24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3707:0613:3517:0519:5621:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | الطب التقليدي يعالج غالبية حالات "كورونا" بالصين

الطب التقليدي يعالج غالبية حالات "كورونا" بالصين

الطب التقليدي يعالج غالبية حالات "كورونا" بالصين

"عندما تمكن مني المرض بشكل خطير، كان من الصعب عليّ أن أتنفس بشكل طبيعي. لكني بدأت أشعر بتحسن أعراض ضيق الصدر والتجشؤ والسعال بعدما تناولت العقاقير الصينية التقليدية بضع مرات، كما تحسنت مؤشرات جسمي الحيوية بشكل ملحوظ في فحص التصوير المقطعي المحوسب (سي تي)". كانت تلك كلمات السيدة بينغ البالغة من العمر 64 عاماً، التي أُصيبت بالالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا الجديد "كوفيد-19".

وتم نقل السيدة بينغ إلى جناح وحدة العناية المركزة في مستشفى ديتان في بكين، في 20 يناير الماضي. ومن ثم بدأت تلقي العلاج بأسلوب الطب الصيني التقليدي، بمساعدة من بعض تدابير الطب الغربي المتمثلة في تناول المضادات الحيوية وعلاج استنشاق الأوكسجين وغير ذلك، ما أسهم كثيرا في تحسن أعراضها بشكل ملحوظ، ودفع الأطباء إلى نقلها إلى الجناح العام بسلام في 6 فبراير الجاري.

ووفقا لنتائج بيانات أصدرتها مصلحة الدولة لإدارة الطب والصيدلة التقليدية الصينية، فقد شارك الطب الصيني التقليدي في علاج أكثر من 85.2 بالمائة من إجمالي المرضى المصابين بكوفيد-19 حتى 17 فبراير، وأكثر من 90 بالمائة في بعض المناطق مثل مقاطعة شنشي الواقعة في شمال غربي البلاد، ومقاطعة هيلونغجيانغ بشمال شرقيها.

ولطالما أكدت الحكومة المركزية الصينية في بداية المعركة لمواجهة فيروس كورونا الجديد على أهمية الالتزام بتطبيق أساليب علاج متكاملة بين الطب الصيني والطب الغربي. ونفذت المناطق المختلفة في أنحاء البلاد هذه السياسة وعملت على تحقيق مشاركة شاملة للطب الصيني التقليدي في الوقت المناسب في عمليات التشخيص والعلاج السريري.

وبفضل الجمع بين هذين النوعين من الطب، لم تنجح المستشفيات المعنية بشكل فعال في الحد من تدهور حالات المرض الخفيف لتصبح حالات خطيرة فقط، بل تمكنت أيضاً من انتشال الكثير من المرضى المصابين في الحالات الخطيرة إلى مرحلة المرض الخفيف، وتحسين معدلات الشفاء.

وفي بعض المناطق، يتم استخدام العقاقير الصينية التقليدية أيضا في مجال الوقاية في سبيل تحقيق هدف تجنب العدوى العابرة بين العامة.

وظهرت بدايات الطب الصيني التقليدي في المجتمع البدائي، وخلال عصر تشوان تسيو والممالك المتحاربة (770 قبل الميلاد-221 قبل الميلاد)، تشكلت نظرية الطب الصيني التقليدي بشكل أساسي، وكان لها تأثير بعيد المدى على دول الدائرة الثقافية الصينية التقليدية. فعلى سبيل المثال، تم تطوير الطب الياباني الصيني التقليدي، والطب الكوري التقليدي، والطب الفيتنامي الشرقي، على أساس الطب الصيني التقليدي.

ودائما ما يعتمد الطب الصيني التقليدي على نظرية "يين" و"يانغ" في تشخيص الأمراض، ويستخدم أساليب العلاج التقليدية المتمثلة في الوخز بالإبر، والتدليك، والحجامة، و"تشيقونغ"، والعقاقير الطبيعية، والعلاج الغذائي وغيرها من العلاجات لتمكين الجسم البشري من تحقيق التوازن بين "يين" و"يانغ" في داخله وخارجه، ومن ثم التعافي من الأمراض. ولقد أدرجت منظمة الصحة العالمية الطب الصيني لأول مرة في مخططها الطبي العالمي في أول أكتوبر 2018.

وفي هذا السياق، قال وانغ شيان بو، مدير مركز تجميع وتكامل الطب الصيني والطب الغربي في مستشفى ديتان المتخصص في علاج الأمراض المعدية في البلاد: "حرصنا منذ استقبال المستشفى أول مريض مصاب بكوفيد-19 على تطبيق سياسة مشاركة أطباء الطب الصيني التقليدي في عمليات العلاج"، مشيرا إلى أن نتائج العلاج كشفت أن الطب الصيني حسن الأعراض المتمثلة في تخفيف الحرارة، وتخفيف السعال، وتحسين مستوى التعب للمرضى الذين يعانون من المرض بشكل خفيف بشكل ملحوظ.

أما بالنسبة للمرضى من ذوي الحالات الخطيرة والحرجة، فتم تنفيذ نظام فحص مزدوج لطبيبين من الطب الصيني والطب الغربي، لضمان استخدام المرضى العقاقير الصينية التقليدية في الوقت الحقيقي، على أساس العلاج بالطب الغربي، فتحسنت حالة بعض المرضى من ذوي الحالات الحرجة بشكل كبير بفضل ذلك، وفقا لوانغ.

كما لاحظ صحافيون من وكالة أنباء "شينخوا" في العديد من المقابلات عبر أرجاء البلاد أن التطبيق المبكر لأساليب العلاج الطبي الصيني التقليدي أو تنفيذ تدابير تكامل الطب الصيني التقليدي والطب الغربي الحديث لمكافحة كوفيد-19، كان له تأثير إيجابي كبير في تحسين أعراض المرضى ذوي الحالات الخفيفة ومنع انتقال المرضى من ذوي الحالات الخطيرة إلى الحالات الحرجة.

وفي هذا السياق، أنشأت مقاطعة تشجيانغ، الواقعة في شرقي الصين، نظاما كاملا يشمل تدابير متنوعة لمواجهة تهديد الفيروس.

وتتمثل هذه التدابير في ضمان الوصفات الطبية الصينية الجاهزة للوقاية والسيطرة على انتشار الفيروس بين الذين كانوا على اتصال وثيق مع العامة المعرضين للخطر، وضمان الظروف الوافرة للاعتماد على الطب الصيني التقليدي في معالجة الحالات المشتبه فيها بالإصابة بكوفيد-19 في المرة الأولى، وضمان مشاركة عاملي الطب الصيني في جميع الحلقات لعمليات علاج المرضى المصابين بكوفيد-19.

أما في مقاطعة قوانغدونغ، جنوبي الصين، فنُفذت سياسة دقيقة تحت اسم "وصفة طبية صينية منفردة لشخص واحد" لجميع المرضى الذين يعانون من المرض بشكل خطير، إضافة إلى تنفيذ التدخل المبكر للطب الصيني في علاج المرضى المشتبه في إصابتهم بالفيروس، أو الذين أصيبوا به بشكل خفيف بعد تصنيف أعراضهم المختلفة، جنبا إلى جنب مع عادات الأكل المحلية وتغيرات الطقس.

فلماذا يمكن للطب الصيني القديم أن يلعب دورًا إيجابيا مهما في مواجهة الفيروسات الجديدة المعقدة والعنيدة في المجتمع الحديث، مثل فيروس كورونا الجديد؟

حول ذلك، قال هو تشنغ شي، أستاذ الطب الصيني-الغربي المتكامل في المستشفى التابع لجامعة الطب الصيني التقليدي في تشنغدو، حاضرة مقاطعة سيتشوان جنوب غربي الصين، إن نظرية الطب الصيني التقليدي تؤكد على تعديل استراتيجيات تشخيص وعلاج الأمراض التي تصيب الناس وفقا لظروف أجسامهم وعقولهم، بشكل منفرد ومتنوع، إضافة إلى الظروف الخارجية مثل الخصائص المناخية الموسمية، والظروف المحلية، والبيئة الجغرافية، أي وفقا لإجمالي حالات الأفراد المختلفين، التي تتجسد في "تمايز المتلازمات وعلاجها".

وتتركز النظرية على تعديل حالات العوامل المسببة للأمراض من خلال العمل على تنشيط الوظائف الكلية لجسم الإنسان.

وأكد لي هاو، المسؤول في مصلحة الدولة للطب والصيدلة الصينية التقليدية، أن لجنة الصحة الوطنية والمصلحة المذكورة أصدرتا بلاغا مشتركا في 6 فبراير، أوصتا فيه باستخدام نوع من العقاقير الصينية التقليدية تحت اسم "حساء تنظيف الرئة والتخلص من السم" في جميع أنحاء البلاد، وذلك بعد حصول الحكومة على نتائج ممارسات العلاج لـ 214 حالة سريرية باستخدام هذه العقاقير.

وعلى ضوء ذلك، أظهرت نتائج استخدام العقاقير بعد عشرة أيام أنه تم علاج 701 حالة مؤكدة للإصابة بكوفيد-19 باستخدام تلك العقاقير في 57 مؤسسة طبية مخصصة في 10 مقاطعات، وغادرت 130 حالة منها المستشفيات بعد تماثلها للشفاء، واختفت الأعراض لدى 51 حالة منها، وتحسنت الأعراض في 268 حالة، بينما لم تتفاقم الأعراض بشكل مطرد في 212 حالة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - سرمد الحق الاثنين 24 فبراير 2020 - 09:02
نأمل دلك و لكن .
هدا الفيروس لا ينفع معه لحد الآن لا طب تقليدي و لا غربي و لا شرقي .
كما ان عدد الحالات التي تشفى مبالغ فيها جدا ، بل إن عدد الإصابات هو المحجوب حقا ، و عدد الوفايات أكبر بكثير .
تالله لو اعلن عن النتائج الحقيقية لبنت الدول جدارا حديديا بينها و بين الصين.
إننا في خطر جسيم فلمادا اللامبالاة من طرف هده الدولة .
2 - ايت واعش الاثنين 24 فبراير 2020 - 09:20
خطأ الصين الاكبر هو تكتمها عن الفيروس في بداياته الاولى ،والتهاون في مكافحته رغم ان المثيرين اصيبوا به وشخصت حالات منه وفضلت الصين السكوت والتغاضي عنه ككل الانظمة الديكتاتورية،الان تريد تسويق وصفاتها الشعببة وان تبيع للعالم طبها التقليدي مستغلة الازمة الصحية الطارئة ، وان تظهر للعالم بانها تكافح وتسيطر على الوباء، ولكن التقصير والكتمان واخفاء الحقاىق وحتى الارقام مشكوك في دقتها اذ يمكن ان تبلغ نسب اكثر ، كما انها مارست ظغوط على منظمة الصحة العالمية كي لا تعلن حالة الطواريء وتعلن الفيروس بانه وباء ..وذالك خدمة لاجندات الحزب الشيوعي وقياداته التي تهتم لخطبة اارئيس الرنانة ولا تهتم للصحة العامة.
3 - مجتمع الاثنين 24 فبراير 2020 - 10:31
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اولا يجب تطبيق السنة النبوية اولهم النظافة تانيا يجب الإبتعاد على أكل ماحرم الله ورسوله بما فيهم الْجِيَّفْ .هذا الإبتلاء من الله سبحانه وتعالى فقط للرجوع إلى دين الإسلام وها نحن لاحظنا البعض منها بدأ يتطبق كغسل اليدين قبل الأكل وتعريض دراع اليد اثناء العطس واليد امام الفم اثناء الثثائُب اليس هذا من السنة .
4 - كمال الاثنين 24 فبراير 2020 - 13:21
الغسل بالماء لوحده كما كان سائدا في القدم لا ينفع .
ضروري الصابون وأحيانا صابونا ضد البكتيريا والماء الاقرب للساخن .
يجب ان لا ننسى ان قديما كلما حل بقوم وباء كهاذا او ما يشابهه لا ينجو منه الا القليل الى حد كان تعداد سكان المعمورة يرتفع بوتيرة جد بطيئة بل أحيانا يتقهقر للوراء.
التقدم العلمي للانسان هو الذي احدث ثوره في مجال الطب مما ادى الى التغلب على أمراض وبائيه كانت قاتله بالأمس القريب والان اصبخت لا شأن لها بفضل اختراع التلقيحات والمضادات الحيويه.
.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.