24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. أزمة جديدة في "لارام" .. الربابنة يرفضون مهادنة الخطوط الملكيّة (5.00)

  2. نشطاء يطالبون الحكومة المغربية برفض استفزازات الإسبان في مليلية (5.00)

  3. رصيف الصحافة: محمد الخامس حبس الحسن الثاني بسبب "نتائج الباك" (5.00)

  4. أردوغان يراهن على التكنولوجيا باستدعاء العلماء المغتربين إلى تركيا (5.00)

  5. أطلال وقوارض وأزبال تُكسد التجارة في "أسواق الأحياء" بسطات (5.00)

قيم هذا المقال

4.38

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | لِي جُونْ..مؤسس عملاق الهواتف الذكية "أبل الصين"

لِي جُونْ..مؤسس عملاق الهواتف الذكية "أبل الصين"

لِي جُونْ..مؤسس عملاق الهواتف الذكية "أبل الصين"

حققت شركة شياومي "أبل الصين" للهواتف الذكية أرباحا تقدر بـ 74.3 مليار يوان، أي 12.1 مليار دولار تقريبا، خلال العام المنصرم، أي بزيادة سنوية قدرها 135%.. ونجحت الشركة الصينية في احتلال المرتبة الأولى داخل السوق الصينية التنافسية للهواتف الذكية، وأصبحت ثالث أكبر مصنع للهواتف عالميا بعد "سامسونغ" و"آبل".. ويقود هذه الإمبراطورية الملياردير الصيني "لي جون"، الملقب باسم ستيف جوبز الصين.. فمن هو؟ من أين جمع ثروته؟ وكيف وصل بشركته إلى العالمية؟

نشأته وحياته العملية

ولد "لي جون" (Lei Jun) في 16 دجنبرعام 1969 في مدينة شيانتاو بمقاطعة هوبي وسط الصين، ولد "لي" في أسرة عادية ونشأ نشأة عادية، كان تلميذا مجتهدا وكان يحب علوم الرياضيات.. في عام 1987 أنهى دراسته بمدرسه لي ميانيانغ المتوسطة، بعد ذلك قرر دخول جامعة ووهان (Wuhan University) بمنحة دراسية ليحصل منها على إجازة العلوم في الهندسة.

خلال أيام دراسته بالجامعة بدأ لي في قراءة كتب من قبيل "صناعة حاسوب شخصي"، تاريخ صناعة التكنولوجيا الأمريكية، وقصص بدايات نجاح بيل غيتس وستيف جوبز التي أثرت فيه كثيرا، وبدأت تلهمه كثيرا.

بعد أن حصل "لي" على الإجازة في علوم الهندسة، عمل في العديد من الشركات، ومنه إلتحق بشركة البرمجيات كينج سوفت (king soft) والتي تعتبر منافس ميكروسوفت داخل الصين والتي تولى إدارتها بنفسه حيث تولى منصب الرئيس والرئيس التنفيذي.. واستطاع جون أن يحقق من وراء الشركة أرباحاً كبيرة، لكنه قرر في 20 دجنبر 2007 أن يستقيل من الشركة ويترك جميع المناصب التي كان يتولاها.

بداية تحقيق الحلم والنجاح

في 16 دجنبر2008، تولى "جون" منصب رئيس شركة "UCWEB"، لكن كان حلم "جون" أن يؤسس شركته الخاصة للهواتف الذكية. ولذا في عام 2010 اجتمع مع "لين بن" الذي كان يعمل لدى مايكروسوفت وغوغل، بالإضافة إلى 5 آخرين من الباحثين المختصصين في الإنترنت، لإنشاء شركة متخصصة في مجال الهواتف الذكية، أطلق عليها إسم شركة شياومي (XiaoMi) .

استطاعت شركة شياومي، بفضل خبرة جون العالية، تجاوز جميع الشركات الكبيرة والقائمة في صناعة الهواتف، وكان من أهم أسباب نجاحها انخفاض أسعار هواتفها، إضافة إلى أنها كانت في مرحلتها الأولى تبيع معظم هواتفها من خلال مزادات التجارة الإلكترونية، ونحو %30 من خلال شبكات شركات إتصالات الجوال، وهي إستراتيجية توفر من 25 إلى %30 من تكاليف التوزيع.

ويقول جون عن ذلك: "عملية بيع هواتف الشركة على شبكة الإنترنت جعل منها ثالث أكبر منصة للتجارة الإلكترونية في الصين". ويبلغ سعر أحد هواتفها MI4 إلى 13 دولاراً و23 دولاراً للكاميرا، وهي أسعار منخفضة بما يكفي لوضع هذه التكنولوجيا في متناول الملايين من أفراد الطبقة المتوسطة الصينية الناشئة حديثاً.

الصراع مع أبل

كان هدف "جون" من طرح هواتفهم بأسعار منخفضة جداً، هو أن يصلوا إلى القمة، ويأخذوا الموقع المتميز الذي تحتله العلامة التجارية لشركة أبل، فبيع هواتفها بهامش ضئيل من الربح هو جزء من إستراتيجية لزيادة حصتها في السوق.

ودفع ذلك المسؤولين في أبل إلى القلق من شياومي، فعندما سئل جوناثان آيف، كبير المصممين لدى أبل عن شياومي، أجاب دون أن يذكر الشركة صراحة بالاسم باتهامها باستنساخ وتقليد منتجات أبل قائلا: "أعتقد أن هذا نوع من السرقة".

وترفض "شياومي" بصورة صريحة تهمة تقليد أية جهة، وتقول إن منتجاتها هي نفسها يجري تقليدها الآن. ويقول وانج يانهوي، الأمين العام لتحالف الهواتف الجوالة في الصين: "جميع الهواتف الذكية تقلد "أبل" لا تستطيع أن تتحدث عن شركة واحدة فقط".

ويقول لين: "لم نحاول قط تقليد أية جهة. جميع أعمال الأبحاث والتطوير تتم داخل الشركة من قبل مهندسينا ومصممي منتجاتنا. نحن نبذل جهودا كثيرة من أجل تأسيس براءاتنا الخاصة بنا".

وتصنع شياومي هواتف أندرويد جيدة توازي في مواصفاتها هواتف "سامسونغ" و"إتش تي سي" التايوانية، وموتورولا الأميركية، ومع ذلك تُطرح للبيع بنحو نصف السعر.

بين جون وجوبز

يطلق على الشركة الصينية اسم "أبل الصين"، ليس لأنها تملك قاعدة كبيرة من المعجبين المتحمسين لمنتجاتها فقط، بل لأن مؤسسها لي جون يحاول كثيرا في سلوكه تقليد مؤسس أبل الراحل ستيف جوبز أيضا.

وفي مناسبات الإعلان عن منتج جديد، يرتدي جون قميصا أسود، وجينزا أزرق وحذاء رياضيا، في الوقت الذي يستخدم فيه جملة جوبز المعروفة "هناك شيء آخر " تماما مثلما كان يفعل جوبز، وزبائن الشركة معجبون به جدا.

رؤية بعيدة المدى

تقدر مجلة فوربس الأميركية أن جون حاليا ثامن أغنى شخص في الصين بثروة تبلغ 9.9 مليارات دولار، ويرجع مصدر هذه الثروة إلى مصدرين الأول: هو شركة كينج سوفت للبرمجيات التي كان قد أسسها.. والثاني: هو شركة شياومي التي حقق منها أرباحاً هائلة في ظرف وجيز، حيث تمكنت شياومي من الإستفادة من الهوس الصيني بالهواتف الذكية من خلال تقديم هواتف عالية المواصفات بسعر منخفض.

وارتفعت مبيعات الشركة من 7 ملايين جهاز في عام 2012 إلى 18 مليون جهاز في العام الماضي، وهو إنجاز تحقق بالكامل تقريباً على أساس قوة بيع الهواتف الذكية في السوق الصينية.. ويكمن سر نجاح جون إلى ذكائه وعشقه للعمل خاصة الهواتف الذكية فعندما أسس شياومي للهواتف كان يعرف أن المستقبل سيكون للهواتف الذكية.

ويقول جون عن ذلك: "عندما فكرت في إنشاء شياومي كنت أعرف أن المستقبل سيكون للهواتف الذكية"، وهو ما يحدث اليوم فالهاتف أصبح اليوم مثل الكمبيوتر الشخصي الذي كان قبل 10 أعوام، ويمكن للناس أن يفعلوا به أشياء كثيرة.

[email protected]*


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - عاند لا تحسد الأربعاء 28 يناير 2015 - 02:47
اطلبوا العلم ولو في الصين لم يقل اسرقو هواتف الناس التي صنعت في الصين
2 - youness الأربعاء 28 يناير 2015 - 02:51
La chine n'a pas de darpa!
la chine restera hors circuit, c'est un marche.meme le yuan restera une seconde chance pour les mauvais payeurs .va avec un yuan est essaye d'acheter kelkchose.la monnaie.
Un secret us:pkoi les top hightech sont côté a newyork.
La chine emergent dechu dans le temps.devra suivre le Japon géopolitique force.pkoi laisse til la chine s' essoufler?
3 - we can الأربعاء 28 يناير 2015 - 03:32
Haiti a creer sa propre tablette Tabsur
4 - حسن الأربعاء 28 يناير 2015 - 04:33
لاادري من اين اتيتم بهذه الاثمنة فارخص هاتف عند شركة Xiaomi يباع ب 150دولار. اما ثمن Mi4 فهو 369 دولار. هواتف Xiaomiهي ارخص بكثير من iPhone لكن ثمنها الحقيقي ليس 13 دولارا. تحققوا من معلوماتكم وشكرا.
5 - المختار الأربعاء 28 يناير 2015 - 05:51
يجب ان يكون مثاﻻ يحتدى فما احوجنا الى امثاله في الوطن العربي ﻻخراج هدة اﻻمة من التخلف التكنولوجي و المعرفي الدي نعيش فيه.
6 - رضوان الأربعاء 28 يناير 2015 - 05:53
انا شخصيا جربت هاتف XIAOMI Mi4 وهو هاتف ذو جودة جد عالية بمعالج Snapdragon وشاشة محمية ب Gorilla class 3 ... حقا شركة في طور التالق واضن انها ستصبح من بين الاواءل في العالم جانب Samsung و Apple...
7 - احنا بتوع الأطوبيس الأربعاء 28 يناير 2015 - 07:42
دول تشجع العلم وتفسح المجال لأبنائها لصنع الثروة بدون واسطات وعراقيل فيما دول أخرى تنعدم فيها العدل وسبل العيش الكريم ويتم فيها افتراس الثروات والأراضي وخيرات البر والبحر من قبل حفنة من المفترسين و المتنفذين و المافيات ويقضى فيها على أحلام الشباب وتوضع أمامهم العراقيل الإدارية لأفشال مشاريعهم ومقاولاتهم حتى لا يزاحموا أصحاب الشكارة,دول ينعدم فيها القضاء النزيه وتكثر فيها الرشوة والبيروقراطية ويقبر فيها الطموح و يشجع فيها على التسول بدل العمل وعلى الواسطة والمحسوبية بدل الكفاءة وعلى طلب الوظيفة بدل التجارة وريادة الأعمال المحفوفة بالمخاطر في بيئة الفساد والرشوة, شتان بين دول ترصد فيها الميزانيات للبحث العلمي وبين دول ترصد فيها الميزانيات للقصور و للمهرجانات والرقص واللهو بدل التعليم والتطبيب. شتان بين دول تنميتها البشرية تعتمد على الرقي بالتعليم وتحسين الصحة وتقوية الإقتصاد وتشجيع مناخ الأعمال والإستثمار وبين دول تنميتها البشرية فيها عبارة عن طرام مستورد ومشاريع للشباب عبارة عن كراريص الببوش التي لا يحصل عليها إلا من كانت له علاقة جيدة بمقدم الحومة ولا حول ولا قوة إلا بالله..انشر مشكورا
8 - عزيز الأربعاء 28 يناير 2015 - 07:53
بالطبع نعم رغم كل المعيقات
من احتك بالصينيين يعرف مذى صبرهم وتحديهم وطموحهم الغير المحدود وهذه هي الصفات التي اصبحنا نفتقدها كثيرا مع الاسف
9 - عادل الأربعاء 28 يناير 2015 - 09:15
فرق كبير بين التقليد و الإبداع ،الصيني يتقن التقليد ولكن لايبدع مثل الياباني والأمريكي و الألماني ،
10 - maroc الأربعاء 28 يناير 2015 - 09:15
سيعلن رئيس الحكومة عن مناصب عليا في البرلمان.
فقط لشغل الكراسي والنهب وتدوين مخططاتهم على الورق - اللي عندو عندو-
11 - xioami الأربعاء 28 يناير 2015 - 09:20
حققت شركة شياومي "أبل الصين" للهواتف الذكية أرباحا تقدر بـ 74.3 مليار يوان، أي 12.1 مليار دولار تقريبا ....... وارتفعت مبيعات الشركة من 7 ملايين جهاز في عام 2012 إلى 18 مليون جهاز في العام الماضي .....impossible de faire une marge de 700 dolars par telephone vendus , le haut de gamme de xioami ne vaut meme pas 400 euros .... maitrisez un petit peu les chiffres , gha bayena koneto kossala fe hessab
12 - جواد الأربعاء 28 يناير 2015 - 09:41
في ظرف أربع سنوات فقط استطاع أن ينافس عمالقة الهواتف الذكية عالميا .واستطاع أن يحقق أرباح فاقت 12 مليار $ في سنة واحدة .إنه الشعب الصيني الذي لا يعرف المستحيل .العمل الجاد والمتابرة إلى غاية الوصول للهدف
13 - Reda الأربعاء 28 يناير 2015 - 09:49
j'ai un grand respect pour cette marque, d'abord pour la qualité de fabrication de leurs produits et puis pour les prix ultra compétitifs qu'ils proposent. On est loin des profits monstrueux qu’engrangent apple et samsung juste pour exemple. Cette marque n'est officiellement commercialisée qu'en Chine et certains pays d'asie et déja qu'elle fait extrêmement mal aux géants de la téléphonie mondiale qui sont largement implantés dans presque tous les marchés du monde. Apple et Samsung mènent une guerre secrète contre xiaomi pour l'interdire de vendre sur les continent européen et américain, c'est dire combien ça leur ferait mal que xiaomi y mette les pieds .
Pour l'anecdote, en Chine xiaomi propose un système de reprise des iphones 5 et 5s contre des Mi note et des iphone 6 et 6 plus contre des Mi note pro. un sacré coup entre les jambes d'apple alors que le présidant de xiaomi n'avait jamais caché son admiration pour la marque à la pomme .
14 - Reader الأربعاء 28 يناير 2015 - 10:14
That's a very interesting example to follow ... I wanna buy one of those Phones .
15 - مغربي الأربعاء 28 يناير 2015 - 10:18
نعم هاتف جميل جدا وبمواصفات عالية جدا جدا لا مقارنة بينه من ناحية السعر مع أي هاتف أخر وكانت الشركة قد قدمت هاتفين مجانيين لزوار موقع المحترف للمراكشي راغب أمين وهاته مبادرة جيدة لنشر منتوجها بالمغرب
16 - كريم غ الأربعاء 28 يناير 2015 - 11:34
شركة xiaomi الصينية بالاظافة الى كل من oneplus one و meizu و oppo و huawei .... ستسيطر عن قريب على أسواق الهواتف خاصة وتكنلوجيا الاتصال عامة، فهي شركات اصبحت مالكة للتكنلوجيا ومستثمرة فيها بقوة، كما انها تملك اسواقا ضخمة بالقرب من عقر دارها (الصين، الهند، ماليزيا، اندونيسيا، ....)
17 - ابو احمد الأربعاء 28 يناير 2015 - 12:06
بسم الله الرحمان الرحيم
المؤسس درس فقط في مدرسة متوسطة وارتقى الى تلمن اغنى الصين وهدا يوضح لنى مستوى البرنامج التعليمي لدا الحكومة الصينية ومدى اهميته لديها ليس تتمين الحنا والزيوت والعسل وتشجيع المواطنين على التعاونيات والجمعيات والنمودج في تجميع الاشخاص لكي يتفقو على امر ما يتمثل في آخر اواخر المستحيلات عند العرب عامة وعند المغرب بوجه الخصوص ....
اثقف المثقفين لدينا في المغرب عجزو اشد العجز عن ايجاد من يرافقهم في تسيير الشان العام بكل اريحة وطمانينة وبكل جدية في الامر لما يقتضيه الواجب الوطني والحس بحجم المسؤلية الملقاة على عاتق المسيرين للشان العام , فقط حس المصلحة هو الغالب على امرهم وهمهم ......
كفانا استهتارا بالامانة وهيا بنا للعمل بالجد وروح الامانة والمسؤلية لننافس ونتنافس ولو حتتى لاجل استخراج الطاقة من القمر حتى نترك العدادات جانبا ونستغل كل ماخلقه الله جل شانه طبيعيا كما كنا نعيش في الطبيعة طبيعيا .....
هلم الى العلم الجاد المجدي ....
18 - عماد الأربعاء 28 يناير 2015 - 13:01
الرشوة التي تنخر الوظائف الحساسة لبلدنا كالأمن الوطني; الدرك ، العدل،.... هي المسؤول عما تعيشه البلاد من تخلف وكثرة الأطماع من الخارج اللهم أعن ملكنا الهمام على تنقية هذه القطاعات من عديمي الضمائر اللذين لا يفكرون الا في مصالحهم الشخصية، ويفسدون الوطن ويعيقون مسيرة الإصلاح، كلنا جند مجندين وراءك يا راعي هذا الوطن.
19 - مصحح الأربعاء 28 يناير 2015 - 19:53
الأرقام غير صحيحة أخي.
صحيح أن Xiaomi و Huawei عرفت تطورا كبيرا اقتصاديا لكن الأكثر نجاحا
هذو السنة هو iPhone 6 .
والمركز الثالث ل Microsoft Nokia Lumia بدون منازع .
20 - مغبون الأربعاء 28 يناير 2015 - 20:24
صفقة فاشلة عنما عرض لي شراء هاتف ايفون صيني بثمن بخس اقل من الف و ثلاثمئة
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

التعليقات مغلقة على هذا المقال