24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3606:2213:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | بيئة وعلوم | تطبيق يروم الحماية من "كورونا" والتلاعب بالمعلومات الشخصية

تطبيق يروم الحماية من "كورونا" والتلاعب بالمعلومات الشخصية

تطبيق يروم الحماية من "كورونا" والتلاعب بالمعلومات الشخصية

ينتظر أن يتم في غضون الأيام أو الأسابيع المقبلة رفع الحجر الصحي بالمملكة المغربية؛ وحتى تضمن الحكومة إيقاع مراقبة انتشار جائحة "كوفيد19" فهي تحتاج إلى تطبيق تقني يساعد في التعرف على سلسلة المخالطين لشخص حامل لفيروس "كورونا" المستجد، للحد من انتشاره.

وإذا كانت الصين وكوريا الشمالية والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا اعتمدت تطبيقات أثارت الكثير من الجدل حول مدى نجاحها واحترامها لخصوصيات المواطنين، فإن فريقا علميا بمدينة مراكش يطرح تطبيقا يحمي هذه الخصوصية، ويساعد على الكشف عن المخالطين في الآن نفسه.

وفي هذا الإطار أوضح أنس أبو الكلام، الأستاذ الجامعي بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بمراكش، أن "الكثير من الدول اعتمدت على تصريحات المصابين في تحديد المخالطين، فيما اهتمت أخرى بتطوير تطبيقات التتبع المخصصة لأنظمة التشغيل "آبل" و"أندرويد" باستعمال تقنيات Big Data و GPSوBluetooth".

وفي تصريح لهسبريس واصل الأستاذ ذاته: "رغم استجابة هذه التطبيقات في الغالب لمعايير حفظ خصوصية الأفراد المنصوص عليها، ‏فنسبة استخدامها تظل منخفضة، لضعف ثقة المستعملين فيها، إذ بإمكان المشرفين على قاعدة البيانات والمؤسسات التعرف على هويات المعنيين بالأمر ومخالطيهم، وأماكن تواجدهم ومسارات تنقلاتهم".

ولتوضيح فكرته ضرب أبو الكلام، المتخصص في أمن المعلوميات، مثالا بدولة سنغافورة "التي طرحت تطبيقا (TraceTogether) في 20 مارس 2020، يعتمد أساسا على تقنيتيBluetooth و BigوData، ‏إلا أن نسبة استعماله من طرف المواطنين لم تتعد %16.7. أما التطبيقات التي طرحت بالولايات الأمريكية من أجل مراقبة تنقلات مستخدميها عبر تقنيتي GPS وBluetooth، من قبيل HealtyTogether في ولاية أوتا ‏وCare 19، في ولايتي داكوتا الشمالية والجنوبية، فنسبة استعمالها لم تتجاوز 0.7% من ساكنة اوتا و1.3% من ساكنة داكوتا".

"وتستعد فرنسا لطرح تطبيق ‫ "StopCovid" في الثاني من يونيو المقبل، كما يعمل المغرب على ورش تطوير تطبيق "وقايتنا" (Wiqaytna)، لكن نسب استعمال التطبيقين تثير مخاوف المواطنين من الانتهاكات التي ‏قد تمس خصوصيتهم"، يضيف الأستاذ الجامعي نفسه.

ومن أجل تطبيق يضمن احتواء انتشار الفيروس دون أدنى مساس بخصوصية المواطنين أو أي توظيف لهوياتهم، يقترح فريق أنس أبو الكلام "تطبيقا جديدا يستند إلى مقاربة مختلفة قادرة على رصد المخالطين المحتمل إصابتهم بالفيروس دون الولوج إلى معلوماتهم الشخصية".

هذا التطبيق، الذي يشارك فيه طالبان جامعيان، وصادق عليه خمسة خبراء في مجلة عملية دولية، "يقوم على مبدأ تحسيس المواطنين وتمكينهم من تولي مراقبة مخالطاتهم بأنفسهم، دون إرسال معلوماتهم الشخصية (المخالطين ومسارات التنقل) لأي قاعدة بيانات مركزية، ويستحيل لأي مؤسسة أو أي شخص الاطلاع عليها (في غياب موافقتهم)".

وعكس التطبيقات المستعملة، يرتكز التطبيق الجديد على مبدأ التتبع الذاتي للمستعملين لحالتهم، عبر الاطلاع على حالة مخالطيهم الصحية (دون معرفة هوياتهم)، ويستطيع كل فرد الاطلاع ‏بصورة دائمة وعلى فترات منتظمة على عدد مخالطاته المباشرة وغير مباشرة مع الأشخاص الحاملين للفيروس حسب المعايير المعتمدة من طرف منظمة الصحة العالمية، ووزارة الصحية المغربية"، حسب خبير أمن المعلوميات.

"ولبناء هذا التطبيق اشتغل الفريق العلمي لأبو الكلام على قاعدة "لوجاريتمية" (Logarithme) مكنت من اعتماد هذه المعلومات والإحصائيات لمعرفة نسبة احتمال الإصابة، ولتقييم ضرورة وأولوية إجراء الفحوصات لكل فرد، مع احترام الجانب الحقوقي، ما سيشجع على استعادة ثقة المواطنين، وإقناعهم بالموافقة على استخدامه للمساهمة في التغلب بفعالية على جائحة كورونا"، يختم الجامعي نفسه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - ZakariaJ السبت 30 ماي 2020 - 12:19
مع كامل إحتراماتي و تقديري لجميع الأطر و المبتكرين و غيرهم، أرى أن المسؤولين تائهون في حلول و نقاشات لن تنفع كثيرا و لا تناسب عقلية المواطنين.
أشبه هاته الحلول بشخص لم يستحم مند أسابع و يضع العطر على جسده.

ألمانيا احدثت وضائف جديدة و فيها أيضا متطوعون مهمتهم و احدة الإتصال هاتفيا بجميع من كان لهم إتصال بأحد المصابين، استفسارهم على حالتهم الصحية، خضعهم للفحوصات.
من جهة أخرى ان تفرض الحجر الصحي و الناس يتزاحمون في الأسواق كالمواشي فهاذا لا يقبله المنطق. إجراءات مثيلة قامت بها الدول الأروبية. الفرق الوحيد إحساس المواطن بالمسؤولية أكبر في الدول الأروبية.
2 - Khalil السبت 30 ماي 2020 - 12:41
تطبيق لن ينجح، ليس فقط لضعف ثقة المستعملين فيها بل أن نسبة كبيرة من الناس في المغرب غير متصل بشبكة الإنترنت، دون التكلم على الناس الذين لا يتوفرون على هاتف ذكي.
3 - سليم السبت 30 ماي 2020 - 12:47
نريد تطبيقا لتتبع الفقر، تطبيقا لتتبع الرشوة و المفسدين، تطبيقا لتتبع مرضى السل, اما كورونا فهو زائل و ستبقى دار لقمان على حالها
4 - بدون اسم السبت 30 ماي 2020 - 12:56
تحية على التقرير
اولا انا خبير معلومات وباحث دكتورا في النرويج طالب بكلية العلوم الرباط
اطلعت على تقرير ledesk حول تطبيق الذي سيعتمده المغرب بخصوص تتبع المخالطين اسمه وقايتنا
سيرى النور قريبا
التطبيق يعتمد على فشل التطبيق السنغافوري TraceTogether النسخة الاولى التي عانت من مشاكل عدة خصوصا احتلاف نظم التشغيل وصلاحيات استقبال وارسال اشارات bluetooth عند اجهزة التفاحة ابل
وهنا جاء الحل على شكل تعاون لم يشهده التاريخ من قبل بين ابل وجوجل الذي لانشاء api شبه مجانية لموجعة لحكومات العالم لكن للاستفادة منا مرة واحدة فقط
الامر جد جد جد آمن في ما يخص التشفير وتخزين البيانات الضخمة لانه لا يعتمد على architecture central مركزية بل كل هاتف مخالط يرسل فك تشفير المخزن به مسبقا بعد تكتشافه انه مصاب
انا عالق حاليا بالنرويج اتنمى ان اعود لوطني وان اقدم له يد العون والخبرة المتواضعة خلال مسيرتي لمدة 20 سنة
5 - اجليلي السبت 30 ماي 2020 - 13:02
الأستاذ أنس من القلائل الذين يحلمون بمغرب رائد في التكنولوجيات الحديثة و يعمل ليل نهار من أجل حقيق هذا الهدف، يجب أن لا ننسى أنه مؤسس و رئيس الاولمبياد المغربي للمعلوميات و الذي فتح من خلاله آفاق واعدة لجيل من الشباب المغربي المتألق. شكرا أستاذنا أنس أبو الكلام، و فق الله و اكثر من أمثالك.
6 - جوووووووووووووويل السبت 30 ماي 2020 - 13:02
اي معلومات شخصية؟ أغلبية التشاط هي جيب لحليب وجيب الخبز من تكون جاي
7 - امغار ناريف امازيغ السبت 30 ماي 2020 - 13:16
انا لن اتكلم عن امتلاك الهاتف الذكي ولا عن الاتصال بالانترنت بل ساقول كم من مواطن مغربي يملك هاتفا نقالا حامل للبلوتوت هذا هو بيت القصيد لا تقارنوننا مع سانغفورة وامريكا فنحن لازلنا نعاني من انعدام الكثير من المور ابسطها الماء الشروب في اغلب القرى المغربية حيث يقطع المواطن الكيلومترلت من اجل التزود بالماء اما الكهرباء فحدث ولا حرج نخن لازلنا في حاحةماسة لبناء المغرب وتوفير الضروريات للمواطن المغربي في البوادي والارياف وقمم الجبال اما ان تفكروا بمنطق المدينة دون اي اعتبار لسكان البادية فهذا حبف في حق ثلث سكان المغرب ان لم اقل تصفه والله المستعان
8 - citoyen السبت 30 ماي 2020 - 13:16
الي سليم
ما قلته هو عين الصواب
الغرض من هذه التطبيقات ليس تعقب مخخلطي المصاب بكورونا فهذا في اصله محمود
المشكل هو التجسس علي المواطنين فيما بعد كورونا فهذا معارض فياسي اين يذهب ومن يخالط وبالتالي نرصد شبكة المعارضين وبدل من ان نتركهم يعبرون عن اراءهم السياسية بسلمية ننعتهم بالخارحين عن القانون ولم لا بالخونة
وعندما تعترض الهيئات الحقوقين يكون الجواب الحفاظ علي الامن العام فأصبح تكميم الافواه امرا عاديا
هذا مستقبل الرصد عفوا التجسس
9 - معلق السبت 30 ماي 2020 - 13:24
هل من شجاعة و جرأة في تتبع نهب المال العام و محاسبة كل من قام بسرقته و الزج به في السجن و إعطاء العبرة لكل من تجرأ على ذلك .... و لا حاضيين غير الشعب نازلين عليه... انتم أيها المسييرين و المديرن العامين و الوزارات حتى واحد ما يراقبكم زعما و لا كيفاش ؟؟؟ حلال عليكم و حرام علينا !
10 - ali السبت 30 ماي 2020 - 15:28
مرجو شرح تطبيقات انعدم التقة شوف غي اشوواقع فايسبوك من ابتزاز قرصنة حساب كاين غي باع بورطابلو صدق فالبتزاز بوليس لتصور بطاقة المواطن انا منهم اش ضمن ليا هاد الناس غاتقولية بوليس ملائكة راك عارفين .....تيقولو ليك تيعتمد على رقم بطاقة من تصورها غتبقى فتليفون تواحد مغيحميك الى تستعمل اسم ديالك في ش اغراض اخرى هاد تطبيقات فشلات فدول عضمى ناس عطيها ظمنات للحماية هاد تطبيق ديره سيارات دولة لتستعمل ف اغرض شخصية جربوه تما
11 - عبدالرحيم السبت 30 ماي 2020 - 16:31
المشكلة لا توجد ثقة .ممكن هذا التطبيق سينوب عن قانون 20-22؟ مادام فكرتم بهذا القانون في تكميم الأفواه لا يمكن الثقة بهذا التطبيق؟
12 - lahbil السبت 30 ماي 2020 - 17:40
الى وزعتو علينا هواتف دكية سنقوم بتطبيق هدا التطبيق لأن هاتفي الشخصي هو ملك إلي وليس لغيري أنا شخصيا أصبحت لاأثيق حتى في ملابسي ولا في رأسي عاد أنثيق في شخص أخر والله العظيم الوقت أصبحت صعبة للغاية .
13 - الفيلالي السبت 30 ماي 2020 - 18:31
ما قام به الاستاد وما يقوم به كل الباحثين لرفع مستوى المغرب التيكنولوجي عامة والالكتروني خاصة مشكورون عليه واتمنى من هؤلاء وانا الشاطر راي احد المعلقين ان شريحة لا باس بها من المغاربة لا تتوفر على هاتف دكي او هاتف تتوفر فيه تطبيقات لرصد المخالطين واتمنى من الباحثين طرح هاتف نقال مغربي دكي يحمل التطبيقات الضرورية باثمان تمكن الجميع من التوفر عليها التمكن من نجاح مثل هده الاختراعات والبحوث الجليلة
14 - خصوصيات مع ضمانات السبت 30 ماي 2020 - 18:45
ربما والله أعلم، وهدا تخوف، فقد تصبح عندنا و بصيغة من الصيغ نمودج "حمزة مون بيبي" و هدا سيستحود على خصوصيات جميع المغاربة.
فما هي الضمانات التي تقدم للمواطنين ومن هي الهيئة التي ستقوم بهده العملية ومن سيراقبها وما هي إمكانيات طعون المواطن ضد هده الهيئة.
وكم من الزمن سيتم الاحتفاظ بها؟ ووووو
ادن كيف يمكن طمأنة المواطن؟
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.