24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3606:2213:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | بيئة وعلوم | شبان يصممون جهازا للتعقيم بواسطة الأشعة‎

شبان يصممون جهازا للتعقيم بواسطة الأشعة‎

شبان يصممون جهازا للتعقيم بواسطة الأشعة‎

استطاع ثلاثة شبان مغاربة تصميم وتركيب جهاز لتعقيم الأماكن بواسطة الأشعة فوق البنفسجية، حيث يرسل موجات بقوة 253 نانومترا كحد أقصى للإشعاع، معتمدين على وسائل وأدوات محلية بحكم إجراءات الحجر الصحي.

وتمكن كل من المهندس محمد عويس والدكتور سفيان العلمي والتقنية المختصة هاجر أوهبة، وكلهم خريجو مؤسسات تعليمية عمومية مغربية، من إعداد جهاز يعمل عن بُعد، أجروا عليه تجارب علمية ناجحة.

ويمتص الجهاز عبر الطول الموجي الأكثر فاعلية جزيئات الحمض النووي من معظم الكائنات الحية الدقيقة، وبالتالي تدميرها على قطر ستة أمتار وفي وقت وجيز ومدروس من 3 إلى 9 دقائق، حيث يهاجم الحمض النووي للفيروسات.

وينظف الجهاز الأماكن الموبوءة بشكل تام، كما يمنع الفيروس من الانتشار والتكاثر، دون أدنى خطر على البشر وعند انتهاء الوقت المعين للتعقيم تنطفئ المصابيح المرسلة للأشعة وتختفي داخل الآلة، في انتظار بروز جسم جديد للتعقيم.

ويسعى الشبان، الذين التقتهم كاميرا هسبريس، إلى تقديم يد العون للمجتمع في هذه الظرفية الصحية الاستثنائية، فضلا عن دخول سوق التصنيع وتطوير هذه الآلة التي تسمح للطاقم الطبي باشتغال مريح وربح للوقت، بسبب التعقيم.

ويقترح الشبان المغاربة، الذين وضعوا براءة الاختراع للجهاز، استثمار الآلة داخل المستشفيات والمصحات كخطوة أولى، مؤكدين أنه يشارك كذلك في برنامج "امتياز" الذي أطلقته الوكالة المغربية لإنعاش المقاولات من أجل تصنيع منتجات تستعمل ضد الجائحة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - Elbiuhali الجمعة 29 ماي 2020 - 09:43
تبارك الله على الشباب ديالنا ولكن المستثمرين ديالنا غادي قولوا ليكم واش كاين شي عقارات شي اراضي شي قهاوي اما هاد العجب مكانعرفوش ليه
2 - ايمداحن الحسن الجمعة 29 ماي 2020 - 10:24
هائل جدا في المغرب طاقات واعدة أنا أتوقع أن يصبح المغرب بعد الجائحة بلدا صناعيا متقدما على جميع الامم بفضل شبابه الغيور على بلده
3 - simo الجمعة 29 ماي 2020 - 10:49
نعم نحيي ونثمن مثل هذه الإبتكارات ولكن يجب إنتظار التاشير عليه من الجهات المختصة ومنحه شهادة البراءة الفكرية لأنه لحد الآن ثم تسجيله فقط. فكن من أجهزة ثم ابتكارها لكن سرعان ما تبث وجود أعراض جانبية على صحة الإنسان. فهذا الجهاز يستعمل الأشعة وهنا السؤال.
4 - سعيد الجمعة 29 ماي 2020 - 11:26
الاحظ استعمال جملة (كلهم خريجوا المدرسة العمومية ) داءما بعد بروز احدهم ، مما يوحي ان التعليم العمومي بالف خير حاليا ، و يشوش على الكتير من الاباء اكن اقول احذروا هذه الجملة لانها ملغومة ،لان هذا الدكتور او الباحث درس في التعليم العمومي منذ ما يزيد عن 30 سنة او اكتر ، كما كتب عن منصف السلاوي بفخر متناسون انه درس فيه في السبعينات عندما كان مستوى الرابعة اعدادي احسن من الباكالوريا
5 - عبدو الجمعة 29 ماي 2020 - 11:45
أتمنى بعد انتهاء الجائحة أن ينظم معرض يشارك فيه جميع من انجز او اخترع او صمم اي جهاز في فترة الجائحة.
6 - زين العابدين الجمعة 29 ماي 2020 - 14:32
شباب بارك الله فيه لو ساعدت الدوله هاته الطاقة الشابه والله ترون منها العجب العجاب لكن واسفاه
7 - سين الجمعة 29 ماي 2020 - 16:41
أدعو الدولة إلى تبني هذه المشاريع ضمن مخطط البحث العلمي و تشجيعهم ماديا و معنويا .مع الاهتمام بقطاع التعليم العمومي .وتكون المردودية مقياسا للحصول على الراتب.
8 - ايمان الجمعة 29 ماي 2020 - 19:54
تبارك الله علهم ياربي يديره فلاسواق
9 - عبدو السبت 06 يونيو 2020 - 01:23
ما شاء الله الابتكار الاختراع التصميم التصنيع هبة من الله لكن القوانين والإجراءات الإدارية من البشر وضع ملف لوزارة الصحة وانتظار الإجابة هل هذا المنتوج صالح أم لا عليك انتظار ظهوره في الدول الكبرى لكي نقتنع به ونستورده لانهم لا يتقون في الشباب المغربي وهذا سبب هجرة الأدمغة وأكبر الشباب في مشاريعهم وامتحنوهم وجربوهم وسترون عجبا
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.