24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | النقد الدولي: "ضريبة الكربون" أكثر وسيلة فعالة في مكافحة التلوث

النقد الدولي: "ضريبة الكربون" أكثر وسيلة فعالة في مكافحة التلوث

النقد الدولي: "ضريبة الكربون" أكثر وسيلة فعالة في مكافحة التلوث

أكد صندوق النقد الدولي، في تقرير، أن الضريبة على الكربون، التي يجري العمل على الرفع منها إلى نحو 70 دولارا لكل طن من غاز ثاني أكسيد الكربون، هي الوسيلة الأفضل للتخفيف من انبعاثات الغازات الدفيئة.

اتفاق باريس للمناخ، الذي اعتمد في دجنبر 2015 من قبل 200 دولة، يروم إلى الإبقاء على مستوى راتفاع درجات الحرارة العالمية دون درجتين مئويتين سنويا، وضبطها على 1.5 درجة مئوية، بالمقارنة مع الحقبة ما قبل الصناعية.

لكن حتى الآن، تبقى ضريبة الكربون غير شعبية، خصوصاً في فرنسا، حيث الحديث عن الزيادة فيها من 44,6 إلى 55 دولاراً للطن، وصولاً إلى 61,6 دولار في عام 2020، أثار غضب حركة "السترات الصفراء" وأرغمت الحكومة الفرنسية على التراجع.

وأكدت كل من المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، كريستين لاغارد، ومسؤول شؤون الموازنة في الصندوق، فيتور غاسبار، أن الوصول إلى هدف ضبط الاحترار العالمي بدرجتين مئويتين "يتطلب تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بالربع بحلول عام 2030، وضريبة عالمية ثابتة على الكربون بنحو 70 دولاراً للطن".

ووفق المسؤولين، "هناك مزيد من التوافق على أن ضريبة الكربون، الهادفة إلى الحد من استخدام الوقود الأحفوري وخفض انبعاثات الكربون، هي الوسيلة الأفضل للتخفيف من آثار الانبعاثات".

وتسمح هذه الضريبة بخفض استهلاك الطاقة وجمع التمويلات الخاصة، وتشجع على استخدام مصادر أفضل للطاقة.

وبحسب صندوق النقد؛ توفر هذه الضريبة أيضاً "عائدات مالية ضرورية"، مشدداً على أن هذه الأموال يمكن أن تستخدم لإعادة توجيه التمويل العام بهدف دعم نمو مستدام وموزع على أكبر عدد ممكن من السكان.

وفي التقرير أكد صندوق النقد أنه في الصين، أكبر مصدر للتلوث في العالم، وكذلك في الهند وجنوب إفريقيا، خفضت ضريبة الكربون البالغة 35 دولاراً نسبة الانبعاثات الملوثة بـ30%، علماً أن تلك البلدان تستخدم بكثرة الفحم؛ المورد شديد التلويث.

في المقابل، في تسع دول أخرى يُستخدم الفحم بدرجة أقل، مثل الكوت ديفوار وكوستاريكا وفرنسا، ما يؤدي إلى زيادة الانبعاثات القابلة للانخفاض بنسبة 10% إضافية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - hmed الأحد 05 ماي 2019 - 03:35
يجب على صندوق النقد الدولي أن يفرض على المغرب ضريبة الساعة بدل الكربون فهو ليس له الوزن في إنتاج الكربون بقدر ما يستهلك منه لكن طالما يضيع قدرات مواطنيه بتغيير الساعة في كل وقت وحين على هوا السلطة والمستثمرين المتحكمين بها توجب على صندوق النقد الدولي فرض ضريبة الساعة على المغرب فهي من تزيد في الكربون لدى المغاربة ورمضان بركة وخير وعودة لأمة محمد صلى الله عليه وسلم
2 - Samir الأحد 05 ماي 2019 - 17:39
يبدو أن هذه الضرائب ستعجل تطور السيارات الكهربائية
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.