24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5107:1713:2316:4119:1920:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الفنانة شامة الزاز تترجل عن خشبة الفن والحياة (5.00)

  2. صيادلة يطالبون بالمساهمة في الفحوصات السريعة ضد "كورونا"‎ (5.00)

  3. وزير عدل سابق: هذه سلبيات الجمْع بين الشباب والكبار في السجون (5.00)

  4. "فيديوهات الحريڭ" تتناسل .. وسواحل الشّمال تجذبُ مهاجرين مغاربة (5.00)

  5. طبيب مغربي: اختفاء "كورونا" من الجسم وراء التحاليل "الخاطئة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | بيئة وعلوم | جامعة تستنكر رفض عبور طيور مغربية إلى أوروبا

جامعة تستنكر رفض عبور طيور مغربية إلى أوروبا

جامعة تستنكر رفض عبور طيور مغربية إلى أوروبا

أعربت الجامعة الأورنيطولوجية المغربية عن أسفها البالغ ومرارتها من رفض السلطات البيطرية الإسبانية مرور الطيور المغربية، عبر أراضي الاتحاد الأوروبي للمشاركة في بطولة العالم لعام 2020 لماثوشينوس البرتغالية.

هذا القرار جاء، وفق ما أورده بلاغ للجامعة التي يرأسها محمد حاتم المعيزي، "من خلال طلب نصي صوت له المجلس الأوروبي في بروكسيل لحظر مرور جميع الطيور، التي لا تنتمي إلى دول خارج الاتحاد الأوروبي، ولا سيما المغرب، عبر الأراضي الأوروبية".

كما أكد البلاغ أن جميع الوثائق الإدارية اللازمة كانت موجودة، "لكن للأسف قررت سلطات الصحة الإسبانية تطبيق قرار الاتحاد الأوروبي رقم 2140/2017 على الرغم من إصرار الناقلين"، مثمنا جهود السلطات المغربية والبرتغالية "وكذلك اللجنة التوجيهية، في شخص رئيسها كارلوس فرناندو، على ما بذلوه من جهود، لتحقيق هذا المسعى، فضلا عن أنور عسل، ونائب الرئيس عبد الإله الكوش، نبيل بوغطاية، وحسين خوادير والناقلين إلياس صدقي وعزيز بلشهب".

كما أكدت الجامعة أنها ستبدأ، في المستقبل القريب، الخطوات اللازمة لتحقيق المشاركة المغربية في مثل هذه التظاهرات، من خلال تطبيق اللائحة الأوروبية الأكثر ملاءمة لأنشطتها، والعمل مع وزارات الدول التي تستضيف تلك البطولات العالمية في السنوات المقبلة، موضحة أنه في السنة المقبلة "سيتم تنظيم بطولة العالم، في إسبانيا، على أمل أن تقوم السلطات الإسبانية وفي هذه الحالة بإلغاء تأمين مشاركة اتحادات الطيور غير الأوروبية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - خفف الطيران جمارك ! الاثنين 20 يناير 2020 - 18:49
الطيور ﻻ تحتاج إلى الوثائق المطلوبة وﻻ الفيزا !! خليوها تهاجر بطرقها الخاصة !! وﻻ حتا الطيور ممنوع عليهم الحربك !!
2 - Observateur الاثنين 20 يناير 2020 - 19:14
الجواب هو وقف استيراد العجول من اسبانيا، حيث يفوق وزنها 400 كيلو و يتم إدخالها رغم المراقبة التي تشتغل تحت ضغط رهيب من لوبي الاستيراد و من الإدارة المركزية، زيادة على تزوير الفواتير لكي يتم تخفيض نسبة الضريبة على القيمة المضافة
3 - أبو خليل الجامعي الاثنين 20 يناير 2020 - 19:35
قرار غريب. وللتوضيح، فإن تصدير الحيوانات يخضع لمسطرة أعقد من التأشيرة الخاصة بالبشر، حيث يتطلب الأمر فحوصا بيطرية مسبقة والنقل في أوعية بمواصفات دقيقة و إبقاء الحيوان المهجّرة في الميناء لمدة 40 يوما تحت المراقبة البيطرية مع أداء كلفة الحضانة... لكن هل يطبق هذا على الطيور المهاجرة التي ترفرف فوق رؤوس الجمارك الأوربية، بل تتغوط عليها ؟
4 - بوبزيقة وطيور مغربية محظورة الاثنين 20 يناير 2020 - 19:41
الطيور المهاجرة الحَرّاݣة مقبولة والطيور المغربية بالفيزا والاوراق و الباسبور مرفوضة لأنها فيها بوبزيقة .
5 - محمد الاثنين 20 يناير 2020 - 20:12
المغاربة موجدوش الشهادة الطبية veterinaire وطيور السباق لازم تمر من ممر جمركي خاص... ممكن طيور بعدد كبير حاملة لانفلونزا ان تقضي على شعب باكمله
6 - محيي الاثنين 20 يناير 2020 - 21:08
كان الاحرى بهم أخذها بالطائرة.
7 - ولد البلاد الاثنين 20 يناير 2020 - 21:15
يجب على السلطات المغربية أن تتخد إجراءات لحفظ كرامة الإنسان والحيوان والنبات وكل ما هو مغربي أمام عجرفة الغرب. لكم أحس بالذل عندما تهم الطائرة المقلعة من المغرب بإتجاه أوروبا ومرور الموظفين عبر الرواق لرش مادة سائلة وكأننا شعب حامل لكل الأمراض والأوبئة. نفس العملية لا تتم في ألإتجاه المعاكس عن نفس شركة الطيران.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.