24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4608:1713:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. المغرب يتراجع بشكل لافت في "مؤشر التجارة الإلكترونية" لـ2019 (5.00)

  2. بنكيران يتبرأ من حكومة العثماني ويدافع عن مراحيض الوسط المدرسي (5.00)

  3. لقاء حموشي وبومبيو يقرّ بقوة النموذج الأمني المغربي أمام الإرهاب (5.00)

  4. هل نريد لغة عربية مغربية؟ (5.00)

  5. أمن سطات ينهي نشاط عصابة مختصة في السرقة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | نفايات أوراش البناء تشوه محيط بيئة آخر ضاية مائية بالبيضاء

نفايات أوراش البناء تشوه محيط بيئة آخر ضاية مائية بالبيضاء

نفايات أوراش البناء تشوه محيط بيئة آخر ضاية مائية بالبيضاء

ارتفعت وتيرة إلقاء نفايات أوراش بناء المشاريع العقارية، بشكل غير مسبوق، في محيط ووسط آخر ضاية مائية بمنطقة الدار البيضاء؛ وهو ما تسبب في تشويه المحيط البيئي لهذه المنطقة الرطبة، التي تقع في مدخل منطقة دار بوعزة.

وقال عبد السلام ريحان، المنسق الجهوي لمجموعة البحث من أجل حماية الطيور بالدار البيضاء سطات، إن ضاية دار بوعزة تتعرض لاعتداءات بيئية ممنهجة، في غياب تام لمسؤولي جماعة دار بوعزة ولباقي المسؤولين الترابيين بالمنطقة.

وأوضح الخبير في المجال البيئي للمناطق الرطبة أن "ضاية دار بوعزة، التي تتعرض لعملية سطو عقاري، أُلحِقَت بها أضرار بيئة خطيرة، بسبب عمليات إلقاء البقايا الإسمنتية وبقايا الأحجار والأَجور المستخدم في عمليات بيناء المشاريع العقارية بمنطقة دار بوعزة".

وأشار عبد السلام ريحان، في تصريح لهسبريس، إلى أن "الاعتداء أصبح يستدعي تدخلا عاجلا من لدن المسؤولين، بمن فيهم مسؤولو الحوض المائي الذي يوجد مقره بمدينة بنسليمان، من أجل إنقاذ هذه البحيرة التي تعاني من تراجع خطير لمنسوبها المائي لأسباب مجهولة".

وتفاجأ السكان، خلال الأسبوع الجاري، بتراجع مستوى مياه "ضاية دار بوعزة" بمستويات غير مسبوقة، على الرغم من التساقطات المهمة التي عرفتها منطقة دار بوعزة بشكل خاص.

ويؤكد ناشطون جمعويون أن "ضاية دار بوعزة" تعد آخر بحيرة طبيعية من هذا الحجم في الشريط الساحلي الرابط بين الدار البيضاء والواليدية، وينبغي على الجميع حمايتها وليس طمس معالمها كما يحدث اليوم.

ويضيف النشطاء أن هذه البحيرة تضم أزيد من 68 نوعا من الأنواع النادرة من الطيور المهاجرة، وتعتبر من الثروة اللامادية للمغرب، وهي الآن تتعرض للتجفيف؛ وهو ما يهدد كافة الطيور والأسماك بالنفوق.

يشار إلى أن سلطات الحماية الفرنسية كانت قد رفضت تحفيظ هذه البحيرة، وألحقتها بأملاك مديرية التجهيز في سنة 1926، وجاءت المحافظة العقارية لمنطقة النواصر اليوم لتشرف بنفسها على فتح مطلب لتحفيظ "ضاية دار بوعزة"، وهي عبارة عن بحيرة مائية تضم عيونا طبيعية وأعشابا مائية وطيورا مهاجرة، بمساحة تزيد عن 18 هكتارا، تحت رقم 5425\63 بمحافظة النواصر.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - تايكة غرماد الخميس 21 نونبر 2019 - 10:16
ماذا ينتظر في ظروف الفوضى والتسيب التي تسود البلد وانعدام أية مراقبة أو زجر ؟؟
وهذه الافعال تقع بشكل ممنهج في مختلف المناطق الرطبة والغابات والأحراش حول الحواضر !!
ما بقى اي احد يخاف من العقوبات او يحترم البءية او ينضبط السلوك الحضاري !!
مجتمع مقطع الأوصال اختفت فيه كل ثقافة العيش في تناغم وانتظام !!
اغلب الناس لا يعرفون معنى البءية واحترام البءية
2 - ضاية الفردوس الألفة الخميس 21 نونبر 2019 - 10:50
هناك ضاية بالألفة وسط اقامات الفردوس وراء عمالة الحي الحسني كانت تجمع الطيور المهاجرة وهللت شركة الضحى بالاشهار أنها ستقوم بتأهيلها كفضاء للنزهة بالحدائق على جنباتها .....ولكن تحولت الى بركة استقبلت المياه العادمة !
والآن هي مرتع للبعوض التي تلسع السكان طيلة الليل !
تحتاج الضاية الى تأهيليها كفضاء للستجمام وكمنطقة رطبة تستقر بها الطيور في مواسم هجرتها
ورش البحيرة بالأدوية لقتل البعوض يبقى أمرا مستعجلا لأن البعوض كثرت بجحافل لا تطاق
3 - Lalla Salma الخميس 21 نونبر 2019 - 11:04
يجب انشاء محطات خاصة للتخلص من نفيات اوراش البناء و هذه النفايات يتم معالجتها و تدويرها بطريقة خاصة, لان فيها مثلا جبص و اسمنت و اجور و اسلاك حديدية..و يمكن مطالبة اوراش البناء بعزل هذه المواد عن بعضها ما امكن.
4 - Simmo الخميس 21 نونبر 2019 - 13:00
وماذا عن النفايات الأوروبية السامة التي تحرق وتدفن في المغرب والتي تشكل خطرا على حياة المغاربة و كأن المغرب قمامة اوروبا .
5 - رشيد - مهم جدا الخميس 21 نونبر 2019 - 14:45
برأيي على الدولة ان تنظم ميدان البناء وذالك بتقنين بعظ الامور مثل بقايا البناء.
في هولندا مثلا تفرظ البلديات على اصحاب البيوت الذين ينوون ان يصلحو منازلهم ب اكتراء حاويات مفتوحة للتخلص من بقايا البناء. صاحب المنزل مفروظ عليه نقل الحاوية الى مقر النفايات وان لا يترك أثرا حول منزله. في المغرب لا الشركات الكبرى ولا اصحاب المنازل كلهم ملوثون ويرمون المتلاشيات وبقايا البناء عند الجيران وفي الطبيعة. والنتيجة : بيئة متسخة ونجسة في جميع انحاء المغرب لا يراها إلا السياح!!!
6 - هشام الخميس 21 نونبر 2019 - 16:16
تلوث متعمد الانهار
تلوث متعمد للمحيطات
تلوث متعمد للفرشات المائية
تلوث الوسط البيئي
كل هذه السلوكات المتعمدة وراءها مجموعة من الاشخاص اغلبهم مقاولات ومصانع لا تعير اي اهتمام للبيئة في الوقت التي يجب ان تتدخل في حمايتها
هناك قوانين كثيرة تبقى غير مفعلة
7 - انتظر الخميس 21 نونبر 2019 - 19:13
انتظروا طمس معالمها وتحويلها الى عقارات
8 - حسن الخميس 21 نونبر 2019 - 19:25
الحس والوعي البيئيين غائبانومغيبان في نفس الوقت لدى فئات عريضة من المجتمع المغربي وخصوصا بالمناطق الحضرية حيث نرى سلوكات مشينة و غير مسؤولة تنم عن تجاهل قيمة البيئة في المعاش اليومي للمغاربة. فكيف يمكن تفسير سلوك أسرة تريد الترويح عن نفسها بالذهاب إلى الغابة أو منتزه أو ضاية أو محمية وتبحث عن مكان نقي و غير ملوث لتقضي اليوم فيه وتترك عند المغادرة كل أنواع النفايات من قارورات بلاستيكية، اكياس بلاستيكية زجاجات فارغة وحفاظات الأطفال و مناديل ورقية؟ ناهيك عن كون الغابات والضايات تتحول إلى مطارح للنفايات الصلبة بكل انواعها في غياب تام للمسؤولين المحليين والجمعيات المهتمة بالشأن البيئي. سيأتي كذلك فيه وقت سوف يؤدى الثمن اغلى من ثمن الأراضي التي تشيد فوق المناطق الرطبة والخضراء والغابات ببلدنا المهدد بزحف الرمال وقلة التساقطات. رفقا بالطبيعة القليلة المتبقية يا مغاربة
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.