات في المغرب و نصف الوفيات يوميا الوضع سيخرج عن السيطرة ، لذا وجب التدخل السريع من الجهات المختصة حتى لا نصل إلى ما لا تحمد عقباه. فمن الواجب فرض الحجر الصحي على المدبنة بكاملها لتجنب مزيد من الوفيات الذين لا ذنب لهم.
16 - مواطن الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:29
يجب على المغاربة أن يتعايشو مع هاد وباء وكل يتحمل مسؤوليته وترجع امور لعاديتها
17 - ام سارة الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:29
لن يجدي الاغلاق نفعا اذا لم يصاحبه وعي جماعي بأن التجمعات الكبيرة داخل البيوت والتي تتم بسرية هي ايضا تساهم وبشكل كبير في انتشار الفيروس...لا يعقل أن تعج وسائل التواصل الاجتماعي يوميا بصور وفيديوهات لحفلات زفاف وعقيقة وخطوبة وحفلات فقط لرؤية الاحباب واعداد الأفراد فيها يفوق العشرين والثلاثين وننتظر إن تنزل إعداد الاصابات!!
18 - salmaoui الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:31
اجل الحلول الآنية لا تجدي نفعا، وجب تقليص و الغاء الحضر المتواجد ضد مصالح المواطنين،
على الدولة اليوم ان تركز على توفير الادوية الخاصة بالوباء.. و ان يبقى العمل بالكمامات و المعقمات و مسافة الامان
19 - بوراس الشاوي الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:31
مزيان الله يسخر
لكــــــــــــــــــــــــــــــــن ملي يكون الطائح أكثر من النايض ما تبقاوش تسجلو فيديوهات تشكيو وتبكي فيها عدم الاهاتمام بكم، أو الى ما لقيتوش البلاصة في المستشفيات او الى لاحوكوم في الكولوارات…
خرجوا احتكوا مع بعضطم البعض ديرو العراس والحفلات وتدسو في الاسواق و... لكن كل واحد يتحمل مسؤولية راسو ولن تقبل شكاية اي أحد منكم إذا انتشر الوباء بينكم وبدأ يطحنكم فردا فردا وزنقة ونكة زنكة كيف ما كال هاداك !
20 - احمد من البضاء الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:31
قرارات دون معنى ومقصودة وموجهة.
ان قرارات الحكومة ولجنة النوم وليس اليقضة لان فعلا كن كانت يقضة أوجد الحل لكن للاسف قرارات فاقد الشيء لا يعطيه.
قرارات موجهة ضد التجار وليس ضد كورنا فرض إجراءات الإغلاق في أوقات معينة وفرض الإجراءات على التجار والازامهم على تطبيقها وترك المؤسسات التعليمية والحكومية والجماعات المحلية والاسواق الكبرى مكتضة ودون أي احترام الإجراءات اللازمة. وتريدون النتائج ارجو من لجنة النيام ان تنتقل إلى المرحلة التالية وهي ان تعاكس الإجراءات تلزم المؤسسات التعليمية والحكومية والجماعات المحلية والاسواق الكبرى بالإجراءات وتترك التجار المقاهي يشتغل بشكل عادي وسترون النتيجة تغيرارت تماما .
21 - naruto kun الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:32
التعايش مع المرض لا تعني أن تعيش حياتك العادية كما كانت قبل ظهور المرض (كأن تعيش و أنت لا تعير أي إهتمام لإنتشار المرض) التعايش مع المرض هو أن تعيش حياتك اليومية وفقا لتباعد الإجتماعي و لبروتوكول الصحي الذي أوصت به وزارة الصحة و المنظمة الصحية . هذا هو معنى التعايش مع المرض لكن للأسف الكثير من البيضاويين يظن أن معناه هو عدم إرتضاء الكمامات و تزاحم في الأسواق و وسائل النقل و المقاهي و الشواطئ ...
مناعة القطيع تعني التضحية بأكثر ب 20 % من المواطنين (جميع المسنين و مرضى السكر و الحساسية و القلب و مرضى بأمراض مزمنة وأصحاب المناعة الضعيفة ) خمسهم سيلقون حتفهم أكيد . الذين ينادون بمناعة القطيع لا يختلفون عن مناصري التصفية العرقية الذين أبادوا أجناس و أعراق معتقدين أنهم لا يستحقون العيش معهم و أنهم هم الأحق و الأجدر بالعيش في أوطانهم
22 - مسفيوي الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:34
لم افهم بإمكان جميع سكان الجهات الدخول إلى الدارالبيضاء للتسوق أو السياحة أوللعلاج أو.......لأنها مطروبىل افريقيا فلماذا يحرم سكانها من التنقل خارجها عار وظلم في حقهم. بل يجب على السلطان من فك العزلة على جميع المدن مع حثهم على تطبيق شروط الوقاية من العدوى والسلام.
23 - boutiabdou الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:34
اللهم ارفع عنا هدا الوباء عاجلا بقدرتك يا قدير
24 - مجرد رأي الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:34
في جميع مدن المملكة ليس هناك لا حجر صحي ولا طوارئ صحية منذ. ظهوره. بل بدا لي حجر اقتصادي واجتماعي على شعب المملكة . حبذا تركت السلطات الشعب التعايش مع الفيروس ، لما وصلنا لهذه الأعداد ونفس الوقت لن يتضرر الإقتصاد ، وخير مثال دولة السويد..
نظري من خلال هذه الجاءحة ، غياب الجرأة السياسية .
25 - جعفر الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:52
أنا من الأشخاص المهووسين بإجراءات السلامة و التباعد و الإحتياط ولكن في الأخير أصبت بالفيروس و مالت أعاني منه رغم مرور حوالي 10 أيام أصيبة كل العائلة الصغيرة والكبيرة تقريبا به لم أجري أي إختبار ولا أحد من أفراد العائلة فقط نأخد البروطوكول الموصى به من أدوية وفيتامينات و الحمد لله بدأت الأعراض تختفي يوم بعد يوم فقط مزالت حاسة الشم والذوق مفقودة وقليل من آلام الرأس ودوخة و الوهن البدني الخلاصة وحسب التجربتي والعديد من الأصدقاء اللذين لم يجرو الإختبار رغم إصابتم بالفيروس أن الأرقام المعلنة من طرف الوزارة هي فقط غيض من فيض الأرقام لا تعبر عن واقع الإصابات اامزيد من الإحتياط وااحذر خصوصا أصحاب الأمراض المزمنة و ضعاف المناعة و كبار السن الفيروس موجود و خطير و ينتقل بسرعة
26 - بيضاوي الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:53
هذه الاجراءات المتخذة في الدار البيضاء كانت سبب في زيادة عدد الحالات وهذا كان متوقع اذ ان الاجراءات زادت من الاكتضاض قبل وقت الاغلاق حيث لم يعد للمواطن متسع من الوقت وكذا التهافت على وسائل النقل في وقت واحد برئيي هذا يزيد من فرص الانتشار للفيروس
27 - غااااااااااااااااضب الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:54
الحل هو الحجر الصحي مع الكلاخ المجتمعي السائد و الاستهتار بكورونا . و مرحبا بالديسلايكات
28 - غيور على وطنه الأحد 18 أكتوبر 2020 - 12:56
تعايش مع كورولا مني يكون الطايح كتر من نايض و حفارين القبور عياو هده الساعة قلبوا على الاقتصاد ووووووو
29 - مواطن الأحد 18 أكتوبر 2020 - 13:20
الاغلاق والاغلاق وجميع الجهات كتسجل فيها الحالات بالمئات ولا فائدة من الاغلاق ورخص التنقل
30 - لهلالي الرباط الأحد 18 أكتوبر 2020 - 13:31
آعباد الله الحلول ليست في اجراءات الحكومة الحلول بيد المواطن لاغير التباعد الذي عجز عنه البيضاويون تعنتا وهم يقيمون الحفلات والتجمعات الفارغة ثم تنظيف الايدي بكثرة واخيرا وضع سليم للكمامة باستمرار . واذا لم يطبق البيضاويون هذا النظام فلا داعيا للتباكي .
31 - عبدو المغربي الأحد 18 أكتوبر 2020 - 13:36
كم قلنا وكررنا من خلال هذا المنبر انه اما حجر كلي شامل او لاحجر فالججر الجزئي استهتار وقرار صبياني فما معنى التعايش مع المرض نهارا والاغلاق ليلا فحضر التجول ليلا لايحيلنا الا للطوارئ العسكرية أما الصحية فلاعلاقة له بها. ان تخالط المرضى نهارا وتلتزم في بيتك ليلا هل هذا قرار منطقي صحي سليم إنه التسلط في استعراض قوة السلطة ليس الا. الججر الجزئي ماهو الا لهو ولعب سلطوي ومضيعة للارزاق وتضعيف للاقتصاد وتوسيع للهوة بين طبقات المجتمع ولا علاقة له بصحة الشعب.المرجو من السلطات ان تتخذ القرارات السليمة والسيادية ولاتبقى تطبق قاعدة اكلوا فاكلنا واغلقوا فأغلقنا يجب التحلي بروح المسؤولية فما هاكذا تورد الإبل يا مسؤولين
32 - ايمن الأحد 18 أكتوبر 2020 - 13:52
الحقيقة ان العالم بشعوبه كان يغلي قبل كورونا. و الاجراءات الحالية هي للتطويع فقط... و الامور بعد الازمة الاقتصادية ستكون على اسوأ حال...
33 - مقيم في بريطانيا الأحد 18 أكتوبر 2020 - 14:44
التعايش مع الفيروس كمثل الفيروسات الأخرى التي موجودة في الطبيعة..الاعلام ينشر للخوف و الرعب في عقول البشر .
34 - كلمة حق الأحد 18 أكتوبر 2020 - 15:04
معظم سكان الدار البيضاء وليس البيضاويين مهووسون بشياطينهم حتى في صلاة الجمعة لم يحترموا الكمامة والتباعد لان طبايعهم تختلف من شخص لاخر كونهم مهاجرين وليسوا بابناء الدار البيضاء الاصليين اضف الى ذلك حقوق الانسان افسدت هذا الشعب وجعلته عديم الاخلاق
35 - العلم يتطور الأحد 18 أكتوبر 2020 - 15:13
عما قريب ستظهر نظرية علمية وعالمية جديدة قبل نهاية السنة تقول بأن الحجر الصحي والوسائل الوقائيةوالأحترازية بدون فأئدة وبدون نتيجة ملموسة واصبحت من الماضي والحل الوحيد هو التعايش مع المرض كباقي الفيروسات في إنتظار تلقيح.
36 - Youssef الأحد 18 أكتوبر 2020 - 15:39
كان من الممكن ان يكون العدد ارتفع الى 10000 الف حالة او اكتر، ولكن بفضل الاجراءات هد العدد ضل محصور ف1000 حالة، فكيف يقولون ان الاجراءات المعتمدة لاتعمل. الفيروس ينتشر كالنار فالهشيم، وان تركت الباب مفتوح فسدمر كل الشيء، ايمكللنية العمل حتى 8 ليلا، والدهاب الى المدارس والمساجد وحصر الحالات ف 1000 وعلاج 60% من الحالات فالمنزل يعد انجاز فحد داته
37 - naruto kun الأحد 18 أكتوبر 2020 - 16:05
الى 35 : الحجر الصحي و النظافة اوصى بها الإسلام قبل أن يوصي بها العالم أجمع . و لعلمك فقط هذه الإجراءات ليست من أجل العلاج بل من أجل الوقاية من المرض و هي مهمة و ليست تانوية ريتما نجد علاج فعال له
إنتشار المرض ليس معناه أن تلك الإجراءات الوقائية فاشلة بل لأن بعض المواطنين لا يمتتلون لتلك الإجراراءات لذلك وجب على الدولة سن قوانين صارمة لزجر مخالفين حتى يمتتل جميع المواطنين و المؤسسات و الشركات لتلك القوانين
فمتلا لو وجدت حافلة مكتضة عن أخرها بركاب يتم معاقبة الشركة المكلفة بتلك الحافلة . و لو وجد مواطن لا يرتدي كمامات يتم معاقبته و لو وجدت مقهة مكتضة بزبائن عن أخرها و لا تحترم التباعد الإجتماعي يتم معاقبتها و لو وجد سوق ممراته ضيقة يجب على السلطات التكفل بتنظيمه بمنع دخول أكثر من طاقته الإستعابية حتى نظمن سلاسة التنقل داخله و إحترام التباعد و أي مخالف لا يجب أن نعاقبه بالسجن أو بإغلاق نشاطه التجاري بل يجب أن تكون العقوبة مادية و كل ما تكررت المخالفة تزداد تلك العقوبة المالية حتى ينصاع و أقسم لكم أن بعد تطبيق الصارم لتلك القوانين سينصاع المواطنين و الشركات و المؤسسات لها و سينعكس ذلك ع
38 - ولد العروبية وأفتخر الأحد 18 أكتوبر 2020 - 16:09
34 - كلمة حق

"طبايعهم تختلف من شخص لاخر كونهم مهاجرين وليسوا بابناء الدار البيضاء الاصليين"

زعما أنت بيضاوي قح ومتحضر، غير العربوية هما الي فسدو عليكوم الحياة البئيسة ديالكوم في الدار البياضاء ؟

نسولك :

كم كانت مساحة الدار البيضاء وكم كان عدد سكانها فقط قبل 50 سنة ؟

أكيد كون بحثنا في تاصليتك واصلك كون لقينا أمك وأبوك من دكالة العميقة او من بادية الشياضنمة او السراغنة العميقة ومن العروبية الغابرة ولا زالت قيم البداوة تنخر دهنك الى اليوم رغم كونك ازددت في الدار البيضاء وكبرت فيها.
39 - Chaiba net الأحد 18 أكتوبر 2020 - 16:18
هذه عين العقل.علينا التعايش مع المرض الذي عالج تربيتنا و نظف اغلبيتنا. الدار البيضاء نقطة الحضارة بالمغرب كما هو متفق عليه. الأمراض تقابلها القوى و الموت تقابلها الازديادات اي التوالد في استمرار هناك كفتين و هذه سنة الحياة منذ نعومة اظافرنا و نحن نسمع و نكتب الدنيا مليئة بالمتناقضات اذا يجب رفع كل هذه الأحكام المنتهجة و التقارير التي لا نعترف اصلا حتى بطارحيها و القرارات المفتعلة التي لا محل لها من الدستور. التعايش مع المرض هو خطوة جبارة للانتصار عليه و فكر شاسع يستوجب التأمل. أنها خطوة ناجحة و مجدية و عامل من عوامل محاربة الفقر. القانون يتأسس و لا يفرض بالفزع و الارتجال.
40 - ناقد مجتمعي الأحد 18 أكتوبر 2020 - 16:59
النظافة بالماء والصابون ضرورية حتى بدون كرونا. هناك بكتيريا وفيروسات أخرى غير كرونا. وهناك أمراض جد خطيرة مثل كوليرا و المنانجيت والتفويد والسل .... وحتى الزكام السنوي لا تستهينوا به وهو خطير وقاتل احيانا كثيرة وهناك الإسهال والتسمم ... كما أن التباعد مهم فهل من الضروري العناق والتكلم للآخى في فمه والعطس في وجه الآخر و إغراق الأيادي في أكل الكسكس و مسح الأنف من المخاض باليد وتلبصق في الأصابع لتقليب الورق أو الفلوس أو أكياس ميكا ؟
41 - ميمون الأحد 18 أكتوبر 2020 - 18:55
للتعايش مع كورونا يجب على البيضاويين احترام الاجراءات وليس رفع عدد المصابين بكورونا التعايش ورفع الاجراءات فقط للمتحضرين
42 - azizo الأحد 18 أكتوبر 2020 - 20:22
كما جاء في أغلب التعليقات. يظهر بالملموس انه مازال ينقصنا الوعي المفيد. وكأن الحياة فقط الخروج والدخول والتسلية وبالعامية الدنيا هانية.
المجموع: 42 | عرض: 1 - 42

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.