24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3707:0613:3517:0519:5621:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | أول تقرير صيني يشخص "طبائع" فيروس "كورونا"

أول تقرير صيني يشخص "طبائع" فيروس "كورونا"

أول تقرير صيني يشخص "طبائع" فيروس "كورونا"

أصدر باحثون صينيون أول تقرير باثولوجي للمرض الناجم عن فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)، حيث قاموا بتحليل تأثيره على رئة المريض والكبد والقلب من خلال دراسة عينات الخزعة لتشريح لجثة أحد المرضى.

وتم أخذ العينات من الرئة والكبد والأنسجة القلبية لجثة رجل عمره 50 عامًا، أدخل إلى المستشفى في 21 يناير وتوفي بعد 14 يومًا، وفقًا لتقرير حالة نشرته مجلة "لانسيت".

وتم قبول المريض في عيادة للحمى مع أعراض الحمى والقشعريرة والسعال والإرهاق وضيق التنفس، وتلقى علاجًا بالأكسجين التكميلي بالإضافة إلى علاج مضاد للفيروسات باستخدام "ألفا-2 ب" و"لوبينافير" و"ريتونافير"، وفقًا لتقرير فريق البحث من المركز الطبي الخامس التابع للمستشفى العام لجيش التحرير الشعبي الصيني.

وقال التقرير إن عينات الرئة أظهرت أن المريض عانى من متلازمة الضائقة التنفسية الحادة (ARDS)، مع وجود سمات مرضية تشبه إلى حد كبير تلك الموجودة في عدوى فيروسي كورونا سارس (SARS) وميرس (MERS).

وأوضحت الدراسة أن أنسجة الكبد أظهرت تنكسا دهنيا معتدلا في الأوعية الدموية الدقيقة ونشاطا فصيصيا خفيفا، لكن لا يوجد دليل على أن الإصابة في الكبد ناتجة عن عدوى كوفيد-19 أو الأدوية.

وأضاف التقرير أنه لا توجد تغيرات نسيجية واضحة في أنسجة القلب، مما يدل على أن المرض قد لا يضر بشكل مباشر بقلب المرضى المصابين بكوفيد-19.

وأقر التقرير بأن انخفاض مستوى اللمفاويات، كسمة شائعة لدى مرضى كوفيد-19، قد تكون عاملاً حاسماً مرتبطًا بخطورة المرض والوفيات.

كما اقترح التقرير أن يؤخذ في الاعتبار الاستخدام الملائم وفي الوقت المناسب للكورتيكوستيرويدات، مع دعم جهاز التنفس الصناعي، للمرضى ذوي الحالات الخطيرة لمنع تطور متلازمة الضائقة التنفسية الحادة (ARDS).

وقالت الوثيقة ذاتها إن هذه النتائج يمكن أن توفر رؤية جديدة في طريقة تطور المرض (كوفيد-19) قد تسهم في تحسين الاستراتيجيات العلاجية للمرضى ذوي الحالات الخطيرة المماثلة، والحد من الوفيات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - سرمد الحق الأحد 23 فبراير 2020 - 18:34
إن هدا الفيروس كورونا كما أخبرت سلفا متطور جدا في خصائصه الهجومية و الدفاعية و الاستراتجية و متحايل جدا و ما زالت الدراسات لم تبلغ حقيقته الكاملة بعد و العجيب ان هده الخصائص تتكيف في وقت قصير فبعد أن صرحوا أن حضانته 7ايام عادوا ليكتشفوا انها 14 يوم ثم عادوا ليكتشفوا انها 24 يوم ثم عادوا ليقولوا أنها أكثر من 28يوم .
هدا يعني ان الفيروس يتخابر مع اكتشافات البشر و يخرج من جديد بنمط هجومي جديد و مفاجئ .
إن الصين تعاني الويلات و قريبا ستعلن الطامة الكبرى و أن الوضع خارج عن السيطرة و أن كل الحلول قد استنفدة وتبقى الكلمة فقط لكورنا ليعلن من تلقاء نفسه بهدنة وقتما شاء و كيفما شاء .
و الله تعالى فعال لما يريد .
2 - Nida الأحد 23 فبراير 2020 - 18:42
إذا كان فيروس كورونا يعرف كل هذا الانتشار بوصوله إلى إيطاليا ولبنان وإيران وإبداء السلطات المغربية مخاوفها من انتقال المرض عبر القادمين من أفريقيا جنوب الصحراء، فما أعدت السلطات الصحية من برامج لكبح دخول حالات مصابة إلى المغرب في ظل تنامي دخول السياح من دول اكتشفت حالات الإصابة لترابها للترفيه بالمغرب، وكذا تنامي دخول مغاربة العالم لقضاء شهر رمضان بالمغرب برفقة ذويهم
على محال الله يحد الباس
3 - ايت واعش الأحد 23 فبراير 2020 - 19:07
الوقاية خير من العلاج حكمة بسيطة ولكنها فعالة جدا وقت الازمات ،وعلى الحكومة المغربية الاخد بها بمنع الرحلات والقادمين وكل من زار بلدان الصين كوريا الجنوبية ايران ايطاليا اليابان..مند اواخر دجنبر الى الان، ..اجراء بسيط وسيجنب البلد الكثير من المتاعب ولكن الحكومة قوم لا يسمعون
4 - ماجد واويزغت الاثنين 24 فبراير 2020 - 00:15
كورونا فيروس إلى مشا حتى دخل المغرب مشينا فيها كاملين الله يحفظ
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.