24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5513:4516:5419:2620:41
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. "الكلاسيكو" يتحول إلى "حديث الساعة" في إسبانيا (5.00)

  2. مواجهة جديدة بين الهندوس والمسلمين في نيودلهي (5.00)

  3. المغرب يواجه نقص مخزون الدم .. ووزارة الأوقاف تنادي بالتبرع (5.00)

  4. مبروكي يحذر من خطر "فَرْزِيّاتْ" الآباء بين الأبناء عند المغاربة (5.00)

  5. أفاية: الكفاءة الديمقراطية تنعدم في المغرب .. والحرية مجرد شعار (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | خبراء: الإكثار من ملح الطعام يعرّض للإصابة بنزيف الدماغ

خبراء: الإكثار من ملح الطعام يعرّض للإصابة بنزيف الدماغ

خبراء: الإكثار من ملح الطعام يعرّض للإصابة بنزيف الدماغ

أكد بلال غورشين، رئيس إحدى مراكز غسل الكلي في تركيا، أن تناول الإنسان لكميات تزيد عن الحد الطبيعي من الملح تزيد من نسبة الأملاح في الدم بداخل الشرايين والأوعية الدموية، ما يسبب بدوره رفع ضغط الدم المفاجئ في الشعيرات الدموية المغذية للدماغ، الأمر الذي يعرض الشخص للإصابة بنزيف الدماغ.

وأشار غورشين، في دراسة له، إلى أهمية المحافظة على نسبة الأملاح في الجسم، قائلا: "الإنسان الذي يبلغ وزنه 70 كيوغراما يحتوي جسمه على 42 لترا من المياه، تتوزع بين خلايا الجسم والأوعية الدموية، ويلعب الملح دوراً اساسياً في حفظ توازن توزيع نسب المياه بين الخلايا والأوعية الدموية".

وأوضح غورشين أنَّ نسب استهلاك الملح في الدول المتقدمة يعادل 15غراما تقريباً، أما في تركيا فتتراوح نسب الاستهلاك للشخص ما بين 25 و28 غراما، واعتبر أن "ملح الطعام هو نفسه كلوريد الصوديوم، أو الهاليت، وأنواع الملح كملح المحيط وملح جبال الهيمالايا، والملح الصخري الغني بالمعادن، لكن الصوديوم تبقى مادته الرئيسية".

وأوصى بالا بالتحكم في كميات ملح الطعام، مبيناً أن الاستغناء التام عن الملح له أثاره الجانبية أيضاً، كما نصح مرضى الفشل الكلوي، والقلب، بالابتعاد عن الملح، وتفضيل أنواع الجبن، والزيتون، والمخللات الخالية من الأملاح.

وفي دراسة للطبيب الجراح سلجوق بكر تم التأكيد على أنَّ أحد المسببات لنزيف الدماغ هو الإصابة بضربة الشمس، مبيناً أنَّ 80% من تركيبة الدماغ عبارة عن مياه، وارتفاع درجات الحرارة يتسبب بفقدان الجسم لكميات كبيرة من المياه، وتنجم عنها آلام في الرأس، والشعور بالدوار والإرهاق والنعاس، وعدم القدرة على التركيز.

وحذر بكر، المتخصص في جراحة الدماغ والأعصاب، من أنَّ درجات الحرارة المرتفعة تفتح الباب لعدة أمراض، كضربة الشمس وانسداد الأوعية الدموية في الدماغ ونزيفها، لافتا إلى أن الكثير من الناس يخلطون بين الإصابة بضربة الشمس ونزيف الدماغ، ما يؤدي إلى فقدان الشخص لحياته.

وأوصى سلجوق في دراسته بالمحافظة على نسبة المياه الطبيعية في الجسم، خاصة في أيام الصيف، مشيراً إلى أنَّ درجات الحرارة المرتفعة تؤثر على الأطفال وكبار السن، وأيضا المصابين بالأمراض المزمنة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - صالح ولعيد محمد السبت 16 غشت 2014 - 07:46
إذا ما بين 15 غرام و 28 غرام هو متوسط ما ينبغي أن يتناوله الشخص الغير مصاب بالفشل الكلوي والقلب من الملح...
لا ما يعتقده بعض الناس من أن الملح مضر فيقللون منه حتى أنك تجدهم يتناولون مطعوماتهم بدون ملح تقريبا ولعمري هذا مضر بالصحة
صحيح يجب مراقبة المقدار المتناول من الملح في تغذية الناس...
لأن الملح إذا قل عن المقدار المطلوب انخفض ضغط الدم فيصاب الشخص بالإرتخاء العصبي والعياء النسبي وغيره من أعراض انخفاض الضغط الدموي
وإذا زاد ارتفع الضغط وازداد نبض القلب وتوترت الأعصاب مما يسبب انفجار الأوعية الدموية الدقيقة ونزيفها
لكن كيف يمكن إقناع العامة بالموضوع وهم يسمعون من الأطباء أن الملح مضر على العموم ؟؟؟
2 - abdo السبت 16 غشت 2014 - 10:37
شكرا على المعلومات
{و جعلنا من الماء كل شيء حي...} صدق الله العضيم
3 - salk السبت 16 غشت 2014 - 12:12
المرجو من صاحب التعليق رقم 1 التأكد من معلوماته قبل نشرها. فمنظمة الصحة العالمية توصي ان لا تتجاوز كمية الملح المستهلك يوميا 2 كرام. و ينصح بعدم تجاوز هذا الكم لأن الملح و السكر يعرفون ب "السموم البيضاء" لأنهم يسببون العديد من الامراض.
4 - Inconnu السبت 16 غشت 2014 - 12:17
Impossible de trouver un article quel qu'il soit sans qu'il y aie une personne (au moins ) qui vient incruster la religion dans le sujet ! La religion est partout sauf dans les actes
5 - صالح ولعيد محمد السبت 16 غشت 2014 - 13:19
تعليقي كان استنتاجا من المقال أعلاه وليس مجازفة لنشر معلومات مغلوطة
والمقدار الذي قررته منظمة الصحة المزعومة قد سبقها إليه الشيخ داوود بن عمر الأنطاكي في تذكرته قبل 400 سنة وقدره في 1(درهم طبي) أي ما يعادل 03،11 غرام من ملح الطعام
والأملاح أنواع منها ملح الطعام موضوع المقال هنا والملح الأندراني وملح النوشادر وغيرها تستعمل في أنواع التداوي بالطب العربي
أما منظمة الصحة العالمية فنحن لا نصدق ما تدعيه لأنها لا تراقب الأدوية الصيدلية الفاسدة التي تصدر إلى الدول المسمات متخلفة هدفها إغناء الغرب على حساب صحة الشعوب المستضعفة
وإذا شئت التنبيه فنبه كاتب المقال لأن ال 25 و 28 غرام منشورة فيه لا من مجرد مخيلتي يا صاح العليق 3
المرجو النشر يا هسبريس واكفلي حق الرد
6 - محمد السبت 16 غشت 2014 - 16:31
أساند صاحب التعليق رقم 1 الانتباه الى كمية الملح المتناولة في اليوم بألا تتجاوز 2 غرام في اليوم.
7 - sahih السبت 16 غشت 2014 - 16:58
C est mieux de ne pas ajouter du sel au poisson
C est mieux de boire 2 litres d eaux par jour pour sortir du sel dans le corps
c est mieux de ne pas ajouter du sel au plat de diner
8 - salk السبت 16 غشت 2014 - 20:28
استسمح من صاحب التعليق رقم 1 رغم انني لا اوافقه التشكيك في منظمة الصحة العالمية. للمصادفة انني البارحة فقط قرأت مقالا في جريدة دايلي تيليغراف يتحدث عن نفس الموضوع أي خطر ارتفاع استهلاك الملح لدى البريطانيين و أن الكمية التي يستهلكون وصلت 3،8 غ أي تقريبا ضعف 2 غ المسموح وأن الملح يقتل 1،6 مليون انسان في العالم بسبب رفعه للضغط الدموي الذي يسبب السكتة القلبية إضافة إلى انفجار العروق مما يؤدي إلى نزيف في الدماغ. فمن اتيتم برقم 28 كرام?
9 - rachid السبت 16 غشت 2014 - 22:18
-OMS.منظمة الصحة العالمية منظمة هدفها التنسيق في ميدان الصحة(مثال وباء ابولا).ولادخل لها في تسويق الادوية.الاذن بالتسويق من اختصاص السلطات الصحية لكل بلد.
-ولاعلاقة لomsباغناء اوافقار احد
-قدر الملح الذي ينصح به هو 2,3g..انما المقادير المستهلكة تفوق ذلك حسب ذوق كل شعب. وهاذا القدر مستنتج من تجارب وليس من كتاب اصفر.
-اهم شئ في التغذية هو عدم الافراط والتنويع والاقلال من السموم البيضاء:الملح والسكر.فحتى الماء وان كان مهما فان الافراط في شرب الماء يؤدي الى عواقب وخيمة
10 - E. Hafeed السبت 16 غشت 2014 - 23:05
ارتفاع ضغط الدم هو ماقد يسبب نزيف الدماغ وليس الملح بشكل مباشر، هناك حالة أخرى خطيرة قد يسببها الصوديوم (ملح الطعام) وهي حصى الكلي، وهي حصيات مختلفة الحجم ومختلفة التشكيلة تتكون على مستوى الكلي ولاعلاج لها من غير استئصالها جراحيا وهي مؤلمة للغاية وقد تكبر في بعض الحالات القصوى لتصبح بحجم بيضة. لتجنب تكون هاته الحصى يجب تفادي الاكتار من ملح الطعام والاكتار من شرب الماء وتناول الحوامض متل البرتقال والليمون لأن بهم مادة تمنع تكون هاته الحصى.
11 - صالح ولعيد محمد السبت 16 غشت 2014 - 23:13
لا يمكن مقارنة بيئة ساخنة كالمغرب ببيئة باردة كإنكلترا وتطبيق مقال في الموضوع بإشراك المغاربة والإنجليز في نفس النتيجة
ثم أن مقدار ما يمكن تناوله من هذه المادة لا يمكن تحديده بالضبط إلا في ذوق اللسان لأن طعاما بدون ملح لا يعطينا نفس المتعة واللذة لو حضرناه بما يكفي من الملح
أعني أن الغذاء سواء كان خبزا أو لحما أو أي طبيخ يغتذى به لو لذت فيه مادة الملح فهو طبيعي وصحي أما لو أصبح مرا من كثرة الملح أو غير مستساغ لقلته فهنا يتبين مقدار الإفراط أو التفريط
مهما قال داوود أو الأتراك أو الإنجليز...
إنما بالإكثار من شرب الماء والحركة يتخلص الجسم من الملح الزائد على حاجته
12 - صالح ولعيد محمد الأحد 17 غشت 2014 - 06:20
الحصى يدخل الجسم سائلا ثم يتكون داخل الجسم سواء في الكلي أو المرارة أو المثانة وقد يتكون حتى في الكبد ولا يدخله صلبا لأننا لا نأكل الأحجار...
وشرب الزيت يذيبه خاصة زيت الزيتون والكتان بمقادير معينة...
وعندي أن الطبيب الذي يلجأ إلى استئصال المرارة أو جراحة الكلي أو المثانة بسبب الحصى المتكون فيها إنما هو جزار يرتزق بتقطيع لحوم البشر
13 - bueno الاثنين 25 غشت 2014 - 11:18
كانت عزيزة الله يرحما كدقول .: المكلى هي مدكرة ...والمعنى أظن كل المغاربة فهموه وخى هو من الدارجة , يعني مدكرة من الذكر وهو الملح , والملح فيه البركة ويطرد الجن والله أعلم , وإنني أساند الصالح ولعيد محمد , في أن اللسان هو المقياس الذي يعطينا مدى كمية الملح التي ينبغي أن نتناولها , والتلذذ بالطعام معتدل الملح والبهارات يعطينا صحة جيدة ويساعد على النوم المريح ...وكما يقول الألمان ..النوم هو أحسن دواء...لكن رغم ذلك يبقى الحركة لأجل ترويض القلب والدورة الدموية , وبعد عملية التسخين يجب رياضة العضلات بنوع من الإعتدال كل حسب الأعمار , فالشاب ليس كالكهل , وهنالك رياضة الدماغ بالتعلم المستمر حتى الموت , أجل حتى الموت ............... ثم يجب مقاومة الإكتئاب وسماع الموسيقى الهادئة والبحث عن شريك أو شريكة حسب الجنس ,من أجل الإنسجام العاطفي والحب...والسفر والتجوال مشيا على القدمين , والإبتعاد عن السهر وكثرة الأكل والثفة بالنفس وعدم مراقبة الآخرين حتى لو كانوا أغنياء ....أتمنى ألا أكون قد خرجت عن الموضوع لأن الملح لا يوجد منعزلا بل يوجد في البحر مثل هذا البحر .........والله أعلم
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

التعليقات مغلقة على هذا المقال