24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1906:5013:3217:0620:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | دراسة: تحليل الدم يكشف تلف المخ بسبب الزهايمر

دراسة: تحليل الدم يكشف تلف المخ بسبب الزهايمر

دراسة: تحليل الدم يكشف تلف المخ بسبب الزهايمر

كشفت دراسة أجراها باحثون ألمان وأمريكيون أن تحليلا بسيطا للدم يسمح باكتشاف التلف في الدماغ والناجم عن الزهايمر قبل ظهور الأعراض السريرية الأولية للمرض، وبينها فقدان الذاكرة، بوقت طويل.

وقال ماتيس جوكر، الباحث في المركز الألماني للأمراض العصبية ومعهد "هيرتي" للبحث الإكلينيكي في المخ، إن "عدم توافر علاج فعال حتى الوقت الحالي لمرض الزهايمر يعزى بشكل ما إلى أن الأساليب العلاجية الحالية تبدأ في وقت متأخر للغاية".

وتبنى جوكر، رائد الدراسة التي نشرت في "Nature Medicine"، وزملاؤه منظورا مختلفا عما تناولته أبحاث أخرى لإمكانية ملاحظة "موت الأعصاب" على حد قولهم.

وتتركز التجربة التي قام بها الباحثون على الخيط العصبي وهو بروتين هيكلي يشكل جزءا من الهيكل الداخلي للخلايا العصبية.

وعندما تتلف الخلايا العصبية بالدماغ أو تموت، فإن الخيط العصبي يتسلل تجاه السائل الدماغي الشوكي الذي يسبح فيه المخ والحبل الشوكي، ومن هنا ينتقل إلى الدم.

وتعاون جوكر وفريقه مع باحثين من مدرسة الطب بجامعة واشنطن في سان لويس بولاية ميزوري الأمريكية لدراسة إمكانية أن تعكس المستويات المرتفعة لذلك البروتين في الدم تلفا عصبيا مثلما يحدث عندما يتم اكتشاف كمية كبيرة من الخيط العصبي في السائل الشوكي.

وقام الباحثون بتحليل بيانات وعينات لأكثر من 400 شخص انضموا لمن خضعوا للدراسة المعروفة باسم Red de Alzheimer de Herencia Dominante (DIAN) بقيادة جامعة واشنطن والتي كانت تشمل مجموعة أسر يظهر فيها المرض في عمر مبكر لأسباب وراثية.

واتضح أن من بين المشاركين، 247 كان لديهم البديل الجيني لإصابة مبكرة و162 كانوا أقارب غير متضررين من المرض. وفي حالة أولئك الذين لديهم بديل جيني كانت مستويات الخيط العصبي أكثر ارتفاعا عند بداية التحاليل وزادت بمرور الوقت، بينما كانت منخفضة وظلت مستقرة لدى الباقين. وسُجلت تغيرات ملحوظة في الدم وصلت حتى 16 عاما قبل البداية المقدرة لأعراض الزهايمر.

بالإضافة إلى ذلك، قد تكون المستويات المرتفعة للبروتين المذكور في الدم علامة على أمراض أخرى أو إصابات عصبية، لذلك ربما تُطبق نتائج هذه الدراسة في المستقبل للتعرف على تلف الدماغ لدى الأشخاص المصابين بأمراض عصبية، حسبما ذكر أصحاب الدراسة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - عممار الجبلي الأربعاء 23 يناير 2019 - 03:37
هامة يجب القول فيهم علماًًًّ وصالحينً لانهم يبحثون عن حلول علمية لأمراض التي مست البشرية بدلا من خزعبلات الرقية البورنوغرافية والحجامة النبوية التي لم لها وجود في القرون الماضية وظهرت وتفشت في السنوات الأخيرة. فأين باحثون العرب ومادا قدموا للبشرية من حلول في مختلف الميادين؟ أم تقدموا في الأبحاث في فن العيطا ونواقض الوضوُ ؟
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.