24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. عمى طفلة يضاعف محنة أسرة ضواحي تونفيت (5.00)

  2. رفض تكليفات تدريس اللغتين العربية والفرنسية يوحّد أساتذة الأمازيغية (5.00)

  3. تصنيف "فيفا" يضع المغرب في المرتبة 45 عالميا (5.00)

  4. أكاديمية المملكة تستشرف مستقبل العالم في الثلاثين سنة المقبلة (5.00)

  5. ميركل تقامر بقانون جديد لجذب العاملين من خارج الاتحاد الأوروبي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | المغرب يقر اتفاقية إفريقية بشأن حظر استيراد النفايات الخطرة

المغرب يقر اتفاقية إفريقية بشأن حظر استيراد النفايات الخطرة

المغرب يقر اتفاقية إفريقية بشأن حظر استيراد النفايات الخطرة

اعتمدت الحكومة المغربية، خلال اجتماعها الأخير، قانوناً توافق من خلاله على اتفاقية إفريقية بشأن حظر استيراد النفايات الخطرة إلى إفريقيا ومراقبة وإدارة تحركها عبر الحدود الإفريقية المعتمدة بباماكو بدولة مالي، في يناير من عام 1991، أي قبل 27 سنة، حين كان المغرب خارج مؤسسة الاتحاد الإفريقي.

ويأتي هذا القانون عقب إفراج البرلمان قبل أسابيع عن تقرير أُنجز بخصوص استيراد الحكومة السابقة لنفايات من إيطاليا، أثارت جدلاً واسعاً حول خطورتها؛ وهو التقرير الذي كشف أن المغرب يعتمد على استيراد 13 نوعاً من النفايات، بمرسوم لم ينشر في الجريدة الرسمية إلى حد الساعة.

الاتفاقية الجديدة، التي اعتمدها حكومة سعد الدين العثماني، تهدف إلى حماية صحة الإنسان والبيئة من المخاطر التي قد يشكلها استيراد النفايات الخطرة إلى إفريقيا، عبر التزام الأطراف المتعاقدة باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في مجال صلاحيتها، عن طريق منع استيراد جميع النفايات الخطرة لأي سبب من الأسباب إلى إفريقيا من أطراف غير متعاقدة.

وتتضمن الاتفاقية القيام باستيراد جميع النفايات الخطرة "عملاً جنائياً وغير قانوني"، "اعتباراً للتوجهات والنظم ذات الصلة المعتمدة في إطار الأمم المتحدة، كاتفاقية "بازل" التي تسمح بعقد اتفاقيات إقليمية يمكن أن تعادل في قوتها أحكام هذه الاتفاقية أو أن تكون أقوى منها.

ومن بين ما تلتزم به الأطراف المتعاقدة التعاون فيما بينها لضمان عدم استيراد نفايات خطرة من أي طرف غير منضم لهذه الاتفاقية؛ وحظر دفن النفايات الخطرة في البحار والمياه الداخلية؛ والتزام الأطراف المتعاقدة بممارسة سلطاتها على مياهها الداخلية والإقليمية ومناطقها الاقتصادية.

وبموجب هذه الاتفاقية، التي دخلت حيز التنفيذ في سنة 1998، سيتم اعتماد بروتوكول يحدد قواعد وإجراءات مناسبة فيما يتعلق بالمسؤوليات والتعويضات عن الأضرار الناتجة عن نقل النفايات الخطرة عبر الحدود، ويتعين على المغرب تعيين أو إنشاء سلطة مختصة وجهة تنسيق، مع مؤتمر الأطراف الذي يتكون من الوزراء الأفارقة المكلفين بالبيئة، من أجل مراقبة جميع العمليات كالنقل عبر الحدود أو دفن النفايات.

وقد أرفق المغرب موافقته على هذه الاتفاقية الإفريقية بإعلان تفسيري يقول: "إن انضمام المملكة المغربية إلى اتفاقية باماكو بشأن حظر استيراد النفايات الخطرة إلى افريقيا ومراقبة وإدارة تحركها عبر الحدود الإفريقية لا يمكن أن يؤول، بأي حال من الأحوال، كاعتراف من المملكة المغربية بفعل أو واقع أو وضعية أو كيان غير معترف به من قبل المملكة المغربية، من شأنه أن يمس بوحدتها الترابية والوطنية"، في إشارة إلى جبهة البوليساريو العضو داخل الاتحاد الإفريقي.

جدير بالذكر أن المغرب يستورد 13 نوعاً من النفايات من الخارج، من بينها البلاستيك والخردة والإطارات الممزقة والنفايات المشتقة كوقود بديل والنحاس والبوليستر والمنسوجات الإسفنجية والخردة المعدنية والبلاستيك والمطاط والحديد والمتلاشيات.

أما الإنتاج الوطني من النفايات الصلبة سنوياً، فيصل إلى 6 ملايين طن، منها 340 ألف طن من النفايات الخطرة، ومن ضمنها 40 ألف طن من زيوت الرادياتور المسماة PCB، وينتج حوالي 340 ألف طن من النفايات الخطرة لا يصدر منها سنوياً إلا 17 ألف طن عن طريق الشركات متعددة الجنسية، في حين يُجهل مصير الباقي داخل المملكة على مستوى مكان الحرق أو مع أي مكونات أخرى يتم حرقها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - Aziz Canada السبت 28 يوليوز 2018 - 03:19
افريقيا والمغرب يقولون نعم لحظر استيراد النفايات الخطيرة ولكن لاباس بالغير خطيرة هههههه
2 - hmida la feraille السبت 28 يوليوز 2018 - 04:06
هناك مناجم في جبال الاطلس تستخرج الذهب و الفضه من طرف شركات اجنبيه تعمل لتصفيته وتستعمل مواد كيماويه خطيره حيت ترمي نفاياتها في عين المكان مما ادى الى تلوث الفرشات الماييه بمنطقة جبال الاطلس. هذا اثر على سكان المنطقة الذين لم يستفيدوا ولم بمستشفى او طريق يؤدي الى مستشفى. اوربا ترى من المغرب مزبلة و ها هم يريدون بناء ملاجى للمهاجرين اى بمعنى مدن و معسكرات وسوف ترون سكان المغرب يفوق 100 مليون نسمه اذا حصل هذا من هنا الى 15 سنة. صليو صلاه الجنازه على البلاد. النظام باع كلشي
3 - مواطن2 السبت 28 يوليوز 2018 - 08:03
ما ورد في الفقرة الاخيرة امر غريب جدا......المغرب ينتج 340 الف طن من النفايات الخطرة من اصل 6 ملايين طن من النفايات الصلبة يصدر منها 17 الف طن....والباقي يجهل مصيره.....ليست لي اية دراية في هذا المجال....لكن من خلال قراءة المقال تفاجات لكون النفايات المتبقية لا يعرف مصيرها على مستوى الحرق او مع اي مكونات اخرى يتم حرقها....مع وجود اجهزة داخل البلاد قادرة على معرفة كل شيء.واعتذر ان كنت مخطئا في تعليقي.
4 - اجديك السبت 28 يوليوز 2018 - 08:38
قرارات تبقى حبرا على ورق؛ فين هي الشعارات ديال زيرو ميكا؛ غير الميكا اللي خدامة دابا؛ باركا علينا من تضياع الوقت وصرف ميزانيات في قرارات تبقى في ارشيفات مؤسسات الرباط...
5 - البداية السبت 28 يوليوز 2018 - 09:03
نتمنى ان تستفيق الحكومة من سباتها،كفانا نفايات فالكل أصبح مريضا نتيجة هذا الفعل المقيت
6 - تعليق السبت 28 يوليوز 2018 - 09:51
خطوة جيدة للخروج من الإتفاق الاروبي لتصدير النفايات
7 - اسد الاطلس السبت 28 يوليوز 2018 - 12:48
تعبير واضح لمكانتنا عند المسؤولين.
8 - فريد السبت 28 يوليوز 2018 - 12:52
يمكن اخد النفايات،بشرط ان يسلمون المغرب،الاليات للفرز رالتصنيع ويمكن استعمال الباقي للطرق،هم لا يستعملونها لان اليد العاملة غالية
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.