24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/06/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1313:3417:1520:4622:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

من يقف وراء عدم مرور المنتخب المغربي إلى الدور الثاني من مونديال 2018؟
  1. العثماني يطالب بتوفير الأمن للمؤسسات التعليمية (5.00)

  2. وزارة الصحة تعتزم فتح المستشفيات الخاصة أمام حاملي "راميد" (5.00)

  3. خبراء مغاربة يسعون إلى تقليص الغش الضريبي (5.00)

  4. خبير: قرارات الحكم الأمريكي ساهمت في إقصاء المنتخب المغربي (5.00)

  5. العثور على عظام بشرية يستنفر أمن سطات (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | دراسة تحذر من تأثير زيت الكانولا على صحّة الدماغ

دراسة تحذر من تأثير زيت الكانولا على صحّة الدماغ

دراسة تحذر من تأثير زيت الكانولا على صحّة الدماغ

أظهرت دراسة أمريكية حديثة، بأن تناول زيت الكانولا ضمن النظام الغذائي، قد يشكل ضررًا كبيرًا على صحة الدماغ، ويؤثر على الذاكرة، إذا تم استهلاكه لفترات طويلة.

الدراسة أجراها باحثون بكلية الطب في جامعة تيمبل الأمريكية، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية (Scientific Reports) العلمية.

ولرصد تأثير زيت الكانولا على صحة الدماغ، راقب الباحثون مجموعتين من الفئران لمدة 6 أشهر.

وتناولت المجموعة الأولى نظامًا غذائيًا يحتوي على زيت الكانولا، بمعدل ملعقتين يوميًا، فيما تناولت المجموعة الأخرى نظامًا غذائيًا خاليًا من هذا الزيت.

وقام الباحثون بتقييم ذاكرت الفئران عقب انتهاء فترة الدراسة عبر إجراء اختبارات لتقييم الذاكرة، بالإضافة إلي إجراء فحص لأنسجة المخ لدى المجموعتين.

ووجدوا أن الفئران التي تناولت زيت الكانولاعلى مدى 6 أشهر (فترة طويلة في عمر الفئران المقدر بـ3 سنوات في المتوسط مقارنة بالإنسان) عانت من ضعف في الذاكرة العاملة.

ووجد الباحثون أيضًا أن تناول زيت الكانولا ارتبط مع ضعف الذاكرة، وانخفاض القدرة على التعلم، وزيادة الوزن، مقارنة مع الفئران التي لم تتناول زيت الكانولا.

وأظهر مسح الدماغ الذي أجرى على الفئران، أن زيت الكانولا يؤدي إلي تراكم لويحات "الأميلويد بيتا" في الدماغ، والتي تسهم في ضعف الخلايا العصبية وانخفاض وفقدان الذاكرة ويكون مقدمة للإصابة بمرض الزهايمر.

وقال دومينيكو براتيكو، قائد فريق البحث، إن نتائج الدراسة تظهر أن تناول زيت الكانولا ضمن النظام الغذائي على المدى الطويل لا يفيد صحة الدماغ.

وأضاف أنه "على الرغم من أن زيت الكانولا زيت نباتي، يجب أن نكون حذرين قبل أن نقول إنه صحي".

وزيت الكانولا هو أحد الزيوت النباتية التي تستخلص من بذور اللفت، وأضافته هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، إلي لائحة الأغذية في عام 1985.

وأصبح زيت الكانولا أحد أهم المحاصيل الزيتية التي تُنتج في العالم، فقد تم إنتاج أكثر من 22 مليون طن في العالم منه خلال الفترة من 2009 إلى 2010، ليحتل بذلك المرتبة الثالثة من حيث كميّة الإنتاج بعد زيت النخيل، وزيت الصويا.

ويتزايد استهلاك زيت الكانولا بشكل واسع في الولايات المتحدة، حيث يعتبر ثاني أكثر الزيوت المستهلكة بعد زيت فول الصويا، كما أنه الزيت الأكثر استهلاكاً في كندا في الطهي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.