24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | 10 علامات مبكرة تنذر بقرب الإصابة بالزهايمر

10 علامات مبكرة تنذر بقرب الإصابة بالزهايمر

10 علامات مبكرة تنذر بقرب الإصابة بالزهايمر

مرض الزهايمر هو نوع من الخرف المرتبط عادة مع التقدم في السن، وفي بعض الحالات يظهر قبل سن الـ65، ويسبب ضعف في مراكز الذاكرة في المخ؛ ما يجعل المصاب ينسى أحداثا مهمة.

لكن الإصابة عادة بهذا المرض مرتبطة بكبار السن؛ وتزداد مخاطر الإصابة به مع مرور العمر؛ فمن سن 65 سنة يتضاعف خطر الإصابة بالزهايمر كل 5 سنوات، وعندما يصل الشخص إلى سن 85 عاما يتزايد خطر الإصابة بالمرض بنسبة 50%.

ويرجع زيادة خطر الإصابة بالزهايمر، أيضا، إلى عامل الوراثة وتاريخ العائلة مع المرض. ورغم عدم وجود علاج جذري للمرض، هناك بعض العقاقير التى تبطئ تقدمه وتخفف من أعراضه.

وهناك بعض التوصيات لأفراد عائلة المريض لتقليل الآثار السلبية للمرض وهي: التعرف على المرض وكيفية التعامل معه، ومشاركة المريض في الأنشطة الجماعية، وزيادة التحدث مع المريض وتذكيره مرارا وتكرارا بالمعلومات والتواريخ العائلية.

ووفقا لمؤسسة الزهايمر الأمريكية، فإن الزهايمر هو نوع من العته، لكنه يعتبر الشكل الأكثر شيوعا للخرف، ويمثل 60-80% من جميع حالات الخرف والعته المعروفة.

ونشر موقع (Medicalnewstoday) المعني بالتقارير العلمية، تقريرا يرصد 10 علامات مبكرة تنذر بقرب الإصابة بمرض الزهايمر، حتى لو كان الشخص في سن صغيرة، وفقا لدراسات حديثة أجريت في هذا الشأن.

1- إعاقة ممارسة الأنشطة اليومية:

قد يتسبب فقدان الذاكرة عدم انتظام ممارسة الأنشطة اليومية المعتادة للمريض، فقد ينسى مثلا الأحداث والتواريخ المهمة، والاهتمام بالنباتات الموجودة في منزله، وممارسة الرياضة اليومية.

لذلك يجب على المصاب بالزهايمر أو المعرضون لخطر الإصابة بالمرض تدوين كل ملاحظاته اليومية في كراسة التدوينات لتذكرها.

2- صعوبة إنجاز المهام اليومية:

علامة أخرى تبين الإصابة بالزهايمر هي عدم إتمام مهمات مألوفة ومعتادة للمصاب، أو نسيان قواعد لعبة مألوفة، ومواجهة مشاكل في الوصول لمحل البقالة أو المطعم أو مكان العمل العتاد، وعدم القدرة على استخدام الهاتف الذي كان يستخدمه لسنوات عديدة من قبل.

3- صعوبة حل المشكلات أو التخطيط:

يجد بعض مرضى الزهايمر في فترة بعد الظهيرة صعوبة في إيجاد حل للمشكلات البسيطة، ويعانون من عدم التركيز في اتباع التوجيهات أو صعوبة في تذكر موعد دفع الفواتير الشهرية أو النفقات.

4- مشاكل في الرؤية والوعي:

يمكن لمرض الزهايمر في بعض الحالات أن يسبب مشاكل في الرؤية، ما يصعب على المريض تقدير المسافات بين الأشياء وصعوبة القيادة أو تمييز الألوان.

5- تداخل الأوقات والأماكن:

قد يتعذر على مريض الزهايمر معرفة الوقت أو تحديد الفصول أوتحديد الأماكن، وقد يصعب عليه أيضا أن يحدد مكان تواجده وعدم معرفة الطريق للوصول إلى مكان ما.

6- الخطأ في تحديد أماكن الأشياء:

يتسبب مرض الزهايمر أيضا في عدم معرفة أماكن الأشياء الموجودة في المنزل، وعدم التركيز في وضع الأشياء بمكانها الصحيح في المنزل؛ ما يصعب عليه تتبع خطوات العثور على الأشياء بمفردته دون مساعدة.

7- مشاكل في الكتابة أو التحدث:

يواجه مريض الزهايمر صعوبة بالغة في إتمام حديث ما، وقد يكرر بعض الجمل مع نفس الشخص في الحديث، ناسيا أنه قد قالها بالفعل، ويجد صعوبة أيضا في تدوين أفكاره كتابةً.

8- سوء تقدير الأمور:

الأشخاص المصابون بالزهايمر عادة ما يتخذون كثير من القرارات السيئة، نتيجة لسوء تقدير الأمور؛ فمثلا هناك بعض المرضى لا يقومون بالاستحمام اليومي، حيث ينسونه أو يتجاهلون الاهتمام بأنفسهم ونظافتهم، وهناك آخرون يقومون بإنفاق الكثير من المال على أشياء ليست ضرورية لهم.

9- تغيرات مزاجية ملحوظة:

يظهر على المصاب بالزهايمر تغييرات ملحوظة في شخصيته، فيمكن أن يصاب بالشك أو الارتباك أو القلق، وبعض المرضى يشعرون بالإحباط نظرًا لنسيانهم أشياء وتواريخ هامة.

10- الابتعاد عن الأنشطة الإجتماعية:

مع تطور مرض الزهايمر يشعر المريض بعدم الرغبة في ممارسة أى نشاط اجتماعي بشكل فردي أو في إطار مجموعة، حتى لا يصاب بالإحباط لعدم تذكر الناس ومناسباتهم وأسماءهم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - chouf الجمعة 17 غشت 2018 - 13:12
افة ان سميناه مرض.يدمر الانسان تدميرا حتى يقضي حاجته في ملابسه ولا يدري يصبح لا يقدر عن فعل اي شيئ. لا يعرف محيطه ولا ناسه ونسبه ولا اي شيئ.الله يجعل العاقبة خيرا.والاسرة هي التي ترعى المريض وان خرج من المنزل لا يرجع ولا يعرف التصرف يمكن يمشي مباشرة الى المركبة في الشارع وان لم تد ركه رحمة الله يداس ويقتل غائب عن الوجود.الله يحفظ.
2 - amek الجمعة 17 غشت 2018 - 13:20
أودي الله يجعل آخرنا حسن من أولنا...
3 - BHM الجمعة 17 غشت 2018 - 15:33
اللهم إنا نعوذ بك من ان نرد الى ارذل العمر
4 - Maya ou الجمعة 17 غشت 2018 - 16:37
La plupart des gens sont touchés par zhaimer même à des degrés proportionnels vi la cherté de des besoins de la vie + l aide kabch+ entre scolaire+ les maladies avoisinantes + le barbarisme qui s impose +l inegalite sociale et juridco economique +++++++,,,????
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.