24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. أزمة جديدة في "لارام" .. الربابنة يرفضون مهادنة الخطوط الملكيّة (5.00)

  2. نشطاء يطالبون الحكومة المغربية برفض استفزازات الإسبان في مليلية (5.00)

  3. رصيف الصحافة: محمد الخامس حبس الحسن الثاني بسبب "نتائج الباك" (5.00)

  4. أردوغان يراهن على التكنولوجيا باستدعاء العلماء المغتربين إلى تركيا (5.00)

  5. أطلال وقوارض وأزبال تُكسد التجارة في "أسواق الأحياء" بسطات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | قريبا.. ذاكرة كمبيوتر 'تتذكر' مثل دماغ الإنسان

قريبا.. ذاكرة كمبيوتر 'تتذكر' مثل دماغ الإنسان

قريبا.. ذاكرة كمبيوتر 'تتذكر' مثل دماغ الإنسان

كيف تتذكر أجهزة الكمبيوتر الأشياء؟ سؤال سيحمل معاني جديدة عندما تنتهي مختبرات شركة هيولت باكرد "أتش بي" من إصدار جديد من ذاكرة الكمبيوتر، من شأنها أن تجعل الأجهزة أسرع بشكل كبير وأكثر كفاءة في استخدام الطاقة.

ويطلق على التكنولوجيا الجديدة "ميمريستر،" Memristor، وهي مصممة لتعمل بشكل أشبه بأدمغة البشر، وبعيدا عن الأسلوب التقليدي الإلكتروني، ومفاتيح الإطفاء والتشغيل التي تحكم عمل ذاكرة الكمبيوتر الآن.

و"ميمريستر،" لها خصائص مشابهة جدا لنقاط الاشتباك العصبي في الدماغ، وفقا لما يقوله ستان وليامز، الباحث في مختبرات شركة "أتش بي،" والتي تعمل على هذه التقنية منذ عام 1998.

وخلافا للذاكرة الكمبيوتر التقليدية، والتي تخزن البيانات على شرائح يمكن تشغيلها وإطفائها، فإن التكنولوجيا الجديدة ستعمل على المستوى الذري، فبينما تتحرك الإلكترونات عبر شريحة "ميمريستر،" المصنوعة من ثاني أكسيد التيتانيوم، تدفع الذرات بشكل طفيف لا يتجاوز أحيانا النانومتر.

وتلك الدفعات الطفيفة تسجل أي تغيير في البيانات، ويصفها وليامز بأنها "نوع من التحول على المستوى الذري."

وتزعم الشركة أن التكنولوجيا الجديدة أسرع بنحو 100 مرة من القدرة التخزينية لذاكرة "الفلاش،" وتستخدم نحو عشر الطاقة فقط، ويقول وليامز إن بعض الأجهزة، مثل مثل مشغلات MP3، قد تحتاج للشحن مرة واحدة في حياتها فقط.

وقد أعلنت شركة "أتش بي" يوم الثلاثاء أنها عقدت شراكة مع شركة "هاينكس،" لتطوير وسيلة لتسويق هذه التكنولوجيا الجديدة، ووفقا لوليامز، فإن "ميمريستر،" قد يطرح إلى الأسواق في غضون ثلاث سنوات، "إذا سارت الأمور بشكل جيد."


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - riba الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 13:07
le titre est trompeur puisque il est impossible de construire un simulateur de pensee humaine , c est juste une propagande exageree ou bien il existe des cons qui espere fabriquer un cerveux humain, et meme si ils parviennent a le faire superficiellement il est impossible de le faire fonctionner comme un etre humain leur limite est un champonze!!!!! et si il le peuvent encore....
2 - مغربي من الرباط الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 13:09
تعليق الأخ رقم 2 كافي للجهلة أصحاب الأفواه المفتوحة. حسبنا الله ونعم الوكيل. شكرا لرقم 2
3 - sidek marouane الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 13:11
سلام عليكم
فنقل ان هدا ممكن لاكن هل تضنون بان التكنلوجيا ستصل الى طبآع الانسان الاتية اي ابرمجة الغوية العصبية
4 - thewisher الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 13:13
صاحب التعليق 15.و هل انت من العلماء من اصحاب الافواه المغلقة ..من انت ؟ هل قرأنا عنك في مجلة ديسكوفري او ناشيونال جيوغرافيك؟ بتعليقك هذا تريد ان تجعل نفسك في مرتبة ليست لك و انت بعيد عنها بعد السماء عن الارض .
5 - Jiddu Krishnamurtiالحكيم الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 13:15
هيهات هيهات أن يكون مثل دماغ الإنسان ، فالكمبيوتر صنع ليُستعمل، أما الإنسان فلا حدود لقوة المحبة في قلبه، هذا ما لايستطيع أي كمبيوتر القيام به.
6 - الامام مالك الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 13:17
الموضوع يتحدث عن ذاكرة تشبه ذاكرة الإنسان في التكنولوجيا
وليس عن روبو
او آلة يمكن تحول مكان الإنسان
إن كان الأمر صحيحا فهذه ثورة جديدة في مجال الإلكترونيك
ولكن سرعة الذاكرة وحدها لا تكفي إن لا تسايرها سرعة البروسيسور
و الله اعلم
7 - adrar002 الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 13:19
pour les commentaires 1 et 3,4 .il vaut mieux lire l'article et de savoir de quoi il parle avant du juger.on parle de l’amélioration les capacités de la mémoire artificielle et les relations entre les différents chemins de l'information , on s'inspirant du fonctionnement du cerveau humain .
بما أننا نفكر بالعواطف قبل تحكيم عقولنا لن نبرح مكاننا و لو بعد قرون.ولا أدري ماذا ستقولون عندما يتم الإنتهاء من الكمبيوتر الكوانتي .
و لإزالة المخاوف أرجو مطالعة كتاب : هل نحن بلا نظير لمألفه جيمس تريفل وهو يبين الذكاء الفريد للعقل البشري.
ستلاحظون أن عدد التعليقات في هذا الموضوع لن تتجاوز العشرة ,لأن معظم المعلقين يستهويهم عالم الفضائح و الجنس و السياسة الفارغة و الدين ,أما المواضيع العلمية فهي قلما تثيرهم.
تحية للمعلق 2
8 - وردة @ الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 13:21
صراحة رغم ايجابيات التكنولوجيا قي حياتنا ورغم انه لم يمر على اختراعه قرون الا انه استولى على عقولنا وداكراتنا في نظري انه علمنا التواكل او العكز بالعامية لان العقل البشري لم يعد مبدعا كما كان قبل ولم تعد لنا قدرة على استخدام داكراتنا فيما تعلمناه من علوم دون العودة والبحث في النت حتى ادا كان لديك بحث علمي لا تستطيع ان تستخدم داكرتك وفكرك في البحث دون الرجوع والاعتماد على التكنولوجياالحديثةوكان داكراتنا لم تستوعب كل الدروس اخد مثالا قديما كان المعمار يعتمد على التخطيط باليد وهنا يبرز كل مخطط مواهبه في التصاميم و الزخرفة والتفنن وحين تحصل على تصميم تنبهر بمواهب هدا المصمم وابداعه وجمالية التصميم التي هي من عقل بشري وبطريقة تقليدية الان اختلف الامر يكفي ان تاخد اي برنامج تكنولوجي خاص بالمعمار حتى يمكنك ان تخطط حتى لو لم تكن لك موهبة الابداع يكفي فقط ان تحسن استعمال البرامج حتى تبدع فقط بيدك اما عقلك فلا ..حتى ان تكتب رسالة لابد ان تستعمل الحاسوب حتى يخفي بشاعة خط مثل خطي السيء ..بل حتى كتاب لا يمكن ان تجلس وتقراه للبحث عن معلومة دون ان تمل فتدهب الى غوغل وفي اقل من ربع ساعة يعطيك ما تريد هناك مقال لكاتب اجنبي تحدث فيه عن سلبيات الحاسوب وكيف حولنا الى بلداء يدرس فيه سلبيات التكنولوجيا..ورغم دلك فلا ننكر ان للحاسوب فوائد ادا احسن استعماله طبعا ليس العرب هم المقصدين لانه اول ما شطح ردح بدل ما نستعمل التكنولوجيا للفائدة نستخدمها في نشر اخبار الفضائح ..وها نحن المغربيات نعاني من سوء استعمال التكنولوجيا...
9 - يونس 78 الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 13:23
على الرغم من التقنية الجديدة لذاكرة الحاسب في محاولة لمحاكاة العقل البشري،إلا أنه المقصود منها إضافة بعض الأليات لعمل الحاسب بشكل أفضل وتوضيف للموارد (Materiel - logiciel) مثلا لتذكر بعض العمليات التي يقوم بها المستعمل بشكل متكرر الشيء الذي سيزيد من سرعة تنفيذ الأوامر.
غير أن هذه التقنية لن تصل إلى عمل العقل البشرية 100 في 100، وإلا سيطبح الحاسب يحن إلى مستعمله عتدما يرغب هذا الأخير ببيعه وقد يسقط يظا في حب إحدى مستعملاته.
10 - القبطان الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 13:25
أظن أنه اجمل خبر سمعته منذ سماعي لخبر OLED
هذه الذاكرة ستعوض RAM بكل إصداراتها ..
إنها المستقبل ... ستجل من فكرة الجهاز تقيل يحتاج إلى رام جديدة إضافية مجرد إشاعة
11 - القبطان الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 13:27
المتفطّنات هي النوع الأساسي الرابع من انواع الدارات الكهرابائية الأساسية، ويأتي ترتيب المتفطّنات بعد المقاومات، والمكثّفات، والموصلات. والمتفطّنات كانت موجودة نظرياً على الأقل ، ومشار إليها في أبحاث علمية منذ سنة 1970، غير أن أحداً لم يتمكن من صنعها و إخراجها إلى حيز التطبيق حتى اليوم، حيث تمكن فريق عمل في شركة HP من إنتاجها
ولقد تمكّن الفريق من إنتاجها بواسطة تمرير تيار كهربي في شريحة رقيقة جداّ مغطّاة بطبقة من ثاني اكسيد التيتانيوم في المستوى الثاني ، حيث تتغير شدة مقاومة الشريحة بعد أن يمر فيها التيار، حسب شدة التيار، مما يعني أن الفيزياء و الهندسة الكهربائية مدعوتين اليوم إلى إعادة صياغة كافة الكتب والمراجع حيث تفرض هذه المتفطّنات نفسها على كل شيء
وسوف ينتج عن إكتشاف وإختراع المتفطّنات منتجات ودوائر كهربائية وأجهزة و معدّات جديدة لم يسبق حتى اليوم لأحد أن تخيّلها، وسوف ينتج عنها قوانين جديدية لم يسبق لأحد أن طبّقها
12 - Lecteur الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 13:29
Tout à fait d'accord avec le commentaire N :2 , il y a des gens qui parlent sans savoir de quoi il s'agit et j'en suis sûr qu'ils n'ont même pas lu et compris le sujet, ça c'est la première chose , deuxièmement il faut savoir où est ce qu'ils sont arrivés les scientifiques dans les grands pays aujourd'hui, ce qu'ils sont entrains de réaliser, ce qu'ils découvrent chaque jour, ça dépasse l'imagination, et c'est, de, la, science. dans cet article, on parle d'une mémoire qui s'inspire du cerveau humain et non pas de fabriquer un cerveau !!! ce qui est très ridicule et ils sont beaucoup plus intelligent pour penser de telle chose hhhh. Je pense que si on a un peu de temps libre il est mieux de l'exploiter pour notre culture, par exemple chercher c'est quoi la nanotechnologie ou bien en faisant une petite misa à jour l'égard de la technologie et de la science et améliorer notre façon de regarder les choses. Pour mieux exploiter nôtre propre cerveau.
اللهم نصر الإسلام و نصر جميع المسلمين و المسلمات وارفع من مقامنا.
13 - مغربيــــــــــــــــ و اعتز الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 13:31
سلام
ان يحاكي الحاسوب عقل الانسان هذا مستحيل بالرغم من التطورالذي وصل اليه مجالات الذكاء الصنعي الا انها فشلت في نمذجة احساس الانسان و استنتاجاته , كيف سيحاكي الحاسب العاطفة ؟؟؟ بالشبكات العصبونية ؟؟؟ المهم انا عجبني هذا الاختراع فالتطور بالعتاد يفوق بعشارت المرات التطور بالبرمجيات و الى الامام
14 - مغربي الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 13:33
يا أمة ضحكت من جهلها الأمم.
الغرب يتقدم في كل يوم, و نحن مشغولون بصراعات تافهة, مرة حول قطعة جلد منفوخ, و مرة أخرى حول رسوم متحركة تافهة.
قال الله تعالى: {إنَّ اللهَ لا يغيّرُ ما بقومٍ حتى يُغيروا ما بأنفسِهِم} [سورة الرعد/15]

صدق الله العظيم.
15 - مغربي مسلم الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 13:35
مازالت التكنولوجيا قائمة على الترانزستور ما تقوم به هذه الشركة ماهو إلا استغلال تكنولوجيا النانو في تصغير حجم الترانزستور ليصبح قريبا من حجم الذرة تم تغيير اسمه إلى شريحة ميمريستر لاختلافه عن الترانزستور بكونه لا يرى بالعين المجردة.أما الادعاء بكون التقنية الجديدة قد تجاوزت التقنية التقليدية يبقى مبالغا فيه لدواعي تجاريةإد تغيرت المسميات فقط
16 - simo 5/5 الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 13:37
je ne sais pas pourquoi certaines personnes se sentent menacees par des decouvertes scientifiques , a chaque fois qu il ya une percee scientifique ,elles ne s arretent pas de raler ou de douter et parfois meme nier carrememt tout progres scientifique,on dirait qu on vit la meme periode ou l egilise combattait les sciences et les scientifiques.BIZARE!!!!!!!
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

التعليقات مغلقة على هذا المقال