24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | خنيفرة تستعيد ملاحم موحى وحمو الزياني في الذكرى الـ91 لاستشهاده

خنيفرة تستعيد ملاحم موحى وحمو الزياني في الذكرى الـ91 لاستشهاده

خنيفرة تستعيد ملاحم موحى وحمو الزياني في الذكرى الـ91 لاستشهاده

خلدت ساكنة إقليم خنيفرة٬ وعلى رأسها أسرة المقاومة وجيش التحرير٬ الذكرى ال 91 لوفاة الشهيد موحى وحمو الزياني٬ أحد رموز المقاومة الوطنية ضد الاستعمار.

وأبرز المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير مصطفى الكثيري٬ خلال لقاء نظم الخميس الماضي بتملاكت حيث يوجد قبر الشهيد (حوالي 50 كلم عن خنيفرة )٬ الصفات الإنسانية والشجاعة والوطنية التي تحلى بها الشهيد موحى وحمو الزياني.

وتطرق من خلال شهادات وكتابات تاريخية٬ إلى خصال هذا البطل ومقاومته الباسلة ضد الاستعمار وخططه العسكرية٬ مبرزا المقاومة الشرسة لهذا المقاوم والتفاف قبائل المنطقة والمجاهدين حوله ضد الاستعمار.

وقال الكثيري إن الاحتفاء بمثل هذه الأحداث يهدف إلى تسليط الضوء على الملاحم التي طبعت تاريخ المملكة٬ ويتيح الفرصة للأجيال الجديدة للاستفادة منها٬ وبالتالي المساهمة في الحفاظ على ذاكرة المقاومة الوطنية.

وشكل هذا اللقاء مناسبة أشاد خلالها الحضور بالمجهودات المبذولة من أجل الحفاظ على الذاكرة الوطنية وتحسين وضعية أعضاء أسرة المقاومة.

وتميز هذا اللقاء بتكريم ثمانية من قدماء المقاومين بالإقليم وتقديم مساعدات مالية لأعضاء أسرة المقاومة.

وقبل ذلك٬ ترحم الحضور على روح المقاوم موحى وحمو الزياني٬ الذي ازداد سنة 1857 في آيت حركات٬ وهي قبيلة توجد بخنيفرة.

ويعتبر الشهيد موحى وحمو الزياني٬ بطل معركة الهري التاريخية الشهيرة التي خاض غمارها المقاومون الأشاوس في 13 فبراير من سنة 1914٬ وسجلوا خلالها انتصارات باهرة٬ علما من أعلام الجهاد والنضال بالمغرب٬ ورمزا من رموز الكفاح الوطني.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - observer الأحد 01 أبريل 2012 - 03:13
dak chi aalach khenifra est dans l'oubliette. on n'evoque jamais le nom de cette bataille dans les annales du Royaume ni l'histore de ces heros et braves qui ont combattu l'occupant
2 - yan الأحد 01 أبريل 2012 - 03:48
المجد و الخلود لشهداء جيش التحرير المغربي الحقيقيين، و على رأسهم موحا أحمو
3 - zayani الأحد 01 أبريل 2012 - 03:58
خنيفرة مازالت تعيش تحت الإستعمارلا تنمية حقيقية احفاد مناظليها الحقيقيين يعيشون في بطالة دائمة ، حالات فساد ونهب بين مسؤوليها. هؤلاء الاخير يروحون عن انفسهم وفقط راكبين السيارات الفارهة ،اما الواقع المعاش في خنيفرة فهو شبيه بعد الحماية .......
4 - ali الأحد 01 أبريل 2012 - 04:01
moha hammou zayani est au passé et a laissé des traitres a khenifra
5 - khalid الأحد 01 أبريل 2012 - 04:06
Mouha Ou Hammou Zayani, chef du contingent des Zayanes, était un chef militaire, vainqueur des légionnaires de Charles Mangin. Il se distingua dans la célèbre bataille d'Elhri le 13 novembre 1914, plus tard nommée par certains historiens le Dien Bien Phu Marocain
موحا اوحمو الزياني
اشتهر موحا بنضاله المستميت في المعركة الشهيرة التي أباد فيها الكثير من قوات الجيش الفرنسي في الأطلس المتوسط قرب مدينة خنيفرة ، وتسمى هذه الواقعة بـ معركة لهري التي وقعت سنة 1914م ، بعد أن حاصر الفرنسيون مخيم قائد قبائل زيان من جميع النواحي قصد القضاء عليه بصفة نهائية. وقد سببت مناوشات موحا أوحمو وحروبه المتتالية ضد الغزاة في تأخير غزو الأطلس المتوسط والجنوب الشرقي لسنوات عدة[1] إلى غاية استشهاد الزعيم في سنة 1921م.
هذا، وقد سبب موحا أوحمو الزياني لفرنسا المحتلة خسائر فادحة في العتاد والأرواح لمدة ست سنوات من المعارك والحروب التي أبلى فيها الزيانيون البلاء الحسن بفضل حنكة وخبرة موحا أوحمو الزياني.
6 - مولاي علي الأحد 01 أبريل 2012 - 11:19
تعد ادارة المندوبية السامية للمقاومة من اكثر الادارات رجعية في المغرب .فمندوبها السامي المنحط اتحادي يدعي انه تقدمي في حين ان خطابه موغل في الرجعية و التخلف..مستغلا بدلك امية شريحة المقاومين و تسويق الكدب لهم هو ونائبه الاقليمي ادريس الغويزي...فكفى عليك يا مندوب من الجولات التواصلية التي تجني من ورائها 15الف درهم في كل لقاء تواصلي... وعليكم ايه المقاومون الفقراء بحساب كم لقاء عقده المندوب السامي..انه تجاوز 9000لقاء تواصلي بمعنى اخر هو مصاص دماء المقاومين و اراملهم...فمادا ستقول لربك ي مصطفى الكثيري. هدا ان كنت تعرف الله اصلا...........
7 - rachidoc1 الأحد 01 أبريل 2012 - 14:11
" ...دعا سيدي محمد (الخامس) وزراءه، و صرح لهم بأنه " يجب أن تختفي كلمة الإستقلال من القلوب و الأفواه". أوقف القادة الوطنيون و اتهموا "بالإتصال بالعدو". العدو، و الحالة هذه هو الرايخ الذي جلا عن إفريقيا الشمالية منذ ثمانية أشهر...تفجرت المظاهرات في البلاد فقمعت بوحشية...."
( عن "صديقنا الملك" ص 23 ترجمة ميشيل خوري)
8 - بدوي الأحد 01 أبريل 2012 - 15:33
على الاقل قبل الاحتفال نظفوا المعلمة التي تخلد دكرى هذا المقاوم الكبير
واجعلوا من اسمه رمزا للنضال والكفاح
9 - rebi molaha الأحد 01 أبريل 2012 - 15:57
موحا وحمو الزياني,محمد بن عبد الكريم الخطابي,الشيخ الهيبة ماء العينين..و غيرهم ممن سقط في ميدان الشرف دفاعا عن كرامة هدا الوطن..هؤلاء فقط هم الابطال الحقيقيون الدين يجب اْن تفخر بهم الامة و تسير على هديهم الاجيال الحالية و اللاحقة..
10 - نورالدين بنعربية الأحد 01 أبريل 2012 - 16:04
بسم الله الرحمان الرحيم
تغمد الله البطل المغوار موحى وحمو الزياني رحمته وأسكنه فسيح جنانه وجعله من المخلدين في فسيح جنات النعيم مع الشهداء والصديقين والأبرار آمين وإنا لله وإنا إليه راجعون آمين
نورالدين بنعربية
بني درار وجدة
المغرب
11 - igassi الأحد 01 أبريل 2012 - 16:22
رحم الله الابطال الذين قدموا ارواحهم فداء لهذا الوطن الغالي ولم يكونوا يبتغون من وراء تضحيتهم بارواحهم النفيسة سوى الحرية و العزة لهذا الوطن العزيز فليسكنهم الله فسيح جنانه و يتغمدهم الله بر حمته امين يا رب العالمين.
12 - Abdelhakim الأحد 01 أبريل 2012 - 16:49
احببت هذا الرجل عندما كنت ادرس التاريخ في مرحلة الثانوي،قبل ان ارى صورته،تبدو عليه علامات و سمات الصالحين المجاهدين،رحمه الله و رحم كل من قدم نفسه فداء ا لحرية ابناء وطنه و ملته،تقربا الى الله عز وجل،لا رغبة في مجد ولا سمعة،
13 - مغربي 25 الأحد 01 أبريل 2012 - 17:02
طبعا هي تخليد لي الشهد وا المقاوم
ولين كان شفو فهاد لبلاد اشياء غريبة وعجيبة وغير مفيدة لي اي شيئ متلان بحال هاد لمسيرات لي كينضمو هاد سلافيين تضامن مع الشعب الفلسطني
وحنا نسينا ولاد لبلاد لي ضحو بحياتهم من اجل الستقلال متل هاد المقاوم اوشهيد موحى وحمو الزياني ؤومبقا لينا هي المشاريق
14 - " بردها موحى باش ياكلها الفاسي" الأحد 01 أبريل 2012 - 17:36
لو كان موحى وأحمو وغيره رحمهم الله يدرون ما سيحدث لأبناءهم وأحفادهم لتركوا الإحتلال الفرنسي خيرا للكل، على الأقل كانت ستتساوى الرقاب، علال الفاسي الذي لم يرفع يوما عصا في وجهه الإستعمار هو وغيره من الخونة ذكروا في كتب التاريخ وسميت كل الشوارع بأسمائهم وتركوا أبناءهم وأحفادهم فوق رقاب العباد والبلاد ومن قتلوا عشرات الألاف من الفرنسيين والإسبان ودفعوا دمهم ثمنا للحرية ضرب المخزن وخونته أبنائهم بالنعال وتركوا البرد والأمية والحكرة تفتك بهم " بردها موحى باش ياكلها الفاسي" لعن الله سداجة المغاربة ورحمة الله على الرجال: موحى أوحمو، الخطابي، أحنصال، .............
أنشر ياناشر وكفى من القص واللصق
15 - خالد من فاس الأحد 01 أبريل 2012 - 18:12
موحا او حمو الزياني هو والمقاومون المغاربة في جميع أنمار المغرب ماتوا شهداء لتحرير هذا البلد. فجل هده المناطق التي كانت بؤرة للجهاد والتصدي ضد الغزات هي مهمشة ومنعزلة من التنمية والبنية التحتية. فهذا جزاؤنا وجزاء كل من يدافع على الحرية والديموقراطية في بلد الحق والقانون.
16 - عائشة. الأحد 01 أبريل 2012 - 18:33
ما شاء الله عليكَ يا :Hamou Ourahou !!!
ما شاء الله عليكم جميعًا... جزاكمُ اللهُ خيرًا جميعًا.
'' مَنْ أَبْطَأَ بِهِ عَمَلُهُ لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ..! ''
باركَ الله فيكم، وأسكنكم جناته..آمينْ.
عائشة.
17 - othemaninou amazigh mhz الأحد 01 أبريل 2012 - 18:49
هده ليست صورة محمد أوحمو الزياني رحمه الله تعالى ، بل هي صورة الباشا حسن.
18 - عبد الله السوسي الأحد 01 أبريل 2012 - 19:31
السلام عليكم و رحمة الله،

أنا حائر في أمري:
أليس في إعلامنا رجل رشيد يرشد مشاهديه إلى رجال المغرب حق الرجولة؟
19 - إبن مقاومم الأحد 01 أبريل 2012 - 20:11
متى نكتب تاريخنا القيقي ونصحح كتابات علال الفاسي وزمرته الذين تنكرو للأبطال الحنصلي ماء العينين محى أوحموا الخطابي الشريف أمزيان وغيرهم رحمهم الله لقد تعمد المؤرخون نكران الحقيقة وربط المقاومة بصراحة بالبياعين عملاء الحماية فكل قائد في عهد الإستعمار سمي مقاوم ونال مخلفات أملاك المستعمر وزادوه كريما ونفوذ وإمتيازات لأن إتفاقية الإستقلال نصت على تعهد لحمايتهم وإمتيازاتهم وتمكين أبنائهم من المناصب
20 - DAHA RGUIBI MY MAHMOUD الأحد 01 أبريل 2012 - 20:37
on oublie des gens qui meritent beaucoup des gens guerriers des lions de l atlas qui aiment ce patrie de leurs profonds coeur comme cherif lamrani my abdelowahad ce homme qui commande ds la trubu de zayan 1915 rahima alah chourafaa aalawiaine
21 - BRAHIM الأحد 01 أبريل 2012 - 20:46
Il ne faut une vraie lutte pour l'indépendance !Car ce que nous avons c'est la continuité du protectorat français sous les élites francophones !On'a oublié les vrais resistants et leurs régions au profits des collaborateurs des français qui ont hérité les colons !
22 - abouziasmimou الأحد 01 أبريل 2012 - 21:12
ا طلعت هذا اليوم على جريدة مغربية تستذكر في صفحتها الاولى الذكرة المائة للحماية الفرنسية بالمغرب وبصفتي ابن مقاوم ابا عن جد بداية عهد مولاي الحسن الاول الى يومنا هذا وافتخر بذالك اثار فضولي منذ صغري اسماء الشخصيات الموقعون على وثيقة المطالبة بالاستقلال فطال لي الله العمر حتى تلقيت جواب فضولي على ظهر هذه الجريدة ان التوقيع على وثيقة المطالبة بالاستقلال لا تساوي شيئ وازكي مائة في المائة هذا التصريح .لان الاستقلال حصل عليه المغاربة من طرف الابطال الاحرار وسط الميدان وجها لوجه في الشمال الشرق الساحل الوسط الجنوب في الجبال والسهول.
23 - Ayoub Abou Abderrahmane الاثنين 29 أكتوبر 2012 - 02:41
موحا او حمو الزياني، واسمه الكامل: محمد او حمو بن أكـّا بن أحمد ويـُعرف أيضاً باسموحا او حمو الزياني، واسمه الكامل: محمد او حمو بن أكـّا بن أحمد ويـُعرف أيضاً باسم "أمحزون بن موسى" (و. 1863-27 مارس 1921) عـُيـِّن قائد الزيانيين في خنيفرة من قبل السلطان مولاي الحسن الأول في 1886. من أبطال المقاومة الأمازيغية للاحتلال الفرنسي للمغربم "أمحزون بن موسى" (و. 1863-27 مارس 1921)
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

التعليقات مغلقة على هذا المقال