24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

01/06/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2806:1413:3017:1020:3722:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مؤسسات للتعليم الخصوصي تخفض رسوم الأداء (5.00)

  2. في ذكرى معركة أدْهَار أُوُبَرَّانْ .. إنذار الخطابي وغطرسة سلفيستري (5.00)

  3. مختبرات جديدة ترفع فحوصات "كورونا" إلى 16 ألفا في الصحراء (5.00)

  4. منتدى الكرامة: توقيف الريسوني "يثير الشكوك" (5.00)

  5. رصيف الصحافة: شعبية اليوبي الجارفة تثير قلق الوزير آيت الطالب (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | بيئة وعلوم | ضعف سُبل الوقاية‬ يثير قلق أطر صحية من انتقال عدوى "كورونا"

ضعف سُبل الوقاية‬ يثير قلق أطر صحية من انتقال عدوى "كورونا"

ضعف سُبل الوقاية‬ يثير قلق أطر صحية من انتقال عدوى "كورونا"

تزداد شكايات الأطر الصحية في ربوع المملكة من ضعف سبل الوقاية من فيروس كورونا، خاصة أنهم الأكثر تعرضا للإصابة بالمرض، موجهين نداء إلى وزارة الصحة من أجل توفير وسائل الحماية من الداء، وتعزيز المستشفيات بمزيد من الآليات الوقائية.

وفي هذا الإطار قال أنور الوديني، ممرض تخدير بالحاجب: "نخاف أن ينتشر الوباء في صفوف الأطر الصحية بشكل كبير، ومن عاقبة ذلك لأن كل أطر المستشفى بالحاجب إلى حد الآن تلتحق بمنازلها وذويها بعد انتهاء مناوبتها".

الكاتب الإقليمي للفدرالية الديمقراطية للشغل بالحاجب أبرز عددا من النقاط السلبية التي يعرفها المستشفى هناك، متحدثا عن نقص الكمامات ووسائل التعقيم، إذ قال: "الكمامات لا يتوفر عليها معظم الأطر الصحية بالشكل المطلوب، بل إن بعض الأشخاص يرتدون الكمامة نفسها لمدة يومين، في حين أن مدة صلاحيتها عند ارتدائها لا تتجاوز ست ساعات"، وزاد: "الغريب في الأمر تواجد بعض الكمامات من نوع FPP2 المختصة في الحماية، لكن لم يستفد منها الجميع، بل فقط من لهم منزلة لدى المسؤولين، في حين أن الأطر الصحية التي تتعامل وتحتك بشكل مباشر مع المرضى ليس لها شيء، اللهم كمامة استوفت مدة صلاحيتها".

الوديني، وضمن حديثه مع هسبريس، رصد كذلك "سوء توزيع المحلول المعقم وكميته المحدودة"، قائلا إن "خلية التعقيم بالمستشفى ليست رهن الإشارة في كل لحظة، حتى وإن حلت حالة مشتبه في إصابتها بالمستشفى أو مؤكدة".

وأكد المتحدث ذاته أنه "منذ ظهور هذا الفيروس واتخاذ البلاد خطوات جريئة لاحتوائه كانت المندوبية الإقليمية بالحاجب على تواصل دائم بشأن كل المستجدات والتوصيات حول المرض، سواء محليا أو دوليا، لكن الغريب في الأمر هو التعاطي السلبي في التصدي لهاته الجائحة في ما يخص حماية الأطر الصحية أولا وتجنب نقل العدوى لهم".

من جانبه قال حبيب كروم، فاعل جمعوي وحقوقي، إن "العدو الخبيث كائن مجهري يتمتع بقدرات قتالية هائلة، عجزت معها كشوفات الباحثين والخبراء في مجال علم الفيروسات، ويوجه ضربات قوية تصيب ما هو جسدي ونفسي".

ويردف كروم: "الممرضون والأطباء هم أكثر الأشخاص عرضة لهجمات الفيروس، لتواجدهم بطريقة مباشرة أمام فوهة بركانه الحارق والمعدي".

ويرى رئيس جمعية الممرضين أن "خطورة الفيروس الخبيث تكمن في الهلع والخوف الناجمين عن توقيف عجلات الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والفكرية والرياضية...بسبب الرعب والقلق السائد على المستوى العالمي في نفوس المواطنين من احتمال إصابتهم بقذائفه المدمرة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - Marocain الأربعاء 01 أبريل 2020 - 04:08
اقل ما يقال عن موضوع اختبارات الكورونا هو كارثي و مخيف فمنذ بداية الوباء فحص اقل من 3000 شخص وجد ضمنهم اكثر من 600 مؤكدة و هذه نسبة كارثية في حين عنذ ماما فرنسا التي يتبعها مسيروا هذه البلاد فوصل عدد الفحوصات الى 200000 الف و مع ذلك تتهم حكومتها بالتقاعس لان الجارة المانيا قامت بفحوصات اكثر ؛
لهذا اتجه الى مسيري بلدنا الحبيب اتقوا فينا وجه الله و اعلموا ان مناصبكم لا تعني شيئا بدوننا نحن الشعب المغلوب على امره
2 - مغربي الأربعاء 01 أبريل 2020 - 04:23
."في الأمر تواجد بعض الكمامات من نوع FPP2 المختصة في الحماية، لكن لم يستفد منها الجميع، بل فقط من لهم منزلة لدى المسؤولين، في حين أن الأطر الصحية التي تتعامل وتحتك بشكل مباشر مع المرضى ليس لها شيء، اللهم كمامة استوفت مدة صلاحيتها". هل في ضل هذه الازمة مازلنا نرى مثل هاته التصرفات. مؤسف
3 - مندهش الأربعاء 01 أبريل 2020 - 04:47
المرجو حماية الأطر الصحية وتجنب نقل العدوى لهم ولذويهم.
شحال عدد الاطر الصحية والإدارية... الله يجازيكم بالخير يامسؤولين وفروا لهم كل سبل الوقاية وكل الدعم النفسي...
فل نتحد دولة وشعبا ضد كورونا
4 - الصمود الأربعاء 01 أبريل 2020 - 04:54
الممرض و الطبيب مهنتان من مهن التضحية على غرار الامن و التعليم، يجب شحد الهمم و مواصلة العمل الجاد دون تردد. حان الوقت الذي لا يجب أن ندخل في حسابات ضيقة معها سنكون خاسرين.
5 - سعيد الأربعاء 01 أبريل 2020 - 05:02
يجب على وزارة الصحة ان تحمي الاطر الطبية من هذ اافيروس القاتل بما تيسر لها من المعدات التى يستعملها الطبيب و الممرض لحمايتي نفسه الكمامات و مسحوق التعقيم و التطهير من الفيروسات وان تهتم بهذه الفئة على الاقل في هذه الظروف الصعبة التى يعيشها العلم اسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يحفظ بلدنا المغرب من كل سوء و مكروه و سار بلاد المسلمين اللهم ارفع البلاء عن عبادك في كل بقع الدنيا يارب العالمين
6 - الله المعين الأربعاء 01 أبريل 2020 - 05:12
من حق الأطر الصحية أن تطلب العمل في ظروف جيدة و بوجود الوسائل الضرورية من أجل الحماية ... أنصح الأطر الصحية بالرجوع إلى نصائح الدكتور الفايد التي نشرها هذه الأيام للوقاية أو للتخلص في ظرف وجيز من الفيروس... وآمل أن تستجيب لهذه النصائح.
7 - Hicham الأربعاء 01 أبريل 2020 - 05:14
الا مشا تا تعادا الجيش الابيض لله احفض،
خسرنا المعركه
و ان لله وان اليه راجعون
8 - عثمان الأربعاء 01 أبريل 2020 - 05:32
لا حول ولا قوة الا بالله، انها لخطيئة ان يزج بهؤلاء للدفاع عن الوطن دون اسلحة ولا ادرع.
9 - العمدة الأربعاء 01 أبريل 2020 - 05:36
من الواجب على الدولة المغربية أن توفر كلما تحتاجه الأطر الطبية لمواجهة هذا الفيروس. السؤال الذي يطرح نفسه هو أنه مرت أكثر من ثلاتة أسابيع على إنشاء الصندوق، فما مصير تلك الأموال إذ لم تستثمر اليوم قبل الغد؟
10 - Salah الأربعاء 01 أبريل 2020 - 06:16
سلام عليكم من ضمن وسائل الوقاية يجب على دولة أن توفرها لللأطباء أجهزة مثل سكانير تفتيش الذي يوجد في المطارات لكن هو لتعقيم يمرون تحته يطلق مواد معقمة ويوضع في ممرات مستشفى التي يوجد بها أصحاب مرض كوفيد19 كلما مروا من غرفة لغرفة مريض مروا عليه وهذا سكانير موجود بتركيا كوريا الجنوبية الصين حتى أندونيسيا
11 - عابر سبيل الأربعاء 01 أبريل 2020 - 06:32
السلام عليكم و رحمة الله ، بالنسبة لموضوع الوقاية عن طريق الكمامات فإن هناك مغالطات فيما يخص الأنواع الثلاث fpp1 , fpp2 , fpp3 , كما سبقت و شرحت في تعليق مند اسبوعين و بحكم عملي في الديار الألمانية ان fpp3 هي الوحيدة التي تحمي بنسبة 90% من الفيروسات ، أما الباقي فهو مناسب فقط الغبار مثل fpp1 , و fpp2 غبار ، دخان ،مواد كيميائية ساءلة .
اللهم ارفع عن أحبتي البلاء .
12 - عابر سبيل الأربعاء 01 أبريل 2020 - 07:09
فئة الحماية FFP1 FFP2 FFP3
الغبار غير السام ، جزيئات الدخان × × ×
المواد المسببة للسرطان × ×
الفيروسات والبكتيريا والجراثيم الفطرية ×
و ا لمواد المشعة
مثل هاته المغالطات هي التي تسببت في إصابات العديد من الأطر في الدول المتقدمة فعل وزارة الصحة المغربية تدارك الموقف كي لا يقع المغرب في نفس الغلط الفادح مع اننا ننادي منذ اسبوعين بالتعليق على أن السلطات هي الأولى المعرضة لنقل العدوى بين المواطنين ، الغريب في الأمر أن حكومة الرذاذ ، حكومة كفاءات كما يدعون ، المهم ليس هو الانتقاد بل حماية وطننا الحبيب من هاد الوباء الفتاك
13 - مغري غيور الأربعاء 01 أبريل 2020 - 07:14
نعلم أن الدولة قامت بمجهودات جبارة لتصدي لجائحة فيروس كورونا و هي مشكورة لكن يجب عليها الرفع من و ثيرة الفحص فعدد الفحوصات الحالية لا يرقى الى حجم انتشار الفيروس. عليها استعجال الفحوصات الكشف عن اصابة فيروس كورونا قبل أن نكتشف فوات الاوان و انتشار بين عمومي الناس.
14 - طبيب الأربعاء 01 أبريل 2020 - 07:27
مع الأسف هذا هو الواقع . ليس هناك أقنعة ffp بل أقنعة المخصصة للجراحة ليس أكثر . هذه الأخيرة ليست متوفرة بالعدد الكافي .اما المطهرات فهي عملة ناذرة.
مع الأسف وزارة الصحة لم تحمي موظفيها و لم تكن لها سياسة استباقية . حتى المصالح في حالة متدنية الا بعض المستشفيات الحديثة( يقومون بعرض الأخبار على الشاشة لها فقط) . الواقع أليم و هناك مستشفيات ليس بها إنعاش أصلا ( المحمدية مثلا) . أتعرفون ان مثلا هناك مصالح فيها مرحاضين فقط واحدة لكل موظفي المصلحة( أطباء ممرضين و ممرضات) و أخرى لجميع المرضى ( لهذا مثلا كانت شكاية المواطن في مراكش) إنه الواقع الأليم ياسادة . أما الوزراء و النواب المحترمين فسيقصدون المستشفىً العسكري الراقي في حالة الاصابة( الوزير عمارة مثال)
15 - بشير الأربعاء 01 أبريل 2020 - 08:51
السلطات تحث الجميع على البقاء في منازلهم تفاديا للعدوى ووزارة الصحة لازالت إلى حد الآن لم توفر وسائل الوقاية للاطر الطبية وتعرضهم لخطر الإصابة ولخطر نقلها إلى أسرهم لا قدر الله. من سيقوم بالواجب نحو المرضى اذا تفشى المرض في صفوف الأطباء والممرضين؟ أين الاعتمادات المرصودة من طرف صندوق كورونا؟ أين الاستباقية والاستعجال؟
16 - مغربي آسف الأربعاء 01 أبريل 2020 - 08:55
المغرب : الله الوطن الملك .
الحمد الله كاين الله.
الملك الله ينصرو ،
أما الوطن فيه 2:الشعب و الحكومة:
الشعب الشريف و المتعاون وله تاريخ عظيم ،و المواطن الغربي داخل و خارج الوطن بالأخص له مكانة كبيرة في الفظاء و في الابحات العلمية خارج الوطن .هناك الكتير من الأمثلة.
اما الحكومة و الحكومات السابقة و بعجالة، إذا تعاطى السياسي للتجارة ،فسدت السياسة و فسدت التجارة .
والسلام
17 - مواطنة الأربعاء 01 أبريل 2020 - 09:38
لا افهم لم لم تظهر اثار امتلاء الصندوق و لازلت الاطر الطبية تعاني من نقص وساىل الوقاية !!! هذا لا يشجعهم على خوض المعركة
18 - Désolé الأربعاء 01 أبريل 2020 - 09:58
La vitesse du dépistage est capitale.
Le nombre des PCR est très nulle auaroc.
.en Belgique un petit
pays de l Europe 3000 PCR par jour et au maroc presque 3000 PCR par mois.chose que me le ministre marocain de la santé doit soulever.
Tres bon courage Medecin
Pharmacien. Les autorités ;police forces auxiliaires ;gendarmerie royale .
Dommage pour le reste du gouvernement
19 - مغربي الأربعاء 01 أبريل 2020 - 10:20
تحية للاطباء و الممرضين وتحية لرجال الأمن والدرك القوات المساعدة والوقاية المدنية الجيش وتحية للقواعد والخلفان واعوان السلطة وأصحاب النظافة والجمعيات التي ساهمت في خدمة المواطنين والكل في خدمة المواطن المغربي ونطلب من الله سبحانه تعالي أن يحفظهم من كل مكروه وأن يرفع عنا هدا الوباء. ويجب الالتفات لهاؤلاء الرجال اما اصحاب الرواتب السمينة والتقاعد المريح ف حسابهم عند الله .اللهم احفظ هدا البلد وساءر بلاد المسلمين امين امين
20 - مواطن مغربي الأربعاء 01 أبريل 2020 - 10:33
هذا المقال يسائل وزير الصحة شخصيا هل للوزارة اجهزة مراقبة توزيع المواد المعقمة و الكمامات على الاطقم الطبية و الممرصين
هل مندوبي الصحة على منئ من هذه المراقبة
عدم تفعيل المرلقبة يخلق نوع من الفوضى و الاتباك خصوصا و ان هناك مسؤولين تنقصهم حس الوطنية في عز الازمة
على الوزبر الضرب على يد من تبت في حقه تقصير في ظل هذه الجائحة و اعتبار التقصير هذا ضمن الجرائم الجنائية
21 - محمد الأربعاء 01 أبريل 2020 - 12:28
ضعف اجراءات الوقاية بالنسبة للاجراء كذالك ينقص من أهمية كل ماقامت به الدولة
22 - Foumf الأربعاء 01 أبريل 2020 - 12:29
يمكن توفير الاموال الضرورية لشراء كل ما تحتاجه الاطر الصحية ، فقط بعدم توزيع الاموال والمساعدات على بعض الاغنياء اصحاب بطاقات راميد ، والتي لا نعرف كيف تم الحصول عليها . هاته الفءة تستفيد حتى من برنامج تيسير ....... تحية الى الاطقم الصحية وكل السلطات التي توجد في الجبهة الامامية .
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.