24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. من يعلم أكثر، يشقى أكثر! (5.00)

  2. معاقبة رجل وامرأة بـ24 جلدة في إندونيسيا (5.00)

  3. بوريطة: العلاقات المغربية الموريتانية لا ترقى إلى طموحات الملك (5.00)

  4. الفشل في إيجاد مشترين يلقي بمصفاة "سامير" أمام الباب المسدود (5.00)

  5. ترامب: بوش ارتكب أسوأ خطأ في تاريخ أمريكا (4.00)

قيم هذا المقال

4.83

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | "أمة من العباقرة" .. هكذا بسطت علوم الهند سيطرتها على العالم

"أمة من العباقرة" .. هكذا بسطت علوم الهند سيطرتها على العالم

"أمة من العباقرة" .. هكذا بسطت علوم الهند سيطرتها على العالم

تقول الباحثة البريطانية أنجيلا سايني في كتاب لها ترجم إلى اللغة العربية إن الهند غدت أمة من العباقرة والكادحين المهرة وإنها من عدة نواح علمية فرضت سيطرتها على العالم.

أعربت سايني عن تقديرها لكيف أن الهند -وهي أمة غارقة في الروحانيات- استطاعت التوفيق بين تلك الروحانيات والعقلانية القوية وغزت العالم بالعلماء في مختلف المجالات. وعزت الفضل الأكبر في هذا المجال إلى الإنجازات والإنشاءات العلمية التي قام بها رئيس الوزراء الهندي الراحل جواهر لال نهرو.

كتاب أنجيلا سايني حمل عنوانا مركبا هو (أمة من العباقرة .. كيف تفرض العلوم الهندية هيمنتها على العالم). وحمل غلاف الكتاب مختصرا عما ورد في متنه ومن ذلك "الهند أمة من العباقرة والكادحين والمهرة فنحو واحد من كل خمسة من جميع العاملين في حقل الرعاية الطبية وطب الأسنان في المملكة المتحدة من أصل هندي.

وواحد من كل ستة علماء موظفين يحملون درجة الدكتوراه في العلوم أو الهندسة في الولايات المتحدة آسيوي بل إن هناك من ادعى مع مطلع الألفية الجديدة أن ثلث المهندسين العاملين في منطقة وادي السليكون هم من أصل هندي كما يدير الهنود 750 شركة من شركات التقنية هناك."

ووادي السليكون في كاليفورنيا بالولايات المتحدة هو منطقة الشركات التقنية وهو من أهم مناطق التقنيات والإلكترونيات في العالم.

وجاء في تقديم الناشر للكتاب أن المؤلفة أنجيلا سايني توضح "كيف تفسح العلوم القديمة المجال للعلوم الجديدة وكيف أن تكنولوجيا الأثرياء تنتقل إلى الفقراء كما تغوص في أعماق أنفس مواطني الهند المتعطشين للعلم ... وكيف تتمكن أمة روحانية من المواءمة بين روحها والعقلانية الشديدة."

ورد الكتاب في 295 صفحة متوسطة القطع وصدر عن المجلس الوطني للثقافة والعلوم والآداب في الكويت ضمن نطاق سلسلة عالم المعرفة.

وأنجيلا سايني من مواليد 1980 وقد حصلت على درجة الماجستير في العلوم الهندسية من جامعة أوكسفورد في بريطانيا وهي كاتبة صحفية متخصصة في مجال العلوم والتقنية وقد حازت على لقب الكاتب الأوروبي الصغير في مجال العلوم لعام 2009. وترجم الكتاب إلى العربية طارق راشد عليان وهو باحث ومحرر ومترجم مصري.

تحدثت الكاتبة في مقدمة الكتاب الطويلة عن مشاريع هندية متعددة ومنها برنامج الفضاء الهندي وكيف أن الهند أرسلت سنة 2008 مسبارا إلى القمر وكيف أن المشروع كلف 90 مليون دولار "وهي أقل بخمسة أضعاف من تكلفة أحدث رحلة للمسبار القمري الذي أرسلته الولايات المتحدة ...

وقد وصل برنامج الفضاء حاليا إلى مرحلة جديدة فبحسب التقارير التي نشرتها الصحف سينفذ بحلول العام 2015 أحد رواد الفضاء الهنود إلى الفضاء الخارجي لاول مرة على متن صاروخ صممه علماء من الهند."

وكان نهرو خريج علوم من جامعة كيمبردج البريطانية وقد تولى رئاسة وزراء الهند بعد استقلالها عن بريطانيا عام 1947 و"من أوائل الأشياء التي فعلها نهرو بعد أن أصبح رئيسا للوزراء أنه وضع سياسة للعلوم وجعل نفسه رئيسا لمجلس الأبحاث العلمية والاقتصادية وهو أكبر هيئة منتجة في مجال الأبحاث والتنمية في الهند."

وفي فصل بعنوان (الألعاب الذهنية) قالت المؤلفة "يوجد في الهند اليوم ستة عشر معهدا تكنولوجيا أسست في خمسينات وستينات القرن العشرين على يد جواهر لال نهرو ... وهي منتشرة في أرجاء الدولة. وهناك خطط لافتتاح ثمانية معاهد أخرى منها أول معهد هندي دولي للتكنولوجيا في دولة قطر.

"وقد أنشئت تلك المعاهد لتدريب جيش من صغار المهندسين المبتكرين الذين سيكونون الجيل الأول من التكنوقراطيين والباحثين والمخترعين في الدولة ... وتدعي الرابطة الدولية لخريجي معاهد التكنولوجيا الهندية أن خريجيها أسسوا خلال العقدين الأخيرين ما لا يقل عن الخمس من جميع شركات الأعمال المبتدئة في وادي السليكون بكاليفورنيا."


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (54)

1 - hasnaoui الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 04:09
ونحن في بلدنا المليئ بالطاقات الشابة التي لا يتخيلها الانسان أخر حاجة نفكر فيها هي البحت العلمي. لو كان هناك إهتمام لهذا الميدان ربما حقق المغرب تورة علمية ينافس فيها الدول المتقدمة
2 - Mohammed الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 04:22
Nous Docteurs en sciences quoi que nous soyons, marocains, indous, chinois, mexicains...nous contribuons de la même valeur aux développement de l'Amérique du nord. La différence entre notre pays et les autres : C'est qu'on met en place des décideurs qui ne croient pas en sciences ni au pouvoir de la recherche a faire muter une nation. L'inde et la chine débloquaient depuis des décennies de gros fonds de financement pour la recherche scientifique; aujourd'hui ils sont la. Quant a nous, et bien c'est claire, sous-développement, purs consommateurs dépendants. Donner nous le pouvoir, on vous transformera.
3 - Salah الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 05:08
quand la population est de 1.3 Milliards le pourcentage de 5% de gens instruits devient l'egal de tout le monde arabe ils ont fait du progres mais ils ont aussi 100 millions de personnes dans les rues il ne faut etre trop impressionne par les nombres imagine le MAroc avec 300 Millions de personnes, on aurait des compagnies plus geantes, des banques avec des acquis qui depassent le surreel
4 - Imad sehraoui الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 05:26
لا توجد المقارنة بين شعب فضل العلم ليكون شعب عبقري. و شعب فضل التخربيق و التريكيل(trigil) بحرى يقول على راصو أذكى شعب فالعالم. منين عندنا فالمغرب مثل شباط و لشكر وصلنا بكري.
و إلى درنا عملية حسابية و قلنا هي ثلث الهند عبقري راها 400000000 ديال البشر(400 مليون) و حسبو من المغرب حتى لشي دولة فالشرق الأوسط بحرى توصلو ل400 مليون.
5 - طنجاوي حر الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 05:32
من يريد ان يتعلم من الهنود ما عليه سوى مشاهدة افلام بوليوود فهي ليست مجرد رقص و غناء وحب كما تظنون هناك افلام طرحت مواضيع مشاكل التعليم و الطب والفساد الاداري والرشوة و الزبونية ليتمكن ابطال الافلام في تغيير الاوضاع من خلال الارادة والمبادئ وحب الوطن
هدا هو الفن الهادف و ليس كافلامنا التافة التي غالبا ما تتضمىن نفس المواضيع الدعارة والمثلية والسحاق وممثلين فاشلين يسدون النفس
هدا فيما يخص الفن اما عن السياسة فقد اقتنع صناع القرار في الهند ان السبيل الوحيد لنهضة الامة هو تشجيع البحت العلمي والابتعاد عن الخطاب الديني الدي جر بلادهم لانهار من الدم فالهند تعرف العديد من الطوائف الدينية هندوس ومسلمين و مسيحيين و سيخ وهم يعيشون الان فيما بينهم بامان تحت سقف الدولة العلمانية وحرية الاعتقاد
اما العرب فقد بدؤوا حروبا اهلية طائفية ما بين الشيعة و السنة في القرن الواحد والعشرين في عصر التكنولوجيا وغزو الفضاء ستعيدهم للقرون الوسطى للعودة لركوب الجمال من جديد
6 - ولد حميدو الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 06:03
العباقرة الهنود استقدمتهم امريكا و منحتهم جنسيتها و هم الان رواد في الاعلاميات
7 - باراكا الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 06:04
لا اعتقد ان الهند في مرتبة مريحة بعلماءهها
الفقر المدقع 25000 امرأة تقتل سنويا
تابعوا بدقة البرامج التي تريكم الحقيقة
لكن لو الهنود بلدهم كالمغرب لما كانوا فعلا اقوياء
لاننا في المغرب لا نعرف غنى بلدنا ﻻننا لا نتثقف ولا نجتهد اردنا فقط المجان
8 - zohair الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 07:13
السلام عليكم
شتان بين ما بالهند و ما يقع بالمغرب فنجد في بلدنا الحبيب خصاص كبير في معاهد التحصيل فما بالنا بمعاهد البحت العلمي ،والله لو توفرت الظروف المناسبة لشبابنا لكنا من المنافسين في جميع المجالات الرائدة ولكن بديل دلك نوفر لهم جو البحت عن المتعة و البحت عن الإنتشاء و...........
9 - oueld hmidou الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 07:34
حتى المغرب حطم الرقم القياسي في عدد الجمعيات الحقوقية تجلب لنا العملة الصعبة و لن نحتاج الى اختراع كلشي فابور فحتى و ان طلب المغرب من دولة متقدمة ان تستعمره فلن تقبل كلشي كسول و قد سبق لمستثمرين يابانيين ان جاؤوا للمغرب و عرفوا بان اغلبية المغاربة لا يحترمون علامات المرور و رجعوا كلشي مخالف للقانون و لهدا فيجب ان نعمل
Mise a jour
10 - لكديري الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 07:47
لأنهم اهتموا بالانسان وتعليمه وتثقيفه
اما الانسان عندنا مهتم بملء بطنه
والبطنة تُذْهِبُ الفطنة!
حتى اصبح الانسان عندنا يُفْتي ويقول ويُشَرِّع ببطنته لا بفطنته! وبقي عندنا الابتكار محصوراً في مول الطيارة ومول الطموبيلا. ومول الدلاحة ...
والسلام
11 - free one الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 07:50
و نحن متميزين اكثر في الاضرابات والوقفات الاحتجاجية وما تقيسش ولدي ولا
للعنف وحق الاجهاض فيما ارتقت الهند الوصول الى الفضاء ما زلنا نناقش النصف الاسفل من جسدنا بكثرة الفتوى وتمديد اللحى وتنوع التيارات الاسلامية
من يشرق ومن يغرب ومن يتحدث في البرلمان ومن ينهق في كل مكان هذا مع..
والاخر ضد...فماذا انتجنا الا سطار اكاديمي للا العروسة رشيد شو ......وعلال القادوس.
12 - ابن سوس المغربي.أين نحن؟ الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 08:02
دئيمأ نتكلم ونتفرج على أمم ودول وهم يطورون ببلدانهم وشعوبهم، ونحن في مكاننا لماذا؟ ماذا ينقصنا الطاقة البشرية الوطنية العقول وهل غيرنا اذكاء منا؟ ينقصنا التركيز على اﻷهداف تسطير برامج على المدى البعيد لنهوض بهذا الوطن وشعبه المغربي العظيم، تنمية شاملة تعميم التعليم الاجباري الصحة للجميع، العلم التكوين اللغات وخاصه الانكليزية رجال وخبراء لديهم وطنية زائدة وغيرة في الدولة المغربية يخططون خطط استراتيجية هادفة علمية تخرجنا من التخلف والجهل
13 - Israe الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 08:04
‏‎ ‎و حنا کنعطو الأولوية غير الصراعات الخاوية بين الحکومة والمعارضة المرأة و الراجل الحق والباطل.. الی متی
14 - farid الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 08:14
العبقرية هنا هي التحدث بالفرنسية و السمسرة.
لا مكان للعلم و الجد.
15 - kanouni abdellah الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 08:30
إلا شخاص الدين يتحملون المسؤولية لخدمة البلاد ومراعاة مصالحها لا يفكرون إلا في مصالحهم الشخصية . هادا هو العاءق أمام تقدم بلادنا في........المجالات؟
16 - naw الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 08:50
ا لانجليزية هي الحل.........فالذي لا يتقن لغة شكشبير يعتبر اميا علميا
17 - بنت المغرب الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 08:56
الهنود اكتر الشعوب اجتهادا ونشاطا يحبون العمل كتيرا وينجحون فيه
18 - الحــــاج عبد الله الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 09:01
هذا الكتاب بادرة حسنة لرد الاعتبار للمهاجرين عامة وللهنود خاصة واعتراف بجميلهم وهو شيئ جيد جدا، لكن ما جاءت به الكاتبة، ربما يوجد فقط في بريطانيا، أما في فرنسيا وسويسرا ما رأيت شخصيا هندي إلا ورايته يعمل في مجال النظافة بمختلف أشكالها وأنواعها من تنظيف المراحض الى تنظيف المعامل

أما صاحب التعليق 1

فإنني أقوله بان المبادرة من العبقرية ومن لم تتوفر فيه المبادرة فهو ليس عبقري وليس ذكي ولن يحقق أي شيئ فالشباب الذي تتكلم عنه (في بلدنا) تنعدم فيه المبادرة وبالتالي فإن التضرع بعدم التشجيع إنما هو فقط لتبرير الكسل والخمول ليس إلا.
وهذا من الثقافة الأعرابية المتخلفة ينتظرون من يساعدهم، ويمسك يدهم ليوصلهم كالمكفوفين، وهذا ليس من العبقرية ولا من الذكاء، وأنا شخصيا لن استثمر في شخص لا يبادر ولن اعطيه الإمكانيات إطلاقا. يجب على ذالك الشخص أن يرغب في الوصل ويطرق جميع الأبواب ويعمل كل شيئ من اجل تحقيق مشروع حياته هو وليس مشروع الدولة، دون أن ينتظر منها أن تعطيه حجرا ليرميه على مشاكله، وشعارهم (أنا عبقري ولكن فشو ليا الروايض) يعني يبرر فشله بعدم مساعدة الأخريين له... الكلام الخاوي شبعنا منو
19 - mohamed الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 09:16
الهند بلد ديمقراطي حر عندما تحضر الديمقراطية والإرادة السياسية لصناع القرار يكون الازدهار والعلم وعندما يغيب كل هدا يصبح الواقع المر الدي نحياه؛
20 - الحــــاج عبد الله الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 10:19
جمهورية الهند भारत गणराज्य

ــ سياسيا حقــــــــــــــــــــــــــا هي أكبر ديمقراطية في العالم

ــ اقتصاديا هي اقل مساواة في العالم حيت لا تزال تعاني من مستويات عالية من الفقر والأمية وسوء التغذية نظراً للكثافة السكانية الهائلة وتحتل المرتبة الـ120 عالميا من حيث الدخل السنوي الفردي (3,262 دولار) أي أقل من المغرب الذي يبلغ فيه معدل الدخل الفردي 3500 دولار

ــ اجتماعيا هي وأكثر بلد تنخره الطوابق الاجتماعية، من طبقة المنبوذين (هداوا عندنا) الذين لا يجوز حتى لمسهم وإلقاء السلام عليهم الى طبقة المهرادجا الثرية التي تملك العبيد قانونيا


خلاصـــــــــــــــــــــــــــــــــة رغم أنها اكبر ديمقراطية في العالم، إلا أن ديمقراطيتها لا تطعم الشعب ولا تضمن له المساواة والعدالة الاجتماعية، ومعظم اقتصادها تنتجه طبقة قليلة من رجال الأعمال المليارديرات والمهرادجات الذين يتوارثون الثروة أب عن جد. ولا يستفيد الشعب من التطور الذي تشهده اليوم البلاد.
21 - المواطن المغربي الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 10:22
الهنود هم رواد البرمجة المعلموتية في العالم يتواجدون هلى رأس أكبر الشركات المعلوملتية في "السيليكون فالي" الفضل في ذلك يرجع إلى النظام التعليمي في الهند الذي يعتمد على اللغة الإنجليزية و إهتمامه بالعلوم و التقنيات و جل الدول التي إعتمدت على الإنجليزية حققت تقدم في ميدان المعلوميات و العلوم حتى الدول الإفريقية تفوقت علينا في ذلك كإثيوبيا و كينيا و نيجيريا و نحن بقينا نلهت وراء اللغة الفرنسية المحدودة و الفاشلة في هذا الميدان وذلك بإعتراف الفرنسيين أنفسهم و المهزلة الأخيرة هي تلك المسماة "الباكالوريا الدولية" و باللغة الفرنسية.
22 - dalas الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 10:25
inde exporte des cerveaux et scientifiques et le maroc exporte des femmes vers golf et afrique et le reste de monde
23 - علي الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 10:31
كتاب رائع جدير بالقراءة وهو رسالة بليغة لاولائك الدين يعتبرون ان الدين هوسبب تخلف الامم
24 - سياسي محنك الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 10:42
الهند اكبر بيروقراطية في العالم وليس اكبر ديمقراطية ، بلد يعيش بفكر الأبرتهايد والفقر والامراض منتشرة في كل مكان ،، لو كانو عباقرة لوضعو قنوات الصرف الصحي عوض التغوط في الشارع ، في الهند لايوجد نظام في الطرق كل سيارة تسير حسب اهواء صاحبها ولا احترام لقانون السير
لو كانو عباقرة لما عاش اغلب سكان الهند تحترالقناطر وفي الخيم وفوق الأشجار ، اللاهوت والتقاليد العشوائية لاتعبر عن اي ذكاء خارق او تميز ،، الامم الذكية والعبقرية هي التي تبدأ من بناء المواطن قوي صحيا اقتصاديا واجتماعيا وليس استعباد البشر من اجل الربح
في الهند الأطباء يقومون بممارسات يندى لها الجبين مثل المتاجرة في الأعضاء البشرية وفتح مستشفيات خاصة بالحمل عن طريق الحقن وبيع الأجنة
انا اعرف الهند وكل ما يروج عن الديمقراطية والذكاء هو اكبر كذبة في التاريخ ، هل تعلمون ان المعلمة المعمارية تاج محل مهددة بالانهيار بسبب تلوث الواد الذي بقربها والسبب هو استغلال الهنود ذلك الواد لقضاء الحاجة !
نعم انهم اذكياء في خدمة حساباتهم البنكية ولا اهتمام لهم ببلدهم او تطوير حياة المواطن الهندي المريض والفقير.
25 - كمال الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 11:19
العنوان الأصلي للكتاب هو Geek Nation: How idian science is taking over the world
ترجمة كلمة geek الى عبقري غير مناسبة هذا بالاضافة شئ مهم هو في الهند الغش في الامتحانات عندهم رياضة وطنية، فقط ابحث في محرك البحث لتعرف ماذا اقصد
26 - حميد الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 11:45
ونحن لازلنا نتجادل في الاءجهاض و التحرش . اسيدي سد الباب ما يدخل عليك لا طوبة لا برد .احنا مخلينو محلول وكنفكرو ايلا دخلات الطوبة اش نديرو ليها . زد على ذلك سياسة الكورنيشات و النافورات و النخل . نريد بنية تحتية تحترم الاءنسان مدارس حقيقية و برنامج تعليمي حقيقي بدون تشكيل اللجنة الوطنية للتعليم و تلك الخزعبلات الجديدة . و مستشغيات حقيقية و اءطرطبية حقيقية و طرق ت ما الى ذلك
27 - ايمازيغن الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 11:51
وادي السليكون هم من أصل هندي كما يدير الهنود 750 شركة من شركات التقنية هناك."

هدا هو سر تفوق الولايات المتحدة الفرصة لاي شخص عكس فرنسا الاسبقية للفرنسي حتى وان كان الاجنبي افضل خبرة من الفرنسي
هناك مغربية عميدة لجامعة بميامي وهناك اجانب كثر في امريكا يحتلون مناصب عليا هدا البلاد كنتي واعر كتاخد حقك

المغرب غزى العالم بالدعارة
28 - Marocain الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 12:19
Salam,
Le livre existe sur internet, je viens de le télécharger. Je pense qu'il mérite d'être lu.
L'inde est une grande nation où il y a une grande démocratie avec beacoup de langue et relegion...

Je pense que c'est très intéressant d'avoir une idée d'une civilisation (indienne) où la science et le spirituel vive côte à côte. Ce qu'on devrait savoir à mon avis, c'est que beacoup de nations dans le monde (chinois, indiens, turque, iranien, juif, européen, américain,...) participent avec beaucoup de sciences dans la civilitaion mondiale (chercher sur google), par contre la part du monde arabe est très négiligéable, alors que les arabes (y compris les berbers) y ont contribué énormément auparavant. Je pense qu'avec les guerres actuelles que vit le monde arabe, on risque de revenir encore très loin en arrière et ça sera une vit très dure pour les futurs générations. Salam
29 - badia الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 12:27
وكان نهرو خريج علوم من جامعة كيمبردج البريطانية وقد تولى رئاسة وزراء الهند بعد استقلالها عن بريطانيا عام 1947 و"من أوائل الأشياء التي فعلها نهرو بعد أن أصبح رئيسا للوزراء أنه وضع سياسة للعلوم وجعل نفسه رئيسا لمجلس الأبحاث العلمية والاقتصادية وهو أكبر هيئة منتجة في مجال الأبحاث والتنمية في الهند."
Ce paragraphe montre bien que celui qui gouvernent l'inde qui a instauré une politique batie sur la recherche scientifique la formation de des acdre qui vont être les leadereships dans tous les domaines pour cela il transformé les prisons en TECHNOLOGY INSTITUS OF INDIA et maintenant l'inde forme chaque année 100 MILLES INGÉNIEURES à haut niveau qui gère les grandes entreprise dans le monde entiers mais chez nous au Maroc en c'est battus durant un quart de siècle pour des poste ministériels et des directeurs afin d'accumulée la richesse sur la pauvreté des tous les citoyen marocain
30 - youssef الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 13:09
India's population is equivalent to 17.5% of the total world population.
100/17.5=5.7
one out of every six people in the world in indian...
31 - ابن سوس.الى حاج عبد الله الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 13:17
بارك الله فيك يا أخي ،كفيت ووفيت ، لا حياة لمن تنادي
32 - تطوان الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 13:18
العباقرة الموجودين في المغرب هم ضد المغاربة وضد التقدم وضد التنمية وضد الثقافة وضد العلوم وضد حقوق الانسان وضد التعليم وضد الصحة وضد طلوع إلى القمر والهبوط إلى قاع البحر وضد الشمس وضد القمر وضد النجوم وضد الدين وفي نفس الوقت يستغلون هذا الدين ليعطيهم حلول شفائية ليضمن لهم الاستقرار والأمن الذي يضمن لهم استمرارية ....إذن أين هو المشروع هنا ..؟ الحقيقة أن لا مشروع لهم ...والدليل على ذلك دستور 2011 أين هو ..؟؟ ومن يعرقل ومن يسيطر؟ الغموض .....؟
33 - abdellah الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 13:36
bravo commentaire n 31 badia
c est la meilleure conclusion , j ai fait la meme remarque كان نهرو خريج علوم من جامعة كيمبردج البريطانية وقد تولى رئاسة وزراء الهند بعد استقلالها عن بريطانيا عام 1947
eux autres ils avaient nihro
et nous malheureusement hassan 2
خريج كلية الحقوق
34 - it s me الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 13:38
كل ما قالت صحيح و لكن هل سألتم كم يتقاضون شهريا, دولة عندهم أكثر من مليار ديال الناس , تكون و تصدر علمائها, موجودين في إنجلترا و امريكا , هناك شركات في أمريكا التي تتكلف بالشغل تأتي بهم بكترة, خصوصا في برمجة الاعلاميات, و تمن هم بخس, مهندس في الهند ياخد ما بين 5000 دولار إلى 12000 دولار سنويا, في أمريكا يبدأ ب 40000 دولار, رغم اليمن الحقيقي يجب أن يبدأ 60000 دولار سنويا
35 - OumHana الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 13:48
As genius as The Indians are,there is something about them I could never comprehend. Some of them are top notch Scientists ,yet the bow to cows or worship elephant wastes, and have believa that the naked mind would never approve of. I mean, seriously? And that is sad. But on the other hand, they are very hard working rude people
36 - man الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 13:50
أنجيلا سايني من أصل هندي شيء طبيعي أن تمدح في أبناء جلدتها
أنا زرت الهند السنة الماضية و لا يمكن أن تتخيلوا درجة الفقر و التخلف في هدا البلد. بإعتباري منحدر من مدينة مغربية مهمشة كنت أعتقد أن أحياء مدينتي الفقيرة هم أفقر الأحياء في العالم : لكن صدمت لما رأيت عدد هائل من البشر في الهند يعيشون في الشوارع جنبا إلى جنب مع الكلاب و الأبقار ، قمة من الأوساخ و التخلف لم أكن أعتقد أنه هناك بشر يعيشون هده الحياة.
بالإضافة إلى دلك أشتغل مع عدد كبير من الهنود في دول الخليج: لأ توجد عبقرية و لا هم يحزنون ... المغاربة ينقسهم شيئان فقط: الثقة في النفس و التعاون في ما بعضهم بدلا من أن كل واحد يحاول إقصاء الأخر
37 - ababou الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 14:03
Ou sont les Marocaine qui ne cherchent que la liberté sexuelle pour quoi pas la science? ainsi que ceux qui cherchent à "débarrasser" les marocain du poids spirituel regarder La spiritualité n'a jamais était un obstacle contre la connaissance, au contraire
38 - souh الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 14:15
ماذا تنتظرون من بلاد فيها الأحزاب أكثر من الجامعات
39 - جيلالي الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 14:16
عندما يقبض المحامي و القاضي ( شعبة ادبي) اقل من المهندس و الطبيب ( شعبة علمي) ، فسيتقدم المغرب ، الى حين ذالك الوقت لنتفرج على باقي الامم
40 - abbas الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 14:49
Nihro aprés l'independance de l'Inde à installé des instituts de téchnologie.Alos que les fassis et mohamed 6ont instaurés des ecoles coraniques et taalim 3atique afin d'arabiser les population amazigh et les bédouaniser ce qui va leur permettre de régner sur les maroc des décinies .
Mais;n'oubliez pas que que formidable travail a été fait par les anglais avant de partir c'est séparer les hindou musulmans au Pakistan et les non musulmans en Inde et voyez la difference.
Mais au maroc.les amzighs ont combattu les francais:ait ba3mran;lesririns;ait atta;mais avant de partir la France a modernisé le maroc et a donné les clées du pouvoir au makhzen et au fassis.le néocolonialismes.
41 - Ahmed Hamdaoui الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 15:00
العالم يتقدم علميا و تكنلوجيا و نحن ما زلنا نتصارع مع لساننا و لحيتنا ...
42 - عنبر الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 15:10
الهند بلد كبير و اقتصاد ضخم و ساكنة مكتضة و كبيرة جدا فمن غير المعقول أن يكون عددهم يناهز المليار و ليس لهم إنجازات اقتصادية و تكنولوجية ..غير أنهم يعانون من الفقر المضقع و من التخلف و النزاعات الطائفية.
43 - حلا الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 15:14
الهند بلد العجاىءب والغراىءب. بلد الفقر المذقع والثراء الفاحش. الفوارق الطبقية جد شاسعة،لان الطبقة المتوسطة لا تشكل نسبة مهمة. بلد التلوث ، وبلد الطبيعة الخلابة الساحرة. تناقضات في كل شىء. بلد العلوم، تفوق في التكنولوجيا، والطب، بالخصوص صناعة الادوية ومواد التجميل.تنافس اعتى مختبرات التصنيع الاوربية في مواد التجميل، تنتجها بكلفة صغيرة ولكن فواىءدها، ونتاىءجها جد مهمة. الجاليات الهندية في الخارج، تعرف بتفانيها واتقانها للعمل.
44 - عبد الوهاب المسيري الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 15:16
الهند بلد مليء بالديانات والطوائف، السؤال الذي يطرح نفسه هو : هل تبني العلمانية كان الحل الأمثل للقضاء على تلك الصراعات وتذويبها ، ومن ثم النهوض بالهند لتكون في مصاف الدول المتقدمة علميا وتقنيا واقتصاديا؟
45 - Aziz الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 15:19
la première chose faite par leurs président c est de bâtir des instituts de technologies. ....
Chez nous la première chose faite par benkirane ou le roi c est augmenté les salaires des imames et des dons généreuse pour des zawiyates
46 - مغربي الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 15:34
ماذا تنتظرون من نظام يصرف على المهرجانات والمسلسلات والافلام والرقص والسينما والترفيه اكثر مما يصرف على البحث العلمي وفي الاخير صفر في كل المجالات
زيد ساعة او لا نقص ساعة ما غادي تزيدك والو
47 - محمد ناجي الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 15:41
لا يمكن الجمع بين العمل من أجل دخول الجنة، وبين العمل للتقدم الدنيوي والحضاري. وهَـمُّ العرب في كل الدول العربية هو معرفة الطريق الذي يؤدى إلى الجنة: هل في الصلاة بالقبض أم بالبسط، وهل في ظهور بعض شعيرات الرأس من تحت حجاب المرأة حاجز دونها ودون الجنة ، وهل في التوجه نحو المشرق أثناء قضاء الحاجة إثم يحول دون الوصول إلى الجنة من أقصر الطرق..
فدعوا الهنود يأخذون العلم والدنيا، ونحن تكفينا الآخرة ..
48 - مستغرب الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 15:59
الى كل الذين يبحثون عن المبررات لتخلفنا.أقول لهم ولسياسيهم ولكل مسؤول
أن الهند تسير بسرعة جنونية نحو التقدم والعلم والازدهار.شئتم او كرهتم. وهذا بفضل نخبة متكونة تكوينا علميا ومعرفيا جيدا.بينما نحن نسير ببطء شديد لأن الطبقة السياسية عندنا ليست مؤهلة علميا. الا نسبة قليلة ولكن غير كافية.أما الباقي لا يهمها الا جمع المال عبر الجمعيات او الانتخابات واستغلال المسؤوليات.....هما فين وحنا فين؟؟؟؟كم ضحكت عندما سمعت خبرا ان 3 شركات في العاصمة الاقتصادية( لافريقيا) اطلقت ساعة؟؟؟!!!!من الويفي بالمجان؟؟والله لشوهتنا فالعالم.فضائح بالجملة.
49 - من عاصمة الضباب الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 16:05
امم تخطط وتسمو بالعلم وامم تخطط لتجهيل الشعوب وتتبيت التبعية عبر اعلام فاسد ومناهج تعليمية فارغة ان لم نقل مفلسة ( انها الامم المتديلة الترتيب العالمي !!!!!!؟؟
50 - kech الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 16:34
ليست مسألة العباقرة ... الهند وإيران
هؤلاء أناس ينشرون العلم بالمجان أحسن مصدر في العالم في مجال الدكاء الصناعي هو الهند وإيران عندما تبحت عن دروس متقدمة في هدا المجال تجدها إما باللغة الفرسية أو " الإنجليزية الهندية " هناك فرصة كبيرة جدآا لمنافسة هؤلاء إدا توفرت مصادر عربية متلهم . وأخطر شئ يمكن أي يواجهه ٱي مبتكر في عالمنا العربي وخاصتا خاصتا في المغرب هو المجتمع فعندما تناقشهم عن فكرة في هدا المجال أو إختراع يحبطونك
51 - hassanino الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 16:49
لمعرفة سبب تقدم العلوم بالهند ماعليك الا ان تقارنها بباكستان نفس التاريخ و نفس الموقع و التاريخ لكن الفرق هو ان الهند دولة علمانية و باكستانية دولة تقليدية دينية
52 - nazhacanada الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 17:03
الهند تطورت لانها تدرس اللغة الانجليزية لغة التطور والعلوم وليس اللغة الفرنسية.
الجالية الهندية هنا في كندا جد كبيرة لأنهم يتكلمون اللغة الانجليزية لكن ليسوا كلهم مثقفون أو ذكيون. لكن ستجد أطفالهم الذين ولدوا هنا في كندا هم من يحتلون مناصب شغل مهمة. فقد عاشته هنا في كندا رغم أنهم درسوا اللغة الانجليزية فلا يتقنونها جيدا.
أقول للمغاربة تعلموا اللغة الانجليزية ستساعد على أن نتقدم بلدنا المغرب وابتعد عن اللغة الفرنسية.
53 - mehdi الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 17:55
الصين و الهند متقاربان في عدد السكان
لكن الصين أعتبر شعبها هم أمة من العباقرة و ليس الهند بالمقارنة طبعا
أنظر إلى بيجين و هونغ كونغ بالمقارنة مع مومباي و نيو دلهي
أنضمة النقل في الصين رائعة حيث يتم بناء مشروع سكة نقل الركاب فوق الطرقات
عكس الهند التي تعاني الإكتظاظ و التلوث
54 - العربي الثلاثاء 07 أبريل 2015 - 19:42
إلى من يقارن الهند بالمغرب ،يحلم ، هناك تشجيع كبير وكبير جدا للبحث العلمي وليس للتعليم العتيق والخرافي،هناك تشجيع كبير أيضا للفن سواء كان موسيقى أو أفلام أو مهرجانات،رغم كثرة الطوائف والديانات ،فهناك فصل الدين عن السياسة ، هناك سياسيون ورؤساء الأحزاب ووزراء لا يتباهون بسيارات جديدة أو بربطات العنق ،ولا تمنح للمسؤولين أي تعويضات ،ساكنة البلاد تعدت المليار نسمة وحكومتها أقل من حكومتنا من حيث عدد الوزراء ، بلاد الكل يدافع عن عدم المساس بطبيعة وجمالية وبيئة باديتها وقراها....ألخ
المجموع: 54 | عرض: 1 - 54

التعليقات مغلقة على هذا المقال