24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0706:4313:3817:1520:2321:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | بيئة وعلوم | خبراء يدرسون آثار "كورونا" على تغيرات المناخ

خبراء يدرسون آثار "كورونا" على تغيرات المناخ

خبراء يدرسون آثار "كورونا" على تغيرات المناخ

في إطار برنامجه الأسبوعي "حديث الثلاثاء"، خصص "مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد" حلقته العاشرة، لمناقشة آثار أزمة كورونا على دينامية محاربة التغيرات المناخية.

وتناول المتدخلون في الحلقة، التي نُظمت افتراضياً، مجموعة من المحاور لتحليل قدرة المنظومة المناخية على التصدي والصمود في مواجهة السيناريوهات الكارثية.

كما أشار المشاركون إلى مدى تعامل النشطاء البيئيين مع الأزمة لإعادة إبراز أهمية هذا المجال في النقاش العام حول تدابير ما بعد الجائحة، إضافة إلى أثر هذه الأخيرة على المكاسب التي جرى تحقيقها على مدى العقود الماضية لتلبية احتياجات التنمية المستدامة.

وقد قدم المتدخلون بعض التوصيات والدروس التي يمكن استخلاصها من هذه الجائحة لإعادة إحياء دينامية محاربة التغيرات المناخية.

وقال رجاء شافيل، مديرة المركز المغربي للكفاءات في التغيرات المناخية وعضوة باللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، إن انخفاض انبعاث الغازات كثنائي أكسيد الكربون أحدث تأثيراً إيجابياً على المناخ، نتيجة لإغلاق الشركات والصناعات ووقف حركة النقل الجوي والبري.

وأضافت شافيل، في الندوة، أن هذه القراءة لن تكتمل كُلياً بما أن مجموعة من المعامل ظلت تشتغل خلال إقرار حالة الطوارئ، مشددةً على أن هذه الأزمة ولو انعكست سلباً على مجموعة من القطاعات التنموية إلا أنها مناسبة للقطع مع بعض المقاربات والسلوكيات غير المتوافقة مع مبادئ التنمية المستدامة لتجنب الأزمات والكوارث البيئية.

من جهته، قال عبد الرحيم كسيري، المنسق الوطني للائتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة وعضو بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، إن الأزمة الصحية الحالية أبانت عن مجموعة من التحديات التي تعرقل إعادة إحياء ديناميات مكافحة التغيرات المناخية نظراً لارتباطها الوثيق بأهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية منها.

وأورد كسيري أن هذا التقاطع من أبرز الأمثلة على أن المجال البيئي لا يجب مُعالجته على حدة؛ بل بشكل شمولي كجزء لا يتجزأ من باقي القطاعات وسياساتها ونماذجها التنموية.

وعلاوةً على ذلك، أوضح الخبير خلال مداخلته مدى التفاوتات والمفارقات في القدرة على الصمود لمواجهة الجائحة وآثارها على هشاشة بعض القطاعات الحية، كالزراعة مثلاً والتي تحتاج إلى إعادة النظر في أنظمتها حتى تتمكن من الصمود والتكيف مع ما قد يعرف العالم من أزمات بشكل عام.

ويُعتبر "مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد"، المنظم لهذه الحلقات، مركزاً مغربياً للدراسات، مهمته الإسهام في تطوير السياسات العمومية الاقتصادية منها والاجتماعية والدولية التي تواجه المغرب وباقي الدول الإفريقية بصفتها جزءًا لا يتجزأ من الجنوب الشامل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - الصبر الجمعة 10 يوليوز 2020 - 09:46
في رأيي ان التغير المناخي أخطر بكثير من كورونا فنحن ندمر بيئتنا من كأننا نساق الي الموت ونحن لانشعر.
2 - المهدوي الجمعة 10 يوليوز 2020 - 10:09
ما الفرق بينكم وبين ديكتاتورية هتلر وموسوليني وفرانكو وكل ديكتاتوريي العالم عندما تمنعوني من التعليق على موقعكم في الفايس؟؟؟
هههههه لقد تجاوزتم الجماعات الإرهابية في سياسة تكميم الأفواه...إنكم حقا تستحقون الدعم الذي يكنحكم المخزن الفاسد من ضرائبنا!!!!
هنيئا لكم ب"ديمقراطيتكم" المكتسبة
تستطيعون قطف الزهور لكنكم لا تستطيعون وقف زحف الربيع!
3 - مواطن غيور 1/ أخبار كوفيد الجمعة 10 يوليوز 2020 - 10:19
السلام عليكم و جمعة مباركة.
أرجو من اامغاربة الإنتباه لأخبار كوفيد المتشرة بقوة هاته الأيام لخلق البلبلة و الخوف لدى الناس، و الدين أصلا هم يعيشون في الجوع و الكآبة و الستريس....
الفيروس ليس بالخطورة التي يصورها الإعلام المخدوم لأجندات اجنبية.
كل يوم تضيعه في أخبار كوفيد هو يوم ضائع من حياتك، فاستقبل الحياة بتفاؤل و خد احتياطاتك،
وفر ما أنت قادر على توفيره لدواير الزمان و توكل على الله، فوالله لن تعيش أكثر مما كتبه الله لك.
4 - FENANE الجمعة 10 يوليوز 2020 - 13:11
, تعليقا على ما سبق ،ولله الحمد ان المغرب حريص كل الحرص على تطويق هذه الآفة الخطيرة التي تهدد امن وصحة الدول وهذا راجع الى المؤتمرات العالمية في مجال المناخ و البيئة التي نظمها و يشارك فيها بانتظام لكن الدول المصنعة تزعجها هذه المؤتمرات والندوات العلمية انها لا تخدم اقتصادهم ،و النتيجة هي الحالة التي نعيشها الان و ما خلفته هذه الجائحة من وفيات و انهيارات نفسية واقتصادية ومعنوية لم يسبق لها مثيل ،يجب على الدول المصنعة وعلى رأسها الصين ان تساهم من انخفاض نسبة انبعات الغازات السامة،للحفاظ على البيئة والمناخ ،لولا هذه التدابير الوقائية علميا سوف يظهر وباءا أكثر خطورة وفتكا بالانسانية.
5 - متمعن الجمعة 10 يوليوز 2020 - 15:22
يعني كورونا فيها سلبيات وايجابيات من بين ايجابياتها حماية المناخ من التلوث كما أنها رحمة من الله للبلاد والمؤمنين من العباد خاصة إذا أحسنوا التصرف مع هذا الوباء اي بأخذ الاحتياطات اللازمة .
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.