24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1006:4313:3117:0720:0921:30
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. "مهنيو الصلب" يلتمسون حماية الصناعة المحلية (5.00)

  2. مثقفون وفنانون يوقعون بيانا لإطلاق سراح "معتقلي الرّيف وجرادة" (5.00)

  3. "نقابة الزايير" تضع شروطها على طاولة الداخلية (5.00)

  4. خلافات "البيجيدي" تطفو على السطح بالبيضاء (5.00)

  5. 11 ساعة في الجحيم .. قصة طفل فلسطيني مع جرائم جيش الاحتلال (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | علماء يطورون برنامجًا لـ"تصوير" الأحلام وتحويلها إلى مشاهد

علماء يطورون برنامجًا لـ"تصوير" الأحلام وتحويلها إلى مشاهد

علماء يطورون برنامجًا لـ"تصوير" الأحلام وتحويلها إلى مشاهد

طور علماء جامعة بيلكنت التركية، برنامجًا يتيح تصوير الأشياء التي يشاهدها المرء خلال الأحلام أو التخيل في اليقظة، عبر الحاسوب، وتحويلها إلى مشاهد.

وأوضح الدكتور طولغا جوقور الأستاذ المساعد في قسم الهندسة الكهربائية والالكترونية، أن المشروع يأتي في إطار أبحاث "قراءة العقل"، ويعتمد على تسجيل الإشارات الصادرة من الدماغ، وتكنولوجيا تقارن بين ما يصدره الدماغ من إشارات، ونحو ألفي فئة من الأشياء والأفعال.

وأردف جوقور الباحث في مركز أبحاث الرنين المغناطيسي الوطني، أن البرنامج يعمل أولًا من خلال جعل الشخص يشاهد مشاهد مختلفة، على مدار ساعتين، بينما يقوم جهاز الرنين المغناطيسي، بتسجيل الإشارات الصادرة من الدماغ، ومن ثم تشكيل نماذج مفصلة لمناطق الدماغ وعلاقاتها بالأشياء والأفعال.

وأفاد جوقور أنه يمكن استخدام النماذج من أجل توقع ما يشاهده الشخص في الأحلام أو أثناء التخيل، لكن ينبغي على الشخص أن يكون خاضعًا مسبقًا لعملية تسجيل لإشارات الدماغ، مشيرًا أنهم يسعون من خلال عمليات مقارنة إلى استقراء ما يشاهده المرء وبماذا يفكر.

ولفت الباحث أن المشاهد التي يحصلون عليها من خلال البرنامج، تعد قربية جدًا لحقيقتها، من حيث الخصائص البنيوية، كالألوان والتباين، ويمكنهم بسهولة فهم ما يشاهده المرء من أشياء، وخاصة البشر والكائنات الحية الأخرى.

وأكد جوقور أن أهم ما يميز البرنامج، قدرته على التوقع بنسبة نجاح عالية، لافتًا أنهم أجروا اختبارات على العديد من العينات المختلفة، وحصلوا على نتائج متقاربة جدًا، ما يبشر بإمكانية استخدام النماذج المسجلة من أجل استقراء أحلام أشخاص آخرين، لكن الأمر يتطلب مزيدًا من الوقت لإثبات ذلك علميًا.

بدوره أكد الدكتور أرغين أتالار، مدير مركز أبحاث الرنين المغناطيسي الوطني، أن المشروع يشرع الأبواب لتحقيق تقدم على أصعدة مختلفة، غير توقع الأحلام، بحيث يمكن الوقوف بشكل مفصل على آلية عمل الدماغ.

وذكر أتالار، أنه ربما يسهم المشروع في المستقبل، في ابتكار آلية لنقل المشاهد إلى دماغ شخص مكفوف، وبالتالي إمكانية الرؤية دون الحاجة للعين، على سبيل المثال، لأن الرؤية في نهاية المطاف هي عملية تتم في الدماغ.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - أغروض الاثنين 04 ماي 2015 - 06:10
حلمت يوما ان ذهبت الى الإدارة و قامو بواجبهم بدون تعقيد و ابتزاز!! فهل يمكن أن يكون مشهدا واقعياً!
2 - عبد اللطيف . مراكش . الاثنين 04 ماي 2015 - 07:12
اعتقد ان هذه المسألة مستحيلة .. لن يتحقق هذا المشروع على العموم اتمنى لهم التوفيق لانني اؤمن بالعلم
3 - larache81 الاثنين 04 ماي 2015 - 07:30
اتركوا الأحلام في امان الله وصوروا الواقع المرير اما الأحلام نعمة من الله لايمكن للبشر ان يتحكم فيها .
4 - hanane الاثنين 04 ماي 2015 - 08:52
''ابتكار آلية لنقل المشاهد إلى دماغ شخص مكفوف'' فكرة جيدة ونرى العلماء في جميع انحاء العالم يبدعون غير ان هنا في المغرب بنادم مضارب مع طرف دالخبز وعايش باش ياكل لماذا لا نسمع على الاقل مثل هذا ان هناك ابحاث تطور? متى ستصبح لدينا ايضا مراكز ابحاث علمية مجهزة ويتم تشجيعها!!
5 - hanane الاثنين 04 ماي 2015 - 09:17
باراكا علينا غير التفوق على الجزائر في مسابقات التجويد واخا بقا فينا الحال على داك الخسارة في الضربات الترجيحية وذلك بعد فرحة التعادل بالهدف في الوقت بدل الضائع بقات فينا غي الشمتة ديال ضحكنا فينا العديان
اما الاعتداءات كانو مخططين ليهم اكيد وشوهو غير براسهم والله اعلم.
6 - لعزيزة الاثنين 04 ماي 2015 - 09:19
هناك من حباه الله بنعمة رؤية الرسول محمد "ص" فكيف ستتم هذه العملية مع هذا الحلم ؟ عملا بالقول: "من رآني فقد رآني حقا" ؟
7 - abou youssef said الاثنين 04 ماي 2015 - 10:23
هاذا الإختراع اﻹفراضي إن صح سيلقي تأويلات كثيرة جدا إجابية و سلبية. ويؤسس عليه معاهد للدراسة.ومن المحتمل أن التاريخ سيكشف أمورا كثيرة محيرة مثلا نفس الأحلام يحلمها إثنان أو أكثر.والله أعلم.
8 - الحلمةHD الاثنين 04 ماي 2015 - 10:31
واحد الحلمة حلمتها البارح HD كنتحارب معا العفاريت و الدناصير ضرباتني الفيقة درت pose حتى الليلة ونكملها والله مكرهت نسجلها تاي تفرجو معايا الناس ولكن انا ماشي android والميموار ياله بقات عندي8go
9 - امازيغي عربي مسلم الاثنين 04 ماي 2015 - 10:55
شوفو الناس فين وصلو اما حنا عندنا هنا فالمغرب كاين شي وحدين مضاربين غبر بناتهم الله ايحضر السلامة
10 - يوسف الاثنين 04 ماي 2015 - 12:08
خبر جيد لأشباه العلماء العرب المتخصيصين في تحليل وتفسير الاحلام بالاعتماد على امور غير واقعية
سنشهد تطور في سوق تفسير الاحلام وستحدث طفرة نوعية بفضل هذا الجهاز عند هؤلاء الفقهاء الذين ربما سيكونون من اول من سيقتني هذه الاجهزة
11 - أبا زحش الاثنين 04 ماي 2015 - 12:48
عندما يستطيع العلماء التعبير عما يقع داخل جماجمنا باستعمال الرياضيات كلغة، ستصبح هذه التطبيقات وغيرها جد ممكنة.

لكنهم ما زالوا بعيدين عن ذلك لأنهم أضاعوا الكثير من الوقت في دراسة المادة واستعمال خصاءصها من أجل انتاج الأسلحة، عوض دراسة ما بداخل جماجمنا واستعمال خصاءصها من أجل حياة أفضل.

الرؤية هي نتيجة معالجة الدماغ للمعلومات الداخلة إليه عن طريق العين أو غيرها. لكن مالا يعرفه العلماء معرفة دقيقة لدرجة التعبير عنها بواسطة معادلات رياضية هو كيف تتم هذه المعالجة.

وهذا هو تحدي القرن الذي قد يؤدي إلى ثورة معرفية جديدة.
12 - amine الاثنين 04 ماي 2015 - 13:46
لا تتعبوا أنفسكم فنحن في هذا البلد ممنوعون حتى من الحلم
13 - فاضل الاثنين 04 ماي 2015 - 14:44
1- قال النبي صلى الله عليه وسلم: "الرؤيا ثلاثة رؤيا من الله، ورؤيا تحزين من الشيطان، ورؤيا مما يحدث به الرجل نفسه في اليقظة فيراه في المنام" . (رواه البخاري ومسلم )

أنواع الرؤى ثلاثة:

- الصّادقة: وهي التي تقع في اليقظة على وفق ما وقعت في النوم .

- تلاعب الشيطان ليحزن الرائي.

- أن يرى ما تتحدث به نفسه في اليقظة أو يتمناه فيراه كما هو في المنام.

تعليق1: مشروع "تصوير" الأحلام يأتي في إطار أبحاث "قراءة العقل"، ويعتمد على تسجيل الإشارات الصادرة من الدماغ؛ فهذا المشروع يمكن أن ينجح في تصوير ما تتحدث به نفس النائم في اليقظة أو ما يتمناه.

2- قال النبي صلى الله عليه وسلم : "إذا رأى أحدكم رؤيا يحبها: فإنما هي من الله، فليحمد الله عليها، وليحدث بها، وإذا رأى غير ذلك مما يكره: فإنما هي من الشيطان، فليستعذ من شرها ولا يذكرها لأحد فإنها لا تضره " . رواه البخاري ومسلم.

تعليق2: من رأى رؤيا يحبها، فصوروها وانشروها؛ ومن رأى رؤيا يكرهها، فأوقفوا تصويرها!(هذا إن استطعتم)
14 - fati-said الاثنين 04 ماي 2015 - 19:56
إن كان هذا يكشف عن لا محدودية العلم، فإنه في الآن نفسه يجعلنا دائما نعيد سؤال ما الانسان؟ ما العقل؟
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال