24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/10/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0607:3213:1816:2418:5420:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع سقوط الحكومة قبل انتخابات 2021؟
  1. مختبر الشرطة العلمية والتقنية ينال شهادة الجودة (5.00)

  2. المدير الرياضي لـ"شالكه04" يتوعد بتوبيخ منديل (5.00)

  3. فاعلون يناقشون آفاق ترسيم الأمازيغية في ذكرى "خطاب أجدير" (5.00)

  4. عملية إزاحة "قطار بوقنادل" تقترب من تحرير السكة (5.00)

  5. إعدام مدان باغتصاب وقتل 8 أطفال في باكستان (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | أوبريت غزة

أوبريت غزة

أوبريت غزة

بعد أن استبشر الناس خيرا بوقف الحرب على أطفال غزة..انطلق عدوان جديد غاشم بدون سابق إنذار على السكان الأبرياء.. ليس من فوهات المدافع الإسرائيلية هذه المرة بل من مركب حسن الصقلي بالبرنوصي..!! وذلك على شكل "أوبريت" غنائية مدمرة للأعصاب و أغاني فوسفورية ذات التأثير البعدي بالإضافة إلى قنابل من الملل تجسدت في وصلات شعرية قاتلة للأحاسيس..

لأسباب تتعلق بالنحس كالعادة كنت ضمن الحاضرين في هذه الأمسية.. .

كل شيء كان يبشر بأمسية ناجحة.. منظر حراس الأمن ورجال الشرطة أمام باب المركب الثقافي حسن الصقلي بالبرنوصي يوحي بأهمية الحفل ونوعية المدعوين.. الملصق المثبت بمدخل المركب يشي بتحالف (الجمعية المغربية للصحافة والائتلاف المغربي للثقافة و الفنون) لدعم أطفال غزة.

بعد الثامنة إلا ربع بدأ ت القاعة الصغيرة المخصصة للاستقبال تضيق بالنجوم والحاضرين الذين يريدون التقاط صور معهم بهواتفهم النقالة للذكرى...كان النجوم هناك: عبد الهادي بلخياط، محمد الغاوي وآخرون(......) الجميع -فنانين ومواطنين- وضعوا الكوفية الفلسطينية على اعناقهم وعلامات الحزن واضحة جدا على ملامحهم تعاطفا مع ضحايا غزة...

وبعد الكلمات التي حاول من قدموها تباعا على الخشبة أن يثيروا حماسة الحاضرين دون جدوى، افتتحت السهرة بأغاني وطنية لمجموعة "السهام" بدون عازف البندير "حنين" الذي تم تعويضه بآخر..وطبعا صوت المجموعة الصداح "حليفي" مازال متمسكا بتوبته النصوح حيث كان قداعتزل الغناء نهائيا منذ عودته من الحج قبل عامين...

ثم كانت فاطمة الزهراء العروسي .. التي غنت بمناسبة التضامن أغنية عن غزة، قيل أن توفيق حلمي هو الذي لحنها وعرضها جاهزة للبيع عند إذاعة "شذى إف إم"...

ورغم الأداء المقبول نوعا ما من طرف العروسي إلا أن كثيرا من الحاضرين تساءلوا عن الأغنية التي بدأت بمقدمة مسلسل "محمد يارسول الله" وكلمات من قبيل: "الله أكبر كبيرا.. ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده"..وكذلك هتاف بعبارات غير ذات معنى مثل "بيوتنا لم تهدم..بيوتنا أقوى البيوت" دون تناغم موسيقى.. يبدو واضحا من خلال كلمات الأغنية أن الشاعر العبقري كاتبها لم يكن متابعا لأحداث غزة على شاشة التلفزيون وإلا لكان رأى بالواضح بيوت غزة التي قال أنها لم تهدم وقد تحولت إلى رماد..

وكأن "نحسا" يطارد لعروسي في البرنوصي.. فللمرة الثانية على التوالي يتوقف "سي-دي" البلاي باك في ختام الأغنية..لكن التجربة حضرت هذه المرة ولم يبد الانزعاج على المطربة كما بدا آخر مرة ..ربما بحكم العادة و التعود..

ثم جاء الموعد/ الأوبريت المنتظرة من الملحن "الكبير" أحمد العلوي-الكبير في السن طبعا-.. الذي اقنع الفنانين الكبار بأن يشاركوه هذه الأوبريت تضامنا مع غزة ضد العدوان..الكل كان يحلم بان يكون هذا العمل الضخم خير رد على الآلة الجهنمية الصهيونية كما جاء في حديث الكثيرين...لكن ..عند تقديم الأوبريت بدأت المفاجآت المرعبة !!

هشام بهلول "يبهدل" محمود درويش..

محمود درويش الشاعر والرمز كان حاضرا في الحدث

.. شيء طبيعي جدا أن يستحضر العالم شاعرا بقامة درويش كلما أصاب فلسطين جرح.. فما بالكم باعتداء وحشي دمر غزة وأهلها؟؟...لكن غير الطبيعي هو أن يتكلف هشام بهلول بقراءة "صمت من أجل غزة" !!... كم اجتهد المسكين لتقليد الممثلين السوريين في نطق الحروف.. لكن أنساه التقليد الأعمى انه يقرأ نصا لشاعر كان شعره صوته...فنطق بهلول الكلمات برداءة كبيرة ونصب الفاعل و كسر المفعول به في تحد عجيب للقواعد اللغوية، وتسرب الملل إلى الحاضرين الذين كان معظمهم من الأطفال والأمهات...و"تبهدل" درويش، وتمنى الجميع لو يكف هشام بهلول عن الكلام ويترك المجال للنجوم المغاربة لتقديم "تحفتهم" المنتظرة..

وحدث ما لم يكن متوقعا.. وانطلقت الأوبريييييت..

!!

حين تسمع كلمة "أوبريت" يتبادر إلى ذهنك مباشرة المسرح الغنائي و مسرحيات الإخوان الرحابنة و أغاني فيروز الجميلة..ولا يمكنك أن تتخيل أبدا تلك المهزلة التي وقعت فوق خشبة المسرح والتي يصرون على تلقيبها بالـ "أوبريت" ظلما و عدوانا..الموضوع كله مجرد جمل غير موسيقية مكررة و لازمة مطنبة

–إذا افترضنا أن هناك لازمة غنائية- بالإضافة إلى هتافات الفنانين :" الدماااار..الدماااار" بشكل بث الرعب في قلوب الجماهير..وهذا ليس غريبا على ألحان "محمد العلوى" ذات القوى التدميرية الخطيرة للآذان الموسيقية و غير الموسيقية.. خصوصا و أن هذا الملحن لا يؤمن بشئ إسمه التقاعد الفنى..

كان التضامن مع غزة عدوانا على غزة ثانية..وكم شعرت بالأسف من أن يكون هناك نجوم نحترمهم وراء هذا القصف العشوائي الذي تعرض له فن المقاومة الليلة.. وتساءلت كيف عجزوا جميعا عن تقديم شيء ذي قيمة؟؟

ماعلينا..وقف المؤدون في صف طويل مثل طابور عسكري على حدود غزة كأن أصحاب حفل الائتلاف ليس فيهم ولا مخرج واحد يتطوع لتصحيح هذه الفوضى التي لم يعد يقترفها حتى أطفال الروض في حفلهم السنوي...

وفعلا.. كان ما يحدث أشبه بغارات جوية ..

والغارة الرهيبة التي يمكن اعتبارها "جريمة حرب" بدون مناقشة تمثلت في "أغنية" للمهرج والفكاهي -كما يحب أن يلقب نفسه- "سيد عبدو" الذي لم يرحم الحاضرين ولا غزة التي غنى لها بالمصرية "المدرحة" واللبنانية "المدرحة".. والذي هدد الحضور أكثر من مرة بالسكتة الدماغية...وكان في كل مرة يصرخ : "أوقفوا هذا العدوااااان.. أوقفوا : هذا الدمااااار" ..وكأنما كان يحث الحاضرين على إيقافه شخصيا وإخراسه..لقد كان فعلا عدوانا كبيرا ذبحت فيه النوتات الموسيقية و المقامات العربية بلا رحمة..كما اغتصب فيه "الشعر" الحر و غير الحر بوحشية نادرة ..

باقي فقرات الحفل لم ينتبه إليها الكثيرون بعد خروج نصف الذين ملأوا القاعة في البداية..وكأن خروجهم هو احتماء من قصف لا يرحم..

وقد مرت الأوبريت الثانية التي كانت من الحان وكلمات سعيد عبد اللطيف بعدد أكبر.. مغنيين وممثلين نصفهم لايحفظ الأغنية التي كانت تنطلق من الخلف.. وشوهد حسن فلان بين المؤدين دون أن يحرك شفتيه حتى.. وسمعت أصوات تغني دون أن تكون حاضرة فوق الخشبة..كما كان المؤدون "ينغزون" اصدقائهم الذين أصابهم بعض "السهو" عندما يحين دورهم في الغناء في مقاطع كوميدية أضحكت شباب البرنوصي..

.الأوبريت الثانية أعادتنا إلى ذكرى النشيد المدرسي الذي يغنيه الأطفال في الحفلات المدرسية..

وانتهت السهرة بناس الغيوان التي بدأت تفقد بريقها بعد شيخوخة فارسها عمر السيد.. حيث لم يستطع أن يجاري الأعضاء الثلاثة في غياب "علال يعلى"...ومن سوء الحظ.. وكتداعيات أخيرة للعدوان سقط "طامطام" رشيد باطما أكثر من مرة...وتوقف غناؤه دون أن ينتبه عمر السيد لما يجري حوله.. حيث بعدما لاحظ أن العازفين "أطالا" من المقدمة الموسيقية لإفساح المجال لباطما كي يصلح "طامطامه" التفت إليهم قائلا:

مشينا؟

فرد عليه باطما: "وفين غانمشيو"

واهتزت القاعة بالضحك..

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - jamal السبت 24 يناير 2009 - 09:37
مقال الكاتب جيد، و تعليقي سيضيع إن تحدثت عن الفن المغربي، اذن كانت حفلتكم اخي الكريم في غونتنامو او ابو غريب و ليس البرنوصي، اللهم الطف بعبيدك الاغبياء و المتغابين و المتغابى عنهم (الفنانين) بين قوسين طبعا
2 - ح_س السبت 24 يناير 2009 - 09:39
فبلاد سلك،ما عليك غير تسلك !
3 - هنيدة السبت 24 يناير 2009 - 09:41
خويا سعد؛باز ليك صبرت لهذه المهزلة؛وماذا تتوقع من مبدعين وصلوا إلى تلك الأماكن بالوساطة و الدفيع؛ولا يملكون ولا غرام من الموهبة ولا الإبداع؛والله حرااام.الحمدلله لي خرجت سالم; أو مرة أخرى متبقاش تمشي لبحال هديك لمضابات
ههههههههههههه
4 - قارئ لسعد جلال السبت 24 يناير 2009 - 09:43
تغطية جميلة . فقط اتمنى ان يكون الكاتب قد حضر الحفل فعلا .لانه يبدو ان المقال املي عليه لانه مكتوب بطريقة لم نعهدها في السيد سعد .... و الله و اعلم.
5 - parodia السبت 24 يناير 2009 - 09:45
ّهؤلاء المغنيين الذي تحدثت عنهم هم اناس محسوبين من قدماء المحاربين ولن يستطيعوا ان يقدموا الاحسن مما فعلوه لانهم يوجدون في حيز ضيق والامكانيات غير متوفرة ليستطيعوا البحث والتعلم من اجل تطوير انفسهم انت تحيزت لعبد الهادي بالخياط هل هذه اغنية في رأيك - أالبوهالي أالبوهالي وبخور ودخان هل هذا فن وكلام يصلح لاغنية عاطفية ناس الغوان مصيبتهم تشبه البوهالي لاموسيقي لاكلمات اما المغنيين الشباب الذي تأمل ان يكون مستواهم احسن وان يختاروا العمل والجد والطموح لتحقيق فن جميل وعميق وراقي هذا ما يقوله احد الفنانين التافهين في ابشع غناء يقول - داير صاكي فوق كتافي وغادي جوال باش نعرف بالرجال- اما المغنيات الذي يظهرن والفرق الذي تظهر في سهرات القنوات المغربية انهم كارثة مخجلة لاصوت لاكلمات لا موسيقي انهم شوهة سألت مرة اعز صديقة ماذا تريد كهدية لعيد ميلادها فاجابتني اريد موسيقي مغربية ويوم الحفل قدمت لها موسيقي يونانية جميلة جدا بحجة انني لم اجد المغربية في المتاجر عندنا في المغرب الكثير من التشوه
6 - عزيز السبت 24 يناير 2009 - 09:47
أولا في المغرب ليس لدينا نجوم بل مجرد كومبارس يلعبون في الهامش , لأن الفنانين الحقيقيين في بلدنا الحبيب يتم اقصائهم فقط لأنه لا توجد جداتهم في العرس, و لا ضير أن نرى شرموطات يتاضمنن مع فلسطين المحتلة في بلد أصبحت فيه حرمة الانسانآآخر شيء يفكر فيه , كان الأجدر بهؤلاء أشباه الفنانين أن يجمعوا مالا لغزة الصامدة ربما كان له تأثير كبير على مشاعر المتعاطفين مع غزة أكثر مما كان لكلماتهم الملوكة.
7 - فنان صمك السبت 24 يناير 2009 - 09:49
بغيتو تفهمو الحفل ديال غزة لي داز فالدار البيضاء ماشي مشكل
الأغنية كتبها واحد البزناز وفنفس الوقت مقاول سميتو محمد ذغوغي وهاد السيد ماكيعرف يكتب حتي سميتو بالدارجة يعني كتبوها ليه وهو خلص لي كتب وعطاها لسي أحمد العلوي لي لحنها بسرعة وجمع الفنانين بسرعة عند واحد سميتو مولاي رشيد الركراكي عندو استوديو بالدارالبيضاء
المهم جمع العلوي الناس وجاب حتى واحد المزراك سميتو لعمراني ومراتو وعبد الهادي بلخياط والغاوي ومجموعة كبيرة من الفنانين ماجابتهومش غزة جابهوم فلوس الذغوغي غناو ملي مشاو لدار البيضاء كان القصف سالة على غزة ولكن هما مشاو يكملو الرسالة باش يتخلصو لكن الذغوغي سحابليه غير غادي ينتج القطعة وصافي وهما يبغيو يتخلصو المهم سلتليهوم وخلاهوم بلا خلاص وهما يتقلقو
ونزيدكم هادو سلاو وحدا خرين باقيين كيديرو جولة بأغنية أخرى حتى هي مجموع فيها مجموعة أخرى ديال الفنانين على رأسهم محمود الإدريسي وهاد الأغنية ديال واحد المسخوط أخور سميتو مصطفي بغداد هادا داير نقابة ديال الفنانين وكالس على قلب الفنانين بالإنتخابات يعني الشفافية وهادي 10 سنوات وهو خدام كيبيع ويشري فكلشي المهم الخوت فغزة كلاو العصا من عند اليهود وهادو كياكلو الفلوس على ضهرهوم والسلطات مخلياهوم
والسلطات أنا كذاب وحققو فكل كلمة وتشوفو ماخفي كان أعطم أهمه تبييض الأموال
8 - said السبت 24 يناير 2009 - 09:51
يا اخي سعد، بالله عليك هل حضرت الى هده الامسية التضامنية لتحط من قدر من اعدها وحضر لها وشارك فيها من فنانين وغيرهم ،انت اتيت فقط لتتصيد الاخطاء،وتسجل الجانب السلبي من الامسية،هل هي بهذه السوداوية التي رسمتهالها،فبيوت غزة لم تهدم يااخي ذالك الهدم الذي تقصد ،فهي قائمة في قلوب من تالم لشهدائها ومستهم دموع اطفالها،واهات ثكلاها،ذلك ما قصده من نطقوا بها ،اراك تبخس كل شيئ،كان اليلة ليس فيها بريق لامع،حتى ولو سلمنا بما اخبرتنا به،فما عرفته غزة فوق ان يوصف ،جعل الفنان يرتبك،على الاقل انه قدم شيئا،هل نظرت الى من حولك من الحضور ربما وجدت من ادرف دموعا لتفاعله مع ما قدم،شيئا من الواقعية من فضلكم
9 - ملالية و أفتخر السبت 24 يناير 2009 - 09:53
ايوا هو في الحقيقة الفن رسالة نبيلة و أقصد هنا الفن الراقي و الجميل والفن الحقيقي هو الدي يعكس صورة المجتمع بغرض تحريك النفوس و زعزعة الضمائر للنهوض من السبات العميق و فيما يخص غزة فكل انسان يتصرف من منطلق عمله و مكانه فالصحافيون يحاولون تغطية الأحداث و الحقائق بكل شفافية و الأطباء يسهرون على رعاية المرضى والفنانين يعملون على تصوير مثل هدا الحدث وتقديم وقائعه في قالب فني سلس يستسيغه المشاهد و لعله يحرك أصحاب الضمائر الميتة و القابضين بزمام الأمور لكن الأكيد أنني لا أقصد أمثال الفنانين المنظمين و الفاعلين في هده الأمسية التي تكلم عنها صاحب المقال بل أقصد فنانين حقيقيين دوي مواهب و أصوات جميلة و تعبيرات سلسةرغم أنه كما ورد في المقال شهدت الأمسية مشاركة بعض الفنانين الموهوبين لهم أصوات لا تخلوا من طرب كعبد الهادي بلخياط وناس الغيوان رغم أن نجمهم بدأ يتلاشى شيئا فشيئا وأخيرا بالنسبة لي و كأحسن عمل فني عمل على تغطية العديد من الأحداث و الحروب في عالمنا العربي هي أغنية "الضمير العربي"
10 - خالد ناس الغيوان السبت 24 يناير 2009 - 09:55
ايوا هادشي اللي خاصنا. حتى لو نجح الاوبيريت مادا سيفيد و كيف سيساعد,
نحن نريد مصانع و معامل تنتج وتبتكر كي نلتحق بالعالم و نستغني عن سلعهم, لدينا اطر و كفاءات بالجملة, القلة القليلة هاجرت وسجنت و الاغلبية تنتشر في المقاهي و رؤوس الدرب, لما لا يستغلونها؟ انتظر هشام بهلول لكي يرد الاعتبار للعرب. لم يعد يتكلم حتى مع ابناء الحي الدي ترعرع فيه *بلخياط بفاس*
لا حياة لمن تنادي
11 - الشاعر السبت 24 يناير 2009 - 09:57
بعض الفنانين أغبياء ويظنون أنهم بتغليظ الصوت سيجيدون الكلام باللغة العربية ،يذكرني هذا عندما كنا في التانوية احدى التلميدات في حصة الانجليزية كانت تعوج فمها ظنا ان الانجليزية تنطق بتعواج الفم مرة اخبرها الاستاذ ان تتكلم بشكل عادي فبهتت
وهذا ما حصل لبهلول المسكين الذي فقد صوته في تقليد صوت السوريين مع العلم ان السووريين فيهم مالا عين رأت من الغباء اللغوي ولولا المدقق اللغوي لرأينا العجب العجاب والمصريون اكثر
عجبي
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

التعليقات مغلقة على هذا المقال