24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

03/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2906:1713:3717:1720:4722:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. باحث يتهم الحكومة بالتقشف في الشغل وتجاهل الريع (5.00)

  2. نقابات ترفض تأجيل زيادة الأجور وتطالب "الباطرونا" بتنفيذ الاتفاق (5.00)

  3. مراكز "امتحان الباك" تفتح أبوابها لآلاف المترشحين (5.00)

  4. ‬دعاوى قضائية تنتظر مدارس خاصة بسبب مسْك "شهادات المغادرة" (5.00)

  5. نشطاء يطلقون حملات افتراضية لإعادة فتح المساجد في المغرب (4.67)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | بيئة وعلوم | شفاء "مريض لندن" من "السيدا" يقرب العلماء من علاج ناجع للداء

شفاء "مريض لندن" من "السيدا" يقرب العلماء من علاج ناجع للداء

شفاء "مريض لندن" من "السيدا" يقرب العلماء من علاج ناجع للداء

تتركز عمليات الاستقصاء العلمي لواقعة شفاء ثاني مريض في العالم من داء السيدا، على أحد الجينات الوراثية، وعلى تأثير جانبي لأسلوب علاجي مع تجدد حماس الباحثين الساعين لإيجاد علاج للمرض الذي قتل الملايين.

كان الرجل الذي أصبح معروفا بلقب "مريض لندن" مصابا بفيروس "إتش.آي.في"، وبنوع من سرطان الدم يعرف باسم "ليمفوما هودجكين". وقد استجاب بنجاح لعملية زراعة نخاع عظمي من متبرع يتمتع بمقاومة جينية نادرة لعدوى الإصابة بالفيروس.

وأدت زراعة النخاع لشفاء الرجل من مرض السرطان وفيروس "إتش.آي.في"، غير أن الجينات المقاومة قد لا تكون السبب الوحيد في اختفاء الفيروس من جسده.

ومنذ ظهور هذا الوباء في الثمانينيات، أصيب أكثر من 70 مليونا من البشر بالفيروس، ومات حوالي 35 مليونا، غالبيتهم في أفريقيا. ويتيح التقدم الطبي رصد الإصابة بالفيروس مبكرا ويمكن للأدوية الجديدة السيطرة عليه، كما أن هناك سبلا لمنع انتشاره. غير أن 37 مليونا ما يزالون مصابين بالفيروس.

وتمنح حالة مريض لندن الأمل للعلماء والباحثين الصيدلانيين الذين أمضوا عشرات السنين في البحث عن سبل للقضاء على الإيدز.

وقالت شارون لوين، الخبيرة في هذا الفيروس، إن عاملين كانا على الأرجح وراء شفاء مريض لندن يتمثلان في المقاومة الجينية والأثر الجانبي لزرع النخاع الذي هاجم خلايا المناعة.

وقالت لوين، الرئيسة المشاركة لمجلس الأبحاث العلاجية الاستشاري بالجمعية الدولية للإيدز الباحثة بمعهد دوهرتي بأستراليا: "النخاع العظمي الجديد مقاوم لفيروس إتش.آي.في كما أنه يعمل بنشاط على القضاء على أي خلايا مصابة بالفيروس".

وكان الفيروس قد اختفى من جسد صاحب حالة الشفاء الأولى، تيموثي راي براون، المعروف بلقب "مريض برلين"، بعلاج مماثل تمت فيه زراعة خلايا جذعية في 2007. وانطوت تلك العملية على هدم جهاز المناعة لديه وزراعة خلايا جذعية بتحوير جين يطلق عليه اسم "سي.سي.آر 5" مقاوم لفيروس "إتش.آي.في".

ويستخدم فيروس الإيدز الجين "سي.سي.آر 5" للنفاذ إلى الخلايا، إلا أنه لا يستطيع إصابتها إذا كان الجين محورا.

وشبه ستيفن ديكس، خبير فيروس "إتش.آي.في" بجامعة كاليفورنيا، أثر هذا التحوير بمعركة ضارية بين جهازين مناعيين. فخلايا المناعة المزروعة من المتبرع في الجسم تبحث عن كل خلايا المناعة في جسد المريض وتدمرها، بما فيها الخلايا التي يمكن لفيروس "إتش.آي.في" الاختباء فيها.

مشوار طويل

غير أن عمليات الزراعة هذه معقدة وباهظة الكلفة وفي غاية الخطورة على المرضى؛ إذ قد تؤدي إلى الوفاة.

وأضاف ديكس: "لذا فالحل هو أن يتوصل أحد إلى طريقة لتحقيق القدرة على التعديل الجيني لكل خلايا الجهاز المناعي، وهو ما يعمل البعض على تحقيقه الآن".

وقالت روينا جونستون، مديرة الأبحاث بمؤسسة أمفار الأمريكية لأبحاث الإيدز، إن فرقا في معامل بمختلف أنحاء العالم وشركات أدوية، من بينها جيلياد ساينسيز وجونسون اند جونسون وفيف هيلثكير التابعة لشركة جي.إس.كيه، تجري دراسات علاجية في مراحلها الأولى.

غير أن فكرة البحث عن علاج ينطوي على زراعة النخاع للقضاء على الأجهزة المناعية لكل المصابين بفيروس "إتش.آي.في" وإبدالها، فكرة مجهضة من البداية.

ويتمتع عدد كبير من المرضى في الوقت الحالي بقدر جيد من السيطرة على المرض بعلاجات مثل دواء "بيكتارفي" المضاد للفيروسات الرجعية، ويجمع بين ثلاثة أدوية في قرص واحد يوميا.

وقال أنتوني فاوتشي، مدير المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية: "أفضل تناول القرص الواحد يوميا بقدر ضئيل جدا من المواد السامة على المجازفة بشيء في خطورة عملية الزرع".

وقال هو وآخرون إن حالة مريض لندن تؤكد أهمية استخدام عنصرين هما المقاومة الجينية للجين "سي.سي.آر 5" وتوصيلها لكل الخلايا، بما فيما الخلايا المناعية.

وتعمل بعض الفرق البحثية في الولايات المتحدة وغيرها على تطوير أساليب لتعديل الجينات من أجل تعديل الجين "سي.سي.آر 5) خارج جسم المريض وإعادة الخلايا المعدلة إليه.

وقال متخصصون إن هذه الطريقة لها حدودها، وذلك لأنها تعدل بعض الجينات وتترك الأنواع الشاذة من خلايا جسم المريض دون أن تمسها، حيث يمكن لفيروس "إتش.آي.في" الاختباء فيها.

ويسعى الباحثون لاستكشاف وسائل أخرى؛ إذ يعمل دان باروخ، الباحث في الأمصال بمركز بيث إسرائيل ديكونيس الطبي في بوسطن المرتبط بجامعة هارفارد، مع شركة جيلياد، لتطوير أسلوب علاجي جديد.

وتتمثل فكرة هذا الأسلوب في استخدام دواء أولي لإخراج الفيروس المختبئ من الجهاز المناعي، ثم استخدام أدوية عادية مضادة للفيروسات الرجعية للقضاء على الفيروس المكشوف. وقد أظهرت الدراسات التي أجريت على حيوانات أملا، لكن لم يثبت صحتها في تجارب على البشر.

وقال باروخ في مكالمة هاتفية: "كل الأساليب العلاجية لفيروس إتش.آي.في عموما في بداياتها".

وأضاف أن حالات الشفاء النادرة، مثل مريضي لندن وبرلين، "تمنح قدرا من الحماس والتحفيز" لفرق البحث وتبين أنه من الممكن الوصول إلى العلاج "لكن ما زال أمامنا مشوار طويل".

*رويترز


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - Alucard الجمعة 08 مارس 2019 - 00:23
"لكن ما زال أمامنا مشوار طويل".
لم يعد بنفس الطول في أقل من سنة، لقد دخلنا الجولة الأخيرة من التغلب على المرض.. أعتقد أن تقنية clustered regularly interspaced short palindromic repeats
المعروفة اختصارا ب CRISPR سيكون لها دور حاسم في هذا المرض وغيره من الأمراض المستعصية حاليا..
لقد دخلنا لتو لعصر العلاج الجيني..
2 - P24 الجمعة 08 مارس 2019 - 00:26
عملية خطيرة لزرع النخاع الشوكي اضافة الى المواد الكميائية السامة للقضاء على السرطان ليس بعلاج واقعي للجميع ..السيدا أو الايدز الذي يسببه فيروس نقص المناعة المكتسبة الذي يضرب الكريات البيضاء لا زال مستعصيا على كبار علماء الطب في جانبه المناعي ..صراحة ربما ننتظر مئات السنين من أجل القضاء على هذا الداء الذي يضع حياة الانسان على المحك ويجعله معرضا للامراض الانتهازية بدون أن ننسى الجانب النفسي . وعليه الوقاية هي الكفيلة من اجل الحد من المرض و القضاء عليه
3 - حامد الزنان الجمعة 08 مارس 2019 - 00:40
الله وحده هو القادر على أن و يشفينا و ما العلم سوى خرافة إخترعتها الماسونية من أجل القضاء على الإسلام.
السنة النبوية و القرآن كافيتان لعلاج جميع الأمراض.
4 - حلاوة بيه العنتبلي الجمعة 08 مارس 2019 - 01:00
وعجيب في الامر. انني سمعت شيخا. يمنيا. بلحية حمراء يدعى الشيخ عبد المجيد الزنداني . انه اكتشف علتج الايدز . حلل وناقش
5 - ilias87 الجمعة 08 مارس 2019 - 01:33
اتوقع ان يستطيع العلم وخصوصا علم الجينات والهندسة الوراتية من القضاء على الفيروس وكذا امراض السرطان في ثلات عقود قادمة. اكثر من هذا سيستطيع العلم من اطالة العمر عبر الاعتماد على جينات السلحف وتقنيات النانو. لا تنسو ان العلوم الحديثة لا زالت في بداية المشوار
6 - Usa الجمعة 08 مارس 2019 - 02:43
Et que fait les arabes rien de rien ils attendent des usa de decouvrir le medicaments les bands de rien de rien
7 - نبيل بنسيلفانيا الجمعة 08 مارس 2019 - 03:19
غريب امر التعليقات المليئة بجميع اشكال عقد النقص. واحد حاسب راسو قافز زعما شوفو الناس فين وصلو و المسلمين كيامنو بالخرافات. و نسى ان ديننا يدعو للتوكل و السعي و يدعونا لطلب العلم. نصيحة ليك واحد النهار غادي طيح و يبقى ليك حاجة وحدة هي ديك القوة الخارقة الي انت رافض تعترف بيها. واحد اخر يقول اين العرب من كل هذا و هو يعلم ان العرب كما الكثير من الامم الاخرى في افريقيا و اسيا و امريكا اللاتينية ليسوا قادرين حاليا حتى على ملأ بطونهم. هكذا اراد الله ان يسير الكون امم تصعد و امم تسقط الى ان يرث الله الأرض ومن عليها.
8 - ?? الجمعة 08 مارس 2019 - 03:36
HIV is under control, just take the meds, and become undetectable.
9 - الواقعي الجمعة 08 مارس 2019 - 04:55
الى المعلق الثاني .قرأت تعليقك في بدايته و فرحت بوجود شخص فاهم الموضوع.لكن للاسف خربت تعليقك بتوقعك لاكتشاف دواء ناجع بعد مئات السنين.منذ ظهور الفيروس الى الان مرت تقريبا 37 سنة و الفيروس بعد ان كان قاتلا اصبح مزمنا و متحكم فيه .و باكتشاف شفاء الحالة الثانية في العالم لمريض لندن توصل العلماء الى مبدأ ان مريض برلين حالة الشفاء الاولى قبل سنوات لم تكن استثناءا .اي مبدئيا المرض قابل للعلاج لكن كيف يكون ذلك بطريقة ما غير مكلفة و غير مهددة لحياة المريض هذا ما سنكتشفه قريبا
10 - بن عزيزو الجمعة 08 مارس 2019 - 06:10
هذا في الوقت الذي مازلنا فيه نحن هنا في هذه البلاد السعيدة نناقش مشروعية حرف تيفناغ العجيب !!!!!!!!!
11 - ما فاهم والو الجمعة 08 مارس 2019 - 07:58
السلام عليكم ادن لغة التدريس هل العربية أو الفرنسية أو الإنجليزية؟؟؟؟؟؟؟؟ الأمم تتقدم وتتطور ونحن ما زلنا نبحت عن اللغة التي يجب أن ندرس بها ؟؟؟؟؟؟؟ قمة التخلف مع العلم اللغة العربية و الأمازيغية هي اللغة المعترف بها دستوريا ؟؟؟؟؟؟؟؟
12 - Fifi الجمعة 08 مارس 2019 - 08:23
الله سبحانه أعطانا أملا في سنته الكونية لكل داء دواء جهله من جهله وعلمه من علمه .يجب فقط تكتيف البحت
13 - مواطنة 1 الجمعة 08 مارس 2019 - 08:29
دابا آش جاب الإسلام لهاد الموضوع : منين غاديين يكتشفوا الدواء للسيدا بعد سنين غادي يجي واحد يقول راه كاينة واحد الآية في القرآن تحدثت عن الدواء ولا البخاري لقى الدوى ودكره في الأحاديث دياله ، يا ربي أش هاد البشر !!! ونوضو تقريو ولادكم اللغات والطب والاجتهاد والبحث ، أما الدين فهو لا ينفع إلا صاحبه ، يعني إلا صليتي وإلا صمتي راه غادي تنفع غير راسك وبينك وبين اللي خلقك ، ومنين ندوزو للعمل وطلب العلم ديك الساعة راه حاجة اخرى .... المهم خليوا العلم لماليه وحسبو شحال من ركعة صليتو وواش الوضوء دايز ليكم ولا تعاودوه ...
14 - ناظورية الجمعة 08 مارس 2019 - 08:48
الناس قي وصلات ف مجال الطب وحنا باقي ماعندنا حتى انسولين فالمستشفيات ديالنا
15 - au N° 10 الجمعة 08 مارس 2019 - 08:57
N° 10


حرف التفناح سيعالج

السيدا

و

السرطان

إنتضروا 1000000000000000000000000000000000000000

سنة
16 - Samir r الجمعة 08 مارس 2019 - 09:48
15 ناظوريه
انتم لستم محتاجين للانسولين فقط سيدتي الفاظله بل لمستشفى جديد ومجهز بجميع الاجهزه وبحميع المرافق الاستشفائيه الممكنه ليكون على مستوى المدينه واهلها.
الناظور اصبحت مدينه مهمه وعصريه وفي تطور مستمر لا يمكن ان يكون لها مستشفى كارثي غير لائق وغير فعال اصلا كمستشفى الحسني.
من العيب أن يكون لمدينه مليليه المجاوره والاقل حجما من الناظور مستشفى افظل بكثير الذي يقدم خدمات طبيه على اعلى مستوى .
تحياتي لك ولاهل الناظور كافه المدينه التي احببتها كثيرا .ذكريات جميله لم تبرح مخيلتي ابدا والتي درست فيها في فتره شبابي. ثانويه الكندي وثانويه الشريف محمد امزيان.
17 - Nassim الجمعة 08 مارس 2019 - 10:32
التعديل الجيني حراااااااام فهو تغييير في خلق الله وتحد لقضاء الله وقدره ان كتب على الفرد المرض بالايدز فليس له الحق لمجابهة الله بالتعديل الجيني اتقوا الله اتقوا الله !! الم تلاحظوا في المقال كلمة اسرائيل؟؟؟
18 - فاروق الجمعة 08 مارس 2019 - 10:38
يامنة بناصر مغربية بفرنسا عالمة الفيروسات اكتشفت الطريقة التي يستعملها فيروس السيدا لتفادي التعرف عليه من طرف المناعة مما يعني قرب اكتشاف دواء فعال للقضاء عليه. نشرت نتائج البحث في الشهر الماضي بمجلة nature المرموقة العلمية .العالمية . شي اخر نتائج تجارب جزيئة. Abx 464. كشفت عن نتائج جد واعدة للقضاء على القيروس وقد نشرت الاسبوع الماضي في مجلات علمية متخصصة في علم الفيروسات.
19 - Hivaroc الجمعة 08 مارس 2019 - 15:20
اي موضوع علمي كتدخلو فيه الدين . كون الدين كان فيه الدواء كون عالج الناس هادي مئات السنين.. والله متخسرو فلوسكم و وقتكم على البحث العلمي ما تشوفو الخير لا لينا لا للعالم و الاديان لم تقدم شيء سوى تكفير بعضها البعض و التباهي كل امة تتبع ملة الا و تفتخر بالانها امة الله و الباقي ضالين . فيقو شوية على الاقل نقدم شيء للهذا العالم يكتب في تاريخنا .
20 - jamal السبت 09 مارس 2019 - 13:09
في انتظار أن يقول زغلول النجار بأن هؤلاء الأطباء وجدوا علاج السيدا في القرآن. العلم دمر و فضح الأديان.
21 - منير السبت 09 مارس 2019 - 17:39
الملاحدة المتخلفون عقليا داخلين يتحدثوا بلسان المسلمين و يسخرون من العلم زعما قافزين وكأنهم علماء يكتبوا من داخل المختبرات مع أنهم لا يعرفوا من العلم و التقدم سوى الدعوة للتعري و حرية الشذوذ و الاباحية
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.