24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0907:3513:1716:2018:4920:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مراكز جهوية لتحاقن الدم تواجه نقصا فادحا في أعداد المتبرعين (5.00)

  2. "مقصيون خارج السلم" يضربون ويطالبون وزارة أمزازي بحق الترقية (5.00)

  3. المنطقة العازلة تتحول إلى متنفّس "الجبهة" لمواجهة "تمرّد الرابوني" (5.00)

  4. سلطات اشتوكة تلتمس إعطاء المنحة لكافة الطلبة (5.00)

  5. "فيروس كورونا" يغير ملامح احتفال المغاربة بذكرى المولد النبوي (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | تامنصورت "الخضراء" تغرق في الأزبال .. ومطالب بالاعتذار للسّاكنة

تامنصورت "الخضراء" تغرق في الأزبال .. ومطالب بالاعتذار للسّاكنة

تامنصورت "الخضراء" تغرق في الأزبال .. ومطالب بالاعتذار للسّاكنة

روائح كريهة تزكم الأنوف تلك التي تستقبل الزائر لأول مرة لمدينة تامنصورت الجديدة، قادما من مراكش، حيث المرور على محطة معالجة وتصفية المياه العادمة، التي تشرف عليها وكالة توزيع الماء والكهرباء "راديما"، ثم المطرح العمومي، قبل رؤية منظر مدينة من حجم تامنصورت وهي غارقة في الأزبال والنفايات، منتشرة على شكل مساحات كبيرة متراكمة أمام التجمعات السكينة وفي الأزقة وقرب المحلات التجارية، التي باتت مرتعا خصبا للكلاب والقطط والجرذان الضالة، وكذا الحشرات الضارة بكل أنواعها.

http://t1.hespress.com/files/tamsourt1_923854368.jpg

معاناة ساكنة تامصنورت، أو "تامقهورت" كما يحب بعضهم تسميتها، مع الأزبال والنفايات المنزلية باتت تتصدر الواقع اليومي لحوالي 50 ألفاً اختاروا السكن في مدينة جديدة، أنشئت بقرار ملكي في 21 دجنبر 2004، على مساحة تقدر 1200 هكتار، بهدف استيعاب إجمالي سيصل لـ450 ألف ساكنة.

هسبريس تجولت وسط تامنصورت، ولاحظت أن ما يُروّج على المدينة الجديدة بكونها مدينة "خضراء" ومشروعا نموذجيا للاقتصاد الطاقي بالمغرب، لا أساس له من الحقيقة، فالمشهد الرئيسي الذي يثير انتباه كل زائر هي تلك النقط السوداء للنفايات في جلّ مرافق المدينة، في وقت شبّبها بعض ممّن التقتهم هسبريس من الساكنة بـ"المطرح العمومي" في شكل مشروع سكني..

ساكنة تامنصورت غاضبون من الأزبال..

محمد س.، متقاعد وأحد ساكنة تامنصورت، قال لهسبريس إن حياته انقلبت جحيما بعد أن وجد نفسه وأسرته يمرّون كل يوم على نفايات منزلية يلقي بها ساكنة إحدى الإقامات أمام البوابة، في غياب تامّ لحاويات جمع القمامة، يضيف محمد، الذي أكد أن الحل الوحيد الذي تتمثله الساكنة للتخفيف من حدة تراكم تلك النفايات، يبقى إحراقها بشكل أسبوعي وبعين المكان، "الأمر يخلف رائحة أشد نتانة من رائحة النفايات بذاتها"، وهي الروائح التي تدخل إلى الشقق المطلة على "المطرح" من دون استئذان.

أما حميد، صاحب محل تجاري لبيع المواد الغذائية، فيطالب السلطات بالتدخل من أجل تنقية وتشطيب أزقة وشوارع المدينة من أكوام الزبالة، "إنها تؤذينا وتؤذي أطفالنا برائحتها الكريهة والكلاب الضالة التي تنتعش منها"، مضيفا أن الكلاب الضالة تهدد بشكل خطير حياة ساكنة تامنصورت، "خصوصا بالليل"، فيما أشار حميد، أن انتشار بعض الحشرات الضارة من شأنه أن يسهم في انتشار الأوبئة في صفوف الأطفال، خصوصا في فترة الصيف، حيث ارتفاع درجات الحرارة.

هسبريس التقت أطفالا يلعبون قرب إقامة "الفتح"، وأخذت آراءهم حول أكوام الأزبال التي تحيط بهم، وعبروا عن استيائهم من غياب المساحات الخضراء ومجالات الترفيه بالمدينة، "نخاف كثيرا من هجوم الكلاب الضالة التي تقتات على النفايات المنزلية المرمية أمام الإقامة، خصوصا بالليل"، يقول سمحمد، أحد أبناء أسرة تقطن بإقامة الفتح بتامنصورت، مضيفا أن المكان الوحيد الذي يتمتع الصغار باللعب فيه يوجد قريبا من "مزبلة" عمومية تلقى فيها النفايات بشكل يوميّ، وهي مزبلة مهيئة أساساً لإحداث حديقة عمومية، يؤكد قاطن في الإقامة لهسبريس.

واقع تامنصورت دفع ببعض ساكنتها إلى التكتل في مجموعات تطوعية لجمع الأزبال بمواردها الخاصة، بشكل أسبوعي، من بينهم عبد الجليل، مسؤول إحدى الوداديات السكنية بالمنطقة، الذي قال لهسبريس إن عددا من الساكنة احتجوا أمام مقر الجماعة القروية ومؤسسة العمران تامنصورت، "لكن دون جدوى"، مشيرا أن ما أسماه سياسة إغلاق الأبواب وصم الآذان من طرف المسؤولين، دفعه رفقة جيرانه إلى التطوع من أجل جمع الأزبال ورميها في منطقة نائية إضافة إلى تنقية وغسل الشارع من عصارات الأزبال وبقاياها.

في ملعب "حربيل"

وِفقاً لمصادر هسبريس، فإن قطاع النفايات كانت تدبره شركة "العمران"، على مدى 5 سنوات منذ 2007، بتفويتها القطاع لشركة خاصة، قبل أن تقرر المؤسسة عدم تجديد العقدة، ورمي الكرة في ملعب جماعة حربيل التي تنتمي إليها تامنصورت ترابيا؛ فيما استندت مبررات العمران في توقيف العقدة على كونها غير معنية بتدبير النفايات، وليس من اختصاصاتها.

في مقابل ذلك، تسلمت جماعة حربيل القروية مهمة تدبير النفايات بتامنصورت، بشاحنة صغيرة قادرة على حمل طن ونصف فقط، لجمع نفايات أزيد من 50 ألفا من الساكنة!!، وهو ما دفع محمد ساجد الصقلي، فاعل سياسي وجمعوي بتامنصورت، يتسائل عن الميزانية المخصصة لتدبير الأزبال، مشيرا أن هناك أموالا ضخمة تخصص لهذا الشأن، "ناهيك عن عقد توأمة مع إحدى المدن الفرنسية.. لكن لا نرى لكل هذا أي أثر على واقع تامنصورت".

مطالبة باعتذار رسمي للساكنة

ويضيف ساجد الصقلي أنه على وزارة السكنى والتعمير وسياسة المدينة تقديم اعتذار رسمي للساكنة، مطالبا بشدة بزيارة وفد وزاري لمعاينة الوضع الاجتماعي للمدينة، الذي وصف بالوضع الكارثي، "للأسف، لم نعد نشعر بكرامتنا التي أهينت داخل هذه المدينة الجديدة".

ويضيف ساجد أن أطفال تامنصورت يعيشون وسط مساحات كبيرة من النفايات المتراكمة، "مساحات نتنة تمتد بين 20 مترا طولا و5 أمتار عرضا"، وسط غياب مساحات خضراء وأخرى ترفيهية، حيث باتت تصدر وتولّد الأوبئة، على حد تعبير ساجد الصقلي، مضيفا أن تامنصورت لم تكن يوما في الأيام مدينة خضراء، "عكس ما يروج لها في الإعلانات ووسائل الإعلام".

وأوضح الناشط السياسي أن ساكنة تامنصورت يعيشون وسط غياب "تام" للإسعافات وعدم تفعيل المركز الصحي، مضيفا أن والي الجهة سبق ودشن مركزا للإسعاف "لم نرى منه سوى الصور التي وزرعت على المنابر الإعلامية ومادة إخبارية بثت في التلفاز"، إلى جانب غياب أهم البنيات التحتية بالمدينة الجديدة، على حد وصف محمد ساجد الصقلي.

ويقول النشاط الجمعوي لهسبريس، إن السلطات المحلية بتامنصورت تهمش الجمعيات والهيئات المدنية "التي تريد المساهمة في إصلاح الأوضاع وتوعية الساكنة"، مشددا على أن السلطات تمنح في مقابل ذلك لجمعيات "موالية لها وتخدم مصالحا، من دون أن تنجز تلك الجمعيات شيئا في الواقع".

رئيس الجماعة: هناك حلول قريبة لمشكل الأزبال!!

حميد الزيتوني، رئيس جماعة حربيل، قال في اتصال مع هسبريس، إن شركة العمران رمت بكرة تدبير النفايات في ملعب الجماعة، بعد انتهاء عقدتها في الإشراف عليه في 2012، موضحا أن جماعة حربيل القروية، "التي لا تحمل صفة بلدية"، شرعت في تدبير مشكل النفايات بتامنصورت منذ ذلك الحين بشاحنة واحدة وصغيرة فقط.

وأضاف الزيتوني أن غرق تامنصورت تحت الأزبال منذ مدة راجع إلى عطب لحق الشاحنة الصغيرة، وهو ما اضطرها إلى التوقف عن العمل ووضعها تحت الصيانة، "ما نتج عنه تراكم الأزبال لمدة 15 يوما"، مشيرا أنها عادت للاشتغال "لكنها وحدها غير كافية".

وفي حديثه عن الحلول التي وضعتها الجماعة للحد من تراكم الأزبال في المدينة الجديدة، قال حميد الزيتوني إن جماعته ستقوم الأسبوع المقبل "تقريبا" بـ"حملة تنظيف وتنقية" شوارع المدينة من كل النفايات، مشيرا أن شركة العمران، في اجتماعها مع الجماعة، تحاول النظر في إبرام عقدة مع شركة لجمع النفايات المتراكمة.

وأضاف المتحدث أن الجماعة ستشتري شاحنة جديدة و"كبيرة" سعتها 8 أطنان على 8 متر مكعب، وهي الشاحنة التي ستباشر مهمتها "رغم قلة الموارد البشرية بالجامعة"، على حد تعبير الزيتوني.

تامنصورت .. المدينة "الخضراء"!!

شيدت تامنصورت في إطار مشروع وطني يهدف لإنشاء 15 مدينة جديدة في أفق 2020، حيث الاعتماد على التجارب الدولية الناجحة في مجال التدبير الحضري٬ من بينها التجربة الفرنسية التي انطلقت منذ سنوات الستينات؛ في حين تهدف المدينة الجديدة إلى حماية الفضاءات الهشة والمسقية من بينها منطقة النخيل وطريق أوريكة٬ والحد من التوسع العمراني الذي طال عدة مناطق بمراكش، وِفقاً لمعطيات مقدمة من قبل مؤسسة العمران تامنصورت.

وتعتبر "العمران"، المؤسسة المشرفة على بناء تامنصورت، أن الأخيرة تدخل في إطار تجربة "النجاعة الطاقية" للشمس، بشراكة مع الاتحاد الأوربي، وجعلها مدينة "خضراء" تقتصد في الطاقة وتمتاز ببيئة "نظيفة".

وسبق لوزير السكنى والتعمير وسياسة المدينة٬ محمد نبيل بنعبد الله٬ أن اعترف بوجود اختلالات شابت تدبير ملفات المدن الجديدة٬ مشيرا أن وزارته أعدت برامج لتجاوز تلك الاختلالات وإعطاء دفعة قوية لهذه المدن.

بنعبد الله أضاف، داخل قبة البرلمان حين ردّه على سؤال شفوي حول "تكاثر الشكايات من اختلالات المدن الجديدة" في 20 ماي المنصرم، أن وزارته بصدد الإعداد لبرنامج مماثل للذي وضعته بالمدينة الجديدة "تامسنا" نواحي الرباط، خاص بالمدينة الجديدة تامنصورت.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (39)

1 - ayoub السبت 13 يوليوز 2013 - 11:15
اين هي حكومة بن كيران ولا كلشي تايفكر غير في الحزب ديالو انساو البلاد 
2 - كمال المغربي السبت 13 يوليوز 2013 - 11:30
لا اريد الخوض في انتقاد المسؤولين فهذا شيء معروف ومعلوم في المغرب,
لكن أود في هذا التعليق توجيه تحية خاصة لأناس يستحقون من المجتمع كل الشكر نظرا للخدمة الجليلة التي يقدمونها لاوطن’ اولائك الذين تجدهم في ساعات الصباح الاولى يكنسون الشوارع أو تجدهم معلقين وراء شاحنات جمع النفايات يخلصون المواطن من الاوساخ والامراض,
يجب اعادة النظر من طرف الحكومة في احوال هؤلاء المجاهدين’ ويجب على المواطن المغربي احترام هذا الموطف السامي الذي يطلق عليه اصحاب النفوس الدنيئة اسم \زبال\
لنغير سلوكنا
تحية لك يا صاحب النظافة ويا صاحبة النظافة وشكرا جزيلا, وعفوا على تقصيرنا,,,
3 - aarimov السبت 13 يوليوز 2013 - 11:31
قدمت منذ ثلاثة أيام ولا زال الماء غير متواجد بالصنبور ولكم التعليق
4 - bouchra السبت 13 يوليوز 2013 - 11:37
سعداتكوم عندكوم شويا ديال الزبل ، اجيو تشوفو مدينة سلا راه غرقات بالزبلات وخا قرابين من العاصمة الرباط حتى واحد ماداها فينا ، الازبال فيما حطيتي رجليك اما الروائح فمتنوعة ، الازبال قطعت الشوارع والازقة بل حتى لاكونيش المهمل اصبح مطرحا للنفايات ، هل يعقل ان يكون للمدينة مطرح ازبال وسط المدينة اجيو تشوفو مطرح ازبال كبير قريب من سوق مرجان وراء سوق سوبير هاوهاو ،تاتي الشاحنات وترمي بالنفايات هدا المنظر يحز في نفسي خاصة وان عربات الطرامواي تمر بقريب من المكان وان كان العربات المجرورة بالحمير رجعت وبشكل مخيف توصل الناس لاخد الطرام في مشهد غريب يجمع بين الاصالة والمعاصرة فينكوم المسؤولين فينك العدالة والتنمية وخاصة السيد عبد الاله بنكيران الصديق العزيز انا كريب نهز يد منكوم راه عييت منغطي اجي شوف مدينتك للي وصلاتك الرئاسة ازور حتى المؤسسة التعليمية ديالك راه تقهرنا بالزبولات والله حتى حرام عليكم
5 - maghribi libre السبت 13 يوليوز 2013 - 11:37
La gestion de tout genre au maroc est nulle. Tout est mal gere de A jusqu'a Z.
La cause est claire:
La corruption
l'incompetance
les connaissances
l'impunite
le vol
l'inconscience
6 - سؤال السبت 13 يوليوز 2013 - 11:38
اين تذهب ملايير الدولارات التي نتسولها من الخليج , شي غارق فالفلوس و شي فالزبل
7 - moudoud السبت 13 يوليوز 2013 - 11:44
مند بداية رمضان وفي ضل درجات الحرارة المرتفعة و الازبال المتناترة في كل الاحياء حكم علينا المسؤلون على المدينة الجديدة بقطع الماء الله يخد الحق
8 - Hassan السبت 13 يوليوز 2013 - 11:54
C'est normal, dans un pays musulman
9 - مواطن ريفي السبت 13 يوليوز 2013 - 12:09
أليس من حق المواطن أن يعيش في نقاء يا أصحاب السياسة ؟ كفى من تسويق الكﻻم الفارغ.
10 - الفشل السبت 13 يوليوز 2013 - 12:11
ا لمدينة نموذج للفشل المغربي في عمل اي شيء و كل شيء.سلموا تدبير هذا البلد لليابان او التايوان او حتى هايتي فسينجزون احسن منكم للاسف الفشل صارسمتنا في كل شيء ما السبب سؤال مطروح .انشروا من فضلكم.
11 - mohammed السبت 13 يوليوز 2013 - 12:22
je voudrai attirer aussi l'attention des respensables de la distributioin de l'eau de la ville de dakhla sur la pénurie de l'eau surtout en ce mois sacré de RAMADAN et qui sussicite beaucoup de la collére des habitants ,vu la situation tres fragiles et l'occasion unique des séparatistes de pour renforcer leur propagande néfaste à notre intégrité territoriale
12 - محمد السبت 13 يوليوز 2013 - 12:33
السلام عليكم رغم هاذا الواقع المزري للمدينة فان الساكنة عتاعني مند منتصف يونيو من الانقطاع المستمر للماء الصالح للشرب و غلاء الخضر و الفواكه واستغلال مكان الحديقة العمومية للباعة المتجولين
13 - KIFAYA السبت 13 يوليوز 2013 - 12:51
وهناك أيضا أشخاص عنيفين وبعضهم أشرار يجولون في أحياء المدينة بعرباتهم ويصيحون ليلا ونهارا دون مراعة راحة السكان ليحصلوا على مايريدون من الأزبال الصالحة لهم ويرمون بالباقي في الشارع والأزنقة مما يفاقم من هذه الحالة الكارثية فأين هي السلطات والمجلس الجماعي؟؟؟
14 - محمد السبت 13 يوليوز 2013 - 13:08
اذا قرر الملك الذهب الى هذه المدينة فسترونا العجب العجاب في اقل من 24 ساعة ستنتقل هذه المدينة من مدينة مغربية الى مدينة ماليزية في النظافة . صراحة انني شخصيا افكر في تغيير الوجهة الى بلد اخر
15 - محمد بنرحو السبت 13 يوليوز 2013 - 13:09
لايمكن لعمال النظافة القيام بكل شيء .رغم انهم مقصرون احيانا .لدلك يجب على الساكنة مد يد المساعدة لهم بوضع القمامة في الاماكن الخصصة لها.كما يتوجب على اولئك الدين يجمعون الكارطون .و القنينات ..ان لا يقلبوا الحاويات راسا على عقب .ويبعثروا الازبال هنا.وهناك حتى يتمكنوا من لاتقاط ما يبحثون عنه ..فنظافة الحي دليل على وعي سكانه
16 - Rachid_72 السبت 13 يوليوز 2013 - 13:11
‏‎ ‎أنا من ضحايا مدينة تمخصورت حيت تم تصوير هذه المدينة كأنها المدينة الفاضلة لكن فوجئنا بحجم المعانات إبتداءا من النقل مرورا بالحاجيات الأساسية للعيش خاصة الماء الصالح للشرب المنقطع أكثر من أسبوع في حي السعادة حيث نموت عطشا نحن وأطفالنا و نساءنا خاصة مع إرتفاع درجة الحرارة و شهر الصيام حيت يعتمد سكان الحي على آبار سقي الحدائق و ما يشكله من خطر على صحة المواطنين لأنه غير معالج يجري هدا في غياب أي تبرير من الجهات المسؤلة فلا يعقل قطع مصدر الحياة على سكان تجزأة السعادة في هدا الوقت في غياب أي سابق إعلام من المكتب الوطني للماء الصالح للشرب ودون تكليف أنفسهم بإجاد حل مؤقت كتوزيع الماء بواسطة صهريج خاصة وأن من بين السكان نساء حوامل و شيوخ و أطفال و مرضى غير قادرين على جلب الماء نناشد كل المسؤولين و الجهات الوصية بالتدخل عاجلا لحل هدا المشكل قبل فوات الأوان لأن الإستهتار بالمواطن قد يؤدي إلى كارتة إننا نموت عطشا اللهم إن هدا منكر.
17 - khalid السبت 13 يوليوز 2013 - 13:25
هناك مشكل أخطر مشكل الماء أناساكن فى الطابق الرابع ما عنديش الماء ٱش نديرأنا
أصحاب الطابق التالت
18 - زهير السبت 13 يوليوز 2013 - 14:07
يجب محاسبت و معاقبة المسؤولين عن هدا
لايعقل ان يدفع الشعب ضرائب النضافة ليكون المقابل ازبال منتشرة في جميع الازقة اريد ان اضيف لصاحب المقال هدا المشكل ليس في تمنصورت لوحدها بل حتى في مراكش بل اكتر من دالك حتى اصبح يلقا امام المدارس و كترة اصحاب الكارو كما لو اننا دولة متخلفة
19 - محسن السبت 13 يوليوز 2013 - 14:41
كنت كانفكر نشري فيها الدار ولكن دابا محاااااال٠٠
20 - mohamed السبت 13 يوليوز 2013 - 14:50
vous que vous ete bien développée en vois bien
21 - chokri السبت 13 يوليوز 2013 - 15:11
قبل محاسبة المسؤلين حاسبو أنفسكم هده حال جميع التجمعات السكنية الجديد اكتضاض نفايات وقمامة ومشاكل لاحصر لها ولانهاية لأن كل من يشتري في هده التجمعات يأخد قرضا ربويا من البنوك وبالتالي ما بني على باطل فهو باطل فكيف يمكن أن ينعم بالراحة من يأكل الربا أو يتعامل بها والله تعالى يقول (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ*فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْب مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُونَ) سيقول أحدهم إلامدرتش هاك معمرني ندير الدار نقول له قال الله تعالى ‏{‏‏وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا‏}
قلة الصبر والإيمان والتهافت على الدنيا هي من تعمي البصيرة فتقو الله عباد الله جعلني الله وإياكم من المتقين
22 - Basso السبت 13 يوليوز 2013 - 15:36
ومع كل هده المشاكل المدكورة هنا وهناك فانه بمجرد حلول الانتخابات تجد الناس تتصالح مع منتخبيها وينسون الويلات بمجرد مادبة غداء او بقشيش تحت الطابلة او يلجا الفايقين الى مقاطعة الانتخاب فيتكرر المشهد ويعاد انتاجه بالوان مختلفة على مدى السنين.
هده المشاكل نتاج سؤء الاختيار و المقاعطة وعدم الاهتمام بالانتخابات المحلية التي يرتبط مسؤولوها بكل القطاعات اليومية لحياة المواطن.
23 - مواطن مقهور السبت 13 يوليوز 2013 - 15:40
مدينة تامنصورت كتصور لمدينة نموذجية شيدت بمقاربة علمية ترتكز على التنمية المستدامة يعرف فشلا ذريعا على كل الأصعدة، ففي الوقت الذي نرى أن مثل هذه التجارب نجحت في بلدان أخرى، عندنا في هذا البلد السعيد كل شيء يفشل، والسبب بالدرجة الأولى هو العامل البشري.
لا أريد التشعب في هذا الموضوع بقدر ما أريد أن أصرخ بكل ما أوتيت من قوة، ترك الآلاف بدون ماء صالح للشرب في 40° جريمة في حق الإنسانية، خصوصا في هذا الشهر الكريم. ترك الآلاف يواجهون مصيرهم بين عشرات المطارح العشوائية التي تعج بالحشرات و الأوبئة جريمة في حق الدولة و المواطنة. ترك الآلاف بدون مستشفى و الإكتفاء بمستوصف من العصر الحجري جريمة في حق المواطنين الذين وضعوا ثقتهم في الدولة و العمران، و أتو إلى صحراء حربيل المشهورة بالشيست (السنيح).
تحية تقدير لجيراني في السعادة كتاب التعليقات فوق، وتحية إلى محمد التعليق 14، نعم، أنا أيضا أصبحت أفكر في الهجرة...بلا عودة.
عوض تشجيع الناس على الإستقرار في تامنصورت بالنظافة و المرافق و الأمن، قتلتموها في المهد، و قتلتم آمالنا في الحياة و المستقبل.
صاحب الجلالة، أنت آخر ملاذ لنا..قبل الموت عطشا أو حزنا.
24 - mem السبت 13 يوليوز 2013 - 16:13
هذا شعب متخلف و مهسخ و مامربيش و حكار و كداب و منافق و حادك غير فالهضرة و الانتقاد و هو الحييان انقي منو . كنضن تدي مليون مغربي لميريكان ترجع بحال طواليط .
25 - marrakchi السبت 13 يوليوز 2013 - 16:20
,ça nous rappelle la crise des déchets de Naple
.une ville italienne dirigée par la mafia
,ce n'est pas que tamansourt qui connait ce fléau
les portes de marrakech d'ADOHA est aussi envahie par les déchets et les chiens
26 - صائم السبت 13 يوليوز 2013 - 17:26
شكرا Mem 24
لقد نبت عني فيما كنت اريد قوله.

تحية لك من بلاد المعقول , هولاندا
27 - GHAYOUR السبت 13 يوليوز 2013 - 17:32
C’est de la honte, l’irresponsabilité, l’incompétence et la négligence des responsable de ce payer, « plus beau payer du monde »
Le citoyen paie ces impôts et vie entre les ordures et sans eau,
Le pire des nostalgies et celle qu’on vie dans son pays,
A savoir, les autorités paient la société qui collecte les ordures suivant le Kg, alors la société pour économiser ses ressources, laisse cumulées les ordures, au lieu de passer 2 ou 3 fois par jour, le camion passe une seule fois, la même chose pour le transport urbain, au lieu d’envoyer un bus chaque 10 mn (pour 60 personnes) envoie 1 chaque 30 mn (pour 120 pers), où le rôle des élus du peuple, des associations, des autorités, la presse ????? Il n’y a que l’hypocrisie, les intérêts personnels !!
Où sont les élus de tous les partis politiques que ce soient du gouvernement ou de l’opposition ?????
Hachmooooo aaala aaaradkoum,
Le jour de rendre les comptes s’approche et imminent !!!!
لا حول و لا قوة الا با لله
لك الله يا وطني!!
28 - Njusa السبت 13 يوليوز 2013 - 17:39
"المغرب أجمل بلد في العالم" واش هاد الناس عندهم علاش احشموا، لبلاد كلها ازبال اوتراب ، الله احفظ تبغي تجلس غير في حديقة مكايناش دنية كلها صحراء ولا شجرة موجودة تفرح ، حتى من المغاربة ولفوا الزبل وتيديوه معاهم حتى للخارج . هناك أحياء يقطنها مغاربة في الخارج جد متسخة
29 - عمر السبت 13 يوليوز 2013 - 17:59
الشعب الذي لايعرف كيف يتخلص من ازباله ونفاياته شعب لايعرف في الاسلام
وفي السياسة شيئ
والطامة الكبرى عندما ترى جارك يحمل ازباله ويضعها بالقرب من جيرانه
وهو في طريقه الى المسجد لاداءصلات الفجر
ما هذا الاسلام الذي يجعلك تلقي وترمي ازبالك على جيرانك ?
30 - UN MISERABLE RETRAITE OCP السبت 13 يوليوز 2013 - 18:46
Il s’avère que les sociétés qui ont sous-traité le ramassage des ordures dans nos villes, sont incapables de faire leur travail à merveille. Venez-voir la Ville de Marrakech. Les ordures s’entassent par-ci par-là, (parfois durant une semaine, sans être ramassées). Les odeurs asphyxiantes vous procurent la nausée. Nos élus responsables ne se dérangent absolument pas et ne se font aucun souci. Car, ils sont pris par d’autres choses plus et intéressantes, tel que : Les partages des gâteaux. A Marrakech, la seule société sous-traitante qui travaille bien c’est celle du Sabot des voitures. Elle a réussi à coiffer toutes les rues de la ville de Marrakech. Et, elle souhaite faire monter des sabots aux piétons dans le plus proche avenir. (Il n’y a plus de place pour garer votre voiture gratuitement). Avis aux visiteurs de la ville de Marrakech<< Pour éviter ce fléau du sabot, il faut déposer vos voitures à la ville satellite de Tamensourt et rentrer à Marrakech par bus ou à pieds >>.
31 - والووو السبت 13 يوليوز 2013 - 18:58
العمران خرجة علا البني في المغرب. الر يع و تشفار ت بالعلالي فينا هو الحق ؟
32 - أبو إلياس السبت 13 يوليوز 2013 - 19:35
إخواني سكان تامنصورت مدينة (تامقهورت) ، سررت كثيرا بعد قراءتي لكل ما جاء في تعليقاتكم اسماعا لأصوات معاناتكم أول مرة للمسؤولين المغاربة الذين يوجدون دائما خارج التغطية في ما يعانيه المواطن المغربي مثل ما هو الحال بتامنصورت ( تامقهورت ) وأوضاع البلاد على مشارف حفرة من السكتة القلبية إبان تدبير الشأن العام لوطننا الحبيب من طرف وزراء هذه الحكومة المشؤومة .
33 - الغندور السبت 13 يوليوز 2013 - 20:59
مرحبا بيكم فالسويييييييييييييد
34 - محمد السبت 13 يوليوز 2013 - 20:59
لا اعرف هل سكانها وقعوا ضحايا الاشهار، ام انهم وقعوا ضحايا انسداد الافق في ايجاد سكن لائق؟ كالعادة المواطن يدفع ثمن الاستهتار، و القهر و الحكرة، تؤخد الملايير، على حساب المواطنين، و لا يأخذ المواطن سوى الفتات، فالتنميو المستدامة، يطبق منها التراجع المحتدم، و المدينة الخضراء، لا نرى فيها سوى الارض الجرداء، و حدائق الالعاب، اصطدامات النفيات و لسع الحشرات، ....
ان من خطط قشل، ومن اشترى مسكتا، وقع في مصيدة البدخ المؤجل الى حين، الضحايا كثر، اطفال و سكان ، لكن عزيمة المواجهة لم تكتمل بعد، باختصار فمدينة تامقهورت ستخسر اكثر ما ربح اصحاب ناهبي جيوبي المواطنين، اصحاب مورجي العقارات الضخمة، و ترك المواطن التماقهورتي في صدمة المحهول فكل الترقيعات ستنتهي بالقشل اذا لم يفكر في ايجاد حلول ناجعة، لكن اجمل ما في الامر ان المواطن التامقهولاتي بدأ يناقش مشاكله بحرارة فائقة و ربما هذا سيفتح المجال الى تمرد"تامقهورت"، و ما ضاع حق الا وراءه طالب.
35 - نعماوي السبت 13 يوليوز 2013 - 21:15
حسبي الله و نعم الوكيل. ﻻ عمران. ﻻ مصالح. ﻻ امن ﻻ. ﻻ. ﻻ ﻻ. ﻻ. ينفع اﻻ تدخل صاحب الجلالة ممباشرة
36 - mouwatin السبت 13 يوليوز 2013 - 23:36
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تامنصورت "الخضراء" تغرق في الأزبال .. ومطالب بالاعتذار للسّاكنة؟بكل صراحة هذه ليست مشكلة الحكومة .المشكل الكبير وهو العقلية المغربية مسخة لماذا ؟ لأننا لو كل واحد فينا يضع زبله في كيس .أو عندما أرى الطارو.مملوء أرمي النفاية بجانبه.أنا قلت بأن أشتري شقة في حي جميل يسكنه الناس مستوى عالي .وبجانب العمارة .الطارو ديال الزبل.لكن الناس تخرج من المنزل وتحط زبلها بجانب الباب العمارة.المشكل وهو العقلية مسخة .
37 - المراكشي الأحد 14 يوليوز 2013 - 04:45
الصراحة بدون تعليق

خاب ظني في هده المدينة النمودجية التي كثر القيل و القال عنها ...

مدن على الورق فقط أما الواقع المعاش شيء آخر

كان الله في عون الساكنة خصوصا عدم توفر الماء الصالح للشرب في

مدينة مناخها جاف و تعرف ارتفاع شديد في درجة الحرارة ، إضافة إلى

الصيام , يفترض تدخل ملكي لحل مثل هده الأمور التي لا تشجع الناس

على السكن و الإستقرار في مدينة جديدة
38 - مواطن من تامنصورت الأحد 14 يوليوز 2013 - 13:09
أقول لجميع المسؤولين عن هذه المدينة اللهم ان هذا منكر. اتقوا الله في عباد الله. اللهم ان هذا منكر ﻷننا غارقون في الأزبال اللهم ان هذا منكر لأننا نموت من العطش ونحن في شهر الصيام اللهم ان هذا منكر لأننا أصبحنا نستنشق كل صباح الروائح ألكريهة الصادرة عن البالوعات و ذلك من قلة الماء اللهم ان هذا منكر لأن كل هذ يجري و المسؤولين عن المكتب الوطني للماء الشروب بمراكش يستمتعون بعطلهم في الشواطئ تاركين المواطنين يواجهون مصيرهم لحالهم.
39 - ما أبقت تقة الثلاثاء 16 يوليوز 2013 - 00:40
المرة الثانية لبا قي التقو لا في العمران ولا غيرها لايهمهم إلا الربح على ظهور المساكين المقهورين والموظفين البسطاء …كاينين شي أدواور أحسن من تامقهورت وبأقل تكلفة والمعيشة المساكين بخير وعلي خير بدون أبناك وبدون ريبا & قال: الحبيب محمد (ص) إرض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس
المجموع: 39 | عرض: 1 - 39

التعليقات مغلقة على هذا المقال