24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. شقير: الانتخابات المغربية بين العزوف الشعبي وإجبارية التصويت (5.00)

  2. المغرب يتراجع في مؤشر "التقدم الاجتماعي" إلى المرتبة 82 عالمياً (5.00)

  3. حملة أمنية تستهدف مروجي المخدرات بمدينة فاس (5.00)

  4. العثماني: هيكلة الحكومة جاهزة .. والأسماء بعد العودة من نيويورك‬ (5.00)

  5. رصيف الصحافة: الأمن يستعين بالثكنات للتمرن على إطلاق الرصاص (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | هذه علامات التهاب "الزائدة الدودية" لدى الأطفال

هذه علامات التهاب "الزائدة الدودية" لدى الأطفال

هذه علامات التهاب "الزائدة الدودية" لدى الأطفال

أشارت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال إلى أن التهاب الزائدة الدودية يمكن أن يصيب أي شخص، إلا أن الأطفال ما بين 6 و10 سنوات أكثر إصابة بهذا المرض، الذي يظهر من خلال آلام بالبطن تزداد سوءا عند الحركة أو السعال أو القفز، وكذلك عدم الرغبة في تناول الطعام، وحدوث اضطرابات معوية مثل الإسهال والإمساك، وظهور انتفاخ واضح في البطن، والشعور بإجهاد عام.

وفي البداية يشعر الطفل بالألم في منطقة السرة، وينتقل الألم غالبا إلى أسفل البطن على الجانب الأيمن، وفي بعض الأحيان يكون الألم مصحوبا بحمى وغثيان، وإذا كان الألم شديدا بحيث يتعذر على الطفل الجلوس، فإنه يتعين على الآباء التوجه إلى الطبيب على الفور، حيث يتم التحقق من الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية من خلال عدة وسائل، منها الفحص بالموجات فوق الصوتية وفحص الدم.

وهناك عدة أسباب تؤدي إلى الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية، منها فضلات البزاز أو الطفيليات المعوية أو انسداد الزائدة الدودية، وإذا لم يتم اكتشاف التهاب الزائدة الدودية وعلاجه في الوقت المناسب، فقد تنفجر الزائدة الدودية، وبالتالي يصل الصديد والبراز إلى تجويف البطن، وهوما يتسبب في تسمم الدم، الذي يشكل خطورة بالغة على حياة الطفل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.