24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. دراسة ترصد فوائد جديدة لزيت السمك و"فيتامين د" (5.00)

  3. عامل تنغير يوزع حافلات مدرسية على جماعات (5.00)

  4. "في بلادي ظلموني" .. أغنية ولدت بالملاعب تلقى رواجا في المغرب (5.00)

  5. القصيدة السوسية.. حينما يتلاقح اللسان العربي بنظيره الأمازيغي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | الملح يتخلص من "السمعة السيئة" .. يحمي القلب والأوعية الدموية

الملح يتخلص من "السمعة السيئة" .. يحمي القلب والأوعية الدموية

الملح يتخلص من "السمعة السيئة" .. يحمي القلب والأوعية الدموية

ارتفاع ضغط الدم، أضرار في الكليتين، سكتات دماغية.. هناك ربط بين الإفراط في تناول الملح والإصابة بالعديد من هذه الأمراض، لذلك فإن هناك الكثير من التوصيات الغذائية الصارمة بشأن الاستهلاك اليومي للملح.

ولكن دراسة كندية حديثة، نشرت الثلاثاء بمجلة "زي لانسيت" المتخصصة، تؤكد الآن ما يعارض هذه السمعة السيئة للملح، حيث ذهب معدو الدراسة إلى أن الملح ربما يحمي القلب والأوعية الدموية، فهم يؤكدون، على الأقل، أن الأضرار الصحية للملح أقل مما يشاع عنه. فالملح ذو أهمية بالغة لجسم الإنسان، حيث يلعب دورا محوريا في استغلال الجسم للماء، وفي تراخي الأنسجة، بالإضافة إلى نقل النبض إلى الخلايا العصبية والعضلات، وله أيضا دور جوهري في بناء العظام وفي الهضم.

وحيث إن الإنسان لا يستطيع بناءه بنفسه، فإن الجسم يكافئه كلما تناول الملح بإفراز مادة دوبامين. وبينما كان الملح نادرا جدا قبل بضعة قرون، مما جعله يوصف بـ"الذهب الأبيض"، فقد أصبح اليوم أحب التوابل لدى الإنسان وأكثرها استخداما.

ووفقا لدراسة أجراها معهد روبرت كوخ الطبي، بتكليف من وزارة التغذية والزراعة في ألمانيا، فإن النساء في ألمانيا يستهلكن 4،8 غرامات من الملح يوميا في المتوسط مقابل عشرة غرامات للرجال، وهو ما يتجاوز بشكل واضح العديد من التوصيات الغذائية المتخصصة، حيث تنصح الجمعية الألمانية للتغذية، على سبيل المثال، بألا يزيد الاستهلاك اليومي للفرد عن ستة غرامات. بل إن منظمة الصحة العالمية تحذر بالفعل من تناول أكثر من خمسة غرامات من الملح يوميا، وهو ما يعادل غرامين من الصوديوم.

لكن المشكلة هي أن الكثير من الناس لا يُقبلون على تناول الغذاء قليل الملح لأنه لا يستثير شهيتهم. لذلك فإن مثل هذه التوصيات الصحية فشلت في إثناء الكثير من الناس عن تناول الملح بشكل منتظم، حيث لا يوجد بلد في العالم يستجيب سكانه لهذه التوصيات، حسبما أكد الباحثون، تحت إشراف أندريو مينت، المتخصص في علم الإحصاء الحيوي وعلم الأوبئة بجامعة ماك ماستر الكندية بمدينة هاملتون.

وأكد الباحثون أنه لا يوجد ما يثير القلق بشأن تناول الملح، وأن الأمر يصبح إشكاليا إذا تجاوز الاستهلاك اليومي 5،12 غراما من الملح أو خمسة غرامات من الصوديوم، وهو أمر يحدث بالفعل بشكل رئيسي في الصين، وفقا لما رصده الباحثون، في حين أن سكان معظم الدول الأخرى يستهلكون أقل من هذا المعدل.

واعتمد الباحثون في دراستهم على بيانات دولية تابعة لمشروع "بور"، وهو اختصار لـ "علم الأوبئة الحضرية الريفية المتوقعة".

وحلل الباحثون بيانات 95767 مشاركا في الدراسة بين 35 سنة و70 عاما من 369 منطقة سكنية في 18 دولة. وعرف الباحثون خلال الدراسة قدر الصوديوم، الذي يتناوله الإنسان من خلال تحليل عينة لبوله في الصباح.

وسجل الباحثون ضغط الدم وغيره من البيانات ذات الصلة بصحة المشاركين. كما راقبوا هؤلاء المشاركين على مدى نحو ثمان سنوات.

وقد توفي في هذه الفترة 3695 من الأشخاص الذين رصدتهم الدراسة، بينهم 3543 أصيبوا بأمراض شديدة في القلب والأوعية الدموية مثل النوبة القلبية.

وركز الباحثون بحثهم التالي على هؤلاء المشاركين، وبالتحديد على مستوى البلديات، فبدلا من التركيز على أشخاص بمفردهم، حلل الباحثون البيانات على أساس السكان الذين يعيشون في منطقة واحدة، وتبين لهم أن 80 بالمائة من هذه البلديات، التي شملتها الدراسة في الصين، تستهلك نسبة مرتفعة من الملح تزيد عن خمسة غرامات من الصوديوم، أي ما يعادل 12 غراما من الملح يوميا.

ولم يقل استهلاك أي من المناطق السكنية التي شملتها الدراسة عن ثلاثة غرامات من الصوديوم يوميا.

ولم يفاجأ الباحثون بوجود علاقة بين تناول نسبة مرتفعة من الصوديوم والإصابة بضغط الدم، وكذلك الإصابة بالسكتات الدماغية، ولكنهم وجدوا أن ذلك يحدث فقط في المناطق الصينية ذات الاستهلاك المفرط للملح.

وفي الوقت ذاته، فقد حدث ذلك بالتوازي مع معدل ضئيل للإصابة بالنوبات القلبية ومعدلات وفاة ضئيلة إجمالا، وهو ما فاجأ الباحثين.

ويتناسب ذلك مع حقيقة أن متوسط أعمار النساء في هونغ كونغ يبلغ 3،87 سنة، رغم أنهن يتناولن في المتوسط 8 إلى 9 غرامات من الملح يوميا، حسبما أكد فرانس ميسيرلي، استشاري أمراض القلب بجامعة برن في تعليقه على الدراسة.

ورغم ذلك، فإن ميسيرلي يحذر من تغيير التوصيات الغذائية السارية حاليا، قائلا إن النتائج التي توصل إليها فريق الباحثين، تحت إشراف مينت، تتعلق في أغلبها بسكان آسيويين، وتستند فقط إلى تحليل عينات البول.

ورغم ذلك يرى مينت وزملاؤه أن دراستهم تساهم في تزايد أعداد الأبحاث التي تؤكد أن الصوديوم يلعب دورا إيجابيا في صحة القلب والدورة الدموية، ولا يكون ضارا إلا إذا تناوله الإنسان بقدر مفرط أو بقدر ضئيل، "فجسمنا يحتاج الصوديوم، والسؤال فقط هو: ما هو القدر المناسب؟" حسبما أوضح مينت في بيان نشر مع الدراسة.

وأشار مينت إلى أن التوصيات الغذائية الحالية تستند في أغلبها إلى دراسات قصيرة الأمد، وإلى افتراض أن كل خفض لضغط الدم يخفض مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وبالفعل، فإن تناول طعام قليل الملح يخفض ضغط الدم، ولكن من الممكن أن تكون لذلك أيضا نتائج أخرى مثل الظهور المتزايد لهرمونات بعينها ذات صلة بإمكانية الوفاة المبكرة، وبالإصابة بأمراض أخرى للقلب والأوعية الدموية.

ووفقا لطبيب القلب ميسيرلي، من الضروري الآن إجراء مزيد من الدراسات بهذا الشأن، "حيث إن نتائج هذه الدراسة مستفزة جدا، ولا بد من مراجعة نتائجها في إطار دراسة تشمل عينات عشوائية، ويتم التأكد من صحة نتائجها. "

وهناك بالفعل اقتراح بإجراء هذه الدراسة في سجون أمريكية، في إشارة إلى مدى صعوبة خفض مقدار استهلاك الملح أثناء الاختبارات بسبب رفض الكثير من الناس تناول غذاء قليل الملح.

ونشر مينت قبل عامين نتائج دراسة أخرى، حذر فيها من الاستهلاك الضئيل للملح، وكان رد الفعل على هذه النتائج هائلا في عالم الطب، حيث رأى البعض في هذه الدراسة "إدانة للبحث العلمي السيء"، وطعنت الجمعية الأمريكية لأمراض القلب في هذه الدراسة، بينما وصفت الرابطة الألمانية لارتفاع ضغط الدم، في بيان لها، النتائج بأنها "مثيرة للجدل ونقدية للغاية".

وهناك يقين لدى ميسيرلي بأن هذه الدراسة الأخيرة ستثير هي الأخرى جدلا في الأوساط العلمية، "ولكن الجدل هو روح العلم". غير أن إحدى النتائج الأخرى للدراسة لم تقابل بمثل هذه الجدل، حيث وجد الباحثون أن الناس الذين يتناولون نسبة مرتفعة من البوتاسيوم كانوا أقل إصابة بالسكتات الدماغية، وكانت نسبة الوفاة بينهم بسبب الإصابة بأمراض القلب والدورة الدموية أقل بكثير من أقرانهم.

ويقوم الكالسيوم بمهام مماثلة لما يقوم به الصوديوم، وهو موجود بشكل خاص في أغذية مثل الموز والجوز والسبانخ ومنتجات الحبوب الكاملة. غير أنه ليس من الواضح ما إذا كانت التأثيرات الإيجابية تعزى إلى البوتاسيوم أم أنها مجرد علامة على انتهاج أسلوب حياة صحي بشكل عام يعتمد على تناول الكثير من الخضر والفاكهة.

وبالنسبة إلى ميسيرلي، فإنه من الأبسط أيضا إقناع الناس بزيادة استهلاكهم للبوتاسيوم من خلال تناولهم الفاكهة والخضروات، عن منعهم من تناول قدر كبير من الملح، "حيث إنه على الداعين إلى خفض استهلاك الملح والداعمين لزيادة مقداره أن يدعوا اختلافهم المبدئي جانبا، وأن يدعموا فرضية أن التغذية الغنية بالبوتاسيوم لها ميزات أكبر بكثير من التغذية التي تعتمد على الخفض الحاد لاستهلاك الصوديوم".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - محمد الأربعاء 15 غشت 2018 - 09:39
الواحد احتار مع هاد الدراسات عيش نهار تسمع خبار .
2 - محمد الأربعاء 15 غشت 2018 - 10:28
نعم فهو مهم يجب فقط عدم اﻹكتار فيه بما يحتويه مواد معدنية يجب علينا أكل كل ماهو طبيعي بتنوع فقط عدم اﻹفراط أما المواد الصناعية فهية سموم للبشرية من سكر إلى اﻷجبان الصناعية
3 - الإنسان والملح 1 الأربعاء 15 غشت 2018 - 10:45
الإنسان والملح 1

مع أول ظهور لهذا المكوّن، كان مستكشفو أفريقيا وأوروبا يقايضون كل غرام منه بغرام من الذهب والجنود الرومان كان يتقاضون أجرهم بالملح حتى اشتهر القول
يساوي وزنه ملحاً
في اللغة الانكليزية

بعد أبحاث جديدة توصّل الباحثون إلى أن الامتناع عن تناول الملح قد يهدد جدياً صحة الإنسان
تنصح منظّمة الأغذية العلمية كل من تخطى سن الـ51 وكل من يعاني من إرتفاع بضغط الدم داء السكري وأمراض الكلى بتناول نصف ملعقة صغيرة من الملح في اليوم الواحد فقط

الجسم بحاجة للملح يعطيه مكوّنين أساسيين لعمل الجسم السليم هما الصوديوم والكلور فجسم الإنسان غير قادر على إنتاجهما ويأخذهما في الطعام

أبرز العمليات البيولوجية التي تحتاج إلى الملح
مساعدة العقل على التواصل مع عضل الجسم للتمكن من الحركة
المحافظة على ضغط دم معتدل
نقل العناصر الغذائية من وإلى خلايا الجسم

أبرز المخاطر التي كشفتها الأبحاث بسبب إتباع حمية غذائية قليلة الصوديوم
-ارتفاع نسبة الوفيات عند الأشخاص الذين يعانون من داء السكري الفئة 1 و2
-زيادة نسبة الوقوع وكسر الورك عند الأشخاص المسنين
-وضع مواليد صغيري الحجم؛
-ضعف في النمو العصبي لدى الأولاد
4 - amek الأربعاء 15 غشت 2018 - 10:47
حدث ولا حرج في بلدنا الحبيب لملحا وسكار موجودين غي بالهم والمشاكيل...
5 - الإنسان والملح 2 الأربعاء 15 غشت 2018 - 10:53
الإنسان والملح 2

- إلى خطا فلان بحالي خطات الملحا الطعام
خطا: غاب
مثل شعبي قديم

- باسل بحال الطعام بلا ملحا
مثل اليوم

في اللغة العربية
قل للمليحة ذات الخمار الأسود *** ماذا فعلت بمعلِّق مستعبَدِ
لا تذهبوا بعيدا في فهم البيت الشعري إن بعض الظن إثم
ابتسامة
الشرح :
- المليحة ذات الخمار الأسود : الحرية التي لا نرى وجهها
- مستعبَد : مستعبَد من طرف دولة الرشوة والظلم والفساد الأعور
الملاحظة
نلاحظ اشتقاق الجمال والجميلة في المليحة من الملح وجماله وقيمته وقيمة وجمال إسمه

أحب المليحة والملح
6 - Aghzouz الأربعاء 15 غشت 2018 - 10:59
ومن يدري لعل دراسة جديدة تنصح مرضى السكري بتحسين شهيتهم بتناول السكر.
7 - Brahim الأربعاء 15 غشت 2018 - 11:01
شكراً لهسبريس على النصيحة المفيدة. دائما مرتبطة بتتبع منشورات جريدة هسبريس
8 - انير الأربعاء 15 غشت 2018 - 11:05
شي وزير مدخل عوتاني شي طون ديال الملح ابغتو تبعها فهاد العيد
9 - Amir الأربعاء 15 غشت 2018 - 11:22
مقوله خير الامور اوسطها لم تأتي من فراغ.
المشكل يكمن في الافراط عند تناول ماده ما.
حتى الماء الذي هو ماده حيويه بدونه لا يمكن للانسان ان يعيش. قد يكون ضارا اذا تنولنا كميه كبيره منه دفعه واحده.
الملح و الصوديوم كما جاء في المقال ماده حيويه وضروريه لكي يتمكن الجسم بالقيام بجميع وظائفه بشكل سليم .المشكل مره ثانيه هو الافراط. نفس الشيئ بالنسبه للسكر.
للمصابين مثلا بالضغط الدموي لا يشار عليهم ابدا بعدم تناول الملح بل التقليل منه فقط لانه اصلا نتجاوز الكميه التي يمكن تناولها.
مشكل صحي لا يقل اهميه على ضغط الدم اذا تخلينا كليا عن تناول الملح.والله أعلم.
10 - amazigh Sousse الأربعاء 15 غشت 2018 - 11:38
يالاه بان ليكم الملح ضريف فاش وصل عيد الاضحى هدا مايكون غير شي وزير أو برلماني دخل اطنان الملح اوبغا ابعوا أما حنا وصل فينا الملح والسكر لعظم
11 - الإنسان والملح 3 الأربعاء 15 غشت 2018 - 12:02
الإنسان والملح 3

كانت الجدات هن الطبيبات والممرضات في العائلة تحتفظن بأسرار الطب الفعالة التي جمعها الغرب المستعمِر وبنى بها وعليها الطب الحديث ومنها التطعيم الجلبة

كانت الجدات تداوين الجروح الحديثة الخطيرة العميقة بتكميدها بصرة ملح من ثوب مسخنة في زيت بمقلاة على النار والنتيجة الجرح لا يتعفن ويبرأ بسرعة الآن فقط استنتجت بأن تمليح اللحم بالملح لإعداد القدِّيد يمنع تعفن اللحم بقتل الميكروبات والبكتيريا والجراثيم تماما كما يمنع تعفن الجرح واللحم المجروح بقتلها بتجفيفها وإفراغها من الماء بال أوسموز
الاستنتاج
الجَدَّات استعملن الملح الغدائي كمضاد حيوي فهل سمعتم يوما بذلك

الملح طارد للجن والشياطين والعفاريت و... والطاقة السالبة التي يستعملها التمساح الساحر المشعود يدوخ بها الشعب ويصفه بالسلبي والسلبيين والصحيح أن الشعب ليس سلبيا ولكنه مسلوب بعد سلب وسرقة كل أمواله وثرواته وتهريبها للخارج وقد ينفع الملح لطرد العفريت لقلش الشيطان ذو الآذان المدببة

للملح فوائد كثيرة لكن أي المبالغة كثيرا في استهلاكه مضرة جدا
مثل الماء الذي تؤدي المبالغة في شربه بكميات هائلة إلى الموت
أطال الله أعمار الجميع
12 - ذكر ملح في القرآن الكريم الأربعاء 15 غشت 2018 - 12:37
ذكر ملح في القرآن الكريم

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ

وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَٰذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَٰذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَّحْجُورًا (53)
سورة الفرقان

وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَٰذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَٰذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ ۖ وَمِن كُلٍّ تَأْكُلُونَ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُونَ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا ۖ وَتَرَى الْفُلْكَ فِيهِ مَوَاخِرَ لِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (12)
سورة فاطر
13 - Ismail الأربعاء 15 غشت 2018 - 12:39
لأ أثق في الدراسات.
أثق فقط في "كلوا واشربوا ولا تُسرِفوا"
هذا كلام الله عز وجل.....كل واشرب مع راسك غير ماتفوتش القياس.
صافي......انتهى الكلام.
14 - محمد الأربعاء 15 غشت 2018 - 13:02
الضغوطات الشخصية من أهم الاسباب التي تؤدي إلى الضغط الدموي وأمراض القلب......اما الملح فعندما يكون الانسان مؤهلا لهاته الأمراض قد يزيد لها بشكل خطير...
15 - immad الأربعاء 15 غشت 2018 - 13:06
لم نعد نعرف اين الحقيقة ولا يعلمها الا الله!! الان نجد بعض المنتوجات يشكرها الجميع ولتشويه سمعتها فقط يزعم بعض الاطباء المأجورين على انها تشكل خطرا على الصحة... والاخطر من هذا ربما يزينون لنا منتوجات خطيرة لغرض الربح فقط ولتذهب صحة المواطن الى الجحيم!!!
16 - تائب الأربعاء 15 غشت 2018 - 13:51
رحم الله احدى السيدات الفاضلات اللواتي تعلمت على ايديهن في المرحلة الابتدائية كانت تقول لنا دائما حينما يتعارض العلم مع القران *ان القران فيه حقائق علمية مطلقة اما العلم ففيه حقائق نسبية ماهو صواب اليوم فمن المحتمل ان يكون خاطئا غدا اما الحقائق القرآنية فهي لا تتغير الى ان يرث الله الارض ومن عليها وتعارضها مع العلم يرجع الى قصور العلم *. مواد كثيرة كالفليور الملح الصوديوم البروتينات الحيوانية ........كانت من الثوابت العلمية انها مفيدة للصحة الى ان جاءت دراسات اخرى اكدت عدم صدقيتها ويبقى عمل الانسان ناقصا لان الكمال لله الواحد الاحد .
17 - Nabil الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:57
Le sodiume existe en bonne quantité dans les fruits légumes, eaux ...consommer avec modération svp
18 - Amal الأربعاء 15 غشت 2018 - 15:59
مرة السموم البيضاء مرة الذهب الابيض
دابا فهاد الهضرة كلها ناكلو الملحة ولا ماناكلوهاش
19 - السيد الأربعاء 15 غشت 2018 - 16:01
........لكن ما يجهلونه هو ان الجسم بحاجة للملح لأنه يعطي الجسم مكوّنين أسايين لعمل الجسم السليم هما الصوديوم والكلوريد. جسم الإنسان غير قادر على إنتاج هذين المكوّنين وبالتالي يأخذهما من الطعام الذي نتناوله. من أبرز العمليات البيولوجية التي تحتاج إلى الملح هي:
- مساعدة العقل على التواصل مع عضل الجسم لتتمكّني من التحرّك؛
- المحافظة على ضغط دم معتدل؛
- نقل العناصر الغذائية من وإلى خلايا الجسم.

أما أبرز المخاطر التي كشفتها الأبحاث بسبب اتباع حمية غذائية قليلة الصوديوم فهي:
- إرتفاع نسبة الوفيات عند الاشخاص الذين يعانون من داء السكري الفئة 1 و2؛
- زيادة نسبة الوقوع وكسر الورك عند الأشخاص المسنين؛
- وضع مواليد صغيري الحجم؛
- ضعف في النمو العصبي لدى الأولاد.
منقول عن عن صفحة أطيب طبخة و ميراي
20 - مقلوب علي القفة '' ' الأربعاء 15 غشت 2018 - 19:24
الى 11 و 12 : بالنسبة ل 11 دابا لمن كتحاجي هاد الخرايف الناس دايرين بحوث هادي سنوات و خاسرين معرفتهم و فلوسهم و انت كتقولينا جداتي كانت زبيبة اوا الله ينعل اللي ميحشم راه فعهد جداتك الناس اللي وصل فيهم ل60 عام تيبانلهم منعرف شحال عاش دابا غي التقاعد ىاه ولا على 65 عام و حاجة اخرى فعهد جداتك كانو تيقولو يلاه تعشى معانا كان صحة و سلام حتى صبح ميت معرفنا مالو تيجوبوهم ربي بغاه مول الامانة دا امانتو و الى 12 مابقاش تجيبلينا ايات جبلينا نظريات نطبقوها فالواقع ماشي الناس يخترعو و بحالك يجيو يقولو لينا راها مدكورة عندنا فالقران .... سيرو تنعسو..
21 - الملح علاج سم العقرب الأربعاء 15 غشت 2018 - 19:51
بدل انتظار دخول السم الى العروق بعد لسعة غادرة من عقرب مشؤوم.نحزم العضو تدالملسوع جيدا ثم نغطس مكان اللسعة في ماء به نسبة متوسطة من الملح مع قليل من رغوة الصابون.بفعل قانون الاسموز يخرج السم الى الماء المالح فيتلفه الملح و الصابون.و بطريقة عكسية يدخل الماء المالح الى داخل الجرح فيهجم على السم و نبينا عليه السلام.و لنتاءج اكثر طمانينة نسخن مكان اللسعة بمصدر حراري لان الحرارة تحول سم العقرب الى مادة غير فعالة. المرجو نشر هذه النصيحة و البارطاج ديلها لانها ثورة في علاج اقوى تسمم بالمغرب.
22 - الطيب الأربعاء 15 غشت 2018 - 20:27
لست مع هذا الطرح لأنني عايشت أناسا كانوا يتناولون الملح بكثرة كيف آلت بهم الظروف الى المعاناة مع مرض القلب و الشرايين و ما يصاحب ذلك من ارتفاع ضغط الدم و الفشل الكلوي في حين أرى أن الأشخاص الذين اعتادوا على التقليل من الملح في طعامهم يتمتعون بصحة جيدة رغم تقدم العمر . من الأفضل أن يلجأ المرء الى تقليل الملح عوض أن يجبره الطبيب في يوم من الأيام على الامتناع الكلي عن تناول هذه المادة . والله أعلم.
23 - ابوسيبوعة الگحطاني الأربعاء 15 غشت 2018 - 21:09
تارةً يحرمون الملح وتارة أخرى يحللونه غريب امر الخبراء ، ربما غدا سيكون لهم رأي آخر في استهلاك السكر كما فعلو مع الملح في هذ المقال والآتي فيه العجب .
24 - احمد الأربعاء 15 غشت 2018 - 22:03
هاد الناس غادي يصطونا... فل يكن ما يكن
25 - عبد الله الخميس 16 غشت 2018 - 00:39
صحيح الملح مادة غذاءية اساسية ولكن التجربة الشخصية هي الحاسمة في كون الملح او غيره يناسب صحة هذا الشخص او ذاك او لا يناسبها الانسان طبيب نفسه والتجربة خير معلم .لمعرفة هل يناسبني هذا الغذاء اتناوله ثم اتامل مزاجي بعده ان بقيت بحال جيد فهو مناسب وان اصبت بالعجز او احسست بالم اجتنب الغذاء او اقلل منه.فقليل من الثقافة الصحية يجنبنا صداع كثير من الاطباء المحترمين
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.