24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4306:2713:3917:1920:4122:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. شربة لبن ترسل أشخاصا إلى المستشفى بسطات (5.00)

  2. أوجار "يعتق" رقاب المحامين الجدد بإنشاء معهد لتكوين المتدربين (5.00)

  3. إدامين: تقرير "رايتس ووتش" يدس السمّ في العسل ضد وحدة المغرب (5.00)

  4. انتخابات تونس .. اتحاد الشغل مع تحييد المساجد (5.00)

  5. جريمة اغتصاب وقتل حنان تُخرج عشرات المحتجين أمام البرلمان (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | الوكالة الدولية للطاقة: الهيدروجين وقود المستقبل

الوكالة الدولية للطاقة: الهيدروجين وقود المستقبل

الوكالة الدولية للطاقة: الهيدروجين وقود المستقبل

ذكرت وكالة الطاقة الدولية، الجمعة، أن الهيدروجين ربما يصبح في نهاية المطاف هو وقود المستقبل بالفعل، بعد أن ظل طوال أكثر من خمسين عاما محل حديث المتهمين في هذا المجال.

وقالت الوكالة في تقرير اليوم الجمعة إن حكومات، وشركات صناعة السيارات وأخرى عملاقة متخصصة في مجال النفط والغاز تعمل في إطار تحالف متنام للبحث عن دور أكبر للهيدروجين كمصدر للوقود، في الوقت الذي يسعى فيه العالم إلى الحد من الانبعاثات الكربونية مع توفير مصدر ثابت للكهرباء لمواجهة الزيادة السكانية وتشغيل العمليات الصناعية المركبة.

وذكرت وكالة "بلومبرغ" للأنباء أن تقرير وكالة الطاقة الدولية يؤكد على التحديات التي تواجه فرص الاستفادة من الهيدروجين كمصدر للطاقة، مثل التلوث وارتفاع التكلفة، علاوة على أن غاز الهيدروجين نفسه متطاير وسريع الاشتعال.

وأوصت الوكالة بضرورة وضع سياسات من أجل دعم الاستثمارات الجديدة اللازمة لخفض النفقات ودعم هذه الصناعة.

وأضافت الوكالة في تقريرها الذي يحمل عنوان "تقرير مستقبل الهيدروجين" أن "الهيدروجين لم يحظ من قبل بمثل هذا الاهتمام الدولي من مختلف القطاعات، حتى في ظل التقدم الذي تحقق مؤخرا في مجال تقنيات الطاقة ذات معدل الكربون الأقل مثل البطاريات ومصادر الطاقة المتجددة".

وأشار التقرير إلى أن "مستويات الاهتمام الحالية فتحت نافذة فرصة حقيقية من أجل عمل السياسة والقطاع الخاص".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - وأخيرا ... عادوا إلينا الجمعة 14 يونيو 2019 - 15:23
سبق لمخترع عربي أردني أن قام باختراع سيارة تسير بالماء وهناك في الأنترنت اختراع صيني يعتمد على توليد الكهرباء من الماء والملح. ومعلوم أن تحلل الماء يؤدي إلى تحرير الأوكسيجين والهيدروجين. لكننا ولو كنا نحن العرب السباقون سيطمسون ذلك حتى لا يقال أن العرب تفوقوا على الغرب... خاصة أعداؤنا الذين يتربصون بنا من كل جانب.
2 - mmm الجمعة 14 يونيو 2019 - 15:41
déjà les Européens roulent en voitures électriques et l avenir est pour l hydrogène. les arabes pourront se doucher avec leur pétrole. ce dernier est source de conflit de partout syrie yemen lybie irak Égypte bientôt l Algérie soudan
3 - مذكوري الجمعة 14 يونيو 2019 - 17:43
من فمك الى ربي حتى نتحرر من النفط اللعين
4 - آدم الجمعة 14 يونيو 2019 - 17:44
ستانلي ماير صاحب اختراع متفوق في هذا المجال لكن مافيات النفط سمموه وقتلوه بعدما رفض قبول رشوتهم له تقدر بالملايير من الدولارات والتي قدمتها له أطراف عدة منها جهات عربية وذلك مقابل تجميد اختراعه وهاهم اليوم يبحثون عن بدائل .
5 - TOUHALI الجمعة 14 يونيو 2019 - 18:17
a bien donné schéma et explication techniques.
نعام. في سنة الف وتسعميئة و سبعة وخمسين مهندس مغربي قال ممكن إستعمال الماء في مكان الوقود. ويمكن لدبابة أن تقطع لمياه وممكن أن تطير من مكان الى مكان. وعطاء كل تفاصيل التقنية.
6 - مغترب الجمعة 14 يونيو 2019 - 20:48
متى ستظهر هذه الدراسة والتقنية للوجود ؟؟؟
بعد أن يغتني أخنوش واللوبي المرافق له ...
وبعد ما يستفحل أمراض الحساسية بكل انواعها وأمراض الجيوب الأنفية...والقصبات الهوائية ...والربو لدى الأطفال والشيوخ....
بسبب نوع المحروقات الرديءة المتشبعة بالرصاص والمضرة بالبيئة أيضا ...قبل جيوب ابناء الشعب....


متى : الداودي وحكومته مجرد جعجعة بلا طحين....
والمجلس الوطني للمنافسة نفض يده من المسؤولية وكفأه الوزير بنشعبون برواتب وتعويضات خيالية ....
وجمعيات حماية المستهلك لاحول ولا قوة لها....مجرد النباح
... ومكتب السلامة الصحية في سبات عميق ...
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.