24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2507:5413:1716:0518:3019:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | مذكّرة "الطب النووي" تجمع المغرب بمؤسسات أجنبية

مذكّرة "الطب النووي" تجمع المغرب بمؤسسات أجنبية

مذكّرة "الطب النووي" تجمع المغرب بمؤسسات أجنبية

تحت إشراف عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، وقع المركز الوطني للطاقة والعلوم والتقنيات النووية مذكرة تفاهم مع "جامعة لونج آيلاندLong Island University" الأمريكية، وشركة "Dassault Systèmes" الفرنسية، والمختبر الوطني الكندي Canadian Nuclear" "Laboratoires.

وتهدف مذكرة التفاهم الموقعة إلى إنشاء شراكة إستراتيجية (consortium) بين هذه المؤسسات ومراكز بحوث وجامعات عالمية، للمساهمة في تعزيز خدمات الطب النووي بالمغرب، وتحسين صناعة المواد الصيدلانية المشعة بواسطة المفاعل النووي في المعمورة.

وجاء في بلاغ صحافي توصلت به الجريدة أن عزيز رباح أبرز، في كلمته بالمناسبة، الأهمية التي تكتسيها هذه الشراكة على الصعيدين الوطني والإفريقي، تماشيا مع التوجيهات الملكية السامية الداعية إلى تعزيز التعاون الإفريقي؛ كما نوه بالعلاقات الإستراتيجية التي تجمع المغرب بالشركاء الفرنسيين والأمريكيين والكنديين، داعيا إلى استثمار وتعزيز هذه الشراكة المتميزة.

وفي هذا الصدد، يضيف البلاغ، أشاد ربّاح بالدور المحوري الذي يلعبه المركز الوطني للطاقة والعلوم والتقنيات النووية وطنيا وإفريقيا في المجال النووي، إذ أصبح من المراكز المعتبرة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومنصة للبحث العلمي والتدريب وتطوير الكفاءات للمغرب والدول الإفريقية.

ودعا الوزير إلى تعزيز العمل على ثلاثة مستويات من أجل تطوير هذا القطاع، وتتمثل في التعليم والتدريب والبحث العلمي، والانتقال إلى مرحلة تصنيع الأدوية، لاسيما في ظل الإصلاحات التشريعية والقانونية التي تم القيام بها في هذا الميدان.

وأشار البلاغ إلى أن "هذه المذكرة الموقعة تعتبر ذات أهمية كبيرة بالنظر إلى أهدافها المسطرة، والرامية بشكل رئيسي إلى تحسين خدمات الطب النووي على الصعيد الدولي، ولاسيما في القارة الإفريقية، وذلك عبر اعتماد مقاربة جديدة ونهج مبتكر في سلسلة قيم إنتاج المواد الصيدلانية المشعة"، مضيفا أن "أهميتها تكمن أيضا في تحسين عمليات إنتاجها في مفاعلات البحوث النووية والمسرعات، بالإضافة إلى تطوير برامج التعليم والتدريب وإصدار شهادات الكفاءة في ميدان الطب النووي والصيدلة الإشعاعية الموجهة لفائدة البلدان الإفريقية".

وستساهم مشاركة المركز الوطني للطاقة والعلوم والتقنيات النووية في هذه الاتفاقية، ومن خلاله جميع شركائه على المستوى الوطني، يضيف البلاغ، "في تعزيز خدمات الطب النووي في المغرب، وتحسين صناعة المواد الصيدلانية المشعة بواسطة المفاعل النووي في المعمورة، عبر تبادل الخبرات والاستفادة من تجارب شركائه ذائعي الصيت في الميدان، وكذا في تطوير الكفاءات الإفريقية في الطب النووي انسجاما مع السياسة الوطنية للتعاون مع الدول الإفريقية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - خليلوفيتش السبت 09 نونبر 2019 - 16:17
هههههه حذاري ثم حذاري ...باغيينا فئران للتجارب هاد الحكومة ما كفاتهاش الحالة اللي وصلتنا ليها التاقيو الله فينا.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.