24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0907:3513:1716:2018:4920:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مراكز جهوية لتحاقن الدم تواجه نقصا فادحا في أعداد المتبرعين (5.00)

  2. "الاستقلال" يندد بلجوء الحكومة إلى جيوب المغاربة (5.00)

  3. "فيروس كورونا" يغير ملامح احتفال المغاربة بذكرى المولد النبوي (5.00)

  4. تحسن ثقة المستثمرين المغاربة رغم الوضع الوبائي (4.50)

  5. "مقصيون خارج السلم" يضربون ويطالبون وزارة أمزازي بحق الترقية (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | هل تسهم منطقة "عين الشكاك" في إنقاذ الصناعة الجلدية بجهة فاس؟

هل تسهم منطقة "عين الشكاك" في إنقاذ الصناعة الجلدية بجهة فاس؟

هل تسهم منطقة "عين الشكاك" في إنقاذ الصناعة الجلدية بجهة فاس؟

على مستوى المنطقة الصناعية لعين الشكاك بإقليم صفرو، التابع لجهة فاس مكناس، أعطيت بحر الأسبوع الجاري أشغال منطقة مخصصة للدباغة والأحذية والجلد، على مساحة تناهز 81 هكتارا.

ويروم هذا المشروع، الذي خرج إلى حيّز الوجود بعد توقف لما يزيد عن عشرين سنة، المساهمة في تطوير الصناعة الجلدية بجهة فاس مكناس، وتحويل إقليم صفرو إلى منطقة توزع الجلد الخام المصنوع بمعايير بيئية وتكنولوجية على مختلف جهات المملكة.

وأكد حميد بن غريضو، رئيس الفدرالية المغربية لصناعات الجلد، أن هذا المشروع الكبير الذي أعطيت انطلاقته بصفرو من شأنه أن يساهم في توفير فرص شغل لليد العاملة في قطاع الجلد، وكذا هيكلة القطاع غير المهيكل.

وأوضح بن غريضو، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن أهمية هذا المشروع تكمن في إنجازه على مساحة تفوق 80 هكتارا، وهو ما سيمكن من تطوير الصناعة الجلدية وتحويل الفضاء إلى قبلة لليد العاملة، ويسهم في تطوير هذه الصناعة وإخراجها نحو القطاع المهيكل.

ولفت المتحدث نفسه، ضمن تصريحه، إلى كون المشروع "سيساهم في إحداث مناصب شغل، عبر تخصيص 7600 منصب عمل مباشر، كما سيشجع على النهوض بالقطاع غير المهيكل وتطوير اليد العاملة فيه وتأهيلها وتكوينها".

وما يميز هذا المشروع، حسب رئيس الفيدرالية، كونه سيعتمد على التكنولوجيا الحديثة في القطاع، على اعتبار أن الدول التي يتم التعامل معها تطلب معايير حديثة وتفرض احترام البيئة، موردا أن منطقة عين الشكاك "من خلال حوض تصفية المياه الملوثة ستكون منطقة صناعية بيئية بامتياز، خصوصا أن الجلد معروف بتلوثه".

وينتظر أن تتحول منطقة الشكاك، حسب المشرفين على هذا المشروع الكبير، إلى قبلة لتصدير الجلد الخام بمعايير بيئية إلى مختلف مناطق المملكة، بعدما كان يتم استيراده من الخارج.

وكان قد تم إعطاء انطلاقة أشغال الحظيرة الصناعية لعين الشكاك، المخصصة لأنشطة صناعة الجلد، بحضور وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، مولاي حفيظ العلمي، ووزير الطاقة والمعادن والبيئة، عزيز رباح، ووالي جهة فاس، مكناس سعيد زنيبر، ورئيس الجهة، محند العنصر، وعامل إقليم صفرو، عمر التويمي بنجلون، وحميد بن غريضو، رئيس الفيدرالية المغربية لصناعات الجلد.

وأكد مولاي حفيظ العلمي، في تصريح للصحافة، أن هذا المشروع تم العمل فيه بتقنيات عالية تراعي الجانب البيئي، ومن شأنه أن يوفر فرصا للشغل؛ وهو ما عززه الوزير الرباح بتأكيده أن المشروع سيساهم في خلق فرص شغل وسيكون قيمة مضافة في ظل هذه الظرفية الاستثنائية المتمثّلة في جائحة كورونا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - محمد العثماني الإردوغاني الأحد 18 أكتوبر 2020 - 14:13
أوامر ماما فرنسا. عار على المسؤولين إنشاء منطقة للصناعات الجلدية علما أن تركيا معروفة بصناعتها الجلدية. هذه مؤامرة ضد الصناعة التركية والإقتصاد التركي.
2 - M. Essette الأحد 18 أكتوبر 2020 - 14:15
بادرة طيبة و مشروع مهم من شانه ان يعزز المشاريع التنموية بالاقليم خصوصا ان مدينة فاس تتوفر على تجربة رائدة في صناعة الجلود و النسيج. كد
3 - فرنجي الأحد 18 أكتوبر 2020 - 14:21
حملة إنتخابية لإلهاء الشعب
أين كانو منذ زمان
4 - تجار البؤس الأحد 18 أكتوبر 2020 - 14:31
حواري ياتجار الدين يا جماعة الخرافة والخراب في بالشعب حك جر تجار الوباء سيغرقونك انهم يخططون لضريبة جديدة على تلك التجربة الهزيلة اصلا والمنهجية من استطاعت الابناك شركات التأمين الضرائب المرتفعة مستوى العيش الصاروخي للأسعار ولا فين زيدو ضريبة التضامن يعني مسح شئ اسمه الرجل المغربي من سطح الكرة الأرضية الانتفاضة تم الانتفاض
5 - Nouro الأحد 18 أكتوبر 2020 - 14:51
ويروم هذا المشروع، الذي خرج إلى حيّز الوجود بعد توقف لما يزيد عن عشرين سنة....لا تعليق..!!!!!!!
6 - midou الأحد 18 أكتوبر 2020 - 14:54
بادرة طيبة من السيد الوزير وهنيئا لابناء المنطقة ان هم ادرجوا في لائحة المحظوظين للاستفادة من خدمات المشروع من اصحاب الشواهد سواء من التكوين المهني او غير ذلك والمنافسة افضل سبيل للنجاح (الى رقم 1)
7 - صعصع الأحد 18 أكتوبر 2020 - 14:59
كما يتضح في الصورة عدم ضهور الازمي فيروس عمد المدينة .وكان الامر لا يهمه . على هدا الشخص جمع الحقاءب والرحيل بدون رجعة . لما اوصل المدينة على هده الحالة المزرية .شخص دون المستوى
8 - مكناسي الأحد 18 أكتوبر 2020 - 15:18
جهة فاس-مكناس تعاني من بطالة مرتفعة جدا و مخيفة بحيث تنعدم فرص الشغل فالجهة تنتظر زيارات ملكية على غرار الرباط و أݣادير.....
9 - محمد العثماني الإردوغاني الأحد 18 أكتوبر 2020 - 15:21
رد على التعليق السادس، يمكن إنشاء مناطق صناعية لتغطية الصناعات الغير موجودة في تركيا، أنا منافسة المنتوجات التركية فلا وألف لا. بدل إنشاء منطقة صناعية لتصنيع المواد الجلدية كان على المسؤولين إقامة مجمع تجاري لعرض البضائع الجلدية التركية. نحن نريد دعم اقتصاد خليفة المسلمين رجب طيب إردوغان، وإذا أراد الشباب المغربي العمل عليه بالهجرة إلى تركيا.
10 - محمد الأحد 18 أكتوبر 2020 - 16:09
المشروع يرجع إلى سنة 1994 اي في الزمن الذي كانت فاس تصنف كقطب للصناعات الجلدية وطنيا و كثاني مدينة صناعية بعد البيضاء.
الأسئلة اليي يجب طرحها:
هل من شان هذا المشروع احياء الصناعات الجلدية في ضل منافسة شرسة للمنتجات البديلة المستوردة ذات الجودة العالية و الثمن المناسب؟؟
هل تم انجاز دراسة جدوى المشروع مع الاخذ بعين الاعتبار اغلاق جل وحدات الدباغة بفاس و وطنيا ؟؟
هل من الممكن ان يفتح هذا المشروع لايواء الوحدات الصغرى التي تشتغل في القطاع غير المنظم كوحدات الاحذية و الممصنوعات الجلدية التي تتجاوز 400 بالاحياء الهاشمية لفاس؟؟
هل تم التفكير في احداث برصة للجلود بهاته المنطقة لنتمكن من استغلال كل القيمة المضافة للمادة الاولية وطنيا؟؟هل بامكان وحدات الدباغة مستقبلا تحمل تكاليفها تسيير محطة معالجة المياه؟؟؟؟
أسئلة ضمن اخرى تعتبر اجوبتها من بين اهم مفاتيح نجاح هذا المشروع.
11 - لم أعد مهتما الأحد 18 أكتوبر 2020 - 16:44
بصفتي من سكان مدينة فاس. سعيد جدا بهذا المشروع لأن مدينة فاس و سكانها ينتظرون بفارغ الصبر مشاريع للنهوض بهذه المدينة الضاربة في التاريخ و التي يئن شبابها تحت وطأة البطالة و المخدرات........ووووو
12 - جريء الأحد 18 أكتوبر 2020 - 16:46
الى محمد العتماني الاردغاني: دولة الخلافة غي فدماغك انت، اما الحقيقة غير ذلك.
تركيا راها علمانية، و تخدم مصالحها فقط.
هل انت مغربي ام ماذا!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟
سير تقرا و كفاك سلبا لدماغك.
اخرج من الجهل الى النور
13 - mounir الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:45
حريم السلطان
ا سي الاردوغاني: واش من نيتك اسميتك.
بغيتي المغرب يتخلى على التصنيع و يدير معارض لترويج الصناعة التركية
الا كنت مغربي راك مكتحشمش
و الا كنت كنت تركي دخل سوق راسك
14 - جواد فاس الأحد 18 أكتوبر 2020 - 18:13
المساحة الجغرافية للجهة تستدعي إقامة منطقة صناعية في وسط الجهة قرب تلاقي الطريق السيار والسكة الحديدية بعيدا عن أكبر منطقة تتواجد فيها عيون مائية لا قدر الله إن استهدفت الفرشة المائية فستكون الطامة الكبرى
15 - المشكل فالمسؤولين الأحد 18 أكتوبر 2020 - 19:43
المشكل ماشي فإحداث مناطق صناعية المشكل فشكون اللي عادي يجيب المستثمرين خصوصا فهاد الظرفية الصعبة ديال كورونا. جهة فاس مكناس خاصها مسؤولين اداريين ومنتخبين فالمستوى اللي يمكن يحركوها لان هادي مدة وهي كتعيش حالة غير مسبوقة من الركود واغلاق المصانع.
16 - مواطن2 الأحد 18 أكتوبر 2020 - 20:07
من المؤسف ان يستورد الجلد من دول اخرى على شكل منتوجات مصنعة وملايين الجلود في المغرب ترمى في مطارح الازبال. عيد الاضحى وحده ينتج عنه رمي ما يزيد عن 4 ملايين من الجلود....الكثير من الاحذية الصينية تملأ الاسواق المغربية مصنوعة من مواد بلاستيكية رائحتها تزكم الانف وملايين الجلود تقذف مع الازبال. وهذا يعد جزءا من التدبير السيء للشان العام.على العموم بادرة جيدة اذا كتب لها ان تتحقق....المغاربة ينتظرون آملون ان لا يطول الانتظار او يحول الى حلم.
17 - Solidarite الأحد 18 أكتوبر 2020 - 21:05
Il faut protéger l’industrie turque et les emplois de nos frères turques
C’est ridicule de construire cette zone industrielle, on peut importer ces produits de la Turquie
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.