24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3306:2013:3717:1820:4622:18
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. رأي أممي يسأل الجزائر عن الوضع الحقوقي بتندوف (5.00)

  2. حر شديد يومَي الثلاثاء والأربعاء بمناطق في المملكة (5.00)

  3. قنصلية المغرب بدبي تستصدر تأشيرة لعائلة عالقة (5.00)

  4. أمزازي ينفي "شكايات الرياضيات" .. وتحقيق يرافق "صعوبة الباك" (5.00)

  5. التوفيق يكشف تفاصيل تدبير إعادة فتح المساجد للصلوات الخمس (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | بيئة وعلوم | مغربي ينجح في "توقعات كورونا" بفضل الإحصاء والاقتصاد القياسي

مغربي ينجح في "توقعات كورونا" بفضل الإحصاء والاقتصاد القياسي

مغربي ينجح في "توقعات كورونا" بفضل الإحصاء والاقتصاد القياسي

يبدو أن التوقعات التي نشرها الدكتور إبراهيم منصوري، أستاذ العلوم الاقتصادية بكلية العلوم القانونية بمراكش، تتجه إلى التحقق من خلال ما تم رصده مؤخراً بخصوص تطور الحالة الوبائية لفيروس كورونا المستجد، حيث ارتفاع حالات الشفاء وتراجع أعداد المصابين.

وكانت هسبريس قد نشرت مقالاً بعنوان: "خبير يتوقع "تصفير" عدد إصابات كورونا بالمغرب في نهاية يونيو"، بتاريخ 17 أبريل 2020، أوضح فيه منصوري أن دالّة عدد الإصابات بفيروس كورونا المتحوِّر في المغرب سوف يترتب عنها بلوغ الذروة ومنحنى مسطَّح عند نهاية شهر ماي 2020، وتصفير عدد الإصابات بمتمّ شهر يونيو 2020.

ويتجلى أن توقعات الجامعي إلى حدّ الآن صحيحة، حيث يلاحَظ أن منحنى عدد الإصابات قد بدأ يتسطح فعلاً منذ نهاية شهر ماي 2020، وبدأ العدد اليومي للإصابات يأخذ منحى تنازلياً عاماً في اتجاه التصفير المنتظر عند نهاية شهر يونيو أو بداية يوليوز 2020، بالتطابق التامّ مع تنبؤاته.

وقد عاد الدكتور ابراهيم منصوري ليؤكد توقعاته الأولية في إطار ورقة بحثية ثانية نشرها باللغة الانجليزية على موقع "Research Gate International" بتاريخ 14 ماي 2020، وتحت عنوان "Determinants of the Coronavirus Outbreak in Morocco: An Empirical Analysis in Terms of Logarithmic-Exponential Bases with New Forecast Approaches".

وتكشف صحة هذه التنبؤات نجاعة الأدوات المنهجية المرتبطة بالإحصاء والاقتصاد القياسي (Statistique et économétrie)، التي عمد الباحث إلى استعمالها، مع الأخذ بعين الاعتبار طبيعة فيروس كورونا المستجدّ، خاصة بالنسبة لاحتكام تفشيه داخل المجتمع لمتتالية هندسية (Geometric Progression)، مع مراعاة تخصيص دالة لعدد الإصابات تشرحها متغيرات ثلاثة، تتمثل في الزمن المقدَّر بالترند الخطي (Trend linéaire) والترند التربيعي (Trend quadratique)، بالإضافة إلى متغير-دُمْية (Dummy Variable) يقيس مفعول التدابير العمومية التي اتخذتها السلطات العمومية منذ بداية تفشي الجائحة.

وقد انطلق منصوري في إطار ورقته البحثية من الشكل الأُسِّي (Forme exponentielle) لعدد الإصابات، ثم عَمد إلى إجراء انحدار (Régression) لعدد المصابين بفيروس كورونا المتحوِّر على الترند الخطي والترند التربيعي (Trends linéaire et quadratique)، علاوةً على قياس مناسب للإجراءات الحُكومية الهادفة إلى القضاء على الفيروس اللعين، وذلك عبر بناء متغير-دُمْية (Variable muette : Dummy) ملائم.

وبعد إجراء الاختبارات الأولية حول درجة اندماج المتغيرات وترابطها المشترك (Degré d’intégration et de cointégration)، قام الأستاذ الجامعي بتقدير نموذج قياسي لتصحيح الخطأ (Modèle à correction d’erreur) وضح فيه أن الترند الخطي يؤثر إيجابياً على عدد "المُكَوْفَدِين"، بينما يُؤدي الترند التربيعي إلى تقلصه مع مرور الوقت.

ويعني ما سلف ذكره، حسب منصوري، أن منحنى عدد الإصابات بمرض "كوفيد-19" له شكل تربيعي من فصيلة منحنى التوزيع الاحتمالي الطبيعي الغوسي (Distribution normale gaussienne)، بحيث يزداد مُعدل تغير عدد "المُكَوْفَدِين" في أول الأمر حتى يصل إلى ذروته ليبدأ بعد ذلك في الهبوط المضطرد إلى الحد الذي يصل فيه إلى تصفير عدد الإصابات بالفيروس.

وبخصوص التدابير العمومية المرتبطة بالوقاية من الفيروس وحث المواطنين على الامتثال الحازم لحالة الطوارئ الصحية والعزل الصحي، أورد منصوري آنذاك أن التقديرات والاختبارات التي اعتمدت تشير إلى أن "تلك التدابير لعبت دوراً مهماً في هذا المجال، مما مكن المغرب من تجنب انتشار سريع وفظيع للفيروس.

كما بين منصوري آنذاك أنه بعد تقدير النموذج القياسي بالاستناد إلى التحليل العصري للسلاسل الزمنية (Analyse moderne des séries chronologiques)، يجب حساب المشتقة الجزئية (Dérivée partielle) على المدى الطويل للمتغير التابع (Variable dépendante) بالنسبة للترند (t)، مع مُعَادَلة هذه الدالّة مع الصِّفر، وذلك من أجل تحديد الزمن الذي سيبلغ فيه منحنى عدد المصابين بكورونا ذروته (Pic).

وبعد إجراء الحسابات الضرورية، تبين للأستاذ الجامعي أن "المنحنى سيبلغ ذروته في اليوم الواحد والتسعين تقريباً، ابتداء من اليوم الثاني من شهر مارس 2020 الذي عرف ظهور أول إصابة بفيروس كورونا المستجد في المغرب".

وخلص منصوري إلى القول إنه "بناء على هذه النتائج الإمبريقية، ربما يفصلنا عن بلوغ أَوْج الإصابات ما يقارب خمسين يوماً، أي إن عدد الإصابات بمرض كوفيد-19 سيبدأ هبوطَهُ المضطرد المتوقع ابتداء من أواخر شهر ماي 2020".

وعن الدراسة المستخلصة من تجربتي الصين الشعبية وكوريا الجنوبية، قال منصوري إنها "توفر آمالاً وافرة على أن هبوط عدد المصابين سيتسارع أكثر مما كان يرتفع قبل وصوله إلى الأوْج؛ مما يعني أن تصفير عدد الإصابات بفيروس كورونا قد يحدث في المغرب عند متم شهر يونيو 2020 أو بداية شهر يوليوز على أكثر تقدير".

وتدفع إعادة تصفح الورقة البحثية للدكتور ابراهيم منصوري إلى الاقتناع بأن كل تنبؤاته قد تحققت فعلاً، بحيث بدأ منحنى عدد الإصابات يتسطح وشرع معدل تغيُّر العدد التراكمي للمصابين في التنازل المضطرد؛ إذ أن المنحنى يتجه فعلاً إلى التصفير، وقد يحدث ذلك بمتم الشهر الحالي أو بداية الشهر الموالي، بالتطابق التامّ مع التوقعات الأولية للباحث الاقتصادي.

ويؤكد منصوري أن "تحقق كل هذه التنبؤات لا علاقة له بالتنجيم وعالم الشّوافات المظلم"، مشدداً على أن "الورقة البحثية التي أعدها قد تفيد الجميع، ليس فقط من أجل توقع المستقبل، بل أيضاً، وعلى العموم، من أجل تعليم وتعلُّم الأدوات المنهجية الضرورية لكل بحث علمي رصين، مع العلم أن كل أداة منهجية لها نواقصها".

ويرى منصوري أن هناك حاجة لتحسين المعرفة حول الأبحاث الإمبريقية المفيدة، خاصة في العلوم الاجتماعية والإنسانية التي ما زالت تعاني من فقر منهجي واضح، مما يستوجب العمل الدؤوب في سبيل إغناء تحليل البيانات الكمية والكيفية في إطار مناهج علمية ملائمة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (41)

1 - علا ماصن كل شي عارف الأربعاء 03 يونيو 2020 - 03:12
جميع لفيروسات التي مرت من لعصور له وقت زمني محدد تبدأ في فصل لبروده وتغير في اوخر فصل ربيع مثل لحساسيت ولكزمات ولمتعارف مند ضهور كرونا سنوت 2002 و2004. و 2012 اندثرت مجرد ضهورها مابين برودت الطقس شديد بين بزوغ حرارت ماس وينيو ام صين فمعامله لجينيه وتجربه العسكريه ولربم كان سبب في انتشار كرونا رقم كوفيد 19 حربي
2 - nabil الأربعاء 03 يونيو 2020 - 03:18
ليكن في علمكم لقد سبقتكم اسبانيا بالتصفير في عدد الوفيات بكورونا رغم انني اعتبرها رحمة من الله فهي اول بلد اوروبي سيخرج بصفر كورونا , اما التوقعات فلماذا لم يتوقعو بموعد دخول الجائحة كورونا الى العالم ,
3 - تبارك الله الأربعاء 03 يونيو 2020 - 03:32
بارك الله في هذا العالم المغربي الأصيل

تحية تقدير إلى كل هذا الكم الهائل من العلماء في بلاد المغرب

المغرب بلاد الحضارة والتاريخ العريق بلاد تنجب العلماء والفقهاء في كل الأزمنة والعصور

بارك الله في بلاد المغرب وأهله ودمتم منارة للتميز في كل الميادين

دائما المغرب في القمة

وديما المغرب
4 - مغربي.. الأربعاء 03 يونيو 2020 - 03:40
الامتحان العسير الذي ينتظرنا هو بعد رفع الحجر. نتمنى ان تصيب توقعات هذا الخبير بعد رفع الحجر وننتهي من هذا الوباء لان الحالة الاقتصادية والاجتماعية في البلد اصبحت في خطر.
5 - المرابط الأربعاء 03 يونيو 2020 - 03:46
اللهم ارفع عنا البلاء.والله الا عيينا وتقهرنا.
6 - امغار ناريف الأربعاء 03 يونيو 2020 - 03:58
بصراحة المغاربة ولله الحمد انتصرو على الوباء الفتاك بفضل رجالات المغرب الأكفاء من علماء وأطباء وممرضين و مخترعين وباحثين وبفضل امتثال الشعب لتدابير الججر الصحي والتباعد القانونية والنظافة المتكررة وتظافر جهود الجميع حتى اصبح يضرب بالمغرب المثل على لسان فرنسا وامريكا كل هذا من فضل الله علينا فلنحمده ونشكره ونتوسل إليه ليرفع عنا البلاء ويكفينا من الوباء
7 - Yassine الأربعاء 03 يونيو 2020 - 03:59
تبارك الله عليه هاد كورونا بينات على بزاف ديال الطاقات لي⁦ عندنا فهاد البلاد هيير كنتساءل بلي كنضن كاينين⁦ الناس بحالي حبدا لو اتوقع لينا امتا المغرب غادي اكون المغرب لي بغيت و بغيتي وبغا وبغات .... المهم الفاهم افهم ...
8 - ربيع الأربعاء 03 يونيو 2020 - 04:15
المغرب يحتاج لمثل هؤلاء الدكاترة في البحث العلمي من أجل وضع استراتيجيات منهجية لمعالجة المشاكل الاجتماعية و الاقتصادية ، و لا نحتاج للرقص و الغناء و تشجيع التفاهة ، ( كورونا عراات على الواقع الذي نحتاجه ) نتمنى مغربا جديدا بعد هذه الأزمة ، اللهم رفع عنا البلاء
9 - Prof de Oujda الأربعاء 03 يونيو 2020 - 04:53
قبل البدء احيي الاستاذ على مجهوده...لكن
هته ليسة ورقة بحثية، لسبب بسيط انها ليست منشورة في جريدة محكمة، بل فقط في موقع تواصل اجتماعي خاص بالباحثين. وهي فقط مسودة يلزمها الكثير لتصبح ورقة بحثية. هذا من جهة، من جهة اخرى اطلعت على هذا العمل ( انا لست من اهل الاختصاص) تقنيا يلزمه الكثير:
- طريقة تنظيم وعرض النتائج يلزمها تطؤير.
- لم يعتمد على اي مرجع مصنف. اذن كيف سيقنعني انا الذي بعيد عن المجال ان هذا العمل اعتمد على مراجع ذات قيمة.
10 - Fixible الأربعاء 03 يونيو 2020 - 04:54
هل تظن حقا أن كل الإصابات يتم التصريح بها من طرف المصابين.
هناك مصابون يجهلون اصابتهمو هاك من يختلط عيليه الأمرب بين كورونا و الإنفلونزا و هناك من يفضل أن يشفى في بيته عوض أن يذهب للمستسفى.
التوقعات لا تصْدق حتى في الأحوال الجوية فما بالك بوباء حل بمغرب الجهل و عدم اللامبالات.
سيتم إعلان صفر حالة يوما ما رغم أنها لا تعني ذلك.
مثل نسبة الإنتخابات في الجزائر 99.99%.
11 - Omar hajji الأربعاء 03 يونيو 2020 - 04:55
نطلب من الله العلي القدير أن تكون تنبؤات الدكتور في محلها
12 - يعقوب الأربعاء 03 يونيو 2020 - 05:20
مهما كانت رصانة ودقة مثل هذه هذه البحوث يظل الغيب بيد الله عزوجل فلا بعلم الغيب إلا الله عزوجل وله وحده الفضل في الحد من انتشار هذه الوباء فأكثروا من الاستغفار والتوبة إلى الله عزوجل
13 - عبداللطيف الأربعاء 03 يونيو 2020 - 05:21
لا يمكن الجزم بصحة هذه النظرية الا بعد فتح المساجد والحمامات والمناطق العمومية وحرية التنقل بين المدن هنا ستظهر حقيقة هذه الدراسة لانه لحد الان تبقى مجرد احتمالات وان اتمنى ان تكون تلك التوقعات صحيحة
14 - Arsad الأربعاء 03 يونيو 2020 - 05:25
شخصا ودون افتخار انا اول من تنبأ بهذه الإحصائيات في احد تعليقاتي في بداية شهر أبريل وقلت حينها ان المغرب سيعرف ارتفاع عدد الاصبات في الأسابيع الثلاثة القادمة وسيعود الفايروس إلى الانكماش وعبرت عن ذلك بقولي الفيروس بدأ بالدخول في مرحلة الشيخوخة وقلت حينها ان بعض الدول ستشهد ارتفع عدد الحالات وهو ما حصل في البرازيل والهند وروسيا وبعض دول الخليج والتي لم تكن حينها قد سجلت سوى العشرات من المصابين لديها
فدول الخليج وقعت في بوئر وبائية بسبب ما يسمى( كوميديشن) السكن المخصص للعمالة الأجنبية والذي يشترك فيه المئات من العمال وفي بعض الحالات تجد آلاف العمال يشتركون في وحدة سكنية مكونة من عمارة كبيرة كما هو الحال في بعض مدن السعودية النفطية
15 - عمر فلوريدا الأربعاء 03 يونيو 2020 - 05:25
المغرب برهن بملكه وحكومته وشعبه ورغم بنية التحتية المتواضعة انه يستطيع تخطي الصعاب بالتضامن والحكمة والصبر. كما ان المغرب إبان للعالم الذي يعتقد انه متقدم انه يمكن الا عتماد على نفسه للخروج من الا زما ت...الله يحفظك يامغربنا. So proud of you Morocco!!!
16 - شكراً جزيلاً الأربعاء 03 يونيو 2020 - 05:35
* نفتخر به كأستاذ مغربي . و بصرف النظر عن الجنسية أو الديانة أو العرق ،
قد نفرح بأي شخص كان ، يعمل و يعمل و يعمل شيئاً في صالح الإنسانية .
*فإن كان هناك مختصون قد يبخسون ذلك المجهود، فإن كثير منهم لا يعرفون .
وشكراً جزيلاً للأستاذ و لهسبريس على نشرها هذه المقالات العلمية لتنوير
الناس و تحسيسهم أن هناك علم . و ما قام به الأستاذ يبقى مجرد إحتمال ،
قد يصيب و قد يخطئ بنسب متفاوتة ، و لن تكون نهاية العالم إن جانب الصواب
بشكل كلي . و الله يجازيه و يكافئه على ما بذله من مجهود ، و ما ضيعه من وقت .
* ولكن من المؤسف جداً ، لما يستيقط الظلاميون صباحاً ، و بعد فرك أعينهم ،
فنعدما يقرأوا الخبر ، سيقولون:" ما سمعنا بهذا ، أعوذ بالله ، هذا شرك بالله"
آنذاك ستقارن ذلك المجهود ، و كيف إختزلته تلك الكلمات ، لأن أصحابها ،
لا يملكون سواها .
17 - عبد الرحيم الأربعاء 03 يونيو 2020 - 05:37
زادكم الله علما وتوفيقا متمنياتي ايها الاستاد الكريم أن تسطح منحى البطالة والجهل والامية والتعجرف لدى بعض المغاربة وترسلها للحكومة وتأخدها لجدية للدراسة والتمحيص ولتحسب لك في مبزان حسانتك
18 - Citiyen%%بمثل هؤلاء الأربعاء 03 يونيو 2020 - 05:55
بمثل هؤلاء الجامعيين والأكاديميين يستعين الوزراء كمستشارين اقتصاديين وسياسيين بحيث يدرسون معطيات الظواهر على ضوء الحاضر على ضوء معطيات الماضي لاستشراف المستقبل لا ان يعين الوزراء مستشاريهم بناء على القرابة العائلية او الزبونية او على الانتماء الحزبي مما يجعل الوزارة مشكلة من فريق من الجهلة والاميين ليس لهم شيء لا في الفكر الاقتصادي ولا الفكر السياسي هذه هي معطلة بلدنا الكوادر وذوي الكفاءات مهمشين ومن يتقلد زمام امور تسيير أمة وبلد بأكمله مجرد أشخاص يدخلون تاريخ التسيير لأمور البلاد ناس لهم صفة متحزب وجاهل فكريا ومعرفيا ....
19 - ملاحظة الأربعاء 03 يونيو 2020 - 06:22
أعتقد أن هده المنهجية في قياسات يعتمدوها أساتدة الفيزيائيين باحثين في مجال النووي.
وهده المنهجية دقيقة وغالبا ما تأتي بنتائج صحيحة وأكثر دقة.
20 - نعم الأربعاء 03 يونيو 2020 - 06:30
0 حالة ستكون إنشاء الله ابتداء من 20 يوليوز.

بينما سيعود فيروس كورونا 19 أقوى مما كان عليه آبتداء من شهر أكتوبر.

اما معايشة الفيروس فستدوم أكثر من سنتين
21 - عقلاني الأربعاء 03 يونيو 2020 - 07:10
الرياضيات علم صحيح لا يقبل الخطأ، عكس الشعوذة و تحيار الزويا و الذبيحة في الأضرحة.

اتجهوا للعلم من فضلكم.
22 - aboud الأربعاء 03 يونيو 2020 - 07:43
شيء جيد حبدا لو كان هنا من بين المعلقين من يعطينا نبدة عن هدا العلم ومن هم رواده وماهي اهم الكتب في هدا المجال حتى يستفيد كل من يحب العلم والمعرفة مثلي ولكم جزيل الشكر مسبقا.
23 - يونس الأربعاء 03 يونيو 2020 - 08:19
لكن الرياضيات والاقتصاد لا تعرف ان هناك اشخاصا في بعض احياء مراكش اعييوا السلطات فمرة يجتمعون خفية في حمام شعبي ومرة يستقبلون بالاهازيج المتعافين من كوفيد واخرها ما حصا امس حين اكتشفت بؤرة اخرى بعد وفاة سيدة بكوفيد ولم تدهب للمستشفى قبلا والخطير ان اغلب سكان الحي قاموا بزيارتها في بيتها مما ادى لاغلاق الحي كاملا وظهور نتائج ايجابية لمخالطين...
لا اعرف عندي سؤال سوسيولوجي لماذا تصر مراكش على ان تكون الاستثناء في خرق الحجر الصحي بطريقة مضحكة دائما..؟
24 - مغربي الأربعاء 03 يونيو 2020 - 08:49
جزيل الشكر والامتنان للأستاذ الدكتور إبراهيم منصوري على بحثه القيم الذي يبشر بالخير ويدعو إلى الأمل والاطمئنان في مرحلة جد حرجة من كفاح المغاربة ضد الفيروس الخبيث، مرحلة قبيل رفع الحجر الصحي .
بشهادة الجميع وطنيا ودوليا، أبان المغاربة قاطبة ملكا وحكومة وشعبا عن تضحيات جسام اقتصادية واجتماعية ونفسية...في مكافحة الوباء والحد من آثاره المدمرة ونجحوا الى حد كبير في ذلك.
إن دراسة الدكتور منصوري لن تتحقق مائة في المائة إلا إذا واصل المغاربة قاطبة جهادهم، خاصة وأن ثمانية أيام تفصلنا عن رفع الحجر : أولا بالالتزام الكامل بقتضيات الحجر الصحي دون تراخي خلال الثمان أيام الباقية، وثانيا وهو الأهم الالتزام التام خلال فترة رفع الحجر الصحي بالوقاية والحذر كل الحذر من تفشي الوباء لا قدر الله . فلنبين مرة أخرى عن تضامننا و عن مدى قدرتنا على تجاوز المحن، والله ولي التوفيق.
25 - محمد الأربعاء 03 يونيو 2020 - 09:17
مثل هؤلاء من ينبغي أن يكونوا نماذج يحتذى بهم، كما يتوجب على الدولة توفير الإمكانيات الكفيلة بالنهوض بالبحث العلمي بالمغرب؛ فقد أثبت المغاربة أنهم لايقلون كفاءة عن أقرانهم من الدول الأخرى.
لانهوص لنا بدون بحث علمي رصين.
26 - benazzi الأربعاء 03 يونيو 2020 - 09:22
هناك استاذ التعليم العالي بكلية العلوم الاقتصادية بمكناس الأستاذ رفيقي قام أيضا بهذه الدراسة
وكانت توقعاته في محلها
ادخل الى موقع الكلية وأسمع التقرير
27 - observateur الأربعاء 03 يونيو 2020 - 10:10
سيرفع الحجر أو يخفف يوم 10 منه. و في أسبوعين كل شيء وارد. هناك فرق بين تصفير الحالات و تصفرها. التصفير معطى رسمي مبني على مايوجد من معطيات لدى وزارة الصحة و كل متدخل و فاعل يراقب تطور الوضع. التصفر معطى موضوعي يعكس الحالة الوبائية الحقيقية مادام عدد الكشوفات محدود و مادام الفيروس يمكنه الكمون و التخفي من دون أعراض. و هذا ما يشكل خطورته. الحديث عن الدرجة الصفر للجائحة سابق لأوانه و قد يرجعنا إلى المربع الأول في حال التراخي و قد تضيع بذلك كل المكتسبات و فصل الشتاء قادم. كيف يمكن الحديث عن التصفير و روسيا و أمريكا اللاتينية ينفجر فيها الوضع الوبائي؟ هناك بؤر ظهرت أخيرا و لم نعد نسمع عن أي تتبع إعلامي لها أو أي بيان من وزارة الصحة بشأنها؛ بدون إغفال فرضية الموجات المتعاقبة . كما قيل ألف تخميمة و كل التريث و لا ضربة تصفير. بالحذر وبمحاصرة و كسر سلسلة العدوى سيصفر الوباء و ليس بالتوقع.
28 - ADAM الأربعاء 03 يونيو 2020 - 10:34
ما عرفتش علاش شي بشر مستعجل لفتح المساجد للصلاة رغم أن الصلاة يمكن تأديتها في أي مكان ,في هذه الظروف تأديتها تكون في البيت، تيمكن لي تفهم البعض اللي كيطالبوا بفتح الحمامات لأن الكثيرين وضعيتهم السكنية لا توفر لهم الاستحمام(الله يحسن العوان) وكذلك فتح أسباب تأمين القوت اليومي لأن البقاء في البيت ما يجيبش ليك الخبز حتى للدار.
29 - Algorithme الأربعاء 03 يونيو 2020 - 10:45
il aurait été intéressant de nous communiquer la moyenne et l’écart type. de la gaussienne qui semble (d’après cet article ) être une bonne modélisation de l’évolution du virus . Nous aimerions partager cette application avec nos élèves et étudiants lors des parties du cours sur les probabilités et statistiques en particulier la loi normale
30 - إن ولكن لحسن الحظ الأربعاء 03 يونيو 2020 - 11:02
إن ولكن تحقق لحسن الحظ رغم تجاهل البحث للمستجدات بما فيها تغيير مدير مديرية الأوبئة بالوزارة في تقديم المستجدات حول موضوع البحث !
31 - كاري حنكو الأربعاء 03 يونيو 2020 - 11:07
هناك عدة عوامل يجب أخذها بعين الإعتبار عند الحديث عن التوقعات :
أولا : هل الحالات المعلنة هي فعلا كل ما هو موجود فعلا أم أنها فقط الحالات التي تم تحليلها وثبات أنها إيجابية ؟ وماذا عن الحالات التي لم يتم تحليلها أصلا (سواء كانت إيجابية أو سلبية ) ؟
إدن قد تكون هناك حالات إيجابية من بين من لم يتم إخضاعهم التحليل.
ثانيا : لحد الساعة يتم الحديث فقط عن الحالات المتعافية ولا يتم الحديث عن الحالات التي اكتسبت مناعة ذاتية (على غرار ما تم الحديث عنه من ما يطلق عليه اسم مناعة القطيع.
إدن هناك أشخاص قد يكونون حاملين للفيروس ولذيهم مناعة ذاتية لا تظهر عليهم أعراض ولكنهم ينقلون العدوى وبمجرد رفع الحجر قد يلتقون بأشخاص ضعاف لا تتوفر لديهم مناعة على غرار من توفرت لذيهم اليوم لكونهم مخالطين له بفعل مناعة القطيع التي تحدثنا عنها.
إدن هناك أشخاص حاملين للفيروس لا يعلمهم لا هذا الأستاذ ولا السلطات وا يمكن الوصول التصفير ما داموا موجودين ولا نعلمهم بوجودهم بل أقصى ما يمكن أن نعلمه هو من تأذى بسببهم حتى من دون معرفة من أين أتت إصابتهم.
32 - moi الأربعاء 03 يونيو 2020 - 11:57
يجب الالتفات إلى مطالب الأساتذة الجامعيين نظرا للدور الكبير في المجتمع... ومنها الزيادة في الأجور.لا يعقل ان اجر الاستاذ الجامعي اقل من القايد...او. او
33 - مواطن الأربعاء 03 يونيو 2020 - 12:20
غريب أمر المغاربة شوفو التعليقات على المقالات السابقة على الأستاذ والكم الهائل من الجهل والنقد الخاوي ديال علم الغيب وغيرها ... ودابا كاتشكرو فيه عجيب أمركم

هذا الأستاذ كايقري أخي الصغير وعلم المعطيات راه كايتقرى بحالو بحال أي حاجة أخرى، بحال النجار كايعرف خدمتو والمهندس كايعرف كيفاش غايخرج البلان ومول الطاكسي كايعرف فين كاتخرج الطريق ، فالأستاذ كايعرف كيفاش يحسب شغلو ويعطي توقعات حسب المعطيات اللي عندو وهادي هي خدمتو

حاجة أخرى هاد العلم ديال المعطيات هي من بين أهم الأشياء في العمل حاليا وراه معقد بزاف وداخلين فيه معادلات رياضية و أشياء كبيرة ومعقدة على واحد ساهل ينتاقد أستاذ بعلم الغيب وبالدجل

والله أعلم
34 - مكتشف الانتيبيوتيك الأربعاء 03 يونيو 2020 - 13:46
لقد أظهر المغاربة تفوقهم على الاوروبيين بخصوث كورونا. فأول من اكتشف أهمية الأنتيببوتيك مع كورونا رغم أنها فيروس ايس سوى طبيب مغربي عام يعمل بالقطاع العام. وهو من دعا الى تعقيم منطقة ORL. و ذلك منذ بداية مارس. ولكن للأسف لم يصدقه أحد. كما دعا في نفس الوقت إلى استعمال مضادات الإلتهاب. وهاهم الأطباء الإيطاليون يكتسفون مؤخرا ما دعا له هذا الطبيب المغربي الذي بقي كلامه حبيس المواقع الإجتماعية.
35 - متساءل الأربعاء 03 يونيو 2020 - 14:53
هؤلاء العلماء والاحصائيين والمخترعين كانو داءما هنا يقيمون بين ضهرانينا،لم نلتفت اليهم يوما لأنهم وبكل بساطة اصوات كانت تحجبها شخصيات اخرى لا فاءدة منها.فمن الملام ومن المسؤول عن هدا الاقصاء؟
كورونا جاءت فاسقطت الاقنعة وازالة الجلالة عن اعين الكثير فاصبح الجميع يعرف الجميع ومنه وجب التدكير بان لا ترفعو الشأن الا لمن يستحق.وها انتم رايتم المغرب العظيم مغرب العلم والتلاحم والاجتهاد كيف بدأ يخرج من المصباح .تقو في اخوانكم المغاربة ولا تبخسوهم علمهم و فكرهم فهم من سيقيم المارد المغربي.ضعو تقتكم فيمن يستحق واعطو الفرصة لمن يحمل شيئا للوطن.
36 - محمد الغزواني الأربعاء 03 يونيو 2020 - 15:14
بداية أود أن أتقدم بالشكر الجزيل لكل الأساتذة الباحتين على المجهودات الجبارة الرامية إلى لتنوير الرأي العام حول تطورات الوضع ببلادنا فيما يخص هذه الجائحة. وأخص بالدكر الاستاذ عبد الجبار رفيقي وهو دكتور وباحث بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية- بجامعة مولاي اسماعيل بمكناس حيت أن هدا الاخير كان سباقا في إنجاز عمل جد متميز توصل به .بواسطة مناهج رياضية واحصائية علمية دقيقة ذات المستوى العالي و الاستعمال الواسع في علم الاوبئة
(النمودج الرياضي S.I.R والدالة اللوجيستكية) إلى حصر تاريخ نهاية الأزمة منتصف إلى أواخر شهر يونيو 2020.
37 - bessali الأربعاء 03 يونيو 2020 - 15:28
كمهتم بالبيك دتا وبمجرد اطلاعي على هذا الموضوع انه ليؤلمني هذا النشر المتواضع او دون المستوى لانه ليس فيه قواعد بينات مغربية مهتمة بالموضوع اخدة بعين الاعتبار عوامل سسيولوجية , طبية ......الخ.
انه لمن الاستهتار العلمي و الاستخفاف بضوابطه.
38 - الغزواني محمد الأربعاء 03 يونيو 2020 - 16:09
بداية أود أن أتقدم بالشكر الجزيل لكل الأساتذة الباحتين على المجهودات الجبارة الرامية إلى تنوير الرأي العام حول تطورات الوضع ببلادنا فيما يخص هذه الجائحة. وأخص بالدكر الاستاذ عبد الجبار رفيقي وهو دكتور وباحث بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية- بجامعة مولاي اسماعيل بمكناس حيت أن هدا الاخير كان سباقا في إنجاز عمل جد متميز توصل به بواسطة مناهج رياضية واحصائية علمية دقيقة ذات المستوى العالي و الاستعمال الواسع في علم الاوبئة
(النمودج الرياضي S.I.R والدالة اللوجيستكية) إلى حصر تاريخ نهاية الأزمة منتصف إلى أواخر شهر يونيو 2020.
39 - Hassan الأربعاء 03 يونيو 2020 - 16:51
:Research Gate International
N'est pas un journal scientifique

La valeur d'un résultat scientifique se mesure par
la nouveauté qu'il apporte dans le domaine pas par une application des méthodes existantes
40 - ابراهيم الأربعاء 03 يونيو 2020 - 20:50
نحن الآن في الجهاد الأصغر ،و الجهاد الأكبر هو عند الخروج من الحجر لان وجود الإنسان في المنزل ليس موجوده خارج المنزل ،في الخارج من الصعب جدا أن يكف عن التجمع و التصالح...
41 - المهدي الخميس 04 يونيو 2020 - 06:36
فعلاً البحث علمي ورصين لكن ما يشوش على الحسابات الدقيقة للتوقعات هو ما يجري في عقول خوروطو الذين قد يبعثرون هذه الحسابات بتصرفات غير متوقعة حين يكسرون الحجر واجراءات التباعد الاجتماعي فتعود الأمور الى نقطة البداية ..
المجموع: 41 | عرض: 1 - 41

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.