24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0313:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تجار بني ملال ينددون بـ"احتلال" شوارع المدينة (5.00)

  2. "جريمة شمهروش" تُقهقر المغرب 40 درجة بمؤشر الإرهاب العالمي (5.00)

  3. تقرير رسمي يكشف تورط محامييْن و"كازينو" في جرائم غسل الأموال (5.00)

  4. رابطة استقلالية ترمي مشروع قانون المالية بمخالفة توجيهات الملك (5.00)

  5. إهمال مهاجرة مغربية يسبب معاقبة أمني إسباني (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | دبي تُطلق النسخة الرابعة لـ "جائزة الإمارات للطاقة" بالدار البيضاء‬

دبي تُطلق النسخة الرابعة لـ "جائزة الإمارات للطاقة" بالدار البيضاء‬

دبي تُطلق النسخة الرابعة لـ "جائزة الإمارات للطاقة" بالدار البيضاء‬

أعلن المجلس الأعلى للطاقة في دبي عن إطلاق الدورة الرابعة لـ"جائزة الإمارات للطاقة 2020"، التي تشمل جميع بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، اليوم الخميس بمدينة الدار البيضاء، بغية تعزيز الابتكار في مجال الطاقة المستدامة ورفع نسبة الاعتماد على الطاقة النظيفة، حيث تتميز النسخة الحالية بمضاعفة الاعتماد المالي المخصص للجائزة.

في هذا الصدد، قال أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة بدبي، إن "المجلس يُشرف على إطلاق جائزة الإمارات للطاقة في حلتها ودورتها الرابعة، تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي"، معتبرا أن "إطلاق الجائزة يتم اليوم من مدينة الدار البيضاء في المملكة المغربية، تحت شعار تعزيز الابتكار لطاقة مستدامة".

وأضاف بطي المحيربي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "المملكة تحظى بدور رائد في مجال الطاقة المتجددة، بفعل المشاريع المتعددة التي تبنتها"، مشيرا إلى كون "المجلس الأعلى للطاقة بدبي سبق أن زار مدينة ورزازات منذ ما يقرب سنتين، حيث سعدنا بما حققته من إنجازات كبيرة في الطاقات المتجددة، التي وصلت إلى 35 في المائة سنة 2018، فضلا عن الخطط الكبيرة الهادفة إلى بلوغ 50 في المائة بحلول 2030".

وأوضح نائب رئيس اللجنة التنفيذية لجائزة الإمارات للطاقة أن "إمارة دبي تتوفر على إستراتيجية في مجال الطاقة النظيفة، بحيث تدعو إلى بلوغ سبعة في المائة من الطاقة المتجددة سنة 2020، وكذلك 25 في المائة بحلول 2030، ثم 75 في المائة في أفق 2050"، مشددا على أن "الإمارات بدورها تسعى إلى الوصول إلى خمسين في المائة سنة 2050؛ ذلك أن المملكة دائما ما تكون المحطة الثانية التي ننطلق منها صوب المغرب العربي".

من جانبه، أكد طاهر دياب، الأمين العام لجائزة الإمارات للطاقة، أن "النسخة الأولى جرى إطلاقها سنة 2013، حيث يتم تنظيمها كل سنتين، أي ما يعني النسخة الأولى كانت في 2013، والنسخة الثانية سنة 2015، بينما النسخة الثالثة سنة 2017؛ في حين نقوم بالترويج حاليا لدورة 2020"، مشددا على أن "التسجيل مفتوح حاليا أمام الجميع إلى غاية نهاية 2019".

وأبرز دياب، في حديثه مع جريدة هسبريس الإلكترونية، أنه "يتطلع لمشاركات متعددة في مجال الطاقات المتجددة وترشيد الطاقة، وكذلك تحسين أداء استخدام الماء والكهرباء، إذ نعتمد معايير معينة في تصنيف أنواع الجوائز، التي تتوزع بين الطاقة الشمسية والمتجددة بشكل عام، ثم الجوائز التي تخص الأبحاث داخل الجامعات ومراكز تطوير البحوث، إلى جانب تكريم مشاريع كبيرة أدخلت نوعا جديدا من الطاقة من غير الطاقة الأحفورية".

ولفت المصدر عينه إلى كون "المغرب يتميز بمشاركات جيدة، إذ تمكن مغربيان من الظفر بالجائزة الذهبية في كل من 2013 و2015"، مبرزا أن "المملكة تعتبر من الدول الطلائعية في المنطقة برمتها، حيث نشتغل على إستراتيجية دبي للطاقة سنة 2012؛ ما جعله ضمن البلدان الأولى في مشاريع الطاقة المتجددة، إذ قام بجلب المستثمر الأجنبي الذي كان له دور كبير من ناحية التمويل وتخفيف العبء المالي على الحكومة؛ ولعل النموذج المغربي المتعلق بالطاقة الشمسية أو الرياح يتضمن مشاريع ضخمة تصل إلى 400 ميغاوات".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - Kdiwat chjar Tétouan الخميس 25 أبريل 2019 - 17:58
Notre Maroc est un tres bon marche’ Pour invertir des tres bons projets nous avons les montagnes , la neige, le solei, Sahara , Altalantic , Mediteranee’ , la jeunesses c’est bien que ces gens de l’est ( arabes) vienent chez nous ils sont respecte’ mais ils ont besoin d’aimer notre Bled est surtous integrir m3a wlad el Bled , nous sommes pas ceux que penssent de nous .S la Madrid.
2 - amaghrabi الخميس 25 أبريل 2019 - 18:52
بسم الله الرحمان الرحيم.لاحظت ان الامارات العربية المتحدة مهتمة بشكل واضح بالمسيرة التنموية المغربية باستمرار وحضورهم في المغرب يسعدني كمغربي ويدخل الى قلبي حب مثل هذه الدول الشقيقة التي تهتم بوطني وتشارك بصدق من اجل نجاح المشاريع المتنوعة الكبرى التي تقام في وطني,واتمنى من دول الخليج الصديقة كالسعودية والكويت وقطر والبحرين ان ينهجوا هذا النهج الاماراتي الذي يوحد القلوب وخاصة ان علاقتنا تاريخية صادقة,واتمنى ان تعود علاقتنا الطيبة مع المملكة العربية السعودية لوجه الله لا نريد منكم لا مالا ولا متاعا نريدكم ان لا تضيعوا صداقتنا التاريخية التي مرت بعواصف عالمية خطيرة وبقيت متمسكة قوية واليوم عاصفة خفيفة نحس انها تؤدي بنا الى التنافر والتباعد,والله انني لا أتمنى ذلك وبالعكس احزن لذلك,وان شاء الله دولة الامارات هي التي تبعد الغيوم وتعود المياه الى مجاريها وكل عام والمغرب مع دول الخليج بخير وعلى خير
3 - Yassine الخميس 25 أبريل 2019 - 21:50
فعلا الامارات العربية المتحدة دولة جد متقدمة و نشكرهم كتيييرا و هي فخر العرب
شكراا الامارااات
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.