24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  3. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  4. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

  5. البُراق .. قصة قطار مغربي جديد يسير بـ320 كيلومترا في الساعة (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | تقرير دولي: ندرة المياه في المغرب عامل يهدد بزعزعة الاستقرار

تقرير دولي: ندرة المياه في المغرب عامل يهدد بزعزعة الاستقرار

تقرير دولي: ندرة المياه في المغرب عامل يهدد بزعزعة الاستقرار

قال تقرير دولي صدر عن منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة والبنك الدولي إن ندرة المياه في دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ومن ضمنها المغرب، يمكن أن تكون عاملاً مزعزعاً للاستقرار.

وأشار التقرير، الذي حمل عنوان "إدارة المياه في النظم الهشة: بناء الصمود في وجه الصدمات والأزمات الممتدة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا"، إلى أن الإدارة الفعالة للموارد المائية يمكن أن تكون مفتاحاً للنمو والاستقرار.

وشدد خبراء منظمة "الفاو" التابعة للأمم المتحدة والبنك الدولي على أن "عدم الاستقرار المقترن بضعف إدارة المياه يمكن أن يتحول إلى حلقة مفرغة تزيد من تفاقم التوترات الاجتماعية بين السكان".

وحث التقرير دول المنطقة، ومن بينها المغرب، على الانتقال من السياسات التي تُركز على زيادة الإمدادات إلى الإدارة طويلة الأجل للموارد المائية، عوض السياسات غير الفعالة التي تجعل السكان عرضة لآثار ندرة المياه، والتي تفاقمت بسبب تزايد الطلب وتغير المناخ.

ويؤكد التقرير على أهمية اتباع نهج يعتمد على معالجة التأثيرات قصيرة الأجل لندرة المياه والاستثمار بشكل مواز في الحلول طويلة الآجال والاعتماد على التكنولوجيات الجديدة لدعم النمو المستدام.

وأورد التقرير عدداً من المبادرات والحلول التي تحاول الصمود أمام موجات الجفاف وندرة المياه، منها تخطيط المغرب لتركيب أكثر من 100,000 مضخة شمسية للري بحلول عام 2020.

وأشار التقرير إلى وجود استغلال مفرط للمياه الجوفية في المغرب، مفيداً بأن 833 مليون متر مكعب من المياه غير المتجددة يتم ضخها سنوياً في عدد من النقط المائية في جهات المملكة، خصوصاً في الوسط.

والمناطق التي تعرف ضخاً للمياه بشكل كبير حسب التقرير توجد في اشتوكة وبني عمير وبرشيد وعين بني مطهر وسوس والحوز وبني موسى وسايس والصويرة وجرسيف ومجاط والشرق وملوية.

ويأتي هذا التقرير الذي يحذر من تأثيرات ندرة المياه بعدما عاشت عدد من المدن المغربية خلال مناسبة عيد الأضحى غياب مياه صالحة للشرب في الصنابير؛ كما يعرف فصل الصيف سنوياً احتجاجات متفرقة في المناطق البعيدة جراء شح الماء.

وتفيد إحصائيات التقرير الدولي بأن أكثر من 60 في المائة من سكان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يتركزون في أماكن متضررة من إجهاد مائي سطحي مرتفع أو مرتفع جداً، أي يتم استغلال الموارد المائية بشكل كبير وغير مستدام.

وحذر التقرير من الاستمرار في تجاهل حل معضلة الماء بالقول إن "ندرة المياه المرتبطة بالمناخ ستتسبب في خسائر اقتصادية تُقدر بـ6 إلى 14 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2050، وهي النسبة الأعلى في العالم".

والخسائر الاقتصادية في المنطقة التي ينتمي إليها المغرب تعني ارتفاع معدلات البطالة. كما يتفاقم تأثير ندرة المياه على سبل العيش التقليدية، مثل الفلاحة، حسب ملاحظات الخبراء الذين أعدوا التقرير.

وكنتيجة لذلك، يشير التقرير إلى خطر وصول العالم إلى انعدام الأمن الغذائي واضطرار الناس إلى الهجرة، إلى جانب تزايد الإحباط من حكومات غير قادرة على ضمان تقديم الخدمات الأساسية.

وحسب إحصائيات الحكومة فإن الموارد المائية بالمغرب من بين أضعف الموارد في العالم، ويعتبر من بين البلدان المتميزة بأقل نسبة من الماء لكل نسمة، إذ تقدر الموارد المائية بـ22 مليار متر مكعب في السنة، أي ما يعادل 700 م3 لكل نسمة في السنة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - حمودي السبت 01 شتنبر 2018 - 03:45
المغرب فيه ندرة كل ما يخدم المواطن وفيه فائض كل ما ينغص معيشة المواطن فيه ندرة الماء ندرة المسؤولين اللي يخدمو البلاد ندرة الخدمة ندرة التعليم الجيد ندرة المستشفيات ندرة الخدمات الصحية ندرة العدل ندرة تدخل الدولة لحماية الفقراء وفيه فائض من العياشة وخدام الدولة والمهرجانات والمهاجرين الافارقة واكتر حاجة فيها فائض هي تروة اخنوش من ظهر الشعب اما ندرة المياه سببه بناء السدود في المغرب لغرض سقي الضيعات الملكية والغولف الملكي ولا يستفيد منها المواطنين الاشياء التي تهدد الاستقرار في المغرب هي كتيرة منها المهاجرين الافارقة والغلاءوالبطالة والفقر ووووو
راه الى ناض الشعب مغينفع المخزن لا عياشة ولا اعلام يطبل له ولا تجنيد اجباري
2 - الما نعمة السبت 01 شتنبر 2018 - 03:46
غياب سياسة جادة وعملية من طرف الدولة ازاء توفير موارد مائية هي السبب لما وصلت اليه بعض المناطق من شح وتلوث المياه الذي في مجمله وان توفر لايصلح للشرب....
يجب على الدولة بناء سدود على مستوى كل جهة للاستفادة من مياه الامطار مع توفير محطات كافية لتصفيها وتطهيرها، بالاضافة الى حفر الابار خاصة في القرى والبوادي للاستفادة من المياه الجوفية
3 - ما معنى زعزعة الاستقرار??? السبت 01 شتنبر 2018 - 03:47
المغرب عايش في حرب بدون حرب ولا خدمة لا صحة لا تعليم والشعب المغربي مكيستفدش كاع من الثروات ديالو
4 - نوح شملال السبت 01 شتنبر 2018 - 04:05
يعني لم يزعزعه الخريف العربي وستزعزعه المياه الذي هو رزق من الله.هذا نراه فقط في الافلام
5 - Observateur السبت 01 شتنبر 2018 - 04:08
المغرب وجد حلا للماء بحدف كتابة الدولة المكلفة بالماء...وهو إجراء أولي من أجل توفير للخزينة الدولة،أجرة وتعويضات وزير...بعدها يجب التفكير في الرفع من الرسوم المتعلقة بالماء وخاصة على كبار ملاكي الأراضي السقوية بماء نشترك جميعا كمغاربة فيه ...في حين أن المنتوج الجيد بفعل هدا الماء يصدر ليأكل جودته غيرنا....ولا تضجروننا بإشهارتكم التلفزية من أجل الأقتصاد في الماء...في حين آخرون يسبحون فيه بحدائق فيلاتهم.
6 - Simmo السبت 01 شتنبر 2018 - 04:27
المغرب لا يوفر المياه لساكنته ويجد صعوبة في توفره وكان قد اراد ان ينافس الامريكان في تنضيم المنديال.والله مهزلة وشيء مضخك دولة متخلفة لديها مشاكل مع المياه وتريد ان تنافس امريكا العضمى في تنضيم الكاس. وباش غيدوشو اللعابة وباش يسقيو عشب الملاعب.
7 - من المغرب الحبيب السبت 01 شتنبر 2018 - 04:32
المغرب مستقر بشعبه وقوة ايمانه بمبادئه وحبه لملكه وليس بندرة الماء !!!!
8 - المغترب السبت 01 شتنبر 2018 - 04:38
المشطل في المغرب ان المكتب الوطني للماء الصالح للشرب لا يدعم شبكة الربط فالمدن رغم تزايد عدد السكان...نفس الخزان الذي كان يزود الف نسمة ينتظرون منه ان يزود عشرين الف نسمة وهذا مستحيل...زد على ذلك ان ما سمي بسياسة السدود كانت سياسة كارثية خصوصا فالمناطق الجنوبية مثل زاكورة وغيرها...اذ ان واد درعة كان شريان الحياة يزود الناس بالماء وينعش الفرشاة المائية الى ان تم بناء سد ورزازات المشؤوم اواخر الثمانينيات فلو كان مجديا لما عانت زاكورة من النقص....من يصدق انه في طفولتنا كنا نصيد الاسماك في نهر درعة ويرعى الاوز وبلارج وبعض الطيور الجميلة الان كلها رمال جافة
9 - سفيان السبت 01 شتنبر 2018 - 05:23
لدينا بحرين و لدينا شمس طوال السنة ..

بطريقة أخرى لدينا مخزون لا متناهي من الطاقة الشمسية النضيفة و المتجددة و مورد كبير جدا من المياه و ان كانت مالحة.

ما يجب هو استغلال كل الامكانات المتاحة في البحت و التطوير وطنيا لتحلية مياه البحر بشكل كافي من أجل ستعمالها في الزراعة و الصناعة و الشرب و في كل مناحي الحياة.

اضافة الى تقنيات المطر الاصطناعي

لا يجب ان ننتظر حلولا من الآخرين لا سيما ان لهم فائض من المياه العدبة و التساقطات المطرية.
10 - تبدير مفرط... السبت 01 شتنبر 2018 - 07:27
كما جاء في مضمون التقرير نؤكد نحن المواطنون أن هناك فعلا ضعف في إدارة الماء بالمغرب......
كما يعلم الجميع ؛ للحفاظ على هذه المادة الحيوية سنت قوانين ببلادنا و بالجملة ومع ذلك يلاحظ تبدير مفرط للمياه ببلادنا.... وكأن هذه القوانين تختم بالعبارة الآتية: "يستحب عدم تطبيق هذه القوانين".
11 - عكاشة أبو حفصــــــــــــة٠ السبت 01 شتنبر 2018 - 07:42
قال تعالى في محكم التنزيل وهو أصدق القائلين * وجعلنا من الماء كل شئ حي * صدق الله العظيم . لا أدري مدى صحة هذه التقارير القادمة من الخارج . ما يمكنني قوله هو أن ظاهرة استنزاف هذه المياه وخاصة منها الجوفية أصبحت ظاهرة للعيان وخاصة في العقارات المتواجدة داخل الحواضر بحيث يتم حفرالآبار وتزويدها بالمضخات الكهربائية وتبذير الماء بأقل تكلفة . واخص بالذكر بعض المحلات الخاصة والمختصة في غسل وتشحيم السيارات و التي تعدت هذا الاختصاص لتقوم بتنظيف الزرابي والأفرشة . حان الوقت لضبط هذه المحلات و إحصائها مع وضع عداد لاحتساب الكمية المستخرجة وفرض رسوم عليها . لا يعقل أن تبقى الامورهكذا والتقارير الدولية تحذر .

- أبو حفصــــ* عكاششة *ــــــــــــــــــة
12 - hamidovitsh السبت 01 شتنبر 2018 - 07:54
لقد منحنا الله بحرين لذا وللتغلب على هذا المشكل العويص سيما بعد فشل الحملات التوعوية .. اللجوء إلى تحلية مياه البحر .
13 - مغاربية السبت 01 شتنبر 2018 - 08:14
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
رحمتك يا رب. لطفك يا رب.
14 - حيوي السبت 01 شتنبر 2018 - 08:24
علينا اولا تتقييم اهمية الماء في استمرار حباة البشر والحيوان والنبات بالتخلي عن مسببات ندرانه او نقصانه ثم البحث عن توفير المياء من البحار مثلا اولا بخلاف الاعتماد على الامطار الانهار والمياه الجوفية.اولا ينبغي عدم استعمال المياء لتوليد الطاقة الكهرابىية هذا ينبغي ان يتوقف في الحين.ثم وضع شبكة من الانابيب النحاسية الكبيرة عبر جميع انحاء المعمورة متصلة ببعض المضخات الكبيرة من سواخل البحرين المتوسط والاطلسي وبناء شبكات تصفية المياه بمناطق كثيرة عبر المعمورة وتوفير السدود لذلك .هكذا يكون المغرب وفر الماء للجميع على المدى الطويل بدون انقطاع وخصاص
15 - jamal السبت 01 شتنبر 2018 - 08:48
الحل هو بناء المزيد من السدود بالمناطق الداخلية.وتحلية مياه البحر بالمناطق الساحلية...
16 - مول جافيل السبت 01 شتنبر 2018 - 09:52
لكل هذا تفتقت عبقرية مسؤولينا عن قرار حكيم تمثل في حذف وزارة الماء والإبقاء على عدد من الوزارات التي لا هم لها سوى تنغيص حياة المغاربة مثل وزارة الأوقاف والقبور والزوايا والأضرحة ووزارة مكلفة بالعلاقات مع اابرلمان ووزارة تحديث القطاعات المكلفة ب زيد ساعة نقص ساعة. أنا لا أعرف من أين يأتون بهذه الأسماء. وزارات لا دور لها سوى إرضاء الف حزب وحزب عند تقسيم الغنيمة على الأغلبية الحاكمة. قناعتي الراسخة تقول لي: ليست لهم نية للإصلاح. بل هناك نية لتمطيط عمر الأزمة وتعويد المغاربة على الصبر والتعايش مع الحزقة.
17 - خالد السبت 01 شتنبر 2018 - 10:56
لاتتبعو التقارير الغربية المغرضة هم لم يؤمنو بتنبأت النبي (ص) الذي قال يأتي يوم تتحول الصحراء الي جنان ومروج وأيضا في الجزائر أنشأت أكثر من 14محطة تحلية مياه البحر بانسبة 25بالمئة لتزويد السكان زيد علي ذلك بحار من المياه الجوفية في الصحراء خاصة المنيعة والوادي تحفر 2متر تجد نهر من المياه فلا تقنطو من رحمة الله فالغرب دائما يعملو علي احباط المجتمع العربي بكل التقارير
18 - Réda السبت 01 شتنبر 2018 - 11:51
Ce n'est pas un manque d'eau c'est une mauvaise gestion des ressources en eaux
19 - حكيم فاس السبت 01 شتنبر 2018 - 12:01
نطالب بمنع زراعة المخدرات شمال المملكة
لاستنزافها الفُرْشات المائية بصورة كارثية
مما ينتج عنه الجفاف ....
20 - التقرير لم ينصف ... السبت 01 شتنبر 2018 - 12:07
... المغرب.
اول ما اولى له الحسن الثاني الاهتمام هو مشكلة الماء في المغرب.
تركت الحماية 12 سدا كبيرا وبعد الاستقلال وبفضل سياسة السدود وصل العدد الى حوالي 150 سدا.
وما تزال مسيرة بناء السدود مستمرة.
هناك تقصير في بناء السدود التلية لتجميع مياه الامطار وتفادي اضرار الفيضانات وتقصير في معالجة المياه المستعملة لاعادة استعمالها في السقي.
وتقصير في احياء الاساليب التقليدية في توفير وخزن المياه مثل الخطارات والمطامر الجوفية.
21 - زرهوني السبت 01 شتنبر 2018 - 14:18
سبعة أنهر كبرى عدا الوديان كلها تنبع من قلب المغرب وتصب فيه، ثم نتحدث عن ندرة المياه. صحيح هناك ندرة، ولكن في الضمائر الحية والإرادات المخلصة والعزائم القوية.
22 - الشاب الطموح السبت 01 شتنبر 2018 - 14:22
يعتبر الماء اساسي فهو عامل الاساسي للاستقرار الاجتماعي فكل ربوع المملكة الشريفة فعندما لا يجد المواطن ما يشرب يدخل في سخط و يعتبر نفسه محكور وهذا مايقع كل مداشر التي لا تتوفر على المياه و خصوصا في فصل الصيف تستفحل هذه الظاهرة بمجموعة من الاقاليم مثل أقليم تنغير زاكورة وزان سيد قاسم و حتى أذا وجد نجده غير صالح لشرب فم الاسباب التي جعلت المياه تنخفض هي التغيرات المناخية و قلت التساقطات المطرية لان المغرب يعتمد على نظام هدروفلاحي تقليدي و كذلك ثقافة سوء تدبير المياه مثل الاستهلاك المفرط في الحمام و المسابح و ملاعب الكولف و طريقة الغمر الكلي للحقول..
لهذا نطالب جلالة الملك محمد الساس أن يتدخل شخصيا في هذا الملف لان الفرقاء يلعبون و يسترزقون على قضايا الامة مثل الماء الذي يعتبر عصب الحياة.
23 - karimo السبت 01 شتنبر 2018 - 14:41
C EST FAUT IL Y A DU L EAU EN ABONDANCE AU MAROC CAR LE CHANGEMENT CLIMATIQUE JOUE A SON FAVEUR PLUS DE PLUIE MEME IL Y A DES ZONES DESERTIQUE OU LA PLUIE A TOMBER EN ABONDANCE SINON A DESALER L EAU DE MERE AVEC ENERGIE SOLLAIRE...
24 - عبدالالاه السبت 01 شتنبر 2018 - 15:51
في رأيي هناك اجراءات اولية يجب القبام بها لزوما لترشيد ادارة المياه:
١- التحسيس واعادة النظر في التسعيرات؛
٢- الحد من المسابح الخاصة ؛
٣-اعادة النظر في سلة المنتوجات الفلاحية التي تستهلك الماء بشكل رهيب كمثل "الدلاح"
و الاهم هاد الناس اللي مسؤولين على الماء يجتهدوا و يخدموا عقولهم لإيجاد الحلول مايبقروش دايينها غي في المصالح و الدباز على الحقائب.
هنا في كندا الماء متوفر بشكل زائد عن الحاجيات و مع دلك يحافظون عليه و يواظبون على صيانة القنوات و التجهيزات ذات الارتباط.
25 - مواطن السبت 01 شتنبر 2018 - 16:16
الدولة المغربية لم تستطع توفير مياه الشرب لمواطنيها ومع ذالك تقوم بتوطين عشرات الالوف من الافارقة المهاجرين من دول جنوب الصحراء الذين يتكاثرون بطريقة مخيفة وغدا سيزاحمون المغاربة على ماتبقى من الموارد المائية الشحيحة
انها سياسة حكامنا الغبية ياسادة .
26 - ملاحظة فقط السبت 01 شتنبر 2018 - 20:29
هدي خاص يتقال لمالين الكولف. و المزارعين الكبار
27 - khalil nederlan الأحد 02 شتنبر 2018 - 00:42
ندرت الماء في المغرب كما يقول التقرير لكن ندرت المسؤوليين الذين يفكرون في مستقبل المغرب والأجيال القادمة المسؤوليين البرلمانيين يفكرون في التقاعد لا نفسهم لا لما يحتاجه المغرب مستقبلا
أقول لكم من يزور منطقة اقشور نواحي شفشاون سترى مياه عذبة غزيرة هبة من عند الله تتفجر منابعها من جبال الله لكن أين تذهب تلك المياه العذبة ؟ فعلا تضيع في البحر وهل هناك برلماني الأمة أو مسؤول من منطقة فكر وحفز ان يكون هناك أو يشيد سد كبير لحمع تلك المياه الضاءعةً رغم ان المنطقة تطوان وادلاو السطيحات ونواحي شفشاون محتاجة الى الماء
تطوان كانت تشهد تقطعات في الماء نظرا لنظرت التساقطات الماءية
مياه عذبة تضيع والمسؤولين المغاربة الكبار مهتمين بجمع المال ولا احد يفكر في مستقبل المغرب وكان المغرب ليس بيتهم ليس وطنهم ليس مستقبل ابناءهم البرلمانيون الإنسانيون والأحزاب السياسية المتخلفة عقليا تهتم بالصطحيات والرشاوي وهدر المال العام
ابنو سدا في اقشور يسقي المنطقة خمسين عاما من الجفاف من مسؤول أو برلماني يطرح الفكرة للانجاز؟ أو فقط مناقشة التقاعد
28 - محمد الأحد 02 شتنبر 2018 - 01:35
الماء موجود الحمد لله الوزراء معمرين المسبابح في الفيلاث ديالهم بالماء الصالح للشرب وتيسقوا الضيعات ديالهم وما يخلصوا سنتيم حنا المسكين تنخلصوا عليهم اللتر10 دراهم حسبنا الله ونعم الوكيل
29 - محمد أيوب الأحد 02 شتنبر 2018 - 16:23
ملاعب الكولف:
يتحدثون تعن ندرة المياه ببلادنا وينسون أو يتناسون سقي ملاعب الكولف والمسابح التي تؤثث قصورهم وفيلاتهم وفنادقهم الفاخرة...يتعمدون تجاوز ذكر ذلك كأحد الأسباب المساهمة في استنزاف المياه ويوجهون أصابع الاتهام للفئات المهمشة والمقصية.التبذير هو شعار المخزن ومن يدور في فلكه من الانتهازيين والانبطاحيين والمهرولين والريعيين وغيرهم ممن يستهلم كمية من المياه يوميا تعادل استهلاك مئات وربما آلاف الأسر التي تجد صعوبة في تلبية حاجياتها الضرورية من الماء بينما المخزن ومن يدور في فلكه لا يعبأ بندرة المياه اطلاقا ويستمر في نفس مستوى استهلاكه لعلمه بأن أحدا لن يحاسبه على تبذيره الذي يشمل كل شيء:الوقود والماء والكهرباء وكل ما له طابع مشترك.المسؤولون عندنا بمختلف رتبهم بعيدون جدا عن أن يعيروا الاهتمام للمواطن العادي،فهم لا يحسون بمعاناته مع العطش والبرد لذلك تجدهم يعيشون في واد الغنى والترف والرفاهية والمواطن العادي غارق في بؤسه وفقره يشكو همه لخالقه وأغلبهم يدعو على هؤلاء المسؤولين الذين جعلوا حلم المواطن ينحصر في الهجرة خاصة بالنسبة للشباب رغم ان بلدنا يتوفر على جغرافيا رائعة جدا..
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.