24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | "كبسولة إلكترونية" تشخص اضطرابات الأمعاء

"كبسولة إلكترونية" تشخص اضطرابات الأمعاء

"كبسولة إلكترونية" تشخص اضطرابات الأمعاء

ابتكر باحثون في استراليا جهازا إلكترونيا لتشخيص اضطرابات الأمعاء على شكل كبسولة يبتلعها المريض، ويزيد معدل دقة هذا الجهاز في تشخيص الأمراض بواقع ثلاثة آلاف مرة عن التقنيات المعمول بها في الوقت الحالي.

ويؤكد الباحثون في جامعة (أر.إم.أي.تي) في مدينة ملبورن الأسترالية أن الكبسولة الإلكترونية التي تستخدم في قياس الغازات داخل الأمعاء تتفوق على الوسائل القياسية في تشخيص مشكلات الأمعاء، ويمكن أن تمهد الطريق لتشخيص حالات مرضية لم يكن من السهل تشخيصها من قبل.

وتستطيع الكبسولة الجديدة التي لا يزيد حجمها عن حجم عقار فيتامين، ويتم تسويقها حاليا بواسطة شركة "أتمو بيوساينسز"، القيام بأعمال رصد وقياس لغازات الهيدروجين والأكسجين وثاني أكسيد الكربون داخل الأمعاء، ثم تقوم بإرسال هذه البيانات إلى تطبيق على الهاتف المحمول.

ونقل الموقع الإلكتروني "ساينس ديلي" المتخصص في الأبحاث العلمية والتكنولوجيا عن الباحث كايل بيرين الذي شارك في اختراع الكبسولة قوله إن التجارب التي أجريت على البشر أظهرت أن هناك معلومات بشأن تكون الغازات داخل الأمعاء لم تكن معروفة من قبل، في حالة القياس بشكل غير مباشر عن طريق هواء التنفس.

وأشار إلى أن "قياس غازات الأمعاء عن طريق هواء التنفس كان يعطي في بعض الأحيان تشخيصا غير حقيقي بشأن مشكلات الجهاز الهضمي"، مؤكدا أن قياس غازات الأمعاء عن طريق الكبسولة الإلكترونية الجديدة يحقق معدل دقة "يزيد بواقع ثلاثة آلاف ضعف عن النتائج التي يتم التوصل إليها عن طريق قياس هواء التنفس".

وأضاف أنه "من أهم الأشياء التي تحققها الكبسولة الإلكترونية هي أنها لا تتطلب تدخلا جراحيا، وتتيح للمريض أن يواصل حياته بشكل طبيعي".

وكشفت دراسات أن عشرين بالمئة من البشر في مختلف أنحاء العالم يعانون من اضطرابات في الجهاز الهضمي على مدار حياتهم، وأن ثلث هذه الحالات المرضية تظل بدون تشخيص بسبب نقص وسائل التشخيص التي يمكن الاعتماد عليها لدى أطباء الجهاز الهضمي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - مواطن الاثنين 06 غشت 2018 - 02:18
هاد شي قديم أعطوا الجديد مثلا التداوي بالطاقة السلبية
2 - Hassan Sima الاثنين 06 غشت 2018 - 03:13
من هـنا أقولهـا أنا مريض بالأمعاء هـذه أكثر من 15 سنة إلى حد الآن ذهـبت عند 7 مختصين و گل واحد منهـم يقوم بتحاليل و فيبغويگوبي ويقولون هـناك ميگروب وآخر ميگروب بوليغي يگتبون لي الوصفة أگون بخير ولمجرد إنتهـاء فترة العلاج ترجع لي نفس الحالة ما أأسف عليه هـو أنه دفعت أموالا طاءلة بدون نتيجة الحمد لله على أية حال الله إشافي گل مريض وقدر الأطباء على التشخيص الجيد
3 - الحمدلله الاثنين 06 غشت 2018 - 03:19
طريقة التسخيص بالكبسولة داخل الأمعاء موجودة اكتر من عشرين سنة و اول اختراع لها كانت شركة إسرائيلية و هنا بالمغرب موجودة تقريبا منذ عشر سنوات في مصلحة المناضير بمستشفى ابن سينا
4 - لكذوب الاثنين 06 غشت 2018 - 03:21
واش بصح لا غي كيكذبو علينا بحال الارض كروية و صعدو للقمر وزيد وزيد هما يكذبو وحنا نتيقوا
كفار
5 - عكاشة الاثنين 06 غشت 2018 - 09:54
هذه الكبسولة فعلا موجودة منذ سنوات عديدة بمستشفى السويسي بالرباط من اختصاص الطبيبة العمراني ثمنها حوالي مليون سنتيم. احد اقاربي استعملها بإشراف الطبيبة المذكورة دون نتيجة تذكر.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.