24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4216:2318:4620:05
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. مطيع يرفع عصا "التوبة من الفضائح" على رؤوس "قيادات الإخوان" (5.00)

  2. أهرامات الجزائر تواصل كتمان "أسرار غامضة" (5.00)

  3. قنصلية المملكة بـ"دين بوش" تكرم مغاربة هولندا (5.00)

  4. "إجرام المشجعين" يطيح بـ14 شخصا في مدينة سلا (5.00)

  5. إدارة مُركب مراكش تجرد الخسائر المادية للشغب (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | وزيرة سابقة تنصح الأجداد بتجنب انتقاد الأحفاد

وزيرة سابقة تنصح الأجداد بتجنب انتقاد الأحفاد

وزيرة سابقة تنصح الأجداد بتجنب انتقاد الأحفاد

لماذا لا ينام حفيدي طوال الليل بعد؟ لماذا لم يتعلم بعد التدحرج؟ ما السبب في كل المشاكل التي تحدث في المدرسة؟

القليل من الأطفال يصنفون فوق المتوسط في كثير من مجالات التطور، ويمكن أن ينتاب الأجداد القلق بشأن أحفادهم مثل الآباء أنفسهم.

ومن المهم أن يتجنب الأجداد أن يكونوا منتقدين بشكل مبالغ فيه، بحسب أورسولا لير، وهي وزيرة اتحادية سابقة للشباب والأسرة والمرأة والصحة في ألمانيا.

إلا أنه يجب على الأجداد تجربة عوضا عن ذلك أن يكونوا مصدر دعم، بحسب لير التي أًصبحت الآن رئيسة الرابطة الألمانية الوطنية لمنظمات كبار السن.

وتقول: "هذا ليس جيد للعلاقة مع الحفيد إذا كان أحد الجدين يطبق بشكل متواصل معاير أكثر صرامة مما يفعل الآباء".

وتقول لير إنه يجب أن يكون دور الأجداد تقديم الطمأنينة. وتضيف: "يجب أن يشجعوا أبناءهم بدلا من زيادة مخاوفهم".

وفي حين أنه من الطبيعي للغاية أن يقلق الآباء بشأن أطفالهم، بحسب لير، "غالبا ما يمكن للأجداد الاعتماد على خبرتهم حيث يعلمون أن الكثير من الأشياء سوف تحل من تلقاء نفسها ".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.