24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. هل قلّص "فيسبوك" ظاهرة كتابات الطلبة على المراحيض والطاولات؟ (5.00)

  2. أصوات تدعو إلى اقتناء "الأدوية الجنيسة" لمواجهة "لوبيات ريعية" (5.00)

  3. مسابقة لحفظ القرآن‬ تجذب تنافس الأطفال بشفشاون (5.00)

  4. القضاء يفتح ملف "سمسار المحكمة" .. والموقوفون يعترفون بالتهم (5.00)

  5. تلاميذ يواصلون اكتشاف "كنوز الإسلام في إفريقيا" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | إستراتجية المملكة في الطاقة .. التشغيل قطب الرحى وللمرأة نصيب

إستراتجية المملكة في الطاقة .. التشغيل قطب الرحى وللمرأة نصيب

إستراتجية المملكة في الطاقة .. التشغيل قطب الرحى وللمرأة نصيب

لازالت الإستراتيجية المغربية في مجال الطاقات المتجددة تحظى بجذب اهتمام عدد من الخبراء الدوليين، خاصة على صعيد القارة الإفريقية، إذ تحدث كل من أداما موسى، وهو مهندس إفريقي متخصص في الطاقة، وأوليفيي بريتش، وهو مسؤول في البنك الإفريقي للتنمية، في حوار مع "africanbusinessreview"، عن المحطة الجديدة "نور" بوارزازات، معتبرين أن النموذج المغربي في هذا المجال من بين النماذج التي من يمكن الاحتذاء بها على صعيد القارة السمراء.

وكشف أوليفيي بريتش أن البنك الإفريقي منذ سنة 2009 وهو يساعد المغرب على بلورة مخططه الاستثماري في إطار صندوق التكنولوجيات النظيفة، الذي يعد من أبرز صناديق الاستثمار في المناخ، وذلك من أجل إنتاج 2000 ميغا واط كقدرة طاقية شمسية في أفق سنة 2020، من خلال الاستثمار في مجمع "نور"؛ فيما أكد أن البنك أخذ على عاتقه تقديم دعم للمملكة من أجل إنجاح هذا المشروع.

وفي الوقت الذي تحدث المهندس أداما موسى عن الأدوار التي تقوم بها الوكالة المغربية للطاقة الشمسية "مازين"، والتي تم تكليفها بقيادة قطاع الطاقات المتجددة، خصوصا الشمسية والريحية والكهرومائية، شدد على الدور الذي تلعبه في تسيير مشروع الطاقة الشمسية بوارزازات، كما ذكر أنه لمس خلال الزيارات الميدانية المتعددة التي قادته إلى المنطقة انطباعا إيجابيا لدى مختلف الفاعلين في المشروع.

بدوره كشف بريتش أن مشروع "نور1" أحدث أكثر من 500 فرصة شغل خلال 12 شهرا؛ وهي المدة التي استغرقها بناؤه، استفاد العاملون المحليون من حوالي 42 في المائة منها، كما أن مشروعي "نور 2" و"نور3" سيخلقان 1600 منصب شغل مباشر، ستستفيد منها بالأساس اليد العاملة المحلية.

وعلى الصعيد الوطني، أكد المتحدث ذاته أن المشروع يطمح إلى إعطاء دفعة جديدة لتطوير القطاع الصناعي في مجال إنتاج معدات الطاقة الشمسية؛ فيما عرج أداما موسى على مكانة المرأة في مثل هذه المشاريع، ذاكرا أنها تضمن لها مكانة مهمة، لتقوية اندماجها السوسيو اقتصادي في المنطقة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - milo الأحد 26 يونيو 2016 - 12:26
Vire notre roi l'initiateur de ce projet prometteur.
2 - ورزازات الأحد 26 يونيو 2016 - 12:45
هادشي كل مامنو والو المنطقة مهمشة الى اقصى الحدود. القرية التي عليها المشروع ( غسات ) تعاني التهميش في كل تجلياته .وانعكاس المشروع ايجابيا على الساكنة يوجد فقط في اﻻعﻻم .
3 - mounir الأحد 26 يونيو 2016 - 12:55
il faut democratiser ce secteur et non le monolopliser pour qu 'un citoyen normal ressent son impact. En allemagne un particulier peut monter des panneaux sur son toit et vendre le surplus au reseau de l etat .
4 - Rachid bronx الأحد 26 يونيو 2016 - 13:34
زيدوا من الضوء ونقضوا في الضوء و يراك من تفريق لحريرة
5 - أنور الأحد 26 يونيو 2016 - 14:27
نعم تسطيع الدول ان تحتذي بنا خاصتا في إقتراضنا وجعل كل فرد من المواطنين مدان للخارج

بل اكتر من دالك تسطيع الدول ان تحتذي بنا في تسير الشركات الاستراتيحية الى غاية الإفلاس غارقة في الديون المترتبة على دمتها


اما محطة ورزارات لطاقة الشمسية فهي ملك مشتركة بين شركة سعودية وشركة اسبانية وحسب العقد سيقومون ببيع انتاجهم من الكهرباء الى المكتب الوطني للكهرباء والماء على مدى 25 سنة المقبلة والمواطن هو الدي يدفع التمن لسعودية وإسبانيا


الشركات الاستراتيحية التي تراكمت عليها الديون وهي قريبة من باب الافلاس حسب التقرير جديد الدي أنجزه المجلس الأعلى للحسابات حول المؤسسات والمقاولات العمومية ونشر هدا الاسبوع

الديــــــــــــــــون

المكتب الوطني للكهرباء والماء : 5 مليار و829 مليون دولار


المكتب الوطني للسكك الحديدية : 5 مليار و615 مليون دولار


الطرق السيارة : 4 مليار و96 مليون دولار


وكالة مناء طنجة : 1 مليار و102 مليون دولار


الوكالة المغربية للطاقة الشمسية : 963 مليون دولار


صندوق تمويل الطرق : 688 مليون دولار


الخطوط الملكية المغربية : 560 مليون دولار


والقائمة طويلة...
6 - khalid الأحد 26 يونيو 2016 - 14:45
يمكن ديرو لينا بحث ومقال على ديالمن هاد الشركات لكتنشط فمجال الطاقة النظيفة بالمغرب وكتستحود عليه، واللي غادين يبداو يبيعوا لدولة المغربية والشعب الطاقة ؟
7 - أحمد الأحد 26 يونيو 2016 - 14:46
لو قولتونا من الأخر أن الانتاج سبصل ل 2000 ميغاواط كان أحسن من الكلام عن المرتبة الأولى التي تكلم عنها عدة ألاف من المقالات. 2000 لا تساوي شيء في إنتاج الدول المهمة.
8 - Abdel Jalil ing الأحد 26 يونيو 2016 - 21:43
noor c'est du n'impote quoi . les éoliennes et le photovoltaique sont plus rentables . sorry mais j'aime trop le Maroc . A quand la lliberalisation de la basse tension? l'energie est un domaine tres prometteur le nombre de jours ensoleillés est tout simplement 365 j par an
9 - عبد الحي الأحد 26 يونيو 2016 - 22:42
استراتيجية المملكة في الطاقة
ولو قمتم بكل انواع الاستثمارات، فسيبقى حال المواطن هو الحال مغلوب على امره، وستبقى تكلفة الكهرباء داىما مرتفعة
10 - hyper الاثنين 27 يونيو 2016 - 00:39
الحل هو الاستثمار في الطاقة النووية
11 - امازيغي ورزازي قح الاثنين 27 يونيو 2016 - 00:41
مشروع الطاقة بورزازات مشروع طموح لبلادنا و لمنطقتنا لكن و مع الاسف تسير المشروع من طرف وكالة الطاقة الشميسة تسيير ضعيف جدا و هاوي حيت ان الوكالة و مسيرها النوام تحت المكيفات لم يهتمو بمنطقنا المهمشة و سكنها البسطاء و الفقراء العاطلين عن العمل هم اللذين تمنو خيرا في المشروع من ناحية التشغيل و التنمية البشرية و محاربة التمدرس و فك العزلة عن الدواوير المتاخمة للمشروع لكن مع الاسف لوتت بيىة المنطقة و استقدم بالاجانب للعمل و همشت الشركات المغربية و اليد العاملة المغربية و الحصول الكلام كثير عن بشاعة تسيير مشروع الطاقة لورزازات......
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.