24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4506:2813:3917:1920:4022:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | باحثون ينمُّون "أعضاء" داخل أجساد حيوانات لأول مرة فى التاريخ

باحثون ينمُّون "أعضاء" داخل أجساد حيوانات لأول مرة فى التاريخ

باحثون ينمُّون "أعضاء" داخل أجساد حيوانات لأول مرة فى التاريخ

قال باحثون اسكتلنديون إنهم تمكنوا من زراعة وإنماء عضو فعال داخل جسد الفئران، لأول مرة في التاريخ، مما يمهد الطريق لبدائل جديدة لزراعة الأعضاء عند البشر.

وأوضح الباحثون، في "المركز الطبي لأبحاث الطب التجديدي" بجامعة إدنبرة الاسكتلندية، فى دراستهم التى نشروا تفاصيلها نهاية الأسبوع المنصرم، في مجلة " Nature Cell Biology" العلمية، أن العضو الذى تم إنمائه عبارة عن مجموعة من الخلايا، تطورت ونمت لتصبح "الغدة الزعترية"، وهي جزء هام من الجهاز المناعي، عند زرعها في أجساد الفئران.

الباحثون قالوا إن الغدة الزعترية تقع بالقرب من القلب، وتفرز خلايا تعرف بالخلايا التائية، وهى أحد أهم مكونات الجهاز المناعي التي تحارب العدوي.

وبدأ الباحثون عملية إنماء العضو، عبر خلايا مأخوذة من أحد أجنة الفئران، وأعيد ضبط هذه الخلايا وراثيًا لتبدأ في التحول لنوعية الخلايا الموجودة في الغدة الزعترية، كما أدمجت معها خلايا أخرى مساعدة، وزرعت داخل أجساد الفئران، وبمجرد زرعها، تطورت الخلايا إلى أن أصبحت غدة زعترية فعّالة.

ووجد الباحثون أن الغدة الزعترية التى تم تطويرها تتكون من جزئين هما القشرة والنخاع، كما تفرز الخلايا التائية بشكل فعال.

وأشار الباحثون إلى أن كشفهم الجديد يمكن أن يفيد المرضى الذين يحتاجون زراعة نخاع للعظام أو الأطفال الذين ولدوا بدون غدة زعترية فاعلة، كذلك تمتد فائدة الاكتشاف إلى كبار السن، إذ تنكمش الغدة مع التقدم في السن، مما يضعف الجهاز المناعي.

فى المقابل، قال الباحثون إن نتائج البحث مبشرة، لكن لا زالوا يحتاجون إلى سنوات من الاختبار، قبل تطبيقه في العلاجات البشرية.

واعترف الباحثون بأن الطريقة الحالية تواجه بعض العقبات أمام نقلها من التجارب الحيوانية إلى العلاج البشري، إذ تعتمد التجارب على الأجنة، ممايعني أن تنمية الغدة لن تعتمد على توافق الأنسجة مع المريض، كما أنهم يحتاجون للتأكد من أن زرع الخلايا لا يعرض المرضى لخطر الإصابة بالسرطان، نتيجة نمو الخلايا بشكل خارج عن السيطرة.

*وكالة أنباء الأناضول


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - امازيغي الثلاثاء 26 غشت 2014 - 03:41
قال باحثون سعوديون إنهم تمكنوا من زراعة وإنماء عضو فعال داخل جسد الفئران، لأول مرة في التاريخ، مما يمهد الطريق لبدائل جديدة لزراعة الأعضاء عند البشر.

وأوضح الباحثون، في "المركز الطبي لأبحاث الطب التجديدي" بجامعة إدنبرة ال سعود، فى دراستهم التى نشروا تفاصيلها نهاية الأسبوع المنصرم، في مجلة " Nature Cell Biology" العلمية، أن العضو الذى تم إنمائه عبارة عن مجموعة من الخلايا، تطورت ونمت لتصبح "الغدة الزعترية"، وهي جزء هام من الجهاز المناعي، عند زرعها في أجساد الفئران.
2 - ALI الثلاثاء 26 غشت 2014 - 04:12
الغدة السعترية وليس الزعترية هي المسوولة عن تحويل الخلايا المناعية T التي تنج على مستوى النخاع العظمي الى الخلايا T4 وT8هده الاخيرة لها دور في انتاج مضادات الاجسام و هدا ما يسمى بالمناعة النوعية هده المضات التي تنتج حسب طبية الفيروس لها دور في الداكرة المناعية.
ان هدا الانجاز سيغير الكثير خاصة عند الاشخاص المصابين بضعف المناعة الناتجة عن خلل في دور الغدة السعترية كما انه سيفتح المجال لانتاج اعضاء اخرى و سيضع حدا لظاهرة تجارة في الاعضاء البشرية انه انجاز قليل من الناس من يعرفون بقيمته العلمية انها قفرة نوعية في الطب .
كما ان العلماء الاسكتلنديون عودونا دائما على مثل هده الانجازات التي تكون صحيحة مائة بالمائة عكس الامريكين تكون اكتشافتهم مشبوهم و يلفها الغموض و في غالب الاحيان يكدبون لتحقيق اغراض و اهداف مادية
3 - الشيخة العرجونية الثلاثاء 26 غشت 2014 - 04:33
العلماء د بصح تيخترعو باش الناس كاملة تعيش مرتاحة,اما بلاد العربان فائمة السلاطين مسمين راسهم علماء
4 - كاتب الثلاثاء 26 غشت 2014 - 05:03
والله إنهم هم المسلمون وليس نحن .. فنحن مازلنا في الدجل الديني نبيع الدين من اجل المناصب الوزارية ! نسرق مال الشعب ونصير اغنياء ولا نجد ما نفعل بالجاه في بلادنا ونصبح سياح عند هؤلاء المسلمين
5 - sml Lhr الثلاثاء 26 غشت 2014 - 07:17
قال الإمام أحمد : حدثنا وكيع ، حدثنا الأعمش ، عن إبراهيم ، عن علقمة ، عن عبد الله - هو ابن مسعود رضي الله عنه - قال : كنت أمشي مع النبي صلى الله عليه وسلم في حرث في المدينة ، وهو متوكئ على عسيب ، فمر بقوم من اليهود ، فقال بعضهم لبعض : سلوه عن الروح . فقال بعضهم : لا تسألوه . قال : فسألوه عن الروح فقالوا يا محمد ، ما الروح ؟ فما زال متوكئا على العسيب ، قال : فظننت أنه يوحى إليه ، فقال : ( ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا ) [ ص: 114 ] .
6 - حمزة المغربي الثلاثاء 26 غشت 2014 - 07:21
بعضهم ساهم في تقدم البشرية و بعضهم الاخر يساهم في تخريبها. بعضهم يتعمق في ما هو نافع و بعضهم لا زال يبحث عن هل هذل حرام ام حلال. بعضهم يفني حياته من أجل راحة و استمرار بقاء الاخر و بعضهم يقتل و يستنفر كل من لا يوافقه في الرأي, بعضهم يفكر في مستقبل اجيال جديدة و بعضعم اعمته الانانية و يفعل المستحيل كينال الجنة المزعومة و يهمل الاخر. شتانا بينهم و بيننا. مخدرة ادمغتنا بخرافات هدمت بيوتا و ابادة شعوبا و تركت معتقديها وحوشا. ينبذون الاختلاف و يعنفون كل ما هو خارجي, و من يؤمن بنظرية المؤامرة عليه فلا تنتظر منه ان يفهم شيئا.
7 - Rien à dire الثلاثاء 26 غشت 2014 - 07:27
Et les pays arabes ont découvert une nouvelle stratégie pour plus de haine entre eux, regardez syadkom qui contribue à l'évolution du bien être de l'humanité, le problème c'est que si jamais cette découverte marche en l'appliquant sur l'être humain les arabes vont dire qu'ils le savaient avant depuis le moyen âge et que c'est cité quelque part
8 - مراد دادا الثلاثاء 26 غشت 2014 - 07:30
سنلاحظ اذا ما قدر الله سنة 2060 انسان له اذنان في رجله . أو انسان بدون أنف والتنفس يأتي من الاسفل( راكم عارفين) .ثم انسان اخر له عين البومة أسفل رقبته . وانسان تمساح وانسان عفريت وانسان ضفدع وسيقول الناس صوتوا على بنكيران ( لان الناس سيطول عمرهم ليبلغوا240 سنة ) ليحارب التماسيح والعفاريت والضفادع ويطارد الساحرات والشريرات ويقول وهو يطاردهم بنبرته المعهودة أنا كنتبورد عليكم خرجتوا عليا اشحال وأنا كنقلب عليكم وأحياني الله حتى أطاردكم . فهذه اذن بشرى لرؤية بنكيران حيث سيعيش مع عالم الغاب والناس أجمعين سيطاردهم بنكيران لانهم ظهروا على صيغة المأمل الغيبي البنكيراني . أما اليوم فلا وجود لهذه المخلوقات البنكيرانية الا في مخيلته . ألقاكم أنا واياكم وبنكيران 2060 يطاردنا . لان كثرة الهموم تضحك . وكثرة الخزعبلات تطغى على بني البشر حتى أصبحنا نصدق الكاذب ونكذب الصادق . (فلا يغرنكم بالله الغرور )(صنع الله الذي أتقن كل شيء ) فاللعب في خلق الله تشويه للحقيقة وزيادة في غير موضعها وموطنها . أنظروا ماذا فعل بنو البشر في الاحتباس الحراري . وفي الاقتتالات والحروب وفرق تسود والغني يأكل الفقير والقوي يغلب
9 - Fatimzahra الثلاثاء 26 غشت 2014 - 08:17
ca fait plaisir de lire comme ce genre de recherche qui contribue à au developpement de la santé humaine.
10 - said _wen الثلاثاء 26 غشت 2014 - 08:23
ياالله بداوا المتئسلمون بالبحث في الدين ما يتبت ان الله قد دكر هذا في الكتاب المحكم وعللوا تعليلا .
11 - البوهالي محمد الثلاثاء 26 غشت 2014 - 09:58
قرأت أمس مقال جاء فيها : باميلا أندرسون تشجب التجارب على الحيونات , الذي أرى فيه نوع من المبالغة , أولائك الحيونات شهداء أممهم من أجل مساعدة أسمى صورة للمادة بعد الله سبحانه وتعالى.
12 - oudades الثلاثاء 26 غشت 2014 - 10:15
الاخبار التي تأتي من الشمال تكون في اغلب الحالات مرتبطة بماينفع البشرية ورفاهياتها عكس الاخبار التي تأتي من الجنوب المرتبطة بقتل الانسان كالاوبئة وقطع الرؤوس والفقر والحروب والديكتاتورية
13 - Ouadi3 NAJIM الثلاثاء 26 غشت 2014 - 11:08
Merci Hespress pour cette information très interesssante. Vraiment la science ne cesse pas de progresser, je vois que ces expériences donnent un espoir pour les gents qui souffrent d'une défiscience immunologique, ais la question qui se pose fortement c'est le prix necessaire pour l'opération si les scientifiques ont arrivé à l'appliquer sur l'être humain.
14 - pchaaaakh الثلاثاء 26 غشت 2014 - 12:20
الحمدلله على نعمة الدواعش في بلادنا العربية فهم انشاء الله قادرون على علاجنا ببول البعير والرقيا الشرعية... تبا لهؤلاء الباحثين النصيريين سيوف الاخوةستسكت علومهم الكافرة. بشاخ بشاخ بشاخ
15 - ahmed الثلاثاء 26 غشت 2014 - 16:39
هادشي رآه قديم, شاهدت بعيني في مؤتمر دولي في برشلونة, باحثة دانيماركية في طب اﻷسنان زرعت خلايا في جسم إنسان على مستوى البطن فأنتجت فك سفلي بعد 6 أشهر لزراعة لنفس الشخص
16 - زغلولة النجارة الثلاثاء 26 غشت 2014 - 17:42
تسناو واحد شهر ولا شهرين غادي يخرج لينا شي "عالم " من هادوك "العلماء" دياولنا و يقولينا :
الله و اكبر الله اكبر لقد ذكر هذا في القرآن قبل 14 قرن
17 - مشكلي الثلاثاء 26 غشت 2014 - 17:54
ادا علمت داعش بهدا الخبر سوف تقيم الدنيا و تقعدها لأنه حسب خرافاتهم فإن هذا الاكتشاف عمل شيطاني يمس جسم الانسان
18 - هاك والو الثلاثاء 26 غشت 2014 - 18:04
صنعو اخترعو أبدعو اختلقوا لا شئ سوى تغيير خلقل الله
تقوية المناعة توجد فيما خلق الله في نبات الزض وهؤلاء لن يرتاحوا حتى يخلقو يسي عجب اي يتقب لوم العينين
19 - د الحسني الثلاثاء 26 غشت 2014 - 22:56
هذه الجامعة احتفلت السنة الماضية بستمأة(600) سنة علي ميلادها قضيت بها أسبوعا حافلا بالتداريب و التكوين المستمر مع أطباء من عدة دول
رأيت حبهم للعمل والبحت العلمي
وقفت علي تواضع أساتذة كبار وحبهم للآخر بدون عنصرية ولا تطرف
من هذا المنبر الإعلامي أرسل لهم تحية إجلال وتقدير
20 - البوعزاوي الثلاثاء 26 غشت 2014 - 23:10
نحن امة (اقرا) امرنا ديننابالقراء والتفقه في كل العلوم وهكزا كانوا اسﻻفنا فنحن من اكشف ألمنهج التجريبي الذي يسمى. O.h.e.r.c
observation
hypothesd
experience
resultat
conclusion
نذاانهج نو من ابتكار المسلمون حين لم تكن تنظم لهم سهرات تلفيزيوننة فارغة وﻻ تعليم بدون هدف
21 - chouf الأربعاء 03 شتنبر 2014 - 07:43
ها الحقيقة.ما القتل والتسيب والسرقة والكذب...عند من يعتقدون انهم يجاهدون الجهاد الحقيقي هو التنمية نفع البشر باختراع جديد واحياء الامل وليس الذبح وتشريد البشر والجوع والحكرة والتسلط والانانية وحب اذات وانا ربكم الاعلا فيقوا يا عرب التخريب والمذلة وشوفوا يف عايشين اسيادكوم الاربيون ابارك من الضبابية والجهل والعيش في القرون الوسطي.راه الاسلام منكم براء والرسول صلوات الله عليه عليكم سخط عمروا الارض لا تخربوا وتقتلوا.
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

التعليقات مغلقة على هذا المقال