24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | باحثون مغاربة وأجانب يناقشون رسم خرائط الدماغ البشري

باحثون مغاربة وأجانب يناقشون رسم خرائط الدماغ البشري

باحثون مغاربة وأجانب يناقشون رسم خرائط الدماغ البشري

باحثون مغاربة وأجانب بارزين في مجال علم الأعصاب، يوم الأربعاء بالرباط، بمناسبة ندوة حول "رسم خرائط الدماغ: حدود جديدة للأبحاث في ميدان علم الأعصاب" من أجل فهم أفضل لكيفية اشتغال الدماغ البشري من خلال تقاسم تجاربهم وخبراتهم حول الجوانب الطبيعية والمرضية من الخلايا العصبية والجهاز العصبي.

ويهدف هذا اللقاء، المنظم بمبادرة من أكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات، إلى تشجيع ودعم البحث العلمي والتقني في مجال علوم الأعصاب و، بشكل عام، إلى فهم أفضل لنشاط الدماغ.

وتشكل هذه الندوة أيضا فرصة للتفكير في سياق وتحديات البحث العلمي المتعلقة بالعقل البشري في المغرب وتقييم الآفاق وتحديد اتجاهات البحوث الحالية ووضع المحاور التي تهم على الخصوص المشاكل الصحية المرتبطة بالدماغ.

كما يروم اللقاء مناقشة مبادرتين رائدتين حول رسم خرائط الدماغ، وهما مشروع المفوضية الأوروبية للدماغ البشري، الممول بحوالي مليار دولار على مدى عشر سنوات، والمبادرة الأمريكية "برين" (أبحاث الدماغ من خلال النهوض بالعلوم العصبية المبتكرة) الرامية إلى رسم خرائط كافة الاتصالات العصبية.

وصرح أمين السر الدائم للأكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات، البروفيسور عمر الفاسي الفهري، أن الهدف من هذه الندوة، التي تجمع شخصيات علمية مغربية وأجنبية، هو تناول مجال العلوم العصبية ورسم خرائط الأنشطة الدماغية.

وقال إن البحث العلمي حقق خطوة عملاقة نحو فهم الدماغ البشري، مشيرا إلى أن " فهم كيفية اشتغال هذا العضو المعقد يمثل إحدى التحديات الرئيسية في القرن ال21 ".

من جانبه، قال البروفيسور ألبرت ساسون، عضو مقيم بأكاديمية الحسن الثاني، إن هذه الندوة تسمح لشريحة واسعة من أطباء الأعصاب المغاربة وعلماء الأحياء والأطباء بالتحاور والتفاعل مع اثنين من كبار علماء أحياء الأعصاب الدوليين، وهما تورستن ويسل من جامعة روكفلور وستين غريلنر، من معهد كارولينسكا، حول رسم خرائط النشاط الدماغي.

ودعا البروفيسور ساسون إلى الاستفادة من التطور التكنولوجي، وخصوصا انخفاض تكلفته من أجل معالجة عدد متزايد من المعطيات في مجال رسم خرائط النشاط الدماغي والتي يمكن أن تمهد الطريق نحو ابتكارات علاجية عديدة.

وقال إنه "وحده التعاون بين علماء الأعصاب وعلماء الكمبيوتر والمتخصصين في الإعلاميات سيمكن من اختراق هذه الحدود الجديدة للبحث في مجال علم الأعصاب".

وقد تميزت هذه الندوة بتقديم عرضين رفيعي المستوى حول مشاريع بحثية تتعلق برسم خرائط الدماغ. وقدم العرض الأول البروفيسور تورستن ويسل، الحائز على جائزة نوبل لسنة 1981 مناصفة مع زميله من مونتريال، الراحل ديفيد هيبل.

وقدم البروفيسور ستين غريلنر، من معهد نوبل للفسيولوجيا العصبية بالسويد، من جانبه، نظرة عامة عن أعماله وعن المبادرات الجارية في إطار برنامج البحث الذي انطلق بأوروبا حول خريطة الدماغ.

وأشار البروفيسور ساسون إلى أن "الأكاديمية، وتماشيا مع مهمتها المتمثلة في تشجيع نشر المعرفة العلمية، جمعت كبار علماء الأعصاب اليوم لمواكبة هذين العالمين وإطلاق نقاشات من أجل فتح قنوات التعاون"، مبرزا أن الأمر يتعلق بالنسبة للمعنيين المغاربة باكتشاف الجهود المبذولة في هذا الصدد في أوروبا والولايات المتحدة في مجال رسم خرائط النشاط الدماغي.

وبالنسبة للبروفيسور المتخصص في علم الأعصاب، عبد الجبار المانيرة، من معهد كارولينسكا، فإن "هذا الحدث يسمح بتقديم مبادرتين دوليتين، أوروبية وأمريكية حول خرائط الدماغ البشري، موضحا أن "الفكرة هي الوصول إلى خريطة اتصالات بين الخلايا العصبية على مستوى الدماغ الطبيعي لفهم الاختلالات التي تحدث في حالات الأمراض العصبية أو السكتات الدماغية التي تؤثر على الاشتغال الطبيعي للدماغ".

وأبرز أن هذه الندوة تشكل مبادرة لتشجيع الباحثين المغاربة لإجراء بحوث لتطوير حقل علم الأعصاب بالمغرب.

وشمل برنامج الندوة أيضا عروضا يقدمها كل من البروفسور كارلوس مارتينيز ألونسو والطيب الشكيلي وعبد الجبار المانيرة.

يشار إلى أن المهمة الرئيسية لأكاديمية الحسن الثاني تتمثل في تعزيز ودعم البحث العلمي والتقني في المغرب لتنفيذ مشاريع البحث والتطوير الرائدة التي تعرف انخراط الجامعات ومراكز ومعاهد الأبحاث الوطنية والدولية، وكذا فاعلين ومعنيين من القطاع الخاص.

كما تضطلع الأكاديمية، على غرار نظيراتها في العالم، بمهمة نشر المعارف والثقافة العلمية في المغرب على جميع المستويات. وتدعم، على سبيل المثال، تنظيم أيام للشباب والعلوم خلال شهري نونبر ودجنبر من كل سنة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - محمد بلحسن الخميس 17 أبريل 2014 - 07:08
شكرا لهسبريس على هذا المقال المهم الذي يمكن القارئ من الإطلاع على ما تقوم به الأكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات من أبحاث و أنشطة علمية.
شكرا للسيد أمين السر الدائم للأكاديمية البروفيسور عمر الفاسي الفهري الذي أخبرنا أن البحث العلمي حقق خطوة عملاقة نحو فهم الدماغ البشري و أن " فهم كيفية اشتغال هذا العضو المعقد يمثل إحدى التحديات الرئيسية في القرن الـ21 ".سأربط الاتصال, غدا الجمعة 18 أبريل 2014, بأكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات لتبيان حاجتنا لخلق خلية تفكير تحمل اسم TP21 و تعني Tout est Possible en ce 21ème siècle أي أن كل شيء ممكن في القرن الحادي و العشرين هذا. كما سأقوم بتقديم هبة ثمينة جدا متمثلة في وضع دماغي الذي برز إلى الوجود في يوم 26 أبيرل 1959 رهن إشارة الخبراء و الباحثين المحليين و الدوليين أمثال البروفيسور ألبرت ساسون و الطيب الشكيلي و تورستن ويسل و ستين غريلنر و عبد الجبار المانيرة من معهد كارولينسكا و البروفسور كارلوس مارتينيز ألونسو ليتدارسوا طبيعة الخلايا العصبية التي هي مصدر النزاهة و الشفافية و الإخلاص و الطموح المشروع و الصبر على المظالم المتعددة و المتكررة
2 - مغربي حر ويفتخر الخميس 17 أبريل 2014 - 09:31
غالبا ما تخضع الأنشطةالدماغية لتفاعلات كهربائية كيماوية، ينتجها الدماغ نفسه أولا ينتجها بما فيه الكفاية في حالة مرض.يقول أحد الأصدقاء أستاذ مختص في هذا الميدان أنه على المختص في الأمراض الدماغية أن يعرف كيف يخترق دماغ مريضه ليتمكن من فهمه.لكن على أساس أن يستطيع الطبيب الخروج من دماغ المريض ويعود لحالته الطبيعية.وإلا فسيكون الطبيب عرضة للمرض هو كذلك. فأخشى ما أخشاه، بكثرة اهتمامي بما يفعله دماغ بشار ، مجرم من الطرازالعالي، أخشى أن لا أقدر على الخروج من منطق رئيس عربي مريض،دمر68 في 100 من بلاده و3/2 من شعبه.وفي النهاية يصرح بأنه قد قضى على الثورة(في الحقيقة على الشعب والبلاد) والأسبوع القادم سيتقدم( وينفوز) بالإنتخابات الرئاسية البشارية.يتفق خبراء العلموم الحربية القدامى (جانز خانSuntzu هنبعلGiap)أن المهم في المعركة ليس بالضرورة من فازأوفشل بل ما هي تكلفة المعركة. بالنسبة للمجرم بشار فهو فائز في الإنتخابات و(لنفترض) على الثوار(ما هو مستحيل)،ماذا سيفعل أمام شعب بترت 2/3 وبلاد دمرت 100/68 ؟.خلاصة،قسم من الحاسوب يشتغل كما يشتغل الدماغ (silicon valey)لكن اشتغال دماغ بشار أخشى ان أفقد توازني.
3 - motabi3 الخميس 17 أبريل 2014 - 09:33
تم فك شفرة المخ كاملة ووضع خريطة كاملة له في مشاريع الدماغ البشري ونقل الوعي كما تم التقاط النشاط البصري للأحلام وترجمتها وتحويلها إلي مقطع فيديو وعكس العملية سهل جدا لبثها لعقول البشر عبر الاقمار الصناعية منحى جنوني للعلم الحديث...التقاط النشاط البصري والاحلام والخيالات الخاصة بك واعادة تحميلها الكترونيا على مقاطع فيديو كاملة؟؟؟؟؟؟؟
4 - دماغ صالح الخميس 17 أبريل 2014 - 10:25
كان عليهم داك الساعة يدرسوا الدماغ الياباني. حينت صعيب تدرس الدماغ المغربي. خاصهم يهرسو شي ألف رأس عاد يقدروا يلقاو دماغ صالح للدراسة.
5 - محمد بلحسن الخميس 17 أبريل 2014 - 14:50
يسعدني أن أوجه كلامي هذا من دماغ صالح إلى دماغ صالح صاحب المساهمة 4: أنا متفق معك بأن الدماغ الياباني يستحق دراسات معمقة لاكتشاف أهمية الأزمات و الحروب الحقيقية على شخصية الإنسان و على سلوكه و على خلاياه العصبية و خلاياه المنوية التي تنقل جزء و لو كان ضئيلا من القيم و الخبرات و التجارب من الأجداد و الجدات و من الأمهات و الآباء إلى الأبناء و الأحفاد. حينما أقول أزمات و حروب حقيقية يعني أن الفشل و الهزائم يجب أن يتقبلها الفرد و الجماعة و الشعب و الأمة و تتولد عن ذلك الإيمان بالواقع المر توجهات جديدة لربح معارك أخرى في التكنولوجيا و الرياضة و الهندسة و الفنون. أما حينما يكذب المرء أو الجماعة أو الشعب على نفسه, بطريق مباشرة أو ملتوية بمساهمة فعالة من القطاع السمعي البصري و بسند من بعض السياسيين و الفاعلين في هيئات المجتمع المدني مفضلين العيش في الوهم و الخيال, فالدماغ يصبح كسلان, بليد, يهتم بالشكليات و الخرافة و الكذب و النفاق و البلبلة و التزوير .... أنا اتفق معك أن دراسة الدماغ المغربي ليس بالمهمة السهلة نظرا لتنوع المغاربة و لا أتفق معك في كل ما يتعلق بكسر أدمغة أرهقها الظلم و الانتظار.
6 - Saidamraoui الخميس 17 أبريل 2014 - 17:36
نعم هذا التفكير العلمي في دراسة الامراض العصبية للدماغ, يجب ان يصاحبها تعليم علمي للاقتصاد وعلم الاجتماع وعلم القانون وعلم التقليص من الفوارق الاجتماعية والثراء الفاحش وعلوم العدل والشفافية والنهب والتهريب وعلم التملص من المحاسبة والمسؤولية وعلوم الاجرام والرشوة والزبونية والمحسوبية وعلوم الضرائب والمداخيل, وعلوم التطور البشري من الصراع الوحشي على الغنيمة والاقتتالات من اجل الظفر على الغنيمة وما يصاحبها من السبايا والعبيد ورعب الاطفال والكوارث الجنسية, الذي ما زالت عقليته سارية في عصرنا هذا رغم اختلاف الحيلة والوسيلة والتبجح بعبقرية النهب والارهاب والترهيب في غياب القانون الذي من المفترض ان يخرج المغرب من عقلية الغنيمة عبر وسائل الاحتيال والسرقة والسطو والاعتقال عن طريقة غلبة القبيلة لكل من اراد ان يفضح تاريخ البشر الدموي والمكر والخداع الديني الذي ينظر الى (السماء مفتونا بالحقيقة) ونسي ان الحقيقة هي تحقيق العدل والمساواة والكرامة الاجتماعية والقانونية والتعليمية؟ لارساء الوضع المغربي على قاعدة مثينة تتوخى التنوير والحضارة التي هي الفضيلة السماوية المتوخاة والمرتقبة (تحت عدة مسميات)
7 - mostafa الخميس 17 أبريل 2014 - 18:34
Les neurosciences sont essentielles pour le progrès tant médical que technologique. Cependant la réglementation s'impose pour éviter les dérapages. De même le respect de l'Ethique et des droits de l'Homme est une ligne rouge à ne pas transgresser. Je dis tout cela en connaissance de cause parce que je suis l'objet de telles recherches malgrès moi puisque je ne suis pas consentant et les conséquences peuvent être facheuses pour la dignité Humaine
8 - moslim الخميس 17 أبريل 2014 - 20:09
Le cerveau est assez complexe comme un univers, comme a déclaré un homme de neuroscience français; et comme un simple amateur du neuroscience, fasciné par ce monde étrange qui domine une grande partie de ma tête, je me trouve souvent incapable de savoir pourquoi devant la même situation on réagit de mille façons?!! comment peut on guider beaucoup d'hommes (c'est à dire plusieurs cerveaux) par une idéologie, une pensée, un coup de batton ou seulement par la stimulation à distance (via médiats, pubs, affiches politiques, religieux...), est ce que une telle soumission est revenue au cerveau lui même, ou à son porteur? Qui est la relation entre le cerveau et notre psychique; est ce que la psychologie n'est qu'une création d'un cerveau assez malin qui sait bien comment faire une auto analyse introspective? Et en enfin ce petit lobe frontal lequel les scientifiques n'ont pas encore éclairé suffisamment, y a t elles des combinaisons entre ce lobe et le gêne responsable du ?caractère
9 - بارقة أمل الجمعة 18 أبريل 2014 - 00:17
أخشى ما أخشاه ،أن تكون المفاجئة والصدمة قوية لما تفتح أدمغتنا نحن المغاربة ،سيتطلب كثير من الوقت والجهد قد يمتد لسنين لأن ادمغتنا تختلف عن أدمغة باقي البشر،ويغلفه ضباب كثيف ،أرجوا أن يتوصل العلماء والباحثون لطريقة إستإصال الورم الذي نحمله تحت جماجمنا و إسبداله بمخ حقيقي ولو مخ حِمَ،،، سيكون أفظل، فلننتظر تطورالعلم وما ستفسرعنه البحوثات.
10 - neuroscientifique الجمعة 18 أبريل 2014 - 23:16
Effectivement les neurosciences sont des sciences trop prometteuses qui influencent plusieurs autres disciplines scientifiques, médicales et même psychologiques
On a pas mal de bon professeurs de neuro mais n’empêche de dire que les moyens son limités en plus du coup du matériel et ressources logistiques qui sont hyper chère
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

التعليقات مغلقة على هذا المقال