24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3508:0513:1916:0018:2419:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الأمير عبد القادر في كنف الإمبراطور (5.00)

  2. القيادات الموريتانية تتجاهل مسؤولي جبهة البوليساريو في نواكشوط (5.00)

  3. العثماني يشارك في حملة تبرع بالدم لسدّ الخصاص (5.00)

  4. رصيف الصحافة: أصحاب التجنيد الإجباري ينالون أفضلية ولوج الأمن (5.00)

  5. هذه تفاصيل تهم الإستراتيجية الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا‬ (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | مراكز جهوية لتحاقن الدم تواجه نقصا فادحا في أعداد المتبرعين

مراكز جهوية لتحاقن الدم تواجه نقصا فادحا في أعداد المتبرعين

مراكز جهوية لتحاقن الدم تواجه نقصا فادحا في أعداد المتبرعين

تراجعت عمليات التبرع بالدم في بعض المراكز الجهوية لتحاقن الدم، لا سيما تلك التي توجد بها مراكز استشفائية جامعية ومصحات خاصة، بسبب تأثيرات جائحة "كورونا" على المشهد الصحي في المملكة على غرار بلدان العالم.

ولوحظ انخفاض كبير في أعداد المتبرعين بالدم منذ بروز الأزمة الصحية الراهنة، ما أدى إلى تراجع المخزون الاحتياطي للمركز الوطني لتحاقن الدم، الذي يعرف خصاصًا في مجموعة من الفترات السنوية، خاصة العطلة الصيفية.

وفي هذا السياق، أفادت ناجية العمراوي، طبيبة مسؤولة التواصل والتحسيس بالمركز الوطني لتحاقن ومبحث الدم، بأن "بعض المراكز الجهوية تعاني من نقص في أكياس الدم، بل تتوفر على المخزون الحيوي فقط الممتد على أربعة أيام".

ويأتي على رأس المراكز الجهوية لتحاقن الدم التي تعرف خصاصًا على مستوى هذه المادة الحيوية، حسب إفادة المتحدثة، تلك الموجودة في الدار البيضاء والرباط ومراكش وفاس وطنجة ووجدة، مرجعة ذلك إلى احتضانها للمراكز الاستشفائية والمصحات الخاصة.

وأبرزت الطبيبة عينها أنه "لا يمكن الاستغناء عن مادة الدم رغم استمرار الجائحة، حيث يجب تحصيل 900 كيس من الدم على الصعيد الوطني في اليوم الواحد من أجل تلبية احتياجات الناس"، موردة: "حينما ينخفض المخزون، نقوم بتحسيس المواطنين قصد التبرع بالدم".

وأوضحت العمراوي أن "المغرب يتوفر على 18 مركزا جهويا لتحاقن الدن، و24 بنكا للدم، و36 مخزَنا للدم، علما أن عملية التبرع بالدم تكون في المراكز وبنوك الدم والوحدات المتنقلة، بينما تكون مخازن الدم داخل المستشفيات الوطنية".

ولفتت المسؤولة إلى أن "الجمعيات أو الشركات أو المؤسسات الراغبة في التبرع بالدم عليها أن تتواصل مع المراكز الجهوية، قصد الإعداد لهذه الحملات المحلية التي تتطلب استعداد الأطر الطبية"، مشيرة إلى أن "كثيرا من المواطنين يحتاجون إلى الدم".

ويطلب المركز الوطني لتحاقن الدم من المواطنين تأجيل التبرع بالدم في مجموعة من الحالات، بينها التلقيح الذي يستدعي الانتظار لمدة ثلاثة أسابيع، والحقن بمصل من أصل حيواني (انتظار أسبوعين)، والعلاج المصلي من أصل بشري (مضاد الغلوبينين من أصل بشري (Anti D) يتطلب انتظار ثلاثة أشهر، ومضاد الغلوبينين من أصل بشري للكزاز يستلزم انتظار ثلاثة أشهر أيضا).

كما يجب تأجيل العملية لمدة ستة أشهر في حالة نزع أو معالجة الأسنان، أو التعرض للحجامة، أو إجراء عملية جراحية بدون حقن، أو التعرض لحقن مستعملة، أو وضع ثقب في الأذنين، أو وضع الوشم، في حين يجب انتظار شهر في حالة الإصابة بإسهال، فيما لا بد من انتظار خمس سنوات بعد الشفاء من السل.

وينص القانون رقم 03.94 المتعلق بالتبرع بالدم البشري وأخذه واستخدامه على أن التبرع بالدم مجاني، ولا يجوز أن تدفع عنه للمتبرع أي أجرة كيفما كان نوعها، ولا يجوز أيضا أن يؤخذ الدم على سبيل التبرع من أشخاص يزيد عمرهم على 65 سنة ويقل عن 18 سنة، ما لم تصدر بذلك تعليمات طبية مخالفة وصريحة.

وتبرز إيضاحات المركز الوطني أنه بعد عملية التبرع بالدم، تنقل أكياس الدم مع عينات التحليل إلى المختبرات، التي يتم فيها استخلاص المشتقات الثلاثة من الدم المتبرع به (الكريات الحمراء، البلازما، الصفيحات)، ثم تُخزن وفق درجة حرارة ملائمة وخلال مدة زمنية محددة، فيما تقوم المختبرات كذلك بإجراء التحاليل اللازمة على العينات المصاحبة للأكياس.

ويحتاج شخص إلى نقل الدم بصورة عاجلة كل ثانيتين، خاصة مرضى الفشل الكلوي، وحالات النزيف أثناء الولادة وبعد الإصابة بالحوادث، والمصابين بأمراض الدم الوراثية والسرطانية، والأشخاص المقبلين على العمليات الجراحية، لا سيما المخصصة للأورام السرطانية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - سفيان المغربي الخميس 22 أكتوبر 2020 - 06:20
ما فتئت مراكز التحاقن بالدم في ربوع المملكة تشتكي في كل مناسبة من نقص مخزونها من الدم ومشتقاته، وهو نقص حقيقي ونعيشه.
لكن أرى هناك غباء في البحث عنه وأعتذر عن الوصف، فلا يعقل ان يطلب من مواطني أكبر مدن المملكة مثلا التبرع بمركز وحيد رئيسي و وحدة أو اثنين فرعية، ان يكون التبرع مقيد بأيام خاصة وساعات محدودة.
التبرع يجب أن يتوفر على الأقل داخل كل عمالة بمركزين وطيلة أيام الأسبوع و 24 ساعة/ 24 ساعة. بل يجب البحث عن سبل إلزاميته على المواطنين، وقد اقترحت هنا قبل مدة إدراج الفصيلة الدموية للمواطن في بطاقة التعريف، وكشرط الإستفادة من نوع الفصيلة يتعين عليه التبرع بدمه.
والسلام
#بقلم_سفيان_المغربي
2 - تشيغيفارا الخميس 22 أكتوبر 2020 - 06:23
القانون رقم 03.94 المتعلق بالتبرع بالدم البشري وأخذه واستخدامه على أن التبرع بالدم مجاني، ولا يجوز أن تدفع عنه للمتبرع أي أجرة كيفما كان نوعها،

يجب ان يكون هناك قانون يمنع بيع الدم المتحصل عليه من التبرع
السؤال : لماذا يتم بيع الدم للمرضى ادا كان مصدره مجاني؟
لهذا السبب لن اتبرع .
3 - سعيد الخميس 22 أكتوبر 2020 - 06:25
السبب الرئيسي في عدم رغبة المواطنين في التبرع يعود لسببين
الاول هو مكان التبرع الذي هو المستشفى تتعرض للتنكيل ابتداءمن الباب فين غادي. ؟ تسنى. . رجع لهيه ..الخ الخ وبعد صبر طويل تصل الى مقر التبرع يسمعونك عدة اسطواتات. مامسلبنش.مكايناش طبيبة .الى الغد...الخ
كل ماكتبته عشته لسنين في مستشفى الحسن الاول تزنيت
السبب الثاني هو ان الدم المتبرع به لا يعطى مجانا للمواطنين بل يباع وهنا التناقض والمكر والخداع
4 - متبرع بالدم الخميس 22 أكتوبر 2020 - 06:46
من اسباب نقص التبرع بالدم هي
على مستوى المتبرعين عدم الوعي والحس التضامني
وعلى مستوى الاطر هو عدم مستوى التعامل مع المتبرعين كانك في مركز للشرطة
5 - Hill الخميس 22 أكتوبر 2020 - 07:05
الجميع يحاول تفادي الذهاب الى المستشفيات و مراكز الصحة بسبب الخوف من وجود مرض كورونا فيهم و بالتالي مواجهة خطر احتجازهم هناك. عدد وفيات مرضى كوفيد مؤخرا في المستشفيات جعل الناس تفضل الموت البطيء في المنزل على الذهاب للاستشفاء و مواجهة شبح الموت بالحقن
6 - zineb الخميس 22 أكتوبر 2020 - 07:14
هل التبرع بالدم تعتبر صدقة؟ ان مان بها اجر يجب التبرع و يجب عرض وصلات اشهارية تبين مدى اهميت هذا العمل الانساني.
7 - pa mknas الخميس 22 أكتوبر 2020 - 07:16
السبب في الموظفين الدين يعملون في هاد المراكز. أقسم بالله ذهبت عدت مرات لتبرع لا أجد احد بل وانهم دون المستوى. وجب على المسؤولين التدخل بحيث أن يضعوا موضفين بتوقيت ملاءم مع المتبرعين وحسن معاملتهم حتى تأتي الناس لتبرع.
8 - مفتاح الخميس 22 أكتوبر 2020 - 07:21
يجب اعادة النظر في كيفية تدبير الاطباء والممرضين للدم داخل المستشفيات . فلا يعقل ان يتبرع الناس بدماءهم من اجل المرضى الذين يعانون من هذا النقص. ثم يأتي الاطباء والممرضين ويبيعونه بمقابل مادي .
ومن هنا نفهم لماذا لا يوجد متبرعين كثر . وذلك لعلمهم المسبق ان دماءهم التي يقمونها للمرض سيتم استغلالها ماديا .ويبتز بها المرضى. فلا يجوز هذا الفعل . ويجب على المستشفيات مراجعة سلوكياتها تجاه المواطن او لا ان ارادوا ان يتم البرع بشكل طبيعي. وان يصل الى المرضى بدون مقابل مادي.
9 - غاني علال تاوربرت الخميس 22 أكتوبر 2020 - 07:28
الله يجازيكم بالخير الى ماتمشيو تبرعو بالدم في سبيل الله راه بزاف الناس محتاجين وعالم بهم سوى الله سبحانه وتعالى اللي قدر يدير الخير راه والله مايضيع واجركم عند الله
10 - حنان الخميس 22 أكتوبر 2020 - 07:52
بما ان وسائل الاعلام تشن حملة زرعت الرعب في نفوس المواطنين من الكورونا زائد اجراءات الحجر الصحي هده نتائجها وستكون نتائجها اخطر من الكورونا نفسها باهمال امراض اخرى وقطاعات صحية اخرى والتركيز فقط على هاد المرض
11 - رضوان البيضاء الخميس 22 أكتوبر 2020 - 08:11
بمركز الحقن الدم بالدار البيضاء عليك الانتظار مايفوق الساعة ايحين دورك!!! السبب ثلاثة اسرة مشغلة من بين العشرين الموجودة!!! موظفون دون المستوى.
شخصيا دخلت للتبرع وعند ملاحظة هذه الأجواء غيرت رأيي.
12 - Falcon الخميس 22 أكتوبر 2020 - 08:54
Car le citoyen n'a plus confiance en ces centres ni en ceux qui gèrent les collectes, on donne du sang gratuitement et on le revend trop trop cher à des malades pauvres, y'a derrière qui en a fait un commerce juteux
13 - لطيفة لحرش الخميس 22 أكتوبر 2020 - 09:10
ليس لدينا ثقافة التبرع بالدم وهناك تخوف لدى البعض .ففي اروبا هناك يدرسون كل شيء للطفل من التربية الجنسية والمساوات بين الرجل والمراة والتضامن عبر جمعيات والتضامن بالتبرع بالدم عند بلوغ الشاب او الشابة كشرط على المواطنة وواجب وطني . بينما في البلدان العربية لا ندرس الطفل اي شيء سوى ارغامه على الحفظ والترتيل كببغاء دون فهم اي شيء سواء اثناء الدرس ولا في حياته المستقبلية . لدى نجد اطفالنا لا يفقهون شيئا ما عدا "التحرميات"
14 - almowadaf 7aliyan الخميس 22 أكتوبر 2020 - 09:26
هذا راه الحماق والاستحمار
الأزمة أزمة ثقة في كل من يسير هذه البلاد
وفي هذه الحالة راه كلشي كيعرف اللي بغا الدم في السبيطار خاصو يخلصو
إوا خير الكلام ما قل ودل وأختم بما بدأت به
واش نتبرع ليك بيه وأنت تبيعو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
15 - mol trotinette الخميس 22 أكتوبر 2020 - 09:32
Il faut nous donner des garanties que le sang que nous donnons sera octroyé au nécessiteux gratuitement sinon moi personnellement je ne vais plus jamais donner mon sang . pour des raisons que tout le monde connait.
16 - البق ما يزهق الخميس 22 أكتوبر 2020 - 09:52
على الدولة أن تحث الوزراء والبرلمانيين والولاة ورؤساء المجالس والقياد وحتى رئيس الحكومة فهؤلاء فيهم دم يجري مجرى البحر عليهم أن يكونوا سباقون لفعل الخير وليس خير ولكن إرجاع الحقوق لأهلها لانهم يتغذون بكبش ويتعشون بعجل واتركوا الفقير في حاله لقد مص دمه
17 - مصطفى الخميس 22 أكتوبر 2020 - 10:06
ما قاله صاحب التعليق الأول صحيح، حسب رأيي، فكل يوم نسمع بنقص في مخزون الدم، ولكن عدد المراكز المتخصصة للتبرع بهذه المادة الحيوية قليل جدا، حتى وزارة الصحة لا تقوم بوصلات تحسيسية في التلفاز على أهمية التبرع بالدم والوضعية الحالية لمخزون الدم في البلد، وأيضا يجب على جمعيات المجتمع المدني الناشطة في هذا المجال أن تبذل كل جهودها من أجل إنعاش مخزون الدم ببلادنا وإنقاذ حياة أكبر عدد من المرضى،
وعلى ما أعلم، أن الدم مجاني، ولكن المريض الذي سيستفيد من الدم، يجب عليه أن يدفع فقط ثمن بسيط ( ثمن المعدات اللازمة لاستخراج الدم من المتبرع والمعدات اللازمة لحفظ الدم في ظروف صحية...)، لكن إذا كان الثمن اللازم دفعه كبير فهناك شيء ما غير قانوني يستوجب على الوزارة والمسؤولين التدخل لإيقاف جميع أنواع الفساد ولإتجار بأرواح المواطنين.
18 - YOUSSEF الخميس 22 أكتوبر 2020 - 10:22
1-وضع تحفيزات للتشجيع على التبرع بالدم(مثلا:توفير النقل أو المساهمة فيه..-توفير وجبات غذائية؛
2-توفير مراكز للقرب وأطر كافية لهذه العملية؛
3-معاملة المتبرعين معاملة لائقة.
19 - Ayoub الخميس 22 أكتوبر 2020 - 11:01
Le coût du traitement et analyse de chaque poche de sang dépasse 1.000Dhs et le patient paie juste d'environ le un tier 1/3 du coût
le prix de vente reste donc gratuit
20 - اللهم ارفع عنا البلاء والوباء الخميس 22 أكتوبر 2020 - 11:07
جيوبنا فاضية من الفلوس و العروق جافة من الدم لباجدا نشفونا صافي يمشيو لافريقيا جنوب الصحراء لعلهم يجدون ما يبحثون عنه راه الدم ديالهم كحل احسن من الدم ديالنا الدم ديالنا بكثرة ما كترو عليه المصَّان ولاّ بحال الما ديال الدلاح . مزطي .
21 - نوال الخميس 22 أكتوبر 2020 - 11:13
حينما سيقف الأطباء والممرضين عن بيع الدم المتبرع به للمرضى في هذه المرحلة الكل سيساهم في التبرع بكل سرور.
22 - يويو الخميس 22 أكتوبر 2020 - 11:57
انا كان عندي الوليد الله يرحمو كان كتبرع بالدم مدة طويلة كان في ماسمع تبرع بالدم هو أول يعطي دم عندو لاكاط ديال تبرع بالدم ونهار مرض كيمشي ودي معاية لاكارط ديال دم كيقول لي جيب عشرا ديال متبرعين عاد تاخد دم في آخر يقول واحد هذا ورقة وادهب صندوق خلص قدر من مال باش تأخد دم ولي هادا انا بقط نطبرع بالدم يالي ولو تشربو الأرض مياخدوش من عندي حين هوما حاقيدون
23 - متبرع الخميس 22 أكتوبر 2020 - 12:33
تبرعت في شهر يوليوز بمركز تخافن الدم بمراكش انا وابني واحد اقاربي. انتظرنا ما يزيد على اربع ساعات في ظروف غير منضمة كما هو الحال في جل الادارات العمومية. اظن ان هاذا هو العائق الاكبر، و عدم تنظيم التبرع بشكل دوري و عن قرب في الحياء و المرافق العامة، و اعطاء اولوية في الادارات للمتبرعين .
24 - غي دايز من هنا الخميس 22 أكتوبر 2020 - 13:24
انا مقيم بايطاليا و منخرط في تبرع بالدم و بكل فرح و سرور لكن في المخرب و للأسف الشديد و الله لخادو قطرة مني لمن اتبرع لأناس يبيعونه و يسبون و يشتمون كأنه مستشفى تاع جد مو والله لو حكيت لكم كيف عالجنوني من حادتة سير هنا بايطاليا لبكيتم و لهذا اتبرع هنا بايطاليا و بكل فرح وسرور
25 - محمد الخميس 22 أكتوبر 2020 - 13:32
مراكز تحاقن الدم كيغلقو مع الوحدة يعني الى بغيتي تبرع خاصك تغيب من خدمتك سبت وأحد مكيخدموش، المهم سوء التسيير هو السبب الرئيسي
26 - منال الخميس 22 أكتوبر 2020 - 16:08
قبل اسبوع اتصلات بيا واحد سيدة باغاني نتبرع بالدم وقبلت رغم اني كنسكن نواحي الدار البيضاء وهبطت تال لمركز تحاقن الدم يعني ساعة تقريبا وملي وصلنا وحلنا غامع سكريتي والله الا تقول طبيب اختصاصي معلينا دوز من هنا طلع منهنا ولكن للفت انتباهي هو ان الاطر لي تم بحالة مكايناش كورونا متلا لي كتعبر الطنسيو واحد من ورا واحد يعني مكين لتعقيم لا والو نكدب عليكم حسيت بشوية الخوف والناس مجمعة عند الباب مكاين لاتباعد لا لتنظيم 5اسرة خدامين فقط وناس كتسنى يعتي كارتة بكل المقايس
27 - مواطن الخميس 22 أكتوبر 2020 - 21:22
في نظري التبرع بالدم واجب على المستطيع، لان المحتاج يقدر يكون اخوك، اختك، ...
خاص الدم يكون مجاني، لكن كما قال بعض المتدخلين تنخلصو جزء من ثمن التحاليل و الادوات. مثلا ( kit pour les plaquettes ) يسوى 3000 درهم.
و لكن الدولة خاصها تتحمل التكلفة ديالو.
خاص توسعة اماكن التبرع. و تكون قريبة للمواطن. مثلا شاحنة التبرع في الدار البيضاء تشتغل بعد الخامسة مساء، اذن ضياع الوقت و المال.
خاص احترام المواطن المتبرع.
ولكن الدولة تتعامل مع مراكز التبرع كمراكز غير انتاجية يعني ما تاتجيبش الفلوس اذن ما صالحة لوالو.
و تتعامل مع الاحتياج للدم من منطلق إطفاء الحرائق بدون تخطيط
28 - تشيغيفارا الجمعة 23 أكتوبر 2020 - 08:04
انا من فصيلة ○+ اي معطي عام
سنغرق مراكزكم بالدم
ولكن بشرط : صدور قانون يمنع ويعاقب من يبيع الدم للمرضى المحتاجين
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.