24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:0613:4616:4919:1820:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. فرق المعارضة "تُسود" حصيلة البرلمان .. غيابات وتشريع ضعيف (5.00)

  2. القارئة المغربية حسناء خولالي تحظى بالتكريم من سلطان بروناي (5.00)

  3. مصادرة كتاب من معرض الكتاب فضيحة دولة (5.00)

  4. الطاقة الريحية تُبوئ المغرب المرتبة الثانية إفريقيا (5.00)

  5. فتوى الريسوني حول "قروض المقاولات" تقسم صفّ الدعاة المغاربة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | هذه أعراض فيروس "كورونا" .. والشفاء رهين بالتشخيص المبكر

هذه أعراض فيروس "كورونا" .. والشفاء رهين بالتشخيص المبكر

هذه أعراض فيروس "كورونا" .. والشفاء رهين بالتشخيص المبكر

ما هو فيروس "كورونا"؟ وما هي أعراضه؟ وكيف تنتقل عدواه، وهل المغرب مهدد بخطر الإصابة؟ أسئلة تناولها المغاربة على نطاق واسع طوال الأيام الماضية بعد أن تواترت أخبار إصابة بعض المدن الصينية بالفيروس، وانتقاله صوب بلدان أخرى، أقربها فرنسا، وامتداده صوب الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وأستراليا كذلك.

مصطفى الناجي، أستاذ التعليم العالي، الذي اشتغل على فيروس "كورونا" لمدة طويلة، أوضح أنه "إلى حدود اللحظة يجهل العلماء مصدر الفيروس، لكن على مستوى الانتماء فالأبحاث صنفته ضمن فيروسات "أ ر ن""، مسجلا أنه "يحتاج مدخلا لكي يتطور، إذ يكون في حالة كمون أبدي إذا لم يجد عناصر للتفاعل معها".

وأضاف الناجي، الذي اشتغل على "كورونا" خلال بحث الماستر سنة 1983، أن "هذا النوع من الفيروسات له قابلية التحول 10.6 ملايين مرة، وينقسم إلى صنفين؛ "أ229أ" ويتسبب في "الإسهال، و"أس43" الذي يصيب الإنسان بأمراض الجهاز التنفسي على وجه التحديد".

وأورد مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء أن "كورونا" أفرز العديد من الفيروسات الأخرى التي أصابت العالم، مثل "سراس"، وكذا "ميرس كورونا"، الذي انتشر وسط الحجاج في وقت سابق، مؤكدا أن "الفيروس لا يظهر عادة للعيان، وعلامته الوحيدة هو الالتهاب على مستوى الجهاز التنفسي (ليس السعال)".

وأشار الناجي، في حديث مع جريدة هسبريس الإلكترونية، إلى أن "الفيروس يصبح معديا بعد ساعات من الإصابة، وينتقل أساسا عبر الكتل الهوائية القادمة من الفم أثناء التحدث مع الآخرين"، مسجلا أن "الوقاية تبقى هي خير علاج من الفيروس، خصوصا غسل اليدين، والابتعاد عمن يحملون الأعراض".

وبخصوص الدواء، قال الدكتور في علم الفيروسات إنه "إلى حدود اللحظة لا وجود للقاح خاص بهذا النوع، لكن هناك أدوية يمكن أن يتعاطى إليها الطبيب وفق وصفة طبية"، مشددا على أن "إمكانية الشفاء قائمة لكن شريطة التشخيص المبكر"، وزاد: "من أحس بالأعراض عليه أن يتقدم للمصالح المختصة للنظر في الأمر".

"إلى حدود اللحظة لا يعلم الخبراء مصدر انتقال الفيروس صوب المواطنين الصينين، لكن في تجارب سابقة كان الناقل الأول لهذا النوع من الفيروسات هو الجمل"، يقول الخبير المغربي، مرجحا أن يكون "انفتاح المطبخ الصيني على عديد الحيوانات والحشرات هو سبب انتشار الفيروس بهذا البلد".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - الحمد لله الأحد 26 يناير 2020 - 08:18
هذا الفيروس ما هو إلا جند من جنود الله سلطه الله عز وجل على الصينيين البوديين عباد النار إنتقام منه على ما إرتكبوه في حق إخواننا المسلمين بالصين من تقتيل و إضطهاد وتعذيب والعالم العربي والإسلام واقف يتفرج . فالله أسأل أن يبتليهم بفيروسات أخرى وكذا بنو صهيون وكل من أراد بالإسلام شرا إنه الى كل شيء قدير.
2 - علي الأحد 26 يناير 2020 - 08:21
انفتاح المطبخ الصيني و تطور وسائل النقل
اصبح اي فيروس يبيت في بلد في أقصى الأرض
و يصبح في بلد أخر في الأقصى الأخر
يجب مراقبة المطارات بكيفية جيدة
3 - Anversois الأحد 26 يناير 2020 - 08:33
الصينيون لم يتركو حيوانا ولا حشرة الا التهموه.. حتى الاسماك السامة القاتلة تاكل في ارق المطاعم.. على العموم اخوتنا المغاربة على القنصليات ان تتدخل لاجلائهم. اما الشعب الصيني شخصيا فهو شعب شرير بمعنى الكلمة والمسلمون المضطهدون في تلك البلاد اشد متالا على دالك.
4 - Khadija الأحد 26 يناير 2020 - 08:33
الفيروسات عموما تنتقل, و هذا معروف في مجال الطب, عبر الحيوانات, لان تربية الحيوانات او تدجينها, في ظروف لا انسانية او غير طبيعية بالنسبة لتلك الحيونات و اختلاط الناس بها يتسبب في تطور تلك الفيروسات عبر التنقل بشكل مستمر او متكرر بين الانسان و الحيوان, مثلا انفليونزا الطيور و الخنازير...و تتنقل عبر التنفس او الهواء فقط و هذا خطير جدا, اما مثلا فيروس الايدز, فمجال تنقله محدودا بالمقارنة يا اما عبر الدم او التناسل.
5 - بائع القصص الأحد 26 يناير 2020 - 08:38
كلما انتشر فيروس وبعد سنوات قليلة تبعته أزمة مالية عالمية خانقة، عام 1920 ضهرت الحمى الاسبانية
التي أودت بالملايين تبعتها أزمة مالية سنة 1929
سنة 2008 ظهرت حمى الخنازير لكي تتبعها أزمة مالية عالمية دامت أكثر من 5 سنوات
بعد فيروس كورونا سيحدث انهيار البورصات من جديد
الا ان هذه المرة لن تدفع بربيع عربي جديد بل ستضهر حركات جديدة ضد الرأسمالية والنظام العالمي المدمر للطبيعة والإنسانية.
6 - الاندلسي الأحد 26 يناير 2020 - 08:46
ولله جنود السماوات والأرض ولكن المنافقين لا يعلمون
7 - Khadija الأحد 26 يناير 2020 - 08:54
و ظهوره في الصين بالذات راجع الى ان الصين بلد لديه نمو ديموغرافي كبير جدا و يفتقر لاساليب المراقبة الصحية و يحتاج كم هائل من المواد الغذاية لتلبية طلبات السوق الداخلية و الخارجية بعد انفتاحه على السوق لعالمية, بالاضافة ربما لانفتاحه على استهلاك حيونات اخرى تحتاج الى وقاية و ظروف خاصة جدا, لانها تحمل فيروسات و ميكروبات خاصة بها. و عندما يكثر الاقبال عليها في ظروف غير صحية و لا تلائم طبيعة تلك الحيوانات, فان الفيروسات تتفاقم اكثر. مثلا الفيروسات التي تحملها الطيور ليست هي الفيروسات التي تحملها الخنازير و الكلاب و القطط..
8 - أدربال الأحد 26 يناير 2020 - 08:55
ربما لن يصل هدا الفيروس الى المغرب على المستوى الصحي
يعني عمليًا .
لكنه حتما ستصلنا عواقبه على المستوى المادي و المعنوي !
على المستوى المعنوي و الفكري حيث سيستغله بعض صناع التفاهة و مستهلكيها بما فيهم( عبد ربه ) كما حدث في موسم إتش وان إن وان .
لإلهاء الشعب لمدة شهر او اكثر و هدا في حد داته إنجاز عظيم و بركة ستحمد الحكومة الله عليها
على المستوى المادي
ستعمل أمريكا كالمعتاد على إيجاد خلطة سحرية تحت مسمى المضاد و ستفرضه على الشعوب الضعيفة عبر صفقات تجارية ستستغلها حكومتنا بإضافة عمولة للسعر الرسمي لا تقل نسبتها عن الربع ستذهب مباشرة لجيوب الحيثان .
الخلاصة
حنا فينا فينا سواءا وْصلنا الفيروس او ما وصلنا ش .
9 - مغربي الأحد 26 يناير 2020 - 09:13
السلام عليكم
نلاحظ أن جميع الأمراض الخطيرة و المزمنة كثيرا م تأتي من القارة الآسيوية خاصة بلد الصين المعروف بمأكولات الكلاب و الجردان و الثعابين و الخنازير و كل ما هو محرم.
الحمد لله على نعمة الإسلام
10 - منطقي الأحد 26 يناير 2020 - 09:23
عجيب امرك يامريكا والله خرجت عاوتاني بهاد الفيروس باش تجبدي لفلوس من دول العالم باش ابديتي بالصين التي تنافسك عن الصدارة انا متاكد ان هاد الفيروس غاديين يقضيو به الغرض وسيختفي بقدرة قادر اين هو ايبولا وفيروس الخنازير وفيروس الطيور
11 - رشيد اسبانيا الأحد 26 يناير 2020 - 09:26
نشكر الجميع على المعلومات المهمة حتى نحترس قدر الإمكان.
غسل الايدي وعدم استهلاك لحم الحيونات المشكوك فيها سهل جدا، لكن كيف نتجنب الكلام مع الغير ويوجود من يقترب حتى يبقى بينه وبين الوجه فقط بضع سنتيمترات.
12 - محمد الأحد 26 يناير 2020 - 09:59
على ما يبدو إمكانية انتشار المرض بسرعة وبسهولة واردة. ولا أدل على ذلك اكثر من حجر الصين لمدن بأكملها. وماذا عن السلع والبضائع التي تأتينامباشرة من الصين ؟ الا يجب تجميد اي علاقة بالصين حتى تتم محاصرة الوباء. في نظري إجراءات صارمة إلى أقصى حد هي الحل لتجنيب البلاد اي آفة.
13 - mayssa الأحد 26 يناير 2020 - 10:01
قلتم فقط كلمة الاعراض ولكن لم تشرحوها جيدا حتى يتسنى للمواطن معرفتها
14 - عربوبي من الدوار الأحد 26 يناير 2020 - 10:06
أعلنت كندا أمس السبت أن سلطات الصحة العامة في تورنتو تلقت إخطارا بتسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، وهي لكندي عاد مؤخرا من مدينة ووهان. وأضافت في بيان أن المصاب في حالة مستقرة ويعالج بالمستشفى.

كما أكدت أستراليا ظهور أول أربع حالات إصابة أمس السبت، بينما أكدت ماليزيا ظهور ثلاث حالات، وأعلنت فرنسا عن أول إصابة مؤكدة بالفيروس.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية أن مخاطر الإصابة بالفيروس في الصين مرتفعة جدا، بينما هي مرتفعة على المستوى الإقليمي ومتوسطة على المستوى العالمي. وامتنعت المنظمة لحد الساعة عن إعلان حالة طوارئ عالمية.

كذلك، تم رصد إصابات بفيروس كورونا في كل من تايلند وفيتنام وسنغافورة واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان ونيبال والولايات المتحدة.
15 - البرنس الأحد 26 يناير 2020 - 10:10
بيني و بينكم لي كياكل الكلاب و الحيوانات اللاحمة أشنو كتنتظر المصير ديالو ؟
تخيلو معي مقدار الميكروبات السامة و القاتلة و كم النجاسة لي فالكلب، خصوصا كلب الشارع .. واش فنظركم درجة حرارة الطبخ كفيلة بالقضاء عليها ؟ لا أعتقد
16 - عتمان الأحد 26 يناير 2020 - 11:07
يمكن للأنسان أو مجموعة ما أن تخطأ ر تتناول الأشياء الغريبة من الكائنات و لا يحدث له أو لها أي أتر عى صحته ، لكن أن يمعن في الخطأ و يتفنن فيه فهذا آجلا ام عاجلا ستنتفض ضده الطبيعة .
هذا ما أظن حدث في الصين ، ليس من فطرة الانسان ان يأكل بعض الحشرات و الكلاب و الضفادع و الجردان و بعضها الأسماك و فواكه البحر على حالتها النيئة ، بعلة احتوائها على خزان من الفيتامينات و البروتينات او احتوائها على محفزات جنسة او استشفائية .
من أجل الاسراع في نموها و الحصول على مردودية اكبر ، ارتكب الباحثون الانجليز خطأ اطعام البقر أعلاف مركبة ، مكونة من بقايا لحوم المجازر فكان ان ظهر على الابقار أعراض مرض جنون البقر ، فما كان على السلطات البيطرية و السياسية ألا إن اضطروا لأبادة كل القطعان التي تتعدى على ذلك العلف الاصطناعى و سحبه من السوق , و استفاد العلم معهم ان البقر عشبي ليس من آكل اللحوم .
HTA had chinois aayko....hhhhj
17 - عبدالله الأحد 26 يناير 2020 - 13:05
ربما ستكون أمريكا وراء تفشي هذا الوباء لفرملة اقتصاد الصين الذي أصبح يضاهي اقتصادات العالم. فأمريكا لا تحارب فقط بالسلاح العسكري بل تحارب كذلك بأسلحة أخرى منها الفكرية الوبائية السياسية......................
18 - Abdelmajid الأحد 26 يناير 2020 - 13:35
حسب علمي، لا يملك مفاتيح الغيب سوى ربّي سبحانه وتعالى.
أيّ جرأة (أو وقاحة) جعلتك تتوهّم أنك تعلم الغيب؟ من أنبأك أنّ هذا الداء عقاب إلهيّ؟
كفى "بارانويا" وشعبوية وقبلية وتعصبا دينياً وطائفياً
19 - AMIR الأحد 26 يناير 2020 - 14:05
هناك البعض يتحدثون كأن المسلمون لا تقترب منهم الفيروسات ولا المكروبات ولا الأمراض الفتاكه.
قلاك سلط الله جنوده على الصينيين بسبب كذا وكذا.
20 - kamal الأحد 26 يناير 2020 - 14:09
الى المتخلفين متل رقم 10 , لولا اليقضة وجهود لاطباء والباحتين الغربيين لقضت عليك الفيروسات التي ذكرتها, ورقم 1 لاتدخل المسلمين في الموضوع لان هناك الاف الامثلة التي تفند ما تقول وادعو بالسلامة للجميع
21 - احمد الأحد 26 يناير 2020 - 15:18
كل ما يتحرك فهو جائز للأكل لذى الصينيين!!
هل الديدان والكلاب والقطط أحلها الله للأكل؟
لا نستغرب إذا وقعت الواقعة بقوم تركوا الدين القيم دين الاسلام.
22 - marokkii الأحد 26 يناير 2020 - 16:26
فيروس من فعل فاعل والدواء موجود. عند الانتشار سوف تقوم دولة باعلان تتوفر على الدواء كايبولا وانفلونزا الطيور والخنازير والان كورونا
23 - hobal الأحد 26 يناير 2020 - 18:52
في 80 انتشر خبر ان اسرائيل تقوم بتجارب انتاج فيروسات فتاكة لتستعملها ضد الفلسطينيين وفي نفس الوقت تكون هذه الفيروسات غير فعالة في دم اليهود ولا يتاثرون بها
بعد اكتشاف وضائف DNA توصلوا الى مرئات دم كل الشعوب واصبح من الممكن التلاعب بها
الصين عدو امريكا
امريكا ليس بامكانها مواجهة الصين
كما ان الصين تعتبر دولة مهددة للاقتصاد العالمي
حلل هذه ........
24 - abdenacer الأحد 26 يناير 2020 - 19:19
lorsque vous évoquez la méchanceté de la chine ,pourquoi vous achetez leur produit. Ah! Moins cher, mais nos musulmans en Asie en général et la chine en particulier se sont exposés à l'atrocité chinoise, ceci dit qu'il faut boycotter tout ce qui vient de la chine.
25 - mekkaoui moulay lhoussaine الأحد 26 يناير 2020 - 21:51
الزمان تغير ، العلوم التجريبية لو حدها انتهت صلاحيتها ، يجب ربط العلوم التجريبية بالعلوم الطبيعية ، اتحدى الطب سواء الطب البشري او الطب البيطري .
كتبت على هذا النوع من الزكام من شهر اكتوبر .
26 - MarocUni الأحد 26 يناير 2020 - 22:25
Les occidentaux ils connaissent très ses maladie ils appel (les maladie tropicaux) transmise par des animaux sauvage comme le singe et les chauves-souris ses deux animaux sont les plus dangereux pour l homme car se sont des animaux qui ont des anticorps supérieurs à l hommes des virus méconnus par le monde médicale comme le ViH qui été transmis par le singe à l homme pendant la chasse en Afrique
27 - Fatima الاثنين 27 يناير 2020 - 08:38
طريقة نمط التغذية لهذا الشعب كانت دائما موضع تساؤلاتي؟؟
28 - مغربي الاثنين 27 يناير 2020 - 10:34
الان وفيروس كورونا في انتشار ادعو لتضافر الجهود لمساعدة اخواننا الطلبة المغاربة المتواجدين لستكمال دراستهم في الصين
يجب بذل كل الجهود لحمايتهم وتوفير كل السبل لكي يعودو سالمين الئ وطنهم ان شاء الله
29 - مخينزة الثلاثاء 28 يناير 2020 - 21:55
المغاربة عندهم دوا ماشي من امريكا من مخينزة حيت تنقاوموا غير بها
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.