24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. صغار المنعشين يستنجدون بالتمويل التعاوني لمواجهة الركود العقاري (5.00)

  2. هذه تفاصيل مسطرة الانتقاء الأولي في الترشيح لمباريات الشرطة (5.00)

  3. الشطرنج يلج المؤسسات التعليمية بسيدي سليمان (5.00)

  4. دراسة دولية: مراكش بين أرخص المدن السياحية (5.00)

  5. البيجيدي والإجهاز على الحقوق والحريات (3.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | غوتيريش يفتتح "كوب 25" برسالة تحذير عالمية

غوتيريش يفتتح "كوب 25" برسالة تحذير عالمية

غوتيريش يفتتح "كوب 25" برسالة تحذير عالمية

افتتح مؤتمر الأمم المتحدة الخامس والعشرون للمناخ، اليوم الاثنين في مدريد، بدعوة من أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، إلى الاختيار بين "الأمل" في العيش في عالم أفضل من خلال التحرك أو "الاستسلام" في وقت اقتربت البشرية التي تعاني من تبعات التغير المناخي من "نقطة اللاعودة" تقريبًا.

وفي حين تتراكم التقارير العلمية المثيرة للقلق، قال غوتيريش، في كلمته الافتتاحية أمام "مؤتمر الأطراف 25"، إن على البشرية أن تختار بين "الأمل" في العيش في عالم أفضل من خلال التحرك أو "الاستسلام".

وقال غوتيريش: "هل نريد حقًا أن يصفنا التاريخ بأننا الجيل الذي حذا حذو النعامة، الذي كان يتنزه فيما العالم يحترق؟"، مخاطباً ممثلي نحو 200 دولة موقعة على اتفاقية باريس؛ وبينهم نحو 40 رئيس دولة وحكومة.

وأضاف أن "الخيار الآخر هو طريق الأمل - طريق الحل والحلول الدائمة - وهو الطريق الذي يبقى فيه الوقود الأحفوري حيث يجب أن يكون: في التربة، وبه نحقق حيادية الكربون بحلول العام 2050"، داعياً بشكل خاص إلى وقف "الإدمان على الفحم".

وعبر كذلك عن "إحباطه" بسبب بطء وتيرة التغيير، وكرر دعوته إلى اتخاذ إجراءات جذرية وعاجلة. وقال غوتيريش إن اتفاقية باريس لعام 2015 كانت بمثابة "وعد جِدي" للشعوب في جميع أنحاء العالم.

وقال: "دعونا نستمع إلى الحشود التي تطالب بالتغيير، ونفتح أعيننا على التهديد الوشيك المتربص بنا، ولنكن منفتحين أمام الإجماع العلمي... دعونا نظهر الإرادة السياسية التي يتوقعها الناس منا. إن فعل أقل من هذا سيكون بمثابة خيانة للبشرية ككل ولجميع الأجيال المقبلة".

وفيما تتسع التحركات المدنية، وتُنظم مسيرات شبابية يشارك فيها الملايين منذ عام، تتعرض البلدان الموقعة على اتفاق باريس لضغوط لم يسبق لها مثيل تلخص شعار الأسبوعين المخصصين للاجتماع: حان الوقت للتحرك (#TimeforAction).

وكان غوتيريش قال، الأحدـ إن "نقطة اللاعودة ليست بعيدة. إنها في الأفق وتقترب منا بأقصى سرعة"، مندداً بالالتزامات "غير الكافية على الإطلاق" لمواجهة ظاهرة الاحتباس الحراري، ومنتقداً "فقدان الإرادة السياسية".

وقال: "منذ عقود والجنس البشري في حالة حرب مع الكوكب والكوكب يرد الصاع بالصاع. يجب أن ننهي حربنا على الطبيعة".

وأكدت تيريزا ريبيرا، وزيرة البيئة الإسبانية، التي تستضيف بلادها المؤتمر بعد فترة وجيزة من انسحاب تشيلي التي لا تزال تتولى رئاسته، "لم يعد بإمكاننا تأجيل العمل المناخي"؛ وهي الرسالة نفسها التي رددتها الأمم المتحدة بلا كلل مع اقتراب موعد اللقاء.

كل درجة مهمة

منذ بضعة أيام، أحبط برنامج الأمم المتحدة للبيئة الآمال في تحقيق الهدف المثالي لاتفاق باريس للحد من ارتفاع درجة الحرارة إلى + 1,5 درجة مئوية مقارنة بالفترة السابقة على الثورة الصناعية. ولتحقيق ذلك، يجب تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 7,6% سنويًا، ابتداء من العام المقبل وحتى عام 2030؛ في حين لا يوجد أي مؤشر على أن الانبعاثات بدأت في الانخفاض.

وارتفعت حرارة العالم بالفعل حوالي درجة مئوية واحدة؛ وهو ما تسبب في تكاثر الكوارث المناخية. وكل درجة إضافية ستزيد من حجم الاضطرابات.

لكن بالمعدل الحالي، قد ترتفع درجة الحرارة 4 أو 5 درجات مئوية بنهاية القرن. وحتى وإن أوفت الدول بالتزاماتها الحالية، فقد يتجاوز ارتفاع الحرارة 3 درجات مئوية.

وقالت لورانس تيبيانا، التي صاغت اتفاق باريس، إن "بعض الدول مثل الصين واليابان تظهر علامات على التردد في زيادة طموحها".

أما الولايات المتحدة، فأكدت للتو انسحابها من هذا الاتفاق العام المقبل، حتى لو كان "الشعب الأمريكي" ملتزمًا بمواجهة التغير المناخي، وفق ما أكدت الديمقراطية نانسي بيلوسي، زعيمة مجلس النواب، التي حضرت إلى مدريد الاثنين مع نحو 15 من المشرعين الآخرين.

وقالت بيلوسي، وسط التصفيق خلال مؤتمر صحافي: "نحن هنا لنخبركم جميعا، نيابة عن مجلس النواب والكونغرس الأمريكي، بأننا ما زلنا هنا". وشارك في المؤتمر الصحافي العديد من رؤساء الدول والحكومات؛ بينها كوستاريكا وبنغلادش وهولندا، قبيل الافتتاح الرسمي لمؤتمر الأطراف.

أنظار إلى الاتحاد الأوروبي

في هذا السياق، تتجه الأنظار إلى الاتحاد الأوروبي والسلطة التنفيذية الجديدة التي حضرت الاثنين إلى جانب نحو أربعين من رؤساء الدول والحكومات؛ وبينهم نحو خمسة عشر من الاتحاد الأوروبي.

وقالت توبيانا إن المفوضية الأوروبية، التي التزمت رئيستها الجديدة أورسولا فون دير لاين بالتوصل إلى "اتفاق أخضر" أوروبي، هي "العنصر السياسي الجديد لمؤتمر الأطراف الخامس والعشرين". وهي تأمل في أن يتمكن قادة الاتحاد الأوروبي الثمانية والعشرون في 12 و13 دجنبر من الاتفاق على هدف الوصول إلى حيادية الكربون بحلول عام 2050.

لكن حتى في هذه الحالة، سيكون من الضروري الانتظار حتى عام 2020 حتى يقدم الاتحاد الأوروبي مراجعة لطموحاته على المدى القصير.

حالياً، التزمت 68 دولة فقط بزيادة التزاماتها بخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في عام 2020، قبل مؤتمر الأطراف السادس والعشرين في غلاسكو؛ لكن هذه الدول لا تنتج سوى 8% من الانبعاثات العالمية، وفقا للخبراء.

وقالت جينيفر مورغن، مديرة منظمة "غرينبيس الدولية": "يجب على صانعي السياسات أن يظهروا أنهم يهتمون بالمجتمعات الأكثر عرضة للخطر، وليس بالصناعات القوية والمدفوعة بتحقيق الربح".

بالإضافة إلى الإجراءات، تتوقع بلدان الجنوب المزيد من المساعدات والدعم من بلدان الشمال لمواجهة آثار تغير المناخ.

وناشدت مجموعة "أوسيس"، التي تمثل الجزر الصغيرة المهددة بارتفاع مياه البحار/ "نحن ندعو أولئك الذين يتحملون مسؤولية أكبر عن هذه الأزمة إلى احترام مسؤوليتهم تجاه الأكثر ضعفا، من خلال عدم التضحية بالدول الجزر النامية".

*أ.ف.ب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.