24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4107:0813:2716:5319:3720:52
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | تطوير رداء مزود ببكتيريا حية يمنع روائح الجسد

تطوير رداء مزود ببكتيريا حية يمنع روائح الجسد

تطوير رداء مزود ببكتيريا حية يمنع روائح الجسد

ألا يكفي مزيل العرق لمنع انبعاث روائح من الجسم؟ قد تساعدك قطعة ملابس جديدة ذات شكل حديث ومزودة ببكتيريا حية في التغلب على هذه المشكلة المزعجة.

وقالت المصممة روزي برودهيد إن (سكين 2)، وهي قطعة ثياب تشبه لباس البحر بلون رمادي فاتح وأكمام، تحتوي على بكتيريا مفيدة تقلل الروائح التي تفوح من الجسم.

وأضافت "ليس العرق ما يسبب انبعاث روائح الجسد وإنما البكتيريا. لذا أدخلنا بكتيريا نافعة في القماش بما يتيح وجود كائنات دقيقة مفيدة تساعد في تقليل الروائح المنبعثة".

وأضافت "هذا التغير في الكائنات الدقيقة مرتبط بالحد من الرائحة المنبعثة من الجسم ويشجع على تجدد الخلايا وهو مفيد حقا لمناعة الجلد".

وطورت برودهيد (سكين 2) في إطار دراسات عليا بجامعة سنترال سانت مارتينز للفنون في لندن.

وتعاونت مع البلجيكي كريس كاليفيرت، وهو عالم أحياء دقيقة بجامعة خنت، لصنع (سكين 2). وأمدها كاليفيرت بالبكتيريا النافعة، أو (البروبايوتيك)، والموجودة عادة على الجلد وقام أيضا بأبحاث مكثفة عن أسباب الروائح التي تنبعث من الجسد.

وينوي كلاهما طرح (سكين 2) للبيع، وتأمل برودهيد في تصميم مجموعة ملابس رياضية باستخدام نفس التقنية.

وتقليل الروائح الصادرة من الجسم يقلل الحاجة لغسل قطعة الملابس كثيرا، كما أثبتت الاختبارات بقاء البكتيريا حية بعد غسلها بمياه درجة حرارتها 30 درجة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - سعيد الخميس 15 غشت 2019 - 13:25
المواد الغداءية أصبحت ملوثة بالمبيدات والتعديلات الجينة و البيرا و قلة النضافة و انعدام الرياضة والتسلية والمعرفة و الماكياج والرواءح المغشوشة ووو ادى إلى تفاقم الروائح الكريهة لدى الإنسان... وكما أن التعليم... ينتج لنا عباقرة قادرين على التغلب على المشاكل... هاهم استطاعوا أن ينجحوا في ابتكار معجزة أخرى ...! تبارك الله اعليهم. في القريب سيتمكنون من صنع بدلة وقائية حتى تنام مع الحية...!
2 - amin sidi الخميس 15 غشت 2019 - 13:42
سلام .النضافة من الايمان .لي صديق يعيش في فرنسا حكالي انه يونضف ملابسه في احد المصبنة .وساله صحبها گالو الفرنسين كيجبولي ملابسهم وفيها رواءيح كريها والمسلمون كيجيبو ملابسهم ولا تشم فيها راءيحة ماهو السباب وماهو السير .اجبه صديقي گالو الامر بصيط اننا المسلمون نغتسيل خمس مرة في اليوم ونغتسيل من عرق الجنابة وتعجب صاحب المصبنة من هد الجواب المقنيع وان الاسلام دين الطهارة وان النضفة من الايمان .ولهد نحن المسليمين لاحجة لنا بي هد الاختراع الغير النفيع .الحمدلله على الماء كما قالا الرسول .ص. انا طاهر والماء اطهر مني
3 - machi ana الخميس 15 غشت 2019 - 22:15
الى السيد sidi يكفي ان تدخل المسجد وتضع انفك فوق الحصير وتشم الروائح "العطرة" لتتاكد من رواية صديقك المقيم بفرنسا. الله ينعل اللي ما يحشم
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.