24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | دراسة علمية: ارتفاع الحرارة يضعف مهارات التفكير

دراسة علمية: ارتفاع الحرارة يضعف مهارات التفكير

دراسة علمية: ارتفاع الحرارة يضعف مهارات التفكير

أفادت دراسة أن الموجات الحارة قد تضعف إنتاجية الفرد بأن تجعل تفكيره أبطأ، وذلك حتى بالنسبة لصغار السن الذين يتمتعون بصحة جيدة.

ووجد الباحثون، وهم من جامعة هارفارد، أن الطلاب الذين يقيمون في مساكن غير مزودة بأجهزة لتكييف الهواء أثناء موجة صيفية حارة حققوا نتائج أقل في اختبارات لمهارات الإدراك أجريت على مدار أسبوع تقريبا، مقارنة بطلاب مقيمين في مبان مكيفة.

وقال جوزيه جييرمو سيدينو لورون، المدير المساعد لبرنامج هيلثي بيلدينجز في كلية تي.إتش تشان للصحة العامة في بوسطن، التابعة لهارفارد، وكبير الباحثين في الدراسة: "تمكنا لأول مرة من رصد تأثير ضار للموجات الحارة على الأصحاء في مرحلة الشباب".

وفي رسالة بالبريد الإلكتروني لـ"رويترز هيلث" أضاف: "وجدنا رد فعل أطول وتراجعا في الإتقان في تلك المجموعة (التي لا تستخدم أجهزة تكييف) مقارنة بمجموعة مماثلة من الطلاب تستخدم أجهزة التكييف".

وتابع الباحثون حالة المجموعتين اللتين ضمتا 44 طالبا وخريجا في أواخر سن المراهقة وأوائل العشرينات على مدى 12 يوما على التوالي في يوليو عام 2016.

وحرص الباحثون على إجراء التجربة بحيث تشمل موجة حارة تستمر خمسة أيام يليها خمسة أيام تكون درجات الحرارة فيها أكثر اعتدالا ويعقبها يومان من الطقس اللطيف.

وخضع الطلاب في كل صباح لاختبارين لمهارات الإدراك على هواتفهم الذكية. ويقيس الاختبار الأول، الذي يتطلب التعرف على لون كلمات معروضة، سرعة رد الفعل لدى الطلاب وقدرتهم على التركيز وتجاهل أسباب التشتيت، بينما يقيس الاختبار الثاني، الذي تضمن مسائل حسابية أساسية، سرعة المهارات العقلية والذاكرة.

ووجد الباحثون أن رد فعل الطلاب المحرومين من أجهزة التكييف كان أبطأ بنسبة 13.4 في المئة في الاختبار الأول وأحرزوا نتائج أقل بنسبة 13.3 في المئة في الاختبار الثاني مقارنة بالطلاب المقيمين في مساكن مكيفة.

وأشار الباحثون في الدراسة التي نشرت في دورية (بلوس ميديسين) إن أكثر الأبحاث السابقة المتعلقة بالطقس شديد الحرارة ركزت على المعرضين لخطر الموت وهم الأطفال الصغار أو كبار السن.

وقال جو ألين المشارك في إدارة مركز المناخ والصحة والبيئة العالمية في كلية تي.إتش تشان للصحة العامة، والذي شارك في إعداد الدراسة، إن الجانب الأكبر من التغطية الإعلامية تركز على الوفيات بينما "حقيقة الأمر أن الملايين يتأثرون بالموجات الحارة".

وأضاف "مع تغير المناخ وزيادة فترات الموجات الحارة، سنرى تأثيرا أكبر على الأداء والتعلم".

وقال جيسونج باك الأستاذ المساعد لعلوم الصحة البيئية في كلية فيلدينج للصحة العامة بجامعة كاليفورنيا في لوس انجليس إن أحدا لا يعلم تحديدا لماذا نبدو أقل ذكاء في الحر.

وأضاف باك، الذي لم يشارك في الدراسة، أن السبب قد يكون قيام الجسم بسحب الدم من مناطق معينة في المخ وهو يحاول تخفيض درجة حرارته.

*رويترز


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - ساكن تحتهم بقليل الخميس 12 يوليوز 2018 - 22:58
دراسة خاطىة ارتفاع الحرارة يجعلك كثير التفكير والتخطيط في دوز العطلة بالاخص الفكر البحري اللي سخن يتجه الى الشاطي ارتفاع الحرارة نفحة من نفحات جهنم والعياد بالله الناس تراهم ينشون على وجوههم الوجه هو العضو الوحيد الذي تشتد حرارته وبما ان الانسان ضعيف ويختبى تحت الظل يخرج الناموس الضعيف يرقص طيلة الحرارة ولا يبالي الانسان تحت الظل وسخفان والناموس يحوم خارح الظل ويطوف
2 - عبد الرحيم فتح الخير الخميس 12 يوليوز 2018 - 23:03
ارتفاع درجة الحرارة، والصوم لساعات طويلة، وقلة النوم، أو كثرته، كلها عوامل مجتمعة مضرة بالعملية الإبداعية . فالحرارة المفرطة تصيب بالخمول ، والصيام يفقدك التوزان وملكة الصبر ، والنوم لساعات طويلة يميت القلب ، وعدم النوم يصيب بالإرهاق المزمن.
3 - مصطفى الخميس 12 يوليوز 2018 - 23:13
ماذا نقول عن التلاميذ المعروفين بتفوقهم والذين يعيشون في مناطق حارة كالجنوب الشرقي (الرشيدية - تنغير ...) الذين يتفوقون على نظرائهم ساكني المناطق الساحلية. وإذا صحت الدراسة ماذا نقول عن المناطق المعروفة بانخفاض حرارتها شتاء. التفوق والإنتاجية أمر داخلي مرتبط برغبة الشخص وطموحه.
4 - الحـــــ عبد الله ــــاج الخميس 12 يوليوز 2018 - 23:47
الدراسة تتحدث يشكل عام وليس بشكل خاص
نعم هناك بعض الأشخاص يسكنون حتى الصحراء الكبرى يتفوقون دهنيا على بعض السويديين لكنهم حالات نادرة
والدراسة تتحدث بشكل عام وهي صحيحة ومن مثلها المئات التي لم تنشر مخافة ان يتهم أصحابها بالعنصرية
الدليل على ذالك هو تخلف جميع دول افريقيا واسيا وأمريكا الجنوبية التي يتعدى فيها معدل الحرارة سنويا 28 درجة
فالحرارة تحفز على القيلولة والكسل والسمر ليلا عكس البرد الذي يحفز على الحركة والعمل المتواصل لكي يبقى الجسد في حرارته الطبيعية
98% من جوائز نوبل في المجالات العلمية فاز بها علماء من أوروبا وأمريكا
ففي الوقت الذي يحتاج فيه الإنسان الإفريقي فقط للأكل والنوم حتى في الخلاء، فالإنسان الأوروبي يحتاج بالإضافة الى الأكل فهو يحتاج للحركة (العمل) لمقاومة البرد الشديد الذي يعيش فيه اكثر من 6 اشهر في السنة (أتحدث عن قبل الاحتباس الحراري وارتفاع درجات الحرارة في النصف الشمالي من الكرة الأرضية)
لابد أن يجد ما يشغل به نفسه طوال اليوم لكي يحافظ على حياته ومن ثمة نمى عقله وذكائه واصبح متمرس ويتفوق على العقل الإفريقي والأعرابي بعشرات السنين
فالتفوق والذكاء من رياضة العقل
5 - valeska الجمعة 13 يوليوز 2018 - 00:04
cela est valable pour les arabes et les africains seulement!! regardez le sud de la chine et les pays d'indonesie,malesie,australie,et meme le sud du japon des pays ou parfois il fait 50-56 degres mais qui produisent et donnent plus que nous avons donné depuis la creation de notre civilisation! chaque civilisation doit s'autojuster à sa geographie
comme la fait les perses,les sud-americains et les memes les peuple de polynesie
6 - محمد حسان الجمعة 13 يوليوز 2018 - 01:55
ربما الدراسه مموله من شركات التكييف للترويج للمكيفات
7 - وزير الطحميرة الجمعة 13 يوليوز 2018 - 03:24
يضعف مهارات التفكير عندهم اما في الدول العربية المتخلفة فلايوجد تفكير لكي يضعف.
8 - Amazighi الجمعة 13 يوليوز 2018 - 06:17
كلما انتقلت من بلد بارد الى اكثر حرارة تجد الذكاء ينقص..فالذكاء في شمال الكرة الارضية اقوى من الذكاء في جنوبها ،،الحرارة توذي الى نقص الاكسجين و تشنج الرتبن ..ويذالك يموت الدماغ و معرض للضعف .كما يزيد تناول السكريات في اضعاف الذكاء والتركيز الايجابي عند الانسان رغم ان السكر يزيد في الطاقة الخلوية فقط او العضلية موءقتا..من يريد ان يكون عبقري في المدرسة فليكف عن تناول السكريات و خصوصا السكر الابيض..اما البرد فهو من اكثر العوامل الطبيعية التي تجعلك تفكر الف مرة والبرد يزيد في كمية الاكسجين لكن الهواء يجب ان يكون على 18درجة ليرتاح الجسم ،اما الحرارة فهي تودي بالانسان الى الكسل وعدم الرغبة في العمل لان الدماغ لايستقبل اكسجين بكمية كبيرة.
9 - كمال غالب الجمعة 13 يوليوز 2018 - 13:19
الحر والبرد والرياح وكل ما سكن وماتحرك على الارض وفى السموات بتقدير خبير بصير
وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ (22 الحجر
وَمِنْ آيَاتِهِ أَن يُرْسِلَ الرِّيَاحَ مُبَشِّرَاتٍ وَلِيُذِيقَكُم مِّن رَّحْمَتِهِ وَلِتَجْرِيَ الْفُلْكُ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (46)الروم
افيقو يا مسلمين كل ما نشر لكم خبر صدقتموه وعودو الى كتابكم فيه ما تريدون ويفتح الله عليكم
بغداد درجة الحراره فيها تصل الى 40 مئويه ومنها انطلق العلم والعلماء وافريقيا السوداء بها العلماء
ويدرسون فى ارقى الجامعات والمغرب يحمل راية العلم فى جامعات اوربا ومصانعها
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.