24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. "لقاء مراكش" يوصي بالتآخي والحفاظ على الذاكرة اليهودية المغربية (5.00)

  2. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  3. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  4. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

  5. البُراق .. قصة قطار مغربي جديد يسير بـ320 كيلومترا في الساعة (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | باحثون مغاربة يبتكرون أصناف قمح صلب مُلائمة للمناطق الجبلية

باحثون مغاربة يبتكرون أصناف قمح صلب مُلائمة للمناطق الجبلية

باحثون مغاربة يبتكرون أصناف قمح صلب مُلائمة للمناطق الجبلية

نجح باحثون مغاربة من المركز الجهوي للبحث الزراعي بمدينة مكناس في اكتشاف أصناف جديدة من القمح الصُلب ملائمة للمناطق الجبلية، وتتميز بمردودية عالية ومقاومة للأمراض، ويمكن استعمالها من طرف الفلاحين في المناطق الجبلية في الأطلس المتوسط.

وجرى تنظيم يوم دراسي ميداني وتعريفي بهذه الأصناف في الضيعة التجريبية "العناصر" بإقليم صفرو، من طرف المركز، بتعاون مع المديرية الجهوية للاستشارة الفلاحية لفاس-مكناس، لإطلاع الفلاحين عليها في أفق استعمالها مستقبلاً لرفع محاصيلهم الزراعية.

وتأتي هذه الابتكارات في إطار بحوث قام بها مختصون في المركز الجهوي للبحث الزراعي بمكناس، في إطار برنامج تحسين القمح الصلب الذي يشرف عليه المعهد الوطني للبحث الزراعي، إلى جانب أطر في التنمية والاستشارة الفلاحية، من أجل مواكبة البرامج الجهوية لمخطط "المغرب الأخضر".

وزار وفد من الباحثين المغاربة الحقل التجريبي، خلال الأسبوع الجاري، رفقة عدد من الفلاحين، وكان فرصة لهم للاطلاع على معطيات تقنية قدمها الدكتور موحى فراحي، الباحث المختص في التحسين الوراثي للقمح، والذي أشرف على برنامج البحوث الذي أثمر هذه الابتكارات الجديدة.

وحسب المعلومات التي استقتها جريدة هسبريس الإلكترونية من الباحثين الذين أشرفوا على هذا الابتكار، فإن هذه الأصناف الثلاثة، وتحمل أسماء: INRA05DW028 وINRA05DW033 وINRA05DW030، تتميز بإنتاجية عالية وطول متوسط للساق، وتم تهجينها انطلاقاً من مادة نباتية مستوردة.

وفي ما يخص تقييم الجودة التكنولوجية، فإن وزن 1000 حبة والوزن الهيكتوليتري ومؤشر الأصفر بينت نتائج جيدة؛ أما مستويات البروتينات فهي على التوالي 12 في المائة و12.5 في المائة و13.5 في المائة. كما أن هذه الأصناف من القمح الصلب صالحة لإنتاج "السميد".

وتقاوم هذه الأصناف الجديدة من القمح الصلب أمراضاً عدة يعاني منها المزارعون في المناطق الجبلية بالأطلس المتوسط، وأبرزها ذبابة هس، كما أنها مقاومة للصدأ البني والهيمانتوسبوريا والحساسية للسبتوريا.

وجرت التجارب، منذ عشر سنوات، بخصوص هذه الأصناف الجديدة بضيعة "العناصر"، التي تأسست سنة 1936 في المجال الجبلي للأطلس المتوسط بعمالة صفرو، والتي تقع على علو يصل إلى 1350 مترا، وبمساحة إجمالية تبلغ 40 هكتاراً.

وقال الدكتور موحى فراحي، الباحث المختص في التحسين الوراثي، إن برنامج التحسين الوراثي المعتمد على التهجين والانتقاء انطلق قبل سنوات لمواجهة إشكالية ضُعف مردودية القمح وضعف مقاومتها في هذه المناطق الجبلية بالأطلس المتوسط، وأضاف، في تصريح لهسبريس، أن هذا البرنامج استمر لحوالي عشر سنوات من العمل والبحث، وتكلل باكتشاف هذه الأصناف الجديدة من القمح التي تتيح مردودية مهمة تصل إلى 50 قنطاراً في الهكتار الواحد، مقابل 30 قنطاراً في الأصناف العادية المستعملة حالياً.

وأوضح الدكتور فراحي، الباحث بالمركز الجهوي للبحث الزراعي بمكناس، أن هذه الأصناف توجد في طور التسجيل في السجل الرسمي لأصناف البذور التابع لوزارة الفلاحة والصيد البحري، وفي غضون السنتين المقبلتين ستكون متاحةً للمزارعين بعد تكثير كمية البذور.

وأشرف على ابتكار هذه الأصناف الجديدة فريق مكون من خمسة باحثين من المعهد الوطني للبحث الزراعي بمدينة مكناس. وحسب الدكتور فراحي فإن تطوير صنف واحد يحتاج معدل عشر سنوات من العمل من التهجين الأولي ثم الانتقاء وتجريب المردودية والملاءمة في المناطق الجبلية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - وحدوي السبت 14 يوليوز 2018 - 14:22
voici le maroc et les marocains que j aim bravo
2 - محمد م السبت 14 يوليوز 2018 - 14:27
ها هو الفرق بين التهجين والتعديل الوراثي وهل هادا الأخير مضر بصحة الإنسان ?
3 - خالد الغزي السبت 14 يوليوز 2018 - 14:31
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اعبني موضوع زراعة واستنبات بذور القمح القاسي الجبلي في مكناس بالمغرب العربي.
ارجو التواصل بهذا الخصوص على الايميل اعلاه.
شاكرا ومقدرا
4 - حروف السبت 14 يوليوز 2018 - 14:53
مهجن وراثيا فمسرطن على المدى المتوسط أو الطويل.
اختلط الحابل بالنابل.
عندنا يكون معروض للبيع في المتاجر فمن المستحيل معرفة مصدره وطريقة إنتاجه. لكون المصنع يخفي حقائق ستكون وابلا عليه في البيع والتسويق.
لاحول ولا قوة الا بالله.
اشتروا القمح وكل ما استطعتم من أماكن موثوقة.
من الفلاح مباشرة . واسألوا مدعم المصادر وطريقة الإنتاج.
عفاكم الله من الأمراض.
5 - عبدالعلي ألمانيا السبت 14 يوليوز 2018 - 15:19
ماشاء الله اللهم زد وبارك. غادي يخرجوا هادوك صحاب العقد النفسية غادي يقولوا هادشي غير كذوب بحال كيف ما قالوا على اكتشاف كوكب صغير من طرف جامعة مراكش. الله يستر.
6 - لايمكن السبت 14 يوليوز 2018 - 15:26
ستمنعهم ماما فرنسا للان كافة حبوب القطاني والخضروات والمبيدات مصدرها مشاتل فرنسا
7 - صنطيحة السياسة السبت 14 يوليوز 2018 - 15:35
كان لي شرف دراسة على يد دكاترة فلاحيين يعملون ب INRA بالرباط ...


مستوى عالي جدا حتى أنني أجد صعوبة في تتبع كل ما يقولونه ...

لكن تسائلت لمادا انجازاتهم بالمغرب ضعيفة

فكان رد أحد الأساتدة : لأن أغلب أبحاتهم يستفيد منها دول الخليج ثم الضيعات الخاصة ... يعني ناس بوكو فلوس ...

المهم السياسة في المغرب محروق ليها السيركوسي ... حيسث كل مقومات النمو متوفرة عندنا ولكن اللي ينظمها ما كاينش
8 - قمح نادر السبت 14 يوليوز 2018 - 15:56
مابقينا عارفين اش كان دخلوا لكروشنا.تمشي عند مول القمح اوريك تلاتة الانواع انتوع القمح.حتى ديك الريحة اللي كانت كاضربنا من الفران واحنا خارجين من المدرسة تبغي تاكل حتى الوصلة. مابقات بنة اولدة.ولينا غير قوم حشوت.والامراض اللي ولا كتصيب الناس ديما كتسمع غير مرض نادر.يعني من القمح النادر
9 - Mohamed السبت 14 يوليوز 2018 - 15:59
شكرا على مجهوداتكم والله يوفق في ابحاث قادمة ان شاء الله.
ولكن المشكل هو أنما كلما زاد الانتاج الا وانهارت الاثمنة وتضرر الفلاح والمثال هو هذه السنة حيث ان ثمن القمح الصلب لم يتعدى 230 درهم في احسن الحالات رغم ان الثمن المرجعي اكثر من ذالك بكثير.
من المستفيد من هذا ؟؟؟؟
10 - Musta السبت 14 يوليوز 2018 - 15:59
الأطلس المتوسط معروف بزراعة القمح لكن المساحات جبلية و صغيرة و صعبة التضاريس بفضل هدا الاكتشاف و المناخ الجيد سوف يرتفع الإنتاج بحمد الله
11 - مكلخ السبت 14 يوليوز 2018 - 16:21
بالتوفيق يا علماء المغرب الذين توصلوا لحل لانقاذ البشرية من الجوع هولاء هم الذين يستحقون التشجع والذهاب الى روسيا للتمتع اما العلماء الذين يدعون بالعلم ولا يخترعون ولا يساهمون في الانتاج فهم متطفلين على العلم
12 - استاد السبت 14 يوليوز 2018 - 16:44
الفلاحة بالمغرب مهمشة من السياسين هناك ضغطات على المغرب حتا لايوطور إنتاج الحبوب ويكتفي بالاستراد
13 - تعليق السبت 14 يوليوز 2018 - 17:14
الفلاحة هية العمود الفقري للمغرب وهناك مدن صغيرة وسط المغرب اقتصادها مرتبط مباشرة بالفلاحة
14 - Radd السبت 14 يوليوز 2018 - 17:42
نريد تطوير صنف او طريقة لمنع الذبابة القرمزية التي اتت على بترول الرحامنة وعيش ايت باعمران والاف فرص الشغل ناهيك عن تعاونيات عدة تعمل في هاته المناطق اغلقت بعدما قضت هاته الذبابة على نبات الصبار.....
15 - fatyاسبانيا السبت 14 يوليوز 2018 - 17:44
خليونا غير بالقمح الطبعي الناس تتمرض وماعرفينش منين من هد الختراع هالقمح هالخضار هالطحين اللي فيه الحديد واش الناس ولاو فيران التجربة الناس الزمان كانو عايشين بالمواد الطبعية مكيرعرفوش هد الامراض مثل السرطنات ووووالان كثرت هد الاخترعات وكترو الامراض .
16 - مصطفى ورزازي السبت 14 يوليوز 2018 - 17:58
كم هي الميزانية التي تخصص البحت الزراعي في المغرب.واين كان البحث الزراعي مند سنيين .ومن المستفيدين من خدمات البحت الزراعي في المغرب. بعد غياب طويل عدتم لنا ب هدا الإنجاز .
اين النتائج ايها الأساتذة المحترميين في جميع الاصناف .ماشاء اللة
17 - Baraka !!! السبت 14 يوليوز 2018 - 18:10
خليو لينا غي داكشي اللي خلق لينا الله التعديل الوراثي يعآدل السرطان و أمراض أخرى...
لن يستطيع بشر مضاهاة خلق الله
أرجوكم كفى....!
18 - محمد4 السبت 14 يوليوز 2018 - 20:39
المانيا أنشأت مستودع او بنك الحبوب الاصلية. الفلاحون المغاربة همهم الا الزيادة في المنتوج عقلية متخلفة .في الغرب تراجع الفلاحون عن إنتاج هذه المنتوجات المعدلة. لو كان فيها خير لعدلها الخالق قبل المخلوق. الغريب في الامر ان الفلاح يبقى رهين هذه الشركات فكلما احتاج الزريعة لازم ان يشتريها لا يمكن أن يحتفظ بشيء من منتوجه على شكل زريعة للسنة المقبلة لأنها لن تأتي بمنتوج . هذا كان زمان لما كان اجدادنا يتبادلون الزريعة فيما بينهم.
19 - جام مغربي السبت 14 يوليوز 2018 - 20:43
المرجو المزيد من الشرح
التحسين الوراثي
مهجنة
اكمل الموضوع من فضلك
20 - محمد4 السبت 14 يوليوز 2018 - 21:00
10 سنوات من الانتظار من أجل منتوج مسرطن الغرب جربوا قبلكم و نجحوا و تراجعوا عن هذه التقنية. انا انصح الفلاحون عدم التخلي عن الزريعة الاصلية. قد يأتي يوم يكون ثمن الزريعة الاصلية او البلدية مثل الذهب.المانيا أنشأت بنك للزريعة الاصلية هل هم أغبياء؟ زيادة على ذلك الفلاح يصبح رهينة للشركات الغربية. المهم بغيتي الزريعة ارا الذهب لعند ولا موت بالجوع
21 - زكرياء السبت 14 يوليوز 2018 - 21:36
نضام تكميلي بالمغرب ولكن خاصك مطاحن في المغرب فاس مالهاماخداماش مطاحن فاس ماخدامش ايه لالةميمونة ايه2018 خبزصفروا ماشي برقوق صفروا ايه لالة ميمونة ايه 2004
22 - Hassan du gharb السبت 14 يوليوز 2018 - 22:27
I etat marocain veut tuer is cerealiculture .est ce que vous connaissez que le prix du ble cette annee est de 2.00 dh le kg .le goivernement fixe le prix a 2.80dh soit une dimuntion de presque 30%.donc I agriculture a th perdre en absence de Bonne gouvernancr. Deux chose seront I Anne prochaine diminution de surface de cereal etplus d immigration vrrd Lee billed.
23 - Dimo السبت 14 يوليوز 2018 - 22:54
Le problème est que l'actuel ministre ne donne aucun intérêt à cette institution . Aucun intérêt aucune motivation pour les chercheurs qui bossent ils sont traités de la même façon que ceux qui font rien qui s'absentent .aucuhe relève . La même chose pourl'iav hassan II . Ces instituionsdint en voie de disparition
24 - أم محسن السبت 14 يوليوز 2018 - 23:55
هل التهجين مثله مثل المغير وراثيا في الحقيقة لا أعرف الرد على السؤال سأنتظر حتى أسمع أو أرى ما يخبرنا به عالمنا الجليل الباحث محمد الفايد الذي أثق به وبمصداقيته فهو دائما ما يحثنا على الأشياء البلدية ويتمنى أن يبقى القمح بالمغرب قمح بلدي أصيل ولكن هيهات سنغرق في المغير جينيا وسيضيع كل ماهو بلدي ونقي ومغذي فتكثر أمراضنا وسرطانتنا الله المعين
25 - نبيلة الأحد 15 يوليوز 2018 - 00:59
مابقيتو خليتو لينا مانكلو...... الله ياخد فيكم الحق
26 - samir الأحد 15 يوليوز 2018 - 02:42
Bravo nos chercheurs. plus de subvention de l'etat a la recherche
27 - الصديق الاثنين 16 يوليوز 2018 - 20:50
هنيئا لباحثينا المغاربة الاحرار وخاصة الدكتور الفراحي ،لقد انبهرت بهذا العمل الجاد والمثمر.فهنيئا مرة اخرى ،في انتظار خروج البذور الى السوق ان شاء الله.
28 - حمزة الاثنين 16 يوليوز 2018 - 22:36
Bravo à nos chercheurs de l'INRA
Bonne continuation
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.